إفرازات بيضاء وقت الدورة

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:١٦ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
إفرازات بيضاء وقت الدورة

 

 

تُعد الإفرازات المهبلية مفيدة للجهاز التناسلي عند المرأة بشكل عام،لأنها تعمل على إبقاء المهبل نظيفًا عن طريق إخراج البكتيريا، والخلايا الميتة، وتُساعد على منع العدوى أيضًا، ويكون مصدرها المهبل، أو غدد في الرحم، أو عنق الرحم، وهذه الإفرازات تزيد عند الجماع، والإثارة الجنسية. وصفات الإفرازات المهبلية الطبيعية، أنّها تكون نقية، أو مائلة إلى لون اللبني أو بشكل عام إلى اللون الأبيض، وليس لها رائحة، وتختلف باختلاف العمر، حيث إنّه وفي السنوات ما قبل البلوغ لا يكون هناك أي إفرازات، وقد تبدأ الفتاة بالشعور بالإفرازات قبل سنة من حدوث أول دورة شهرية تقريبًا، ومع تقدم العمر(في عمر الإخصاب)،حيث يكون عادة ما بين(14-44)، تتغير هذه الإفرازات بسبب ما يحصل في المبيض، وبطانة الرحم من تغيرات، بالإضافة إلى زيادة إنتاج الهرمونات.

 

أمّا بالنسبة لما يحصل أثناء الدورة الشهرية، فيقوم المهبل بتوصيل الدم والأنسجة عن طريق فتحة غشاء البكارة وفتحة المهبل، وذلك يكون من داخل الرحم إلى الخارج، وأثناء التبويض (بعد أسبوعين من الدورة الشهرية)، تكون الإفرازات أكثر غزارة وأكثر لزوجة أيضًا، ثم تقل بعد التبويض، وعند الوصول إلى سن اليأس، يبدأ مستوى هرمون الإستروجين بالانخفاض، تقل الإفرازات بشكل ملحوظ؛ لذلك يجب استخدام الكريمات الطبيعية الّتي تعمل على المساعدة على ترطيب المهبل أثناء الجماع، وهناك إفرازات تكون غير طبيعية وتحتاج إلى مراجعة الطبيب وأخذ العلاج المناسب، وسببها وجود مرض معين عند المرأة مثل الالتهابات البكتيرية وسببها بكتيريا تسمّى(جاردينيللا)، وهي موجودة بشكل طبيعي في المهبل، حيث تسبب هذه البكتيريا رائحة للإفرازات مثل رائحة السمك، وحرقانًا بالبول، أو بكتيريا أخرى تسمّى(كلاميديا)، تتنقل عن طريق الجماع، ويتم علاجها عن طريق تناول المضادات الحيوية لكلا الزوجين، والامتناع عن الجماع في هذا الوقت، أو الإصابة بدودة(تراكوموناس)، حيث تؤدّي إلى ظهور إفرازات مائلة إلى اللونين الأصفر والأخضر، أو الإصابة بالالتهابات الفطرية، وتكون الأعراض الناتجة عنها، الحكة الشديدة وظهور إفرازات، ويتم علاجها عن طريق مضادات الفطريات الّتي تؤُخذ عن طريق الفم أو المهبل، أو الإصابة بالسكري، أو السرطان بالجهاز التناسلي، أو ضمور في المهبل، أو التهابات في الحوض.

 

وبالعادة فإن ظهور إفرازات بيضاء قبل وأثناء الدورة أمر طبيعي ويحدث عند الكثير من النساء، وتكون على شكل مخاط، ويتم إنتاجها عن طريق عنق الرحم. وتختلف النسب من إمراة إلى أخرى، وذلك حسب طبيعة الجسم، لكن يجب أن تنتبه المرأة من بعض الأعراض الّتي تستوجب الذهاب إلى الطبيب، مثلًا إذا كانت هناك حكة مستمرة وألم حول منطقة المهبل، ووجود رائحة غريبة وقوية، وإذا تغير لون الإفرازات أيضًا.

 

ومن النصائح العامّة للوقاية من أي التهابات قد تصيب المهبل: استخدام الملابس الداخلية القطنية، والفوط اليومية، واستعمال الواقي الذكري أثناء ممارسة الجنس، والحفاظ على نظافة المهبل وعدم استخدام الصابون والمواد المعطرة، وتجفيف منطقة المهبل من الأمام إلى الخلف، وتجنب الملابس الضيقة، واستخدام المراهم المضادة للفطريات إن لزم الأمر، وإذا زادت المشكلة يجب الذهاب إلى الطبيب حيث يقوم بوصف التحاميل أو المراهم للعلاج، أو قد تكون أدوية يتم تناولها عن طريق الفم. إذا كان السبب عدوى المشعرات أو عدوى الفطريات، وإذا كانت الإصابة عن طريق الأمراض المنقولة جنسيًا، فإنه يتم إعطاء كل من الزوجين المضادات الحيوية، وذلك عن طريق الفحص المعتاد اليدوي، أو عن طريق زرع استنبات من المهبل..