إفرازات وقت الدورة

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٥ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
إفرازات وقت الدورة

    تكثر الإفرازات المهبلية الطبيعية في فترة نزول الدورة الشهرية أو في فترة الحمل، وتقوم هذه الإفرازات بحماية المهبل من الجفاف وحمايته من الجراثيم أيضًا. وتكون هذه الإفرازات ذات اللون الأبيض الشفاف أو اللون البني الفاتح، ولا رائحة لها، وتكون مصحوبة بحكة، كما أنها تكون لزجة.   أمَّا في حالات أخرى تكون الإفرازات المهبلية أثناء نزول الدورة الشهرية إفرازات غير طبيعية، وتكون هذه الإفرازات ذات رائحة كريهة، وتكون ذات لون أصفر أو أخضر أو تكون جامعة بين هذين اللونين، وتكون هذه الإفرازات مصحوبة بحكة شديدة. وتكون هذه الإفرازات بسبب وجود التهابات في الجهاز التناسلي الأنثوي ومن أسباب حدوث هذه الالتهابات: وجود التهابات فطرية مهبلية، وجود التهابات في المهبل ببعض أنواع الطفيليات، وجود التهابات في عنق الرحم خاصة في حالات وجود تقرحات في عن الرحم، وجود التهابات نتيجة استخدام اللولب كوسيلة لمنع الحمل، وجود لحميات وأورام في عنق الرحم؛ لأنها تعتبر سببًا في حدوث التهابات متكررة، وجود التهابات بكتيرية مهبلية.   تختلف أسباب هذه الإفرازات، ويجب مراجعة الطبيب وفحص هذه الإفرازات في المختبر لمعرفة سببها لكي يتمكن الطبيب من علاجها، وإذا تكررت هذه الالتهابات بعد تشخيصها وعلاجها بطرق سليمة وصحيحة ومناسبة لها فإن أسبابها تكون بشكل عام ناتجة عن: وجود الإصابة بمرض السكري، ووجود التهابات لدى الزوج تساعد على تكرار حدوث الإصابة عند الزوجة، وضعف المقاومة والمناعة لدى المرأة وذلك بسبب وجود أمراض معينة أو بسبب تعاطي المضادات الحيوية بكثرة مما يجعل المرأة أكثر عُرضة للاتهابات الفطرية، وخاصة إذا كانت تستخدم اللولب لمنع حدوث الحمل.   وهناك إفرازات أخرى بيضاء اللون تظهر قبل موعد نزول الدورة الشهرية، وتكون كناية عن تجمع المخاط في الرحم، ولا يعتبر ظهور هذه الإفرازات أمرًا خطيرًا أو مؤشرًا على وجود أحد أنواع البكتيريا أو الالتهاب، إلا أنه في بعض الحالات قد يرافق هذه الإفرازات رائحة كريهة مما يشير إلى وجود مشكلة صحية قد تكون الإصابة بداء المشعرات أو الكلاميديا أو التهاب المهبل، ويجب مراجعة الطبيب لمعرفة نوع هذه الإفرازات وسبب ظهورها ليتمكن من علاجها والتخلص منها.  

إذن فيجب علينا الانتباه للإفرازات التي تنزل أثناء نزول الدورة الشهرية، ومن الممكن معرفة إن كانت الإفرازات طبيعية أم لا من خلال معرفة هذه المعايير:


  1. تكون الإفرازات الطبيعية عادة ذات لون أبيض أو شفافة، وقد تكون صفراء في حالة تعرضها للجفاف، وأيضًا قد تكون ذات لون بني وذلك بعد انتهاء الدورة الشهرية أو في أثناء الحمل.

2. الإفرازات الطبيعية تتباين بين كون ملمسها لزجًا، وتكون شاحبة إلى شفافة وقابلة للتمدد ويختلف ملمسها حسب فترة الدورة الشهرية التي تمر بها المرأة.

3. تكون الإفرازات الطبيعية ذات رائحة خفيفة أو تكون بلا رائحة.

4. وتختلف الإفرازات الطبيعية بشكل مطرد من حيث كميتها، فقد تكون قليلة جدًّا أو تكون كثيرة وذلك أثناء عملية التبويض.   لذلك فإنه يجب معرفة خصائص الإفرازات التي تظهر أثناء ظهور الدورة الشهرية، لمعرفة ما إن كانت طبيعية أو غير طبيعية، ولمعرفة أسبابها وكيفية علاجها حين تكون غير طبيعية.