علاج نحافة مريض السكر

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٣:١٥ ، ١٦ فبراير ٢٠٢١
علاج نحافة مريض السكر

مرض السكري والنحافة

ممّا لاشك فيه أنّ مرض السّكري وبحسب نوعه قد يؤثر على الوزن، وفي بعض الحالات قد يكون التّغير غير المبرر في الوزن هو الذي يدفع الشخص غير المشخص بالسكري بعد لمراجعة الطبيب، ومن الجدير بالذكر أنّ أن النحافة قد تكون علامة على الإصابة بمرض السكري غير المشخص وحتى المشخص قد تكون النحافة المتزامنة معه دليلًا على وجود مضاعفات؛ فإنّ كان النزول بالوزن ضمن المعقول، أو مخططّا له باتباع برنامج غذائي متوزان وزيادة النشاط البدني، فهو جيد وينصح به، لكن إن كان نزول الوزن مفرطًا ويسبب النحافة، فيجب مراجعة الطبيب.[١]


هل يوجد علاقة بين مرض السكري والنحافة؟

نعم، إذ وُجد أن مرضى السكري من النوع الأول، خاصةً غير المشخصين بالمرض أو غير الملتزمين بخطة علاجية، معرضين لفقدان الوزن المؤدي للنحافة، وذلك بسبب عدم إنتاج البنكرياس لكميات كافية من هرمون الأنسولين، وهو هرمون مسؤول عن التحكم في مستويات الجلوكوز الذي يعد المصدر الرئيسي للطاقة في الجسم، بالتالي يتراكم الجلوكوز في مجرى الدم، فتعمل الكلى على التخلص منه عن طريق طرحه في البول، مما يسبب الجفاف، وفقدان سعرات حرارية وطاقة غير مستخدمة، بالتالي فقدان الوزن بالرغم من الشهية الطبيعية أو المتزايدة.[٢]


وعلى الرغم من أن النحافة شائعة أكثر لدى مرضى السكري من النوع الأول، إلا إنه يمكن ملاحظتها لدى مرضى السكري من النوع الثاني، ويعزى ذلك إلى عدم قدرة الجسم استخدام هرمون الأنسولين بشكلٍ فعال، ونقل الجلوكوز إلى الخلايا، مما يؤدي إلى تراكمه في الدم، فلا يصل إلى الخلايا، مسببًا اعتقاد الجسم أنه بحاجة إلى طعام وطاقة، ويعمل على الحصول عليها عن طريق حرق الدهون والعضلات بوتيرة سريعة مسببًا فقدان الوزن غير المبرر.[٣]



هل تؤثر نحافة مريض السكري على صحته العامة؟

النحافة لا تعني بالضرورة الصحة الجيدة، وفي بعض الحالات لا تقل مخاطر النحافة عن مخاطر السمنة أحيانًا، إذ أثبتت دراسة أجريت على مرضى السكري من النوع الثاني الذين يواجهون نوبات من هبوط سكر الدم أن مؤشر كتلة الجسم (BMI)، وهو مؤشر لتقييم وزن الجسم، يرتبط عكسيًا مع انخفاض سكر الدم الشديد، أي أن نحافة الشخص قد تعرضه لنوبات من هبوط السكر المميتة، كما قد تسبب النحافة زيادة مخاطر الإصابة بحالات وأمراض أخرى مثل:[٤][٥]

  • هشاشة العظام (Osteoporosis).
  • الإصابة بالأمراض كالرشح باستمرار بسبب المناعة الضعيفة.
  • فقر الدم.
  • الشعور بالتعب طوال الوقت.
  • مشاكل الشعر والجلد والأسنان.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية، ومشاكل في الخصوبة.
  • ولادة مبكرة لدى النساء الحوامل.
  • اضطراب النمو أو البطء فيه.



