ادوية ترفع السكر

ادوية ترفع السكر
ادوية ترفع السكر

ارتفاع السكر

يُعدّ مستوى السكر في الدم مرتفعًا عندما ترتفع مستوياته في الدم عن 126 ميليغرامًا/ديسيليتر (7 ميليمول/ليتر) في حال الصيام عن الطعام لمدة 8 ساعات على الأقل أو عندما يزيد مستواه عن 200 ميليغرمًا/ديسيليتر (11 ميليمول/ليتر) بعد الأكل بساعتين،[١]

 ويمكن تعريف ارتفاع السّكر (Hyperglycemia) على أنّه ارتفاع السكر في الدم لأكثر من 180 ميليغرامًا/ديسيليتر لأكثر من ساعتين، ويوجد أسباب عدة لارتفاع مستوى السكر في الدم أهمها مرض السكر،  لكن قد يرتفع مستوى السكر في الدم لأسباب أخرى كالإصابة بمتلازمة كوشينغ (Cushing syndrome)، أو التعرض لالتهابات أو عدوى، كما يوجد أيضًا أدوية تسبب ارتفاع السكر في الدم التي سنتعرف عليها في هذا المقال.[٢][٣]


ما هي الادوية ترفع السكر؟

يوجد العديد من الأدوية التي قد ترفع مستوى السكر في الدم كآثار جانبية، ويعدّ مرضى السكر أكثر الأشخاص عرضة لتأثير تلك الأدوية لكن قد يتأثر الأشخاص غير المصابين بمرض السكري بها، ومن أشهر الأدوية التي ترفع مستوى السكر في الدم ما يلي:[٣]


الأدوية التي تحتاج وصفة طبية

تتضمن الأدوية، التي تحتاج وصفة طبية، والتي قد ترفع مستوى السكر في الدم ما يأتي:


  • كورتيكوستيرويد (Corticosteroids): من أشهر الأدوية التي تسبب ارتفاع في مستوى السكر في الدم هي أدوية الكورتيكوستيرويد التي تعالج الكثير من المشاكل الصحية مثل التهاب المفصل الروماتويدي ومشاكل الجهاز المناعي، إذ إن تلك الأدوية ترفع مستوى السكر في الدم عند مرضى السكر والأشخاص الأصحاء، وتزيد من فرصة الإصابة بمرض السكري النوع الثاني خاصةً عند تناول جرعات عالية أو استخدامها لفترات طويلة، كما أن الإبر الموضعية التي تُحقن في المفاصل تسبب ارتفاع في مستوى السكر في الدم أيضًا، وبسبب طريقة عمل أدوية الكورتيكوستيرويد التي تحد من فعالية الإنسولين في الدم وتزيد من عملية إنتاج السكر في الكبد فإن تأثير هذه الأدوية يتركز على مستويات السكر بعد الأكل ولا تتأثر مستويات السكر عند الصيام أو تتأثر بشكل بسيط.[٣]


  • الفلوروكينولونات (Fluoroquinolones): الفلوروكينولونات هي العائلة الوحيدة من المضادات الحيوية التي تسبب ارتفاع في مستويات السكر في الدم، والأكثر تأثيرًا هو دواء جاتيفلوكساسين (gatifloxacin) والأقل تأثيرًا هو دواء ليفوفلوكساسين (Levofloxacin)، وليس من المعروف لحد الآن ما هي الطريقة التي يعمل بها دواء جاتيفلوكساسين في رفع السكر في الدم ويجدر بالذكر أن نفس الدواء قد يسبب هبوط مستوى السكر في الدم، لذا يفضل عدم استخدام هذا الدواء لمرضى السكري.[٣]


