علاج نحافة مريض السكر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١٨ ، ١٠ أكتوبر ٢٠١٩
علاج نحافة مريض السكر

مرض السكري

يُعرَف مرض السكري بأنه ازدياد مستوى الجلوكوز في الدم، والأنسولين هو الهرمون المسؤول عن إدخال جزيئات الجلوكوز داخل خلايا الجسم لتزوديها بالطاقة، وفي حالة مرض السكري النوع الأول تتمثّل المشكلة بأنّ البنكرياس لا يُصنّع الأنسولين. أمّا في حالة مرض السكري النوع الثاني فإنّ المشكلة أنّ خلايا الجسم لا تستخدم الأنسولين كما يجب، أو كمية الأنسولين غير كافية. وعلى المدى الطويل، بقاء مستوى الجلوكوز مرتفعًا في الدم قد يسبب مشاكل وخيمة، وهذا يُحدِث ضررًا في العين والكلى والأعصاب، وقد يسبب حدوث مشاكل في القلب. [١]


علاج نحافة مريض السكري

نزول الوزن غير المبرر أحد أعراض السكري، فعندما لا يصل الجلوكوز بكفاية إلى الخلايا يحرق الجسم الدهون والعضلات لإنتاج الطاقة مما يؤدي إلى نزول الوزن. ويُنفّذ هذا بعدة خطوات لـعلاج النحافة بسبب السكري، هي تتضمن ما يلي:[٢]

  • مراجعة الطبيب لتشخيص سبب فقدان الوزن الزائد، فقد يكون السبب قلة إنتاج الإنسولين بشكل كبير، والتي تترتب عليها أخذ إبر الأنسولين لتعويض هذا النقص الكبير.
  • الكشف عن الغدد الدرقية، فإن كان المصاب يعاني من فرط في نشاط غدده فيجب أن يبدأ بأخذ الأدوية التي تنظّم مستويات إفرازات هذه الغدد؛ لأنّ الزيادة في نشاطها تزيد معدلات الأيض بشكل كبير، وبالتالي يُحرَق الكثير من الدهون لاستخلاص الطاقة.
  • إجراء بعض الفحوصات للجهاز الهضمي؛ للكشف عن عمل الأجهزة وامتصاصها الطعام، وللكشف عن أيّ مرض أو التهاب قد يوجد له دور في فقدان الوزن، ومن ثمّ إعطاء العلاج اللازم.
  • الكشف عن بعض المشاكل التي قد تسبب النحافة؛ كـزيادة الكالسيوم في الدم، والتي تُعالج ببعض الأدوية المتخصصة، وشرب الكثير من الماء، وهناك احتمال أن يكون الشخص مصابًا بمرض آخر يقلّل الوزن؛ كـمرض أديسون، فتعالَج هذه الأمور لتجنب تفاقم المشكلة.
  • المتابعة غذائيًا، ذلك بتطبيق نظام غذاء عالي السعرات الحرارية، ومنظّم لنسبة السكر في الدم في آن واحد.


نصائح غذائية لمرضى السكري لعلاج النحافة

أكثر ما يحتاج مريض السكري المصاب بالنحافة الشديدة هو الاعتناء بغذائه، وخصوصًا إن لم يوجد مبرر مَرضي آخر لهذه النحافة، ومع شدة أهمية هذا الأمر إلّا أنّه يصعب عند بعضهم؛ خوفًا من تناول بعض الأغذية التي قد تزيد من نسبة السكر في الدم، لكن يجب أن يصف طبيب مختص بالتغذية أنظمة مخصصة لمرضى السكري كثيرة السعرات، ولا تتعارض مع ضرورة تنظيم السكر في الدم.[٣]

  • زيادة السعرات الحرارية بمعدل 500 سعرة مع توزيع الوجبات لتشمل اليوم كله، فهذا ينظّم نسبة السكر إلى جانب الاستفادة من السعرات الحرارية؛ لعدم اللجوء إلى استخدام دهون الجسم.
  • توزيع الوجبات في اليوم إلى 6 وجبات صغيرة في اليوم عوضًا عن وجبات كبيرة، وتناول الوجبات كل 3 ساعات، وتتضمن هذه الوجبات الأطعمة الصحية؛ مثل: اللحوم خالية الدسم، والدهون الصحية؛ مثل: زيت الزيتون، والحبوب الكاملة، والفواكه والخضروات.
  • شرب السوائل قبل الوجبة بساعة أو بعدها؛ لكي لا تمتلئ المعدة بالسوائل، ويحسّ الشخص بالشبع أسرع.
  • تناول الكربوهيدرات الصحية بكميات أكبر؛ ليلجأ إليها الجسم في أخذ الطاقة، ومن أمثلة الكربوهيدرات الصحية: الحبوب الكاملة، والخضروات، والتوت، والمكسرات، والبقوليات.
  • تناول كميات كافية من البروتين لتقوية عضلات الجسم؛ مثل: السمك، والدجاج، والصويا، والبيض. ويُنصح بممارسة الرياضة التي تُقوّي العضلات؛ مثل: رفع الأثقال، وعدم ممارسة التمارين الرياضية الهوائية بكثرة؛ لأنّها تحرق السعرات الحرارية.
  • تناول أطعمة تحتوي على دهون صحية؛ مثل: الأفكادو، وزيت الزيتون، والمكسّرات، والبذور، والسمك الدهني؛ كالسّلمون.
  • تجنب الأطعمة قليلة السعرات الحرارية، إذ يجب التركيز على الأطعمة الصحية عالية السعرات الحرارية؛ مثال: عوضًا عن تناول خس يُفضل تناول سلطة الدجاج مع الخس.
  • تجنب الأطعمة