أين توجد الغدة الكظرية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٦ ، ٢٠ يونيو ٢٠١٩

موقع الغدة الكظرية

الغدّة الكظرية هي غدّة مزدوجة، إذ توجد غدّتان كظريتان في جسم الإنسان، وتقع الغدّتان الكظريتان فوق كلّ كلية من الكليتين في جسم الإنسان، فتقع كلّ واحدة من الغدّتين الكظريتين ذوات الشّكل المثلث في الجزء العلوي من كل كلية، وتتكوّن كلّ غدّة كظرية من قشرة كظرية خارجيّة، وتقتضي وظيفة هذه القشرة إنتاج بعض هرمونات الستيرويد، مثل: الألدوستيرون، والكورتيزول.

كما تحتوي كلّ غدّة على نخاع الغدّة الكظريّة الداخلي، وهو الجزء المسؤول عن إنتاج عدّة هرمونات أخرى، مثل: الأدرينالين، والنورادرينالين، وتعدّ الغدّة الكظريّة جزءًا من نظام الغدد الصمّاء، وهي مجموعة من الغدد المسؤولة عن إنتاج الهرمونات، وتمتاز الغدة الكظرية بأداء العديد من الوظائف المرتبطة بالهرمونات في جسم الإنسان رغم صغر حجمها، لذا ينجم عن تعرّض الغدة الكظرية للاضطرابات التأثير الكبير على صحّة الإنسان.[١]


وظيفة هرمونات الغدة الكظرية

تصنع الغدد الكظرية في الأساس عددًا من الهرمونات، وهي: الأدرينالين، والنورادرينالين، والكورتيزول والألدوستيرون، ويلعب الأدرينالين والنورادرينالين دورًا في استجابة الجسم عند القلق أو الخوف، وهو ما يسمّى باستجابة الكرّ والفرّ، وهي ردّة فعل للجسم يحدث فيها تسارع في ضربات القلب، بالتّالي زيادة كميّات الدّم الواصلة إلى العضلات، كما ينجم عنها تغييرات أخرى في الجسم، فيصبح الشّخص مستعدًّا للكرّ والفرّ.

كما يلعب هرمون الكورتيزول دورًا في أداء عدّة وظائف، إذ يؤثّر على عملية الأيض وكيفيّة استخدام الجسم للطاقة، ويغيّر مستويات السكّر في الدّم، وهو مهدئ لجهاز المناعة أيضًا، بينما يساهم هرمون الألدوستيرون في التحكّم بضغط الدّم، كما تُنتج الغدّة الكظريّة بعض الهرمونات الجنسيّة التي تنتقل إلى الخصيتين أو المبايض؛ وذلك لتحويلها إلى هرمون التستوستيرون أو هرمون الإستروجين.[٢]


أمراض الغدة الكظرية

قد تتعرّض الغدة الكظرية لعدد من الاضطرابات والأمراض التي تؤثّر على تأديتها لوظائفها، ومن هذه الحالات ما يأتي:[١]

  • مرض أديسون: هو مرض مناعي ذاتي نادر قد يهاجم فيه جهاز المناعة أنسجة الغدّة الكظرية، وينشأ مرض أديسون نتيجةً لنقص إنتاج الغدة الكظرية للكميّات الكافية من الكورتيزول أو الألدوستيرون.
  • متلازمة كوشينغ: هي اضطراب نادر يصيب الأشخاص نتيجةً لفرط إنتاج الغدّة الكظريّة لهرمون الكورتيزول، وقد يسبّب الاستخدام طويل الأجل للستيرويد ظهور أعراض مماثلة لدى الأشخاص.
  • ورم القواتم: هو نمو للأورام في نخاع الغدة الكظرية، وهو الجزء الداخلي من الغدة الكظرية، وقد تنجم عن تشكّل هذه الأورام زيادة في إنتاج الكاتيكولامينات، وهي هرمونات تساهم في السّيطرة على ضغط الدّم، مثل: الإيبينيفرين، والنورادرينالين، ممّا يسبّب ارتفاع ضغط الدّم لدى الأشخاص غالبًا، ويعدّ ورم القواتم مرضًا نادرًا، إذ يُشخَّص لدى أقلّ من 1% من بين جميع الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم، وقد ينجم عن هذا المرض حدوث مضاعفات خطيرة ومهدّدة للحياة، مثل: الأزمة القلبيّة، والسّكتة الدّماغية.[٣]
  • سرطان الغدة الكظرية: هو حالة تنشأ عند تشكّل الأورام الخبيثة في الغدد الكظريّة.
  • تضخّم الغدة الكظرية الخَلقي: هو اضطراب هرموني وراثي يسبّب صعوباتٍ في إنتاج هرمونات الغدّة الكظريّة، وقد يؤثّر هذا الاضطراب على تطوّر الأعضاء الجنسيّة لدى الرّجال.


أعراض أمراض الغدة الكظرية

قد يعاني الأشخاص المصابون بأحد أمراض الغدة الكظريّة واضطراباتها من ظهور عدد من الأعراض، ومنها ما يأتي:[١]

  • الدّوخة، والدّوار.
  • الشّعور المفرط بالتّعب والإعياء.
  • التعرّق.
  • الغثيان.
  • التقيّؤ.
  • الرّغبة الشّديدة بتناول الملح.
  • انخفاض سكّر الدّم.
  • انخفاض ضغط الدّم.
  • عدم انتظام فترات الدّورة الشّهريّة.
  • ظهور بقع داكنة على البشرة.
  • الشّعور بألم في العضلات والمفاصل.
  • زيادة أو نقصان في الوزن.

تمتاز أعراض اضطرابات الغدة الكظرية بخفّتها وصعوبة تمييزها في البداية، إلّا أنّها تزداد سوءًا مع مرور الوقت، وتصبح أكثر تكرارًا ووضوحًا، وينبغي للأشخاص زيارة الطبيب عند تكرار حدوث أيّ من هذه الأعراض.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Kristeen Cherney (26-7-2016), "Adrenal Glands"، www.healthline.com, Retrieved 7-5-2019.
  2. "Adrenal glands", www.healthdirect.gov.au, Retrieved 7-5-2019.
  3. "Adrenal Disorders: Types", my.clevelandclinic.org, Retrieved 7-5-2019.