متى يعتبر الشخص نحيفًا؟

يمكن معرفة ذلك عن طريق قياس مؤشر كتلة الجسم، عن طريق قياس وزن الشخص بالكيلوجرام (kg) وقسمته على مربع الطول بالأمتار (m²)، قد يدل مؤشر كتلة الجسم المنخفض إلى انخفاض نسبة الدهون في الجسم، بالتالي إذا كان مؤشر كتلة الجسم أقل من 18.5، فإن الشخص يقع ضمن نطاق نقص الوزن والنحافة، نسبة إلى أن النطاق الطبيعي لمؤشر كتلة الجسم 18.5-24.9، ويمكن أيضًا قياس نسبة الدهون في الجسم لتقييم الوزن، بحيث يجب أن تكون نسبة الدهون عند النساء 10-13% على الأقل، أما الرجل يجب أن تكون بما لا يقل عن 2-5%، بالتالي الحصول على نسب أقل قد يسبب مشاكل صحية لصاحبها.[٦]



متى تحتاج نحافة مريض السكري لعلاج؟ وما العلاجات المناسبة؟

تعد النحافة غير المبررة أمرًا غير طبيعي، بل علامة ليست فقط على مرض السكري بحد ذاته، إنما قد تشير أيضًا إلى وجود مشاكل أخرى، مثل السرطان، أو اضطرابات في الجهاز الهضمي، أو التمثيل الغذائي، أو مشاكل في الغدة الدرقية، لذا يفضل استشارة الطبيب عند ملاحظة فقدان غير مبرر في الوزن، ويمكن التأكد من ذلك بمراقبة وجود أي علامات أو أعراض مرافقة لها، إذ إن النحافة الناتجة عن مرض السكري لا تعد من الأعراض المستقلة، إنما تظهر عادةً برفقة علامات وأعراض أخرى بما في ذلك:[٣]

  • العطش الشديد أو الجوع.
  • التبول المفرط.
  • الشعور بحكة في الجلد.
  • ملاحظة جلد داكن حول منطقة الرقبة والإبطين.
  • بطء التئام الجروح والكدمات.
  • عدوى الخميرة الفطرية.
  • الشعور بتعب غير طبيعي.
  • ملاحظة تغيرات في المزاج.
  • تغييرات في الرؤية.


وغالبًا يتطلب علاج النحافة لدى مرضى السكري الالتزام بخطط غذائية، لذا ينصح أولًا باستشارة الطبيب المختص أو أخصائي التغذية، للمساعدة في تحديد النظام الغذائي الصحيح وأهداف التمارين الرياضية المناسبة، ومعرفة الوزن المناسب للمريض والسعرات الحرارية المطلوبة.[٧]



نصائح تغذوية لمرضى السكري

بعد استشارة الطبيب يمكن اتباع النصائح التغذوية الخاصة بمرضى السكري التالية:[٧]



  • تناول الكربوهيدرات الصحية: إذ يؤثر تناول الكربوهيدرات على مستويات الجلوكوز في الدم، لذا من المهم معرفة الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات واختيار الصحي منها، بما في ذلك الحبوب الكاملة، مثل الأرز البني، والشوفان الكامل، بالإضافة إلى الفاكهة والخضروات والبقول، ومنتجات الألبان مثل اللبن غير المحلى.
  • تقليل الأطعمة منخفضة الألياف: مثل الخبز الأبيض، والأرز الأبيض، والحبوب عالية المعالجة، استبدالها بأطعمة تحتوي على نسب أكبر من الألياف.
  • التقليل من تناول الملح: إذ يؤدي تناول الكثير من الملح إلى زيادة خطر الإصابة


بارتفاع ضغط الدم، مما يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية، التي بالفعل يكون الشخص أكثر عرضة للإصابة بها بسبب مرض السكري، لذا ينصح بالحد من تناول الملح في اليوم بحد أقصى 6 غ، أي ما يعادل ملعقة صغيرة.

