أمراض الأسنان

أمراض الأسنان
أمراض الأسنان

الأسنان

إنّ الهدف من العناية بالأسنان وكلّ ما يتعلق بالفم لا يقتصر على الحفاظ على صحة الأسنان فقط، بل على أعضاء أخرى داخل الجسم، وقد لا يُتوقَع مدى تأثّرها بالأضرار التي تُصيب الأسنان، وقد تبدو المشكلات بسيطة كما يتضح في بدايتها، لكنها سرعان ما تتفاقم، ممّا يُؤدي إلى حدوث المضاعفات، والوصول إلى حد لا تُتاح معالجته، أو قد يُعالج لكنّ العلاج لن يبدو بسيطًا بل مكلفًا جدًا.[١]


أمراض الأسنان

إنّ من أكثر الأمراض الشائعة التي تصيب الأسنان والفم ما يأتي:[٢]

  • التهاب اللثة: تُعدّ اللثة الداعم الرئيس للأسنان، والتي قد تصاب بالتهاب قوي نتيجة إهمال تنظيفها وتراكم الأطعمة عليها، وبالتالي إصابتها بالتقرّحات، وربما نمو الفطريات الضارة فيها.
  • تسوس الأسنان: يُصاحبه ألم شديد يصدر عن داخل السنّ، وهو ناتج من حدوث ثقوب وتجاويف صغيرة في السن تُسمّى التسوس، وقد تكبر هذه الثقوب فتؤدي إلى إتلاف السن كلّها؛ لذا يُنصَح بالكشف المبكّر للسيطرة على الضرر.
  • جفاف الفم: إنّ قلة كمية اللعاب في الفم قد تُنبئ بالإصابة بأمراض أخرى؛ كـمرض السكري، أو نتيجة تناول أدوية تسبّب جفاف الفم؛ مثل: أدوية الأمراض النفسية أو علاج مرض ضغط الدم.
  • رائحة الفم الكريهة: يختلف سبب رائحة الفم، ويوجد في الصيدليات والأسواق الكثير من المنتجات الخاصّة بتعطير الفم، لكنّها منتجات مؤقتة وليست علاجية، وعند الشّعور برائحة الفم الكريهة، لذا تجب مراجعة الطبيب لتشخيص المشكلة وطريقة حلها.
  • تقرحات الفم: توجد عدّة أنواع للتقرحات التي تصيب الفم، وتُسبب غالبًا ألمًا وانزعاجًا للمصاب، وفي حال لم تتجاوز مدة الإصابة بالتقرّح أسبوعين فلا يوجد داعٍ إلى القلق أو مراجعة الطبيب، غير أنّ أحد هذه التقرحات يُسمّى القرحة القلاعية، تُصيب الفم من الداخل دون الشفتين، ولا تنتقل بالعدوى؛ إذ قد تحدث بسبب عدة عوامل، وتزول غالبًا بعد أسبوعين تقريبًا، أمّا عن قروح البرد التي تصيب جوانب الفم والشفتين فإنّها تنتقل بالعدوى وقد يُصاب بها الشخص عدة مرات، ولا يُشفى منه تمامًا.
  • تآكل الأسنان: يُقصد به خسارة جزء من بِنية السن نتيجة تفاعل الحمض مع مينا الأسنان، ومن أعراض تآكل الأسنان: حساسية الأسنان، وسهولة تكسّرها.
  • حساسية الأسنان: تُعدّ من أكثر الأمراض الشائعة التي تصيب الأسنان، وتتضمن الإحساس بالألم في الأسنان عند تناول الحلويات أو المشروبات الساخنة أو الباردة أو المأكولات بالباردة، كالبوظة، وقد يعاني بعضهم من ألم عند تنظيف الأسنان، وحساسية الأسنان قد تمثّل عَارضًا للإصابة بتشقق الأسنان؛ إذ تحتاج السن إلى متابعة طبية لمنع تفاقم الحالة.
  • إصابات الأسنان: قد تصيب الأسنان بعض الحوادث الطارئة؛ مثل: الكسور، والتشققات التي تستدعي مراجعة الطبيب.


