احمرار تحت العين

احمرار تحت العين

احمرار تحت العين

لا يقتصر الأمر على احمرار بياض العينين، فأحيانًا يعاني الفرد من احمرار حول العين أو في الجزء الواقع أسفل العين، والذي قد يُصاحبه أحيانًا ظهور بعض الأعراض المزعجة التي تعتمد طبيعتها على السَّبب الأساسي الذي أدى إلى حدوث هذا الاحمرار، فبعض هذه الأسباب تكون بسيطة ويسهل التعامل معها، والبعض الآخر بحاجة للعناية الصحيّة والعلاج. ولكن، ما هي الأسباب المحتملة التي قد تؤدي إلى احمرار تحت العين؟ هذا ما سنجيب عنه في هذا المقال، بالإضافة إلى ذكر مجموعة من الأمور ذات الأهمية.[١]


أسباب محتملة للاحمرار تحت العين

كما ذكرنا في بداية المقال، فإنَّ العديد من الأسباب قد تكمن وراء حدوث احمرار تحت العين والتي تؤثر في الأفراد من مختلف المراحل العمريّة، وهي غير محصورة بالأسباب المذكورة في هذا المقال، ويبقى الطبيب هو الشخص المسؤول عن تشخيص المشكلة، وتحديد أسباب حدوثها وطريقة العلاج الأمثل لها، ونذكر في ما يأتي مجموعة من الأسباب المحتملة لاحمرار تحت العين:[١]


  • التقدم بالعمر: تتغير طبيعة الجلد أسفل العين مع التقدم بالعمر، كزيادة رِقته، وتغير لونه ليبدو محمرًّا.


  • التهاب النسيج الخلوي (Cellulitis): فربما أدى إصابة النسيج الخلوي حول العين بالعدوى إلى احمرار وانتفاخ الجلد المحيط بالعين، وربما يُصاحبه بعض الأعراض الأخرى؛ كالألم، وبروز جفن العين، وصعوبة النظر، والمُعاناة من الحمّى، إذْ تعتبر هذه العدوى شديدة، وتستدعي زيارة الطبيب في أقرب وقت مُمكن، فأحيانًا تنتشر العدوى في مجرى الدم، والأجزاء الأخرى في الجسم.


  • البردة أو الكالزيون (Chalazion) أو (Meibomian Cyst): وهو عبارة عن كيس صغير غير سرطانيّ، يظهر بسبب انسداد الغدد الموجودة في جفن العين، وقد يتعرَّض هذا الكيس للإصابة بالعدوى، ممَّا يؤدي إلى تدهور الأعراض وظهور الاحمرار حول العين.


  • التهاب الجلد التماسي التحسّسي (Allergic contact dermatitis): وهو من المشكلات التي قد تصيب الجلد الذي يغطي جفن العين أو الأجزاء المحيطة به، نتيجة حدوث ردّ فعل تحسُّسي عند التعرض لمواد معيّنة، كالمعادن، ومستحضرات التجميل، وحبوب اللقاح، فيسبب احمراره، وتهيّجه، وجفافه، والشعور بالحكة فيه.[٢]


  • التهاب الجلد التماسي التهيجي (Irritant contact dermatitis): يحدث هذا الالتهاب جرَّاء تلامس جفن العين بصورة مباشرة مع مادّة معيّنة، من شأنها أنْ تُلحق الضرر بالطبقة الخارجية من الجلد، ممَّا يتسبَّب باحمرار الجلد تحت العين، والشعور بالحكّة، والتهيّج في الجزء المُصاب.[٢]


  • الإكزيما أو التهاب الجلد التأتبي (Atopic dermatitis): وهي من المشكلات التي غالبًا ما تُصيب الأطفال، وتحدث نتيجة تأثير العوامل الجينيَّة والبيئية، والجهاز المناعي، والتي قد يصاحبها احمرار حول العينين، وأعراض أخرى محتملة؛ كالتهيّج، والطفح الجلدي، والحكّة، والبقع المتقشّرة، وغيرها من الأعراض.[١][٣]


  • التهاب الجفن (Blepharitis): يحدث هذا الالتهاب المزمن نتيجة انسداد الغدد الدهنيَّة الموجودة بالقرب من قاعدة رموش العين، والذي غالبًا ما يؤثر في كِلا العينين، وقد تظهر أعراض الالتهاب على صورة احمرار وانتفاخ في الجفن، والشعور بالحكّة فيه، وقد يُصاحب هذه المشكلة أعراض أخرى، كالتدميع، وزيادة حساسيّة العينين للضوء، وظهور الإفرازات على الجفن، وتشقّق الجلد حول العينين.[٤]


  • الإصابة بالهربس النطاقي (Shingles): تُصيب هذه العدوى الفيروسية أحيانًا جفن العين، فتؤدي إلى ظهور الطفح الجلدي المؤلم، والبثور المملوءة بالسائل، سواءً حول العينين، أو في الجفن نفسه.[٣]


