احسن علاج للقمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٣ ، ١١ مارس ٢٠٢٠
احسن علاج للقمل

القمل

قمل الرأس هو حشرات صغيرة تتغذى على الدم الذي تحصل عليه من فروة الرأس، وغالبًا ما ينتشر بين الأطفال، وتجدر الإشارة إلى أنّه لا يعدّ علامةً على عدم النظافة الشخصية أو عدم نظافة البيئة المحيطة، ولا ينقل القمل مرضًا فيروسيًّا أو بكتيريًّا، إلا أنه قد يسبب الحكة الشديدة، مما قد يؤدي إلى حدوث الخدوش في فروة الرأس، التي قد تؤدي إلى حدوث العدوى، وينتقل القمل من رأس شخص إلى آخر من خلال الاتصال المباشر.[١]


أفضل علاج للقمل

يبدأ علاج القمل في العادة باستخدام الأدوية التي تُصرف من غير وصفة طبية، إذ تستطيع هذه الأدوية قتل القمل وبعض بيوضه، إلا أنها غير قادرة على قتل البيوض التي وُضعت مؤخرًا، لذا من الضروري استخدام علاج آخر أو تكرار العلاج بعد فترة من الوقت لضمان قتل تلك البيوض بعد أن تفقس وتصبح قملًا، وعمومًا يتضمن علاج قمل الرأس ما يأتي:


علاجات تُصرف من غير وصفة طبية

يوجد العديد من مستحضرات علاج القمل التي تُصرف من غير وصفة طبية، ومن المواد الفعالة التي تحتوي عليها هذه المستحضرات ما يأتي:[٢]

  • البيرثرين : هو مستخلص طبيعي لزهرة الأقحوان، ومادة آمنة للأطفال الذين يبلغون من العمر عامين فما فوق، لكن هذه المادة قادرة على قتل القمل الحي فقط وليس بيوضه، كما قد يحتاج الشخص إلى إعادة العلاج بعد 9-10 أيام، وهي الفترة اللازمة للبيوض كي تفقس وتتحول إلى قمل بالغ، كما يجب الانتباه إلى ضرورة تجنب استخدام هذه المادة من قِبَل الأشخاص الذين يعانون من حساسية تجاه زهرة الأقحوان.
  • البيرميثرين: هو علاج مماثل لمادة البيرثرين الطبيعية، وتستطيع هذه المادة قتل القمل وبيوضه؛ إذ يتميز بأنه يبقى له أثر على الرأس يقتل أي قمل يفقس حديثًا، إلا أنه قد يقل تأثيره بعد استخدام الشامبو ومصففات الشعر، لذا من الضروري إعادة استعماله بعد 7-10 أيام إذا لُوحظ وجود قمل حي في الرأس، ويعد البيرميثرين مستحضرًا آمنًا للأطفال الذين تبلغ أعمارهم شهرين فما فوق.


علاجات تُصرف بوصفة طبية

تعدّ علاجات القمل التي تحتاج إلى وصفة طبية أكثر فعاليةً مقارنةً بالعلاجات التي لا تحتاج إلى وصفة، ويوجد العديد من المنتجات الطبية التي تقتل قمل الرأس، لكن في البداية يجب أن يكون الشعر نظيفًا، كما يجب تجنب استخدام شامبو ومصفف الشعر قبل وضع أدوية القمل، بالإضافة إلى ذلك يجب ألا يُغسل الشعر بعد يوم أو يومين من إزالة دواء القمل، ومن هذه الأدوية ما يأتي:[٣]