أسباب أمراض الأسنان

تجمع تجاويف الأسنان عدّة أنواع من الجراثيم من البكتيريا والفيروسات والفطريات، لكنّ بعض أنوع هذه البكتيريا مفيدة عندما تبدو بكميات قليلة، بينما زيادتها بسبب تناول السكريات ستزيد من إنتاج الأحماض التي تسبب تآكل طبقة المينا في الأسنان، كما أنّ البكتيريا حول اللثة تؤدي إلى تكوين طبقة لزجة من الترسبات، التي قد تسبب التهابات في اللثة ومشكلات أخرى. ومن العوامل التي تزيد من التهابات اللثة وأمراض الأسنان ما يأتي:[١]

  • التدخين.
  • قلة تنظيف وتفريش الأسنان.
  • الإكثار من تناول المأكولات والمشروبات المحتوية على السكريات.
  • مرض السكري.
  • بعض الأدوية التي قد تقلّل من إفراز اللعاب في الفم.
  • عوامل وراثية أو جينية.
  • بعض الأمراض التي تنتقل بالعدوى؛ مثل: الإيدز، وفيروس الكبد الوبائي.
  • بعض التغيرات الهرمونية عند الإناث.
  • الارتداد المعدي المريئي.
  • تكرار التقيؤ.


مضاعفات أمراض الأسنان

قد تتفاقم أمراض اللثة وتسبب تلفًا في العظام التي تدعم الأسنان، ومن مضاعفات أمراض اللثة التي لم تُعالج ما يأتي:[١]

  • سقوط الأسنان.
  • الإصابة بأمراض مختلفة تنتقل بالعدوى.
  • مضاعفات الحمل.
  • ظهور جذور الأسنان.
  • تضرر القلب؛ هو أول الأعضاء التي تتضرر بسبب تلف الأسنان؛ فقد يتعرّض للأمراض الوعائية.
  • زيادة خطر الإصابة بسرطان الفم.
  • التعرّض لخطر الإصابة بمرض السكري.


الوقاية من أمراض الأسنان

يجب تنظيف الأسنان بالطّريقة الصحيحة للحدّ من تفاقم المشكلات التي قد تصيبها، فالكثيرون يستخدمون الفرشاة والخيط والسواك بانتظام، ثم يتفاجؤون بعدها بوجود مشكلات فيها؛ إذ تحدث نتيجة الاستخدام العشوائي للفرشاة والحركات غير المنتظمة التي تؤدي إلى عدم تداخل شعيرات الفرشاة بين الأسنان وتنظيفها تنظيفًا صحيحًا؛ أمّا بعضهم فيكتفون بالفرشاة أو السواك ويتركون الخيط، ولا يعلمون أنّ له دورًا كبيرًا في إخراج ما بين الأسنان ما لم تستطع الفرشاة الوصول إليه وإخراجه، وتبدأ مشكلات الأسنان والتسوس في عمر مبكر جدًا​، لذا يجب الاهتمام بالأطفال وترغيبهم في التفريش، وتعليمهم طريقة التنظيف الصحيحة حتى تصبح لديهم عادة لا يستغنون عنها، إضافة إلى الزيارة الدورية لطبيب الأسنان، التي تحد من المشكلات، وتُقلل من تكاليف العلاج، وبتقليل المواد السكرية، والابتعاد عن التدخين.[١]


علاج أمراض الأسنان

تُنفّذ عدّة خطواتٍ لمعالجة مشكلات الأسنان بناءً على المسبب أو نوع المرض، ويُوضّح الجدول الآتي نوع المرض الذي قد يصيب الأسنان وطريقة العلاج المناسبة له:[٣]

أمراض الأسنان العلاج المناسب
ألم الأسنان غسل الفم بالماء الدافئ، واستخدام خيط تنظيف الأسنان، أو تناول المسكنات، وفي حال ازداد الألم تجب مراجعة طبيب الأسنان.
تحسس الأسنان معرفة سبب التحسس، تسوس أو تجويف في السن أو مشكلات في اللثة أو غيرها ومعالجة المسبب.
أمراض اللثة للوقاية من الترسبات المتراكمة على اللثة يجب تفريش الأسنان، واستخدام غسول للفم يوميًا.
أسنان ( طواحين) العقل تجب مراجعة الطبيب، وبعد أن يفحصهم قد يتطلب خلعها.
تشقق الأسنان ينصح طبيب الأسنان غالبًا بوضع حشوة شبيهة بالتاج على السن المشقوق لتجنب تفاقم الشق، ومنع الوصول إلى الكسر.
بقع الأسنان تُعالج هذه البقع بعدة طرق، ومنها تبييض الأسنان عند الطبيب، أو تبييض الأسنان في المنزل بشراء جِل التبييض من الصيدلية أو طبيب الأسنان.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Christine Frank (25-5-2018), "Everything You Need to Know About Dental and Oral Health"، healthline, Retrieved 2-11-2019. Edited.
  2. Richard N. Fogoros (20-12-2018), "What Are the Most Common Dental Problems?"، verywellhealth, Retrieved 1-11-2019. Edited.
  3. Alfred D. Wyatt (30-11-2018), "Slideshow: 15 Tooth Problems "، webmd, Retrieved 2-11-2019. Edited.

فيديو ذو صلة :

665 مشاهدة