احمرار الوجه من الشمس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٦ ، ٤ أغسطس ٢٠٢٠
احمرار الوجه من الشمس

احمرار الوجه من الشمس

تتعدد الأسباب التي قد تؤدي إلى احمرار الوجه والجلد، ومن ضمن هذه الأسباب: الحروق، والالتهابات، والتحسس، وحالات أخرى بعضها سطحي وبسيط وبعضها الآخر يتطلب تدخل وعلاج طبي، ويعد التعرض للشمس من أكثر الأسباب الشائعة والمؤدية لاحمرار الوجه؛ إذ يتعرض الكثير من الأشخاص إلى أشعة الشمس لفترات زمنية طويلة وبدون حماية كافية، مما يؤدي إلى حدوث الكثير من المشكلات في الوجه، والتي من بينها احمرار الوجه والخدين، فالأشعة فوق البنفسجية تعمل على إتلاف الجلد، وهذا يسبب زيادة تدفق الدم إلى الوجه نتيجة لارتفاع درجة الحرارة، وكعملية رد فعل لإصلاح الضرر في الوجه، سيتناول هذا المقال أسباب احمرار الوجه وطرق العلاج والوقاية من أشعة الشمس الضارة. [١]


الأعراض التي قد تصاحب الاحمرار بسبب أشعة الشمس

يؤدي التعرض لأشعة الشمس ولفترات طويلة إلى احمرار الوجه، وفي الحالات الشديدة يؤدي إلى حروق أيضًا، ويمكن أن يحدث الاحمرار في الوجه أو في أجزاء أخرى من الجسم، وفي ما يلي بعض الأعراض الأخرى التي قد تصاحب احمرار الوجه بعد التعرض لأشعة الشمس: [٢]


أسباب الاحمرار من أشعة الشمس

يوجد العديد من الأسباب التي من شأنها أن تؤدي إلى احمرار الوجه وتهيج البشرة، وأهمها التعرض المفرط لأشعة الشمس؛ إذ عند التعرض لأشعة الشمس يزداد تدفق الدم في الأوعية الدمويّة التي تتواجد تحت الطبقة الخارجيّة من جلد الوجه؛ وذلك لإصلاح الضرر والتسريع في عملية الشفاء وتخفيف الاحمرار، ويعد احمرار الوجه حالة مؤقتة عند بعض الأشخاص تظهر عند التعرض للشمس، أو قد تكون حالة مزمنة عند البعض الآخر وتظهر باستمرار، ويوجد أسباب أخرى عديدة قد تؤدي إلى احمرار الوجه، ومنها ما يأتي: [٢]

  • حروق الدرجة الأولى.
  • الوردية.
  • التهابات الجلد التي تؤدي إلى توسع في الأوعية الدمويّة.
  • الحروق الكيميائية.
  • الحساسية.
  • ضربة الشمس نتيجة التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة.
  • طفح الحرارة.
  • حساسية الدواء.
  • الصدفية.
  • أكزيما الوجه.
  • لدغات الحشرات.
  • التهاب الجلد التماسي.
  • الحمى القرمزية.
  • التهاب العقدة الليمفاوية.


كيفية علاج الاحمرار بسبب أشعة الشمس

على الرغم من أن الاحمرار والحروق الناجمة عن أشعة الشمس قد تبدو وكأنها حالة مؤقتة؛ إلا أنها قد تؤدي إلى تلف الجلد ومشكلات أكبر في بعض الأحيان؛ ولهذا فإنه من الضروري جدًا حماية الجلد من أشعة الشمس؛ إذ يمكن أن يتسبب التعرض المفرط لأشعة الشمس احمرار الوجه أو حروق في الجلد في بعض الحالات. [٣]

ويعتمد العلاج على درجة الاحمرار لدى الشخص، ففي الحالات الخفيفة قد يكون تجنب أشعة الشمس لبضعة أيام كافيًا لحل علامات وأعراض الاحمرار، أما في الحالات الأكثر شدة تعد أهم خطوة في علاج الاحمرار والحروق هو الابتعاد عن أشعة الشمس، ومن ثم اتباع الخطوات التالية: [٣]

  • أخذ حمام بارد وبصورة متكررة، بالإضافة إلى ترطيب الجسم بعد ذلك للمساعدة في تخفيف الألم وجفاف الجلد.
  • شرب كميات كبيرة من الماء للتقليل من الجفاف.
  • استخدام الكريمات المرطبة لتهدئة البشرة، خاصة التي تحتوي على الصبار، حيث يمكن لمستحضرات الجلد المرطبة أن تساعد في تخفيف التهيج الناجم عن الجفاف.
  • استخدام كريمات تحتوي على الهيدروكورتيزون.