  • الملاثيون: تمت الموافقة على هذا الدواء لعلاج الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 6 سنوات فما فوق، ويعمل من خلال شل حركة القمل، مما يؤدي إلى قتله وقتل بيوضه، ويعدّ هذا الدواء قويًا جدًا، لذا يجب الانتباه أثناء استخدامه؛ فيجب تجنب وصوله إلى العينين، كما يتميز بأنه قابل للاشتعال، لذا يجب الابتعاد عن مصادر اللهب والحرارة عند وضعه، وقد يسبب بعض الآثار الجانبية المؤقتة، مثل: التهيج القليل للجلد، أو جفاف الشعر، لكن إذا استخدم هذا الدواء بالطريقة الصحيحة وفقًا للتعليمات المكتوبة يكون فعالًا وآمنًا.
  • الكحول البنزيلي: يمكن استخدام هذا العلاج من عمر 6 أشهر فما فوق، ويوضع على الشعر الجاف، وتُشبّع فروة الرأس والشعر به ثم يُغسل بعد 10 دقائق، ويستطيع هذا العلاج قتل القمل فقط وليس بيوضه، لذا من الضروري تكراره بعد مرور 7 أيام، كما يجب استخدم مشط الشعر المخصص للقمل مع استخدامه، ويعدّ هذا الدواء آمنًا للحوامل والمرضعات، ومن آثاره الجانبية تهيج الجلد.
  • إيفيرمكتين: يستخدم هذا العلاج للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 6 أشهر فما فوق، ويستطيع القضاء على قمل الرأس من استخدام واحد فقط، كما لا يستدعي الحاجة لتمشيط الشعر، لكن قد يسبب هذا العلاج بعض الآثار الجانبية، مثل: تهيج العينين، وحكة وحرقة في الجلد، لكن جميع هذه الآثار مؤقتة وتزول بعد الاستعمال.
  • سبينوساد: يمكن استخدام هذا العلاج في عمر يزيد عن 6 أشهر، وهو علاج فعال، فكثير من الأشخاص يحتاجون إلى استخدامه مرّةً واحدةً، كما أنه ليس من الضّروري تمشيط الشعر عند استخدامه، لكن بعد 7 أيام وفي حال استمرار وجود القمل يجب أن يُكرَّر هذا العلاج.


العلاجات المنزلية

قد يرغب العديد من الأشخاص تجنّب استخدام الأدوية خوفًا من آثارها الجانبية، لذا قد يلجؤون إلى الطرق المنزلية لعلاج القمل، وعلى الرغم من عدم وجود أدلة أو أدلة قليلة تثبت فعاليتها، إلا أنها قد تكون مفيدةً، ومن هذه الطرق التي يمكن اتباعها ما يأتي:[١]

  • تمشيط الشعر وهو مبلل: إذ قد يساعد تمشيط الشعر وهو مبلل بمشط ذي أسنان دقيقة على إزالة القمل من الرأس، ويجب تكرار هذا الإجراء كل 3-4 أسابيع للحصول على أفضل النّتائج.
  • استخدام الزيوت العطرية الأساسية: منها زيت شجرة الشاي، وزيت اليانسون، وزيت يلانج يلانج.
  • عوامل الاختناق: هي منتجات منزلية تحرم القمل وبيوضه من الهواء، ممّا يؤدّي إلى قتله، ومن هذه المواد المايونيز، وزيت الزيتون، والزبدة.
  • التجفيف: بهذه الطريقة يُقتل القمل بالهواء الساخن باستخدام جهاز خاص.


العلاجات الطبيعية

يمكن علاج القمل بطرقٍ طبيعيّة، باستخدام ما يأتي:[٤]

