إفرازات سوداء للبنات

إفرازات سوداء للبنات

الإفرازات المهبلية

إنه من الطبيعي أن تتغير لون وشكل الإفرازات المهبلية خلال أيام الشهر، وذلك بسبب للتقلبات الهرمونية التي تمر بها الفتاة بشكل طبيعي أثناء مراحل الدورة الشهرية. ومن المهم أن تعلم الأمهات بناتهنّ طرق التمييز بين الإفرازات الطبيعية من الإفرازات المرضيّة غير الطبيعيّة؛ للحفاظ على صحّة الجهاز التناسلي والتعرف على المشكلة الصحّية وراء هذا التغيّر لأجل تداركها وعلاجها في الوقت المناسب، وقبل فوات الأوان.

كانت الإفرازات السوداء إحدى هذه الإفرازات الغريبة التي قد تعاني منها بعض الفتيات، فإليكِ في هذا المقال سبب حدوثها، ودلالاتها، والإرشادات المنزلية للعناية بها.[١]


ما هي الإفرازات الطبيعية للبنات؟

تظهر الإفرازات المهبلية الطبيعية على شكل سائل مرن، لزج وسميك القوام، صفراء، أو بيضاء، أو شفافة اللون. وقد تخجل بعض الفتيات من إفرازاتهنّ المهبلية عند ظهورها على الملابس الداخلية او عند تنظيفها بمناديل الحمام، ولو علمن فوائدها وأهمّيتها للجسم لما وقعن في هذا الشعور، حيث تساعد الإفرازات على تنظيف وترطيب المهبل، والمساعدة في الوقاية من الالتهابات. [١]


هل من الطبيعي خروج إفرازات سوداء للبنات؟

نعم، من الطبيعي -في معظم الحالات- خروج إفرازات مهبلية بنية أو سوداء لدى البنات قبل الدورة الشهرية، أو خلالها، أو بعدها، والتي قد تحدث أيضاً أثناء فترة الإباضة، قبل بضعة أسابيع من موعد الدورة الشهرية. تظهر الإفرازات المهبلية غامقة اللون على شكل بقع أو لطخات، وتنتنج بسبب النزيف البطيء للدم أثناء الدورة الشهرية، إذ يستغرق الدم مدة أطول داخل الرحم قبل الخروج منه إلى المهبل، الأمر الذي يتسبب بتأكسده، وبالتالي تغير لونه إلى البني الغامق أو الأسود.

لكن حقيقة، تتسبب بعض المشكلات الصحية بظهور الإفرازات الغامقة، وهذا في حال تزامنت مع الشعور بالحكّة، أو ظهور رائحة كريهة تستمرّ لأكثر من يوم، وحينها، يجب على الفتاة مراجعة الطبيب لتقييم حالتها، واتخاذ الإجراءات الطبية المناسبة.[٢] 


كيف يمكن أن تعتني البنات بصحتها عند معانتها من إفرازات؟

من المهم أن تتعلّم الفتاة منذ صغرها طريقة الاعتناء الصحيحة بالإفرازات المهبلية، ومراقبة لونها وتغيراتها، لتكون طبيبة نفسها، ويأتي ذلك من خلال اتباع طرق العناية والإرشادات الصحيحة للحفاظ على صحة المهبل وتجنّب التهابه، ومن أهم هذه الإرشادات:[٣][٤]

النظافة الشخصية

  • الاستحمام بشكل منتظم، وباستخدام صابون عادي عوضًاً عن المنتجات الصناعية من فقاعات وملح الحمّام.
  • تقييد وقت الاستحمام بـ 15 دقيقة أو أقل، وتحفيز الفتاة للتبوّل بعد الاستحمام مباشرة.
  • لتنظيف المهبل، ينصح باستخدام الماء الدافئ أو الفاتر فقط، وتجنّب استخدام المعطّرات والبخاخات المهبلية، والمساحيق العطرية، والسدادت القطنية، والفوط المعطّرة.
  • الامتناع عن استخدام ما يعرف بـ"الدش المهبلي"، إلا بأمر من الطبيب، حيث يزيد هذه المنتجات احتمالية الإصابة بالعدوى.
  • تبديل الفوط الصحية كل ساعتين إلى ثلاثة ساعات على الأقل.
  • الحرص على تجفيف المهبل الخارجي ومنطقة الفرج بطريقة التربيت بمناديل الحمام البيضاء النظيفة بدلًا من فرك المنطقة.
  • مسح المنطقة من الأمام إلى الخلف بعد الانتهاء من قضاء الحاجة، أي من منطقة المهبل نحو منطقة الشرج، وباستخدام مناديل حمام نظيفة.

الملابس

  • تجنب الجلوس بملابس مبللة أو رطبة، مثل ملابس السباحة وملابس التمارين الرياضية.
  • ارتداء الملابس الداخلية القطنية أو المبطّنة بالقطن والتي تساعد على امتصاص الرطوبة، وتجنب الملابس الصناعية.
  • تبديل الملابس الداخلية كل يوم.
  • تجنب ارتداء البناطيل الضيقة، كالجينز.


ما الأعراض التحذيرية المصاحبة لإفرازات البنات؟

قد يدل ظهور بعض العلامات على وجود مشكلة صحية ما في المهبل أو الرحم، والتي من أهمها تغير خصائص الإفرازات الاعتيادية، كتغيّر لونها إلى الرمادي، أو الأبيض السميك. وعادةً ما يصاحب هذه الإفرازات بعض الأعراض التي تثبت وجود خلل ما، وتستدعي زيارة الطبيب، مثل:[٣][١]

  • تغيّر رائحة الإفرازات إلى رائحة كريهة.
  • تغيّر لون الإفرازات إلى اللون الرمادي.
  • ظهور الإفرازات بملمس يشبه الرغوة أو الجبن.
  • حكّة أو حرقة أو تهيّج المهبل.
  • ألم أسفل البطن.
  • ظهور بثور أو نتوءات أو تقرحات في المنطقة.
  • ألم عند التبوّل.
  • تورّم واحمرار المهبل.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Vaginal Discharge: What's Normal, What's Not", kidshealth, Retrieved 2020-11-16. Edited.
  2. "brownish black discharge QUESTION", youngwomenshealth, 2020-02-05, Retrieved 2020-11-16. Edited.
  3. ^ أ ب "Vaginal Discharge", nationwidechildrens, Retrieved 2020-11-16. Edited.
  4. "Vaginal itching and discharge child", medlineplus, Retrieved 2020-11-16. Edited.