  • التقليل من تناول اللحوم الحمراء والمعالجة: مثل النقانق، ولحم البقر والضأن، واستبدالها بالبقوليات، والبيض، والسمك، والدواجن، مثل الدجاج، والديك الرومي.
  • تناول الدهون الصحية: مثل المكسرات غير المملحة، والبذور، والأفوكادو، والأسماك الزيتية، وزيت الزيتون، وزيت عباد الشمس، ويمكن أيضًا استبدال الدهون الضارة بمحاولة شوي الأطعمة، أو طهيها على البخار، أو خبزها.
  • التقليل من تناول السكر المضاف: يفضل التقليل من السكر الزائد، فمثلًا يمكن استبدال المشروبات السكرية، ومشروبات الطاقة، وعصائر الفاكهة، بالماء، أو الحليب العادي، أو الشاي والقهوة بدون سكر، ويمكن أيضًا تجربة المحليات منخفضة أو خالية من السعرات الحرارية، لكن على نرضى السكري الذين يعانون من نقص السكر عدم التوقف عن تناول السكريات إلا باستشارة طبية.



  • تناول الوجبات الخفيفة: مثل تناول الزبادي، والمكسرات غير المملحة، والبذور، والفواكه والخضروات بدلاً من البطاطس المقلية، والبسكويت، والشوكولاتة.


أسئلة شائعة حول نحافة مريض السكر

هل يمكن للشخص النحيف الإصابة بمرض السكري؟

ليس بالضرورة أن يكون الشخص يعاني من زيادة الوزن أو السمنة حتى يصاب بداء السكري من النوع الثاني، في الواقع يمكن أن يعاني الشخص النحيف من ارتفاع في نسبة السكر في الدم، ومن الجدير بذكره أن حوالي 10٪ إلى 15٪ من الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع 2 أورانهم صحية.[٨]


ما هي الخطة النموذجية التي ينصح مريض السكري النحبف باتباعها؟

في ما يأتي خطة للوجبات النموذجية التي يمكن لمريض السكري النحيف اتباعها:[٩]

  • الفطور: بيض مخفوق مع لحم الديك الرومي، والخبز المحمص الكامل، مع زيت الزيتون.
  • وجبة خفيفة: جبنة شيدر، ولوز، والتفاح.
  • الغداء: شطيرة من الديك الرومي على خبز مصنوع من الحبوب الكاملة، بالإضافة إلى سلطة الأفوكادو مغطاة بالبذور وتتبيلة قليلة السكر.
  • وجبة خفيفة: لبن يوناني منخفض السكر مع الجوز والتوت البري المجفف.
  • العشاء: سمك السلمون المشوي مع الكينوا والبروكلي مع صلصة الجبن.
  • الوجبة الخفيفة: زبدة الفول السوداني الطبيعية مع رقائق البسكويت.

المراجع

  1. Ruchi Mathur, MD, FRCP(C), "Is Weight Loss Caused by Diabetes Dangerous?", medicinenet, Retrieved 1/2/2021. Edited.
  2. "Weight and Diabetes", kidshealth, Retrieved 31/1/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Unexplained Weight Loss? Why You Need to See a Doctor", clevelandclinic, Retrieved 31/1/2021. Edited.
  4. "Association between BMI and risk of severe hypoglycaemia in type 2 diabetes", sciencedirect, Retrieved 31/1/2021. Edited.
  5. Rachel Nall, MSN, CRNA (25/4/2018), "What are the risks of being underweight?", medicalnewstoday, Retrieved 31/1/2021. Edited.
  6. Malia Frey, "Signs That You Are Underweight", verywellfit, Retrieved 31/1/2021. Edited.
  7. ^ أ ب Corey Whelan, "11 Ways to Gain Weight If You Have Diabetes", Healthline, Retrieved 1/2/2021. Edited.
  8. "Can You Get Diabetes if You’re Thin?", www.webmd.com, Retrieved 20-5-2020. Edited.
  9. "11 Ways to Gain Weight If You Have Diabetes", www.healthline.com, Retrieved 20-5-2020. Edited.