  • الخل الأبيض: يُعدّ الخل الأبيض من العلاجات القوية والفعّالة في التخلص نهائيًّا من بيض القمل والقمل نفسه، وذلك بخلط كمية قليلة منه مع الماء ووضعه على فروة الرأس والشّعر، ويُعدّ استعمال الخلّ من الطرق الآمنة جدًا، وهو غير سامّ أو خطر، ولا توجد له أي أعراض جانبيّة.
  • الثوم: يعدّ الثوم من العلاجات الطبيعية القوية جدًّا في علاج فروة الرّأس من القمل؛ بسبب رائحته القّويّة جدًّا التي تؤدّي إلى خنق القمل في فروة الرأس وموته، ويُستخدم عن طريق هرس فصّين منه وخلطهما مع القليل من عصير الليمون، ثمّ يوضع الخليط على فروة الرّأس ما يقارب نصف ساعة، بعدها يُغسل الشّعر جيّدًا بالماء السّاخن والشامبو.
  • زيت شجرة الشاي: ذلك بمزج ملعقة صغيرة واحدة من زيت شجرة الشاي، وأوقية واحدة من الشامبو الطبيعي، و3 ملاعق كبيرة من جوز الهند أو زيت الزيتون، ووضع الخليط على الشّعر وتغطية الرّأس بمنشفة، وتركه مدّة نصف ساعة، ثمّ غسل الشّعر جيدًا بالماء الدافئ[٥].
  • استخدام زيت جوز الهند: فالطبيعة التشحيميّة لزيت جوز الهند تمنع القمل من التحرّك بحريّة، بالتالي تمنعه من التكاثر، ويكون استعماله باتباع الخطوات الآتية[٥]:
    • خلط 2-3 ملاعق كبيرة من زيت جوز الهند البكر مع 4-5 قطرات من زيت اليانسون الأساسي.
    • وضع الخليط على فروة الرأس وتغطيتها بمنشفة، وتركه مدّة 6-8 ساعات أو طوال الليل.
    • في الصباح يُمشَّط الشّعر بالمشط ثمّ يُغسَل بالشامبو كالمعتاد.
    • تكرار ذلك كل يوم مدّة أسبوع للقضاء على القمل.

الطريقة اليدوية

في بعض الحالات لا يمكن استخدام الأدوية لعلاج القمل؛ فإذا حال كان عمر الطفل شهرين أو أقلّ يُزال القمل يدويًا، وذلك بطريقة بسيطة؛ إذ يُستخدم مشط خاص ذو أسنان دقيقة، ويُمشط شعر الطفل به وهو مُبلّل بالماء، ممّا يُساعد على تجميد حركة القمل مؤقتًا، ثمّ الاستمرار بذلك كل 3-4 أيام في الأسبوع، وذلك مدّة 3 أسابيع على الأقلّ، وينبغي مراقبة شعر الطفل وفحصه؛ للتأكد من عدم إصابته بالقمل مجددًا.[٦]


إجراءات مُتّبعة للتخلص من القمل

يمكن التخلص من القمل وعلاجه نهائيًّا من خلال اتّباع الخطوات الآتية:[٧]

  • التأكّد من وجود القمل: يجب فحص فروة الرأس تحت مصدرٍ ضوئيّ جيّد للتأكّد من وجود القمل؛ إذ يمكن أن يعاني المصاب من حكّة في فروة الرّأس لأسباب أخرى متعدّدة، مثل: الإصابة بالالتهابات، أو وجود القشرة، أو جفاف الجلد، ويمكن تمييز القمل بأنّه حشرة لونها بنيّ أو رمادي يمكن رؤيتها بالعين المجرّدة.
  • الإلمام بعمليّة التخلّص من القمل: يجب أن يكون الشّخص المُعالج ملمًّا بكيفية التخلّص من القمل وطرق علاجه؛ لأن بعض العلاجات التي تستخدم تحتوي على المبيدات الحشرية السامّة، لذلك من المهمّ الحذر عند استعمالها، واستخدامها بعناية شديدة، خاصّةً للأطفال، وبعض العلاجات تحتوي على مواد تسبّب الحساسيّة لبعض الأشخاص، ويمكن استشارة الطّبيب عن كيفية استخدام الأدوية لتجنّب حدوث أي ضرر، أو في حال لم تنجح بعض العلاجات للتخلّص من القمل، أو إذا كان المصاب يعاني من حساسية من بعض المواد، أو في حال كانت فروة الرّأس مصابةً بالتقشير أو نزف الدم، أو إذا كان القمل أو الصيبان غير مرئيّ.
  • استخدام شامبو مبيد للقمل: تتوفّر العلاجات والأدوية دون وصفة طبيّة للتخلّص من القمل، ومن المهم اتباع الخطوات التي تكون مرفقةً على ملصق الدواء أو الشّامبو، كما يجب بعد استخدام الدواء تنظيف ملابس المصاب جيّدًا بالماء السّاخن؛ حتّى لا ينتقل القمل ويعود إلى فروة الرّأس.
  • تكرار العلاج: يجب التحقّق من نظافة فروة الرّأس وخلوها من القمل خلال 8-12 ساعةً للتأكّد من موته تمامًا، أمّا إذا كان موجودًا فيجب تكرار العلاج بعد عدّة أيام من الاستخدام الأول.
  • تنظيف أماكن العدوى: يجب لضمان عدم عودة القمل أو إصابة أشخاص آخرين به تنظيف أي مواد أو أماكن يمكن أن يصل إليها، مثل: الأدوات المستخدمة في العلاج، وملابس المصاب، والوسائد، وأثاث المنزل، والسجّاد.
  • استخدام المشط الخاصّ أثناء العلاج: يساعد استخدام المشط على التخلّص من القمل بصورة أفضل، وتتوفّر بعض الأمشاط الخاصّة للتخلّص من القمل على شكل حلزونيّ وذات أسنان رقيقة، كما أنّ استخدام المشط يسرّع من عمليّة التخلّص من القمل، وعند استخدامه يجب البدء من أول الرّأس حتّى الرّقبة ومن جانب واحد فقط، ثمّ الانتقال إلى جانب آخر من الرّأس بنفس الطّريقة.
  • إبقاء الأطفال في المنزل: يُفضّل عند إصابة الأطفال بالقمل إبقاؤهم في المنزل، وعدم ذهابهم إلى المدرسة إلّا بعد علاجهم والتخلّص من القمل وبيضه تمامًا؛ حتّى لا ينتقل القمل ويصيب الأطفال الآخرين.


