إفرازات بيضاء بعد التبويض

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٣٥ ، ٧ يناير ٢٠٢٠

التبويض

خلال عملية التبويض تُطلَق بويضة واحدة أو أكثر من أحد المبايض كلّ شهر، ثم تنتقل إلى إحدى قناتَي فالوب، حيث قناة فالوب توصل البويضات إلى الرحم لتستقر فيها لانتظار تلقيحها بواسطة الحيوانات المنوية أو خروجها مع بطانة الرحم، وتحدث الإباضة قبل 14 يومًا من بدء الدورة الشهرية عادةً.[١]


إفرازات بيضاء بعد التبويض

تلاحظ المرأة إفرازات سميكة بيضاء طوال دورة الطّمث وهو طبيعي تمامًا، وتبدأ هذه الافرازات في الأيام التي تسبق الإباضة، أو عند إطلاق البويضة، وأثناء التبويض قد تصبح الإفرازات سميكةً جدًا وتشبه المخاط، فهي علامة على حدوث الإباضة، فبعض النساء يستخدمن هذا في شكل إشارة طبيعية للخصوبة، فرؤية هذه الإفرازات البيضاء السميكة قد تشير إلى وقت الخصوبة، وهي للمساعدة في الحفاظ على أنسجة المهبل رطبة.

تتأثر هذه الافرزات بالهرمونات الأنثوية؛ لهذا السبب تتغير طوال دورة الطمث وخلال الحمل، كما أنّ الإفرازات المهبلية طريقة للجسم للحفاظ على توازن درجة الحموضة في المهبل، إذ تُخرِج البكتيريا والأوساخ والجراثيم من التّجويف المهبلي، وهذه الافرازات طبيعية طالما أنّها ليست لها رائحة سيئة، غير أنّه بعد الإباضة تزيد هذه الكمية إلى 30 مرة، وهذا قد يتطلب ارتداء بطانةً داخلية.[٢]


الافرازات المهبلية

تُعدّ هذه الإفرازات مهمّة في الجهاز التناسلي للأنثى، فهو السائل الذي تصنعه الغدد داخل المهبل وعنق الرحم ليحمل الخلايا الميتة والبكتيريا للخارج ليحافظ على نظافة المهبل، ويساعد في منع العدوى، فمعظم الوقت تبدو الإفرازات طبيعية تمامًا، وتختلف من حيث كميتها والرائحة والألوان اعتمادًا على الوقت من الدورة الشهرية، وتزيد عند التبويض أو الرّضاعة الطّبيعية أو الإثارة الجنسية، وقد تبدو رائحتها مختلفة عندما تَحمَل المرأة.

أمّا إذا بدت الافرازات مختلفة تمامًا عن المعتاد، خاصّة إذا صُحِبت بالحكّة أو الشعور بالحرقة المهبلية، فقد تشير إلى وجود مشكلة تستوجب العلاج، فأيّ تغيير في توازن المهبل من البكتيريا الطبيعية يؤثر في الرائحة أو اللون أو الاتّساق، ومن المشاكل التي تسبب إفرازات مهبل غير طبيعية ما يأتي ذكرها:[٣]

  • استخدام المضادات الحيوية أو الستيرويدات.
  • التهاب المهبل البكتيري، هو عدوى بكتيرية أكثر شيوعًا عند النساء الحوامل.
  • حبوب منع الحمل.
  • سرطان عنق الرحم.
  • الكلاميديا، ​​أو السيلان.
  • مرض السكري.
  • استخدام الصابون المعطر.
  • عدوى الحوض بعد الجراحة.
  • مرض التهاب الحوض.
  • داء المشعرات.
  • ضمور المهبل، أي ترقق الجدران المهبلية وجفافها أثناء انقطاع الطمث.
  • التهاب المهبل البكتيري أو الفطري.


ألوان الإفرازات المهبلية

توجد عدّة ألوان لـلافرازات المهبلية، ومن ضمنها:[٤]

  • أخضر أو أصفر، على الرغم من أنّ الإفرازات الصفراء الفاتحة ليست مدعاة إلى القلق، غير أنّ المخاط الأصفر أو الأخضر الداكن يشيران إلى وجود التهاب ما.
  • الإفرازات الوردية، قد تحدث في بداية الدورة الشّهرية أو بعد الجماع، وتجب على النساء المصابات بهذه الإفرازات التي لا تتعلّق بدوراتهن مراجعة الطبيب.
  • أحمر أو بني، هي طبيعية قبل نزول الدورة الشهرية أو بعدها مباشرةً، على الرغم من أنّها قد تشير في أوقات أخرى من الدورة إلى حدوث الالتهاب في المهبل.


المراجع

  1. "Ovulation", www.babycentre.co.uk., Retrieved 6/10/2019. Edited.
  2. Kimberly Holland ( August 15, 2018 ), "Thick White Discharge: What It Means"، www.healthline.com, Retrieved 6/10/2019. Edited.
  3. "Vaginal Discharge: What’s Abnormal?", www.webmd.com, Retrieved 6/10/2019. Edited.
  4. "What causes white vaginal discharge?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 6/10/2019. Edited.