  • حاصرات بيتا (β-blockers): مثل بروبرانولول (Propranolol) وميتوبرولول (Metopranolol) وأتينولول (Atenolol)، إذ تؤثر هذه الأدوية على مستويات السكر في الدم بعد الصيام، وقد يسبب دواء الأيتنولول الإصابة بداء السكري، وقد يزيد من تأثير ارتفاع السكر في الدم عند الأشخاص الذين يعانون من السمنة في منطقة البطن خاصةً بعد 9 أسابيع من تناوله، ويجدر بالذكر أن نيبفولول (Nebivolol) وكارفيديلول (Carvedilol) لا توجد أي دراسة تربط علاقتهم بارتفاع مستوى السكر في الدم.[٣]


  • مدرات البول: يوجد بعض أنواع مدرات البول كعائلة الثيازيد مثل هيدروكلوروثيازيد (Hydrochlorothiazide) وأدوية شبيهة الثيازيد مثل ميتولازون (Metolazone) التي تستخدم لعلاج ارتفاع ضغط الدم عند مرضى السكر قد تسبب ارتفاع مستوى السكر في الدم أو قد تسبب الإصابة بمرض السكري، وإن طريقة عمل هذه الأدوية في رفع السكر في الدم غير معروفة إلا أنها قد تسبب زيادة في مقاومة الإنسولين وتقلل من إفرازه وتقلل أيضًا من استهلاك السكر في الخلايا، وتشير بعض الدراسات إلى أن دواء هيدروكلوروثيازيد قد يسبب مرض السكري بعد استخدامه لمدة أكثر من 9-18 أسبوعًا.[٤][٣]


  • الأدوية النفسية أو مضادات الذهان (الجيل الثاني): إذ يوجد مجموعة من الأدوية التي تنتمي للجيل الثاني من مضادات الذهان (SGAs) التي تعالج الأمراض النفسية مثل مرض فصام (Schizophrenia) تسبب ارتفاع السكر في الدم أو تسبب مرض السكري وأشهرها أولانزابين (Olanzapine) وكلوزابين (Clozapine)، وتشير الدراسات أن نسبة الإصابة بمرض السكري ترتفع بعد أول سنة من استخدام هذه الأدوية، وأيضًا ليست معروفة طريقة عمل هذه الأدوية لزيادة مستوى السكر في الدم لكن قد يرجع ذلك إلى أنها قد تسبب زيادة في الوزن وقد تزيد من نسبة مقاومة الجسم للإنسولين.[٣]


  • مثبطات الكالسينيورين (CNIs): وهي أدوية تعمل على تثبيط المناعة وتستخدم عادةً عند زراعة أعضاء في الجسم مثل السيكلوسبورين (cyclosporine) وسيروليموس (sirolimus) وتاكروليموس (tarcrolimus)، وتشير بعض الدراسات أن هذه الأدوية تسبب مرض السكري بعد عملية الزراعة بنسبة 24% خاصةً بعد استخدامها لأكثر من 36 شهرًا، إذ إنها تؤثر على الخلايا التي تفرز هرمون الإنسولين من البنكرياس.[٥][٣]


  • مثبطات الأنزيم البروتيني (Protease Inhibitors): وهي أدوية تدخل في علاج مرض الإيدز مثل دواء ريتونافير (Ritonavir) إذ ترفع هذه الأدوية من مستوى السكر في الدم للأشخاص الأصحاء ومرضى السكري، فقد وجد أن 3-17% من المرضى يرتفع عندهم مستوى السكر عند بدء العلاج أو بعد الجرعات العالية والمطوله لاستخدامه، وتعمل هذه الأدوية على زيادة مقاومة الجسم للإنسولين.[٣]


  • موانع الحمل: يوجد عدة دراسات تربط بين ارتفاع نسبة الإصابة بداء السكري خاصةً عند الأشخاص الأكثر عرضة وتناول الأدوية المانعة للحمل، بالتحديد تلك التي تحتوي على الأستروجين إذ تقلل هذه الأدوية من فعالية الإنسولين.[٦]



