احمرار المهبل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٣٨ ، ٢٦ يناير ٢٠٢١
احمرار المهبل

احمرار المهبل

الكثير من النساء يعانين من احمرار أو تهيّج المنطقة المهبلية، وهناك عدة أسباب لذلك، ويختلف العلاج باختلاف السبب المؤدي إلى الاحمرار، ويجب عدم التغافل عن عارض احمرار منطقة المهبل، خاصة إن كانت المرأة تعاني منه للمرة الأولى ولا تعرف سببه، وهناك طرق عدة لعلاج المصابات به، ومنها العلاج المنزلي، كما توجد حالة تسبب احمرار المهبل ويطلق عليها الطفح المهبلي فهو اضطراب جلدي يظهر فيه اللون الأحمر في المنطقة المحيطة بالمهبل، وتجب الإشارة إلى أنّه لا يوجد اضطراب مُسمّى احمرار المهبل طبيًا، لكن عادةً يقصد العامة بالطفح المهبلي عند الحديث عن احمرار المهبل.[١]


ما أسباب احمرار المهبل؟

تتوفر مجموعة من الأسباب التي تؤدي إلى احمرار المهبل وتهيّجه، وبعض الأسباب قد تبدو بسيطة أو عارضًا لمرض خطير، ومن أسباب احمرار المهبل ما يأتي:[٢]

  • العدوى الفطرية للمهبل: هي نتيجة نمو الفطريات في المنطقة المهبلية بأعداد كبيرة، والتي في الأصل تعيش في المهبل لكن بكميات محدودة.
  • العدوى البكتيرية للمهبل: هذه العدوى نتيجة نمو بكتيريا معينة في المنطقة المهبلية المسببة لاحمرار المنطقة.
  • داء المشعرات: الذي يحدث بسبب التعرض لعدوى طفيليات، وهي من الأمراض المنقولة جنسيًا.
  • المليساء المعدية (Molluscum contagiosum): هو مرض نتيجة عدوى فيروسية تصيب الجلد بشكل عام، وتكوّن بثورًا ونتوءات حمراء تنتشر على أجزاء كبيرة من الجلد؛ بما فيها منطقة المهبل، وهذه البثور لا تسبب حكة أو ألمًا، لكنّها قد تتعرّض لالتهاب، وحينها تسبب احمرارًا وانتفاخًا وشعورًا بعدم الارتياح، وينتقل هذا الفيروس نتيجة الاحتكاك بجلد شخص مصاب أو عن طريق الأدوات الملوثة بهذا الفيروس -مثل المناشف-.
  • مرض الجرب: اضطراب جلدي يصيب خلايا الجلد نتيجة حشرة صغيرة، وتسبب تلك الحشرة حكة شديدة وتهيّج الجلد؛ بما فيه منطقة حول المهبل، وهو مرض مُعدٍ.
  • الصدفية: تصيب الصدفية كلّ أجزاء الجسم، بما فيها المهبل أيضًا، مسببة احمراره وتهيّجه.
  • التهاب الجلد التماسي: نتيجة ملامسة المنطقة المهبلية لمادة كيميائية مهيّجة؛ مثل: الصابون، أو الغسول، أو الفوط الصحية، أو العطور، وكل تلك المواد تسبب احمرار المنطقة وتهيّجها، والمعاناة من الحكة.
  • التهاب الجلد العصبي أو ما يُسمّى الحزاز البسيط المزمن: الذي يصيب أجزاء مختلفة من الجلد مسببًا الحكة، ويصيب المنطقة المهبلية مسببًا ظهور بقع أو بثور متقشرة أو بارزة أو خشنة حمراء اللون، وهو ليس بمرض مُعدٍ، لكنّه نتيجة تهيج البشرة من مادة معينة أو نوع ملابس ضيقة.
  • الحزاز المتصلب أو ما يعرف بالحزاز المتصلب الضموري: الذي يصيب أجزاء متعددة من الجلد، لكن عند النساء بعد سن انقطاع الطمث فهو أكثر شيوعًا في المنطقة المهبلية مسببًا ظهور بقع بيضاء في الجلد، ثم المعاناة من حكة وألم.
  • الأمراض المنقولة جنسيًا: ومنها مرض الزُهري، والهربس التناسلي المسبب لطفح جلدي في المنطقة التناسلية، والمسبب ظهور بثور حول المهبل قد تبدو مؤلمة.
  • انقطاع الطمث أو الأدوية الهرمونية: إذ إنّ انقطاع الطمث أو التغير الهرموني يسببان تغيّرًا في الإفرازات المهبلية المسببة لتهيّج المهبل واحمراره.[٣]
  • التعرّق: التعرّق المستمر وارتداء ملابس داخلية ضيقة يهيّجان البشرة ويزيدان من احمرارها. [٣]
  • التهاب بصيلات الشعر: نتيجة إزالة الشعر بالشفرة، والتي تؤدي إلى التهاب بصيلة الشعر تحت الجلد مسببًا احمرار المنطقة المهبلية[٣]
  • سرطان الفرج: من أنواع السرطانات النادرة التي قد تبدو إحدى عوارضه احمرار المهبل، وتهيّج المنطقة، مع حكة مستمرة، ونزف في المنطقة.[٣]