متى يستدعي الاحمرار تحت العين مراجعة الطبيب؟

يجب على الشخص مراجعة الطبيب في أقرب فرصة في حالة الإصابة باحمرار تحت العين، للوقوف على أسباب المشكلة، ومعرفة آلية العلاج الملائمة لها، خاصةً عند ظهور أعراض أخرى: كنزول إفرازات من العين، أو اضطراب الرؤية، أو حدوث نزيف، أو ظهور كدمة حول العين، أو انتفاخ الوجه، أو تدلي جفن العين، أو الشعور بالحرقة في العينين، خاصةً عند استمرار الأعراض بالرغم من العناية بنظافة العين ومحاولة تخفيف الأعراض، وفي بعض الحالات يظهر الاحمرار إلى جانب أعراض أخرى قد تدلّ على وجود مشكلة أكثر خطورة، أو أنها قد تهدّد حياة المصاب، وتستدعي طلب الرعاية الطبية الطارئة، ومن هذه الأعراض:[٥][٤]

  • ازدواج الرؤية.
  • التعرض لضربة مباشرة في العين، أو العظم المحيط بالعين.
  • حدوث مشكلات تنفسيّة؛ كصعوبة التنفس، وضيق التنفس، وصدور صوت الصفير أثناء التنفس.
  • حدوث تغيّر مفاجيء في الرؤية، أو فقدان البصر، أو الشعور بألم في العين.
  • الإصابة بالحمّى.
  • دخول جسم حاد في العين.
  • حدوث انتفاخ مفاجيء في الوجه، أو الشفاه، أو اللسان.
  • جحوظ العينين.


احذر أن تعرض منطقة العين للآتي:

بعض الأشياء التي تتعرض لها منطقة العين قد تؤدي إلى تضررها وحدوث التلف، ومن هذه الأشياء التي يجب الحذر منها:[٦]


  • أشعة الشمس: فربما تسبِّب تضرر العين، وارتفاع خطورة المعاناة من بعض مشكلات العين، لذا يوصَى بارتداء النظارة الشمسية التي تقي من الأشعة فوق البنفسية نوع B  و A.


  • التدخين: فهو يزيد من خطورة الإصابة بعدد من مشكلات العين المرتبطة بالسنّ، وربما يؤدي إلى إتلاف العصب البصري.


  • إصابات العمل: فعلى الأفراد أخذ الحيطة والحذر والحرص على ارتداء النظارات التي تقي العينين من الإصابات أثناء ممارسة بعض أنواع الرياضات، أو العمل في بعض المنشآت، أو أثناء إصلاح الأشياء في المنزل.


  • العدوى المتعلقة بالعدسات اللاصقة: لذا يوصَى باتِّباع مجموعة من النصائح للوقاية من الإصابة بالعدوى في هذه الحالة؛ كالحرص على غسل اليدين جيدًا قبل وضع العدسات في العين، واتباع التعليمات المرفقة مع العدسات حول كيفيّة تنظيفها، واستبدالها.


  • الإجهاد: خاصةً إجهاد العينين المتعلِّق بالنظر لشاشات الحاسوب أو التلفاز، إذْ يوصَى بأخذ الوقت الكافي لإراحة العينين، وتجنب إجهادهما.


  • المواد المؤذية: كالغبار والجزيئات المتطايرة، والزيوت الساخنة، والمواد الكيميائيّة؛ كالمبيدات الحشرية، والأسمدة، ومواد التنظيف، وغيرها، إذْ يجب الحرص على اتخاذ كافّة إجراءات السلامة عند التعامل معها.[٧]


  • مستحضرات التجميل: لا بدّ من الحرص على إزالة آثار مستحضرات التجميل وغسل الوجه قبل الخلود إلى النوم، واستبدال المستحضرات القديمة الخاصّة بالعيون بأخرى جديدة كل 2-3 شهور، مع الحرص على تجنّب مشاركتها مع الآخرين.[٨]


  • خدش أو فرك جفن العين: فهذا قد يسبِّب تلف في الجلد، وارتفاع خطورة حدوث العدوى.[٢]


  • بعض مرطبات البشرة: يجدر بالأفراد تجنب استخدام بعض المستحضرات التي تحتوي على العطور، أو الفورمالديهايد (Formaldehyde)، أو البارابين (Paraben)، ووضعها على الوجه بالقرب من العينين، فهي قد تزيد من تهيج البشرة في الجفن أو حول العينين، وتحفيز التهاب الجلد في الجفن.[٢]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Natalie Silver, "Why Do I Have Red Rings Around My Eyes?", healthline, Retrieved 2020-11-11. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Aaron Kandola (2020-01-18), "How to identify and treat eyelid dermatitis", medicalnewstoday, Retrieved 2020-11-11. Edited.
  3. ^ أ ب "Redness Around The Eye Symptoms, Causes & Common Questions", buoyhealth, Retrieved 2020-11-11. Edited.
  4. ^ أ ب "Blepharitis", mayoclinic, Retrieved 2020-11-11. Edited.
  5. "Red Eyelids", healthgrades, Retrieved 2020-11-11. Edited.
  6. "Eye Care", medlineplus, Retrieved 2020-11-11. Edited.
  7. "Eye injury: Tips to protect vision", mayoclinic, Retrieved 2020-11-11. Edited.
  8. "Chalazion: Prevention", clevelandclinic, Retrieved 2020-11-11. Edited.