إرتفاع البوتاسيوم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣١ ، ١٥ سبتمبر ٢٠١٩
إرتفاع البوتاسيوم

البوتاسيوم

يعدّ البوتاسيوم أحد المعادن الكبيرة السبعة، ويحتاج جسم الإنسان إلى ما لا يقلّ عن 100 ملليجرام من البوتاسيوم يوميًّا لدعم العمليات الرّئيسة، إذ يُقلّل ارتفاع تناول البوتاسيوم من خطر الوفيات الإجمالية بنسبة 20%، كما أنّه يقلّل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية، ويحافظ على كثافة المعادن في العظام، كما يدعم البوتاسيوم ضغط الدم، وصحةّ القلب والأوعية الدموية، وقوّة العضلات والعظام، ويجب على البالغين استهلاك 4700 ملليجرام من البوتاسيوم يوميًّا.[١]


ارتفاع البوتاسيوم

يعدّ ارتفاع البوتاسيوم مصطلحًا طبّيًّا يصف مستوى البوتاسيوم في الدم عندما يكون أعلى من المعتاد، والبوتاسيوم مهمّ لوظائف الخلايا العصبية والعضليّة، خاصّةً الموجودة في القلب، كما أنّ مستوى البوتاسيوم في الدّم عادةً ما يكون بين 3.6-5.2 ملليمول لكلّ لتر، وارتفاع مستوى البوتاسيوم في الدّم إلى أعلى من 6 ملليمول لكل لتر يمكن أن يكون خطيرًا ويتطلّب العلاج الفوري.[٢]


أعراض ارتفاع البوتاسيوم في الجسم

تعتمد أعراض ارتفاع البوتاسيوم على مستوى البوتاسيوم في الدم، وتشمل أعراض ارتفاع مستوى البوتاسيوم في الدم ما يأتي:[٣]

  • التّعب، أو الضعف.
  • الشّعور بالخدر أو الوخز.
  • الغثيان، أو التقيّؤ.
  • صعوبة في التنفّس.
  • ألم في الصدر.
  • خفقان القلب، أو عدم انتظام ضربات القلب.


أسباب ارتفاع البوتاسيوم

من أسباب ارتفاع البوتاسيوم ما يأتي:[٤]

  • الفشل الكلوي: يعدّ الفشل الكلوي السّبب الأكثر شيوعًا لارتفاع البوتاسيوم عندما تفشل الكليتان أو لا تعملان بطريقة صحيحة، فلا تتمكّن الكلى من إزالة البوتاسيوم الإضافي من الجسم، ممّا قد يؤدّي إلى تراكم البوتاسيوم.
  • الحالات الصحية الأخرى: رُبِطَ ارتفاع البوتاسيوم ببعض المشكلات الصحيّة، مثل: الجفاف، ومرض السكري من النوع الأول، ومرض أديسون، والنزيف الداخلى.
  • الأدوية: رُبِطَت بعض الأدوية بارتفاع مستويات البوتاسيوم، مثل: بعض أنواع العلاج الكيميائي، ومثبّطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين، وحاصرات مستقبلات أنجيوتنسين.


الوظائف الصحية للبوتاسيوم في الجسم

يوجد العديد من الوظائف الصحية للبوتاسيوم في الجسم، ومنها ما يأتي:[٥]

  • المساعدة على تنظيم توازن السوائل: يمكن أن يساهم اتباع نظام غذائي غني بالبوتاسيوم في الحفاظ على توازن جيد للسوائل، إذ يتأثّر توازن السوائل بالشوارد، مثل: البوتاسيوم، والصوديوم.
  • البوتاسيوم مهم للجهاز العصبي: ينقل الجهاز العصبي الرسائل بين الدماغ والجسم، والحصول على ما يكفي من البوتاسيوم من النظام الغذائي يمكن أن يساهم في الحفاظ على وظيفة الأعصاب الصحّية، ويجري توليد النبضات العصبية عن طريق أيونات الصوديوم التي تتحرّك في الخلايا وأيونات البوتاسيوم التي تتحرّك من الخلايا، بالإضافة إلى ذلك فإنّ انخفاض مستوى البوتاسيوم في الدم يمكن أن يؤثّر على قدرة الجسم على السيالات العصبيّة.
  • المساعدة على تقليل ضغط الدم: قد يخفّف اتباع نظام غذائي غني بالبوتاسيوم من ضغط الدّم، عن طريق مساعدة الجسم على التخلّص من الصوديوم الزائد لدى الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم.
  • المساعدة على الحماية من السكتات الدماغية: تحدث السكتة الدماغية عند وجود نقص في تدفق الدم إلى الدماغ، وقد وجدت العديد من الدراسات أنّ اتباع نظام غذائي غني بالبوتاسيوم قد يساعد على منع السكتات الدماغية، بالإضافة إلى أنّ اتباع نظام غذائي غني بهذا المعدن يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • المساعدة على الوقاية من هشاشة العظام: ترتبط هشاشة العظام غالبًا بمستويات منخفضة من الكالسيوم، وهو معدن مهمّ لصحة العظام، إذ أظهرت الدراسات أنّ اتباع نظام غذائي غني بالبوتاسيوم قد يساعد على منع الإصابة بهشاشة العظام عن طريق الحدّ من كمية الكالسيوم المفقودة من خلال البول.


المصادر الغذائية للبوتاسيوم

يوجد العديد من المصادر الغذائية التي تحتوي على البوتاسيوم، ومنها ما يأتي:[٦]

  • السبانخ: يحتوي كوب واحد من السبانخ على 18% من الكمية اليومية الموصى بها من البوتاسيوم، كما يعدّ مصدرًا جيّدًا لمضادّات الأكسدة.
  • البرتقال: يعدّ البرتقال من الحمضيات الغنية بفيتامين ج، كما أنّه مصدر جيد للبوتاسيوم، إذ يحتوي كوب واحد من عصير البرتقال على 11% من الكمية اليومية الموصى بها من البوتاسيوم، كما أنّ البرتقال مصدر جيد للعديد من العناصر الغذائيّة، بما في ذلك حمض الفوليك أسيد، وفيتامين (أ)، والثيامين، ومضادات الأكسدة، بالإضافة إلى ذلك قد يساعد المستوى العالي من المواد المضادة للأكسدة الموجودة في البرتقال وعصير البرتقال على تحسين قدرة الجسم على محاربة الجذور الحرة، والالتهاب، وأمراض القلب.
  • الموز: يعدّ الموز مصدرًا جيّدًا للبوتاسيوم، إذ تحتوي حبّة موز متوسّطة الحجم على 422 ملليجرامًا من البوتاسيوم؛ أي 12% من الكمية اليومية الموصى بها من البوتاسيوم.


المراجع

  1. Megan Ware RDN LD (10-1-2018), "Everything you need to know about potassium"، medicalnewstoday, Retrieved 29-8-2019.
  2. "High potassium (hyperkalemia)", mayoclinic.org, Retrieved 29-8-2019.
  3. Deborah Weatherspoon, PhD, RN, CRNA (22-5-2017), "What is hyperkalemia?"، healthline, Retrieved 29-8-2019.
  4. Deborah Weatherspoon, PhD, RN, CRNA (22-5-2017), "High Potassium"، healthline, Retrieved 29-8-2019.
  5. by Ryan Raman, MS, RD on September 9, 2017 (9-9-2017), "What Does Potassium Do for Your Body? A Detailed Review"، healthline, Retrieved 31-8-2019.
  6. Taylor Jones, RD (22-12-2017), "14 Healthy Foods That Are High in Potassium"، healthline, Retrieved 31-8-2019.