طرق انتقال القمل

يعدّ القمل شديد العدوى، إذ من الممكن أن ينتشر بسرعة من شخص إلى آخر، خاصةً في أماكن التجمّعات، مثل: المدارس، ومراكز رعاية الأطفال، وأماكن الأنشطة الرياضية، وعلى الرغم من عدم قدرة القمل على الطيران أو القفز، إلا أنه يملك مخالب معدلةً تسمح له بالزحف والتشبث بقوة بالشعر، كما ينتشر من خلال الاتصال المباشر، لكن مشاركة الملابس وبياضات الأسرّة والأمشاط والفرش والقبعات يمكن أن تنقله أيضًا، ويعدّ الأطفال الأكثر عرضةً للإصابة بالقمل؛ لأنهم يميلون إلى الاتصال الجسدي الوثيق مع بعضهم البعض ومشاركة الأشياء الشخصية.[٦]

يمكن لأي شخصٍ أن يلتقط العدوى في حال حصل تماسٌ بينه وبين شخص مصاب، أو بعد استخدام ملابسه وأدواته الشّخصية، وكذلك في المدارس، خاصّةً للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3-11 سنةً، ممّا قد يسبب نقل العدوى إليهم وإلى عائلاتهم في الغالب، كما أنّ الإناث أكثر عرضةً للعدوى من الذّكور.[٨]


أعراض الإصابة بالقمل

يمكن ملاحظة الأعراض الآتية عند الإصابة بالقمل:[٨]

  • الشّعور بشيءٍ ما يتحرك داخل الشّعر.
  • الشّعور بحكةٍ ناتجةٍ عن لسعات القمل.
  • وجود تقرّحاتٍ في فروة الرأس نتيجةً للخدش.
  • وجود تهيّجٍ في المنطقة.


تشخيص القمل

يستدعي تشخيص القمل استخدام عدسة مكبّرة للكشف عنه ومصباح وود للكشف عن بيوضه، وفيه يظهر بيض القمل أزرق اللون، وعادةً ما يُشخّص قمل الرأس من خلال النظر إلى فروة الرأس، إذ إنّه يكون قريبًا من المنطقة، ويُشخّص قمل الجسم بواسطة الكشف عن وجود بيوض قمل بين الملابس أو على شراشف الأسرّة، بينما يعدّ الشخص مصابًا بقمل العانة إذا وُجِدَت قملة أو بيوض لها في منطقة العانة.[٨]