الأدوية التي لا تحتاج وصفة طبية

كما يوجد بعض الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية وتتسبب في ارتفاع نسبة السكر في الدم، ومنها ما يأتي:[٧]

  • مزيلات الاحتقان: مثل السودوإيفيدرين (Pseudoephedrine) التي غالبًا ما تستخدم عند الإصابة بنزلات البرد وسيلان الأنفي، إلا أن هذه الأدوية ترفع من مستوى السكر في الدم كأثر جانبي.
  • شرابات السعال: يوجد عدة أدوية متوفرة على شكل شرابات معلقة وغالبًا ما تحتوي على السكر لتحسين طعمها، ولاحتوائها على مادة السكر فقد تعمل على رفع مستوى السكر عند مرضى السكري، وغالبًا لا يؤثر ذلك على الأشخاص الأصحاء.
  • الكافيين: يفضل الابتعاد عن الأدوية التي تحتوي على الكافيين عند مرضى السكري إذ إنها ترفع من معدل ضربات القلب وترفع ضغط الدم وقد تؤثر على مستويات السكر في الدم.



ما هي الأمور الأخرى التي ترفع السكر؟

إن السبب الرئيسي لارتفاع مستوى السكر في الدم هو انخفاض مستوى الإنسولين في الدم أو انخفاص فعالية الإنسولين في الخلايا، ويوجد أسباب أخرى غير الأدوية يمكن أن ترفع من مستوى السكر في الدم والتي غالبًا ما يعاني منها مريض السكري، نذكر منها:[١][٢]

  • عدم الانتظام في تناول أدوية السكر الموصوفة.
  • تناول طعام يحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات.
  • التعرض للعدوى.
  • التعرض للضغط النفسي مثل العصبية.
  • التعرض للمشاكل جسدية كالإصابات والجروح أو الحروق.
  • الأمراض المزمنة مثل متلازمة كوشينغ وتكييس المبايض.
  • الإصابة بسكري الحمل أو وجود تاريخ مرضي عائلي للإصابة بمرض السكري.
  • السمنة أو قلة المجهود البدني.



كيف يمكن تفادي ارتفاع السكر؟

يوجد عدة طرق يمكن من خلالها منع ارتفاع السكر في الدم، والتي يمكن اتباعها لمرضى السكري والأشخاص الأصحاء، وتجدر الإشارة إلى أن هذه الطرق لا تغني عن تناول أدوية السكر الموصوفة بنسبة لمرضى السكري ومن تلك الطرق ما يلي:[٢]

  • ممارسة الرياضة.
  • المحافظة على الوزن المثالي.
  • التغذية السليمة.
  • الابتعاد عن التدخين.
  • التقليل أو الامتناع عن شرب الكحول.


المراجع

  1. ^ أ ب "HYPERGLYCEMIADiabetes and Hyperglycemia", diabetes, 15/1/2019, Retrieved 24/12/2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Nondiabetic Hyperglycemia", drugs, 16/11/2020, Retrieved 24/12/2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ Abdur Rehman, PharmD, PhD, Stephen M. Setter, PharmD, DVM, CDE, CGP and Mays H. Vue, PharmD, "Drug-Induced Glucose Alterations Part 2: Drug-Induced Hyperglycemia", American Diabetes Association, Retrieved 24/12/2020. Edited.
  4. "Impact of Abdominal Obesity on Incidence of Adverse Metabolic Effects Associated With Antihypertensive Medications", Hypertension, 16/11/2010, Issue 55, Page 61. Edited.
  5. Francis Dumler (1/6/2007), "Metabolic and nutritional complications of renal transplantation", J Ren Nutr, Issue 17, Folder 1, Page 97. Edited.
  6. "SEXContraceptive Pill and Diabetes", diabetes, Retrieved 24/12/2020. Edited.
  7. "Over-the-Counter Meds that Raise Blood Glucose", diabetesforecast, Retrieved 24/12/2020. Edited.

515 مشاهدة