ما طرق علاج المصابة باحمرار المهبل؟

يعتمد العلاج بشكل أساسي على المسبب لاحمرار المهبل وعلاج المصابة به بشكل صحيح، فعلى سبيل المثال، إن كان السبب مادة مهيّجة للمنطقة المهبلية فالعلاج يحدث بالابتعاد عن تلك المادة، وإن كان سبب احمرار المهبل مرض منقول جنسيًا فالعلاج يُنفَّذ بالأدوية، خصوصًا المضادات الحيوية، وإن كان السبب عدوى فطرية فهناك الكثير من الكريمات الموضعية لعلاج ذلك، وإن كان السبب بكتيريا فالمضادات الحيوية الحل، وهناك حلول بسيطة داخل المنزل لعلاج المرأة من احمرار المهبل، ومنها:[٣]

  • استخدام مرطبات خاصة للتقليل من التهيّج.
  • استعمال بعض الأدوية المضادة للهيستامين الموضعية أو الفموية.
  • وضع كمادات باردة لتخفيف الحكة والتهيّج.
  • استخدام مزلقات خاصة خلال الجماع لتخفيف التهّيج.


ما هي العلامات التي ترافق احمرار المهبل؟

احمرار المهبل يرافقه شعور المرأة بعدم الراحة والحكة المستمرة وتزداد هذه العوارض عند لمس تلك المنطقة، وتبدو وفق الآتي:[١]

  • الحكة والإحساس بحرقة المنطقة وتهيّجها.
  • بثور أو طفح جلدي في المهبل.
  • احمرار المنطقة المهبلية، وقد يتحول اللون إلى بنفسجي أو أصفر.
  • زيادة سُمك الجلد في المهبل.
  • التهاب المهبل.
  • آلام خلال التبول أو الجماع، وآلام في منطقة الحوض.
  • إفرازات مهبلية.
  • اختلاف في الرائحة.
  • حمّى وارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • تضخم الغدد الليمفاوية القريبة.


متى يستدعي احمرار المهبل مراجعة الطبيب؟

يُفضَّل الذهاب إلى طبيب النسائية واستشارته في حال ظهور احمرار المهبل، خاصة إن كانت تلك أول مرة، وأيضًا استشارة طبيب جلدية أو طبيب اختصاصي عدوى للتأكد من عدم الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًا، وعند معرفة السبب يُنفّذ الطبيب العلاج بطريقة أسهل، وفي حال تكرار الإصابة بالاحمرار ومعرفة السبب تتعالج المرأة وحدها بعد ذلك.[١]


نصائح ستقي المهبل من الاحمرار

إنّ اتباع بعض النصائح سيساهم في وقاية المرأة من احمرار المهبل، وتعرضها للطفح التناسلي، وتتضمن هذه النصائح ما يأتي:[٤]

  • ممارسة عادات النظاقة الشخهصية لمنطقة المهبل يوميًا.
  • اتباع نظام غذائي صحي، وممارسة التمارين الرياضية.
  • الوقاية من الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًا، عبر الآتي:
    • تجنب أي احتكاك شديد في المهبل.
    • استخدام الواقي عند ممارسة الجنس.
    • تجنب استخدام أدوات الشريك للتنظيف الشخصي من مناشف، وملابس.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Marjorie Hecht (14-3-2019), "اWhy Do I Have a Rash On or Around My Vagina?"، www.healthline.com, Retrieved 3-8-2020. Edited.
  2. "Why Do I Have a Rash Near My Vagina?", www.webmd.com, Retrieved 4-8-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "Irritated vulva: Causes and what to do", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 4-8-2020. Edited.
  4. Marjorie Hecht (14/5/2019), "Why Do I Have a Rash On or Around My Vagina?", healthline, Retrieved 26/1/2021. Edited.