الوقاية من القمل

يتعرّض الأطفال بصورة خاصة لانتقال عدوى القمل بينهم؛ وذلك لاحتكاكهم المباشر ببعضهم أثناء اللعب والدراسة، وقد يحتار الوالدان كيف يحميان الطفل من عدوى القمل أثناء وجوده خارج المنزل، أو كيف يمنعان انتقال العدوى إليهما أو إلى أبنائهما من شخص مصاب، وفي ما يأتي عدة نصائح لتحقيق أكبر قدر من الحماية:[٩]

  • عدم مشاركة أدوات النظافة الشخصية، وأدوات العناية بالرأس بصورة خاصة.
  • المحافظة على مسافة جيدة بين الطفل أو الشخص وبين أي أشخاص آخرين؛ حتى لا يحدث تلامس للرؤوس.
  • إبعاد الملابس والقبعات الشخصية عن الأماكن العامة التي توضع الملابس فوق بعضها فيها، مثل: النوادي الرياضية، أو أماكن التدريب، أو المدارس، وإبقاء الملابس -خاصّةً العلوية منها- بعيدةً عن ملابس الآخرين قدر المستطاع.


أنواع القمل

يشتمل القمل على أنواع عدة حسب مكان انتشاره، وهي كما يأتي:[١٠]

  • قمل الرأس: يعيش هذا النوع على فروة الرأس، ويمكن انتقال العدوى عند التلامس مع الكلاب، أو القطط، أو أي نوع آخر من الحيوانات الأليفة، ويَكثُر وجوده على الشعر في الجزء الخلفي من الرقبة، وخلف الأذنين.
  • قمل الجسم: يختلف قمل الجسم عن قمل الرأس؛ وذلك بسبب وضعه البيض على الملابس وأغطية الفراش بدلًا من الجسم، كما أنه يعيش في الملابس، ويتحرك في أنحاء الجسم للتغذية، ويكثر انتشاره بين المشرّدين وكثيري التنقل، وقد يسبب عددًا من الأمراض، منها:
    • التيفوس.
    • الحمّى الناكسة.
    • حمّى الخندق.
  • قمل العانة: يتميز هذا النوع من القمل بأرجل أمامية كبيرة، مما يجعله شبيهًا بالسرطانات، وهو أصغر أنواع القمل، وغالبًا ما ينتقل أثناء الجماع، لذلك فهو يعدّ من الأمراض المنقولة جنسيًا، ويمكن أن يتسبب بالحكة الشديدة والمؤلمة في منطقة العانة، ونادرًا ما يوجد في أماكن انتشار الشعر الخشن، كالذقن، أو شعر الصّدر، أو الحواجب، أو الرموش.


المراجع

  1. ^ أ ب mayo clinic staff (1-12-2018), "Head lice"، mayoclinic, Retrieved 21-12-2018. Edited.
  2. The Healthline Editorial Team (7-6-2017), "How to Kill Head Lice"، healthline, Retrieved 21-12-2018. Edited.
  3. "head lice", American Academy of Dermatology, Retrieved 21-12-2018. Edited.
  4. "How To Get Rid Of Head Lice: 11 Home Remedies That Really Work", www.naturallivingideas.com, Retrieved 25-6-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "How to Get Rid of Head Lice: 10 Tips and Remedies", www.top10homeremedies.com, Retrieved 1/7/2019. Edited.
  6. ^ أ ب Elana Pearl Ben-Joseph, "Head Lice"، kidshealth.org, Retrieved 9-9-2019. Edited.
  7. Zawn Villines (21-6-2017), "Seven effective steps to get rid of lice"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 27-5-2019. Edited.
  8. ^ أ ب ت Edmond Hooker (2019-2-26), "Head Lice"، medicinenet, Retrieved 2019-6-17. Edited.
  9. Healthline Editorial Team (2016-7-27), "Head Lice Prevention"، healthline, Retrieved 2019-7-11. Edited.
  10. "What Causes Lice?", www.healthline.com, Retrieved 18-12-2018. Edited.