العلاج الطبيعي لاحمرار الوجه

يمكن في أغلب الحالات البسيطة اللجوء للعلاج الطبيعي أو الخلطات المنزلية للتخفيف من احمرار الوجه الناتج عن التعرض المفرط لأشعة الشمس قبل الحاجة للوصفات الطبية أو زيارة الطبيب، ومن أهم هذه العلاجات التي يمكن تطبيقها على الوجه ما يأتي: [٤]

  • الصبار: يعد جل الصبار مادة مرطبة ومطرية؛ وبذلك يمكن استخدامه كعلاج موضعي ناجح لاحمرار الوجه.
  • البابونج: يعد أيضًا من منتجات البشرة المرطبة كالصبار.
  • زيت جوز الهند: يعمل على التخفيف من احمرار الوجه، بالإضافة إلى قدرته على الترطيب وعلاج الجفاف.
  • الأقحوان: يحتوي على صفات مضادة للأكسدة إلى جانب أنه يحمي من أضرار الأشعة فوق البنفسجية.
  • الشاي الأخضر: يمتاز الشاي الأخضر بخصائصه المضادة للالتهابات والتي بدورها تساعد على التخلص من الاحمرار أو الالتهاب في الوجه.
  • زيت اللافندر.
  • نياسيناميد: أو ما يُعرف بفيتامين ب، والذي يمكن الحصول عليه من بعض الأطعمة، وهو مكون أساسي في العديد من المستحضرات التي تخفف من التهاب واحمرار الجلد.
  • الشوفان: يعد الشوفان علاج منزلي فعال؛ إذ يعمل على تهدئة البشرة، ويفيد في منع فقدان الماء، كما يعمل على تخفيف الحكة التي ترافق الاحمرار.
  • العسل: هو مادة فعالة في تهدئة وتخفيف الاحمرار، ويقلل من الجفاف، ويساعد في الحفاظ على رطوبة الجسم.
  • زيت شجرة الشاي: يتمتع زيت شجرة الشاي بخصائص مضادة للالتهاب بالإضافة إلى أنه يقلل من الحكة.
  • الكركم: يعد من الأعشاب المعروفة بخصائصه المضادة للالتهاب.


نصائح لوقاية الجلد من أشعة الشمس

يتعرض الجسم للكثير من أشعة الشمس الحارقة وخاصة في فصل الصيف، وهذا يترك تأثيرًا كبيرًا على الجلد وبالذات وعلى الوجه والخدين؛ فلذلك لا بد من اتباع كافة التدابير الوقائية عند التعرض لأشعة الشمس، ومن أهم هذه النصائح ما يأتي: [٥]

  • تجنب التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة قدر الإمكان، وتعد الساعات الأفضل والأكثر أمانًا للتعرض فيها لأشعة الشمس هي ما قبل العاشرة صباحًا وما بعد الساعة الرابعة عصرًا.
  • استعمال مستحضرات الوقاية من أشعة الشمس والتي تكون ذات عامل حماية 15 وما فوق على كل المناطق الجلدية المكشوفة لأشعة الشمس، كما يجب إعادة تطبيقه كل ساعتين على الأقل، أو بعد استعمال الماء، أو بعد التعرق الشديد لأنه بذلك يفقد فعاليتها، ويجب التنبيه إلى أنه يجب تطبيق واقي الشمس على الجلد قبل الخروج والتعرض لأشعة الشمس بـ20 دقيقة على الأقل.
  • ارتداء ملابس تغطي الجسم بالكامل، ويُفضل أن تكون من النسيج الضيق والتي تحمي الجسم من خطر أشعة الشمس، أو ارتداء الملابس التي يكون مذكورًا عليها نسبة حجبها لأشعة الشمس.
  • ارتداء نظارات شمسية تحمي من الأشعة فوق البنفسجية.
  • ارتداء القبعة لتغطية الرأس بالكامل ولحماية الوجه.
  • أخذ فترات راحة والمكوث في الظل بعيدًا عن أشعة الشمس.


المراجع

  1. Aaron Kandola (2018-10-30), "What can cause red skin?"، medicalnewstoday, Retrieved 2020-7-11. Edited.
  2. ^ أ ب "Skin Redness", healthline, Retrieved 2020-7-11. Edited.
  3. ^ أ ب "Sun Exposure", medlineplus, Retrieved 2020-7-11. Edited.
  4. "Home Remedies for Rosacea", healthline, Retrieved 2020-7-11. Edited.
  5. "Sun Exposure", www.cdc.gov, Retrieved 2020-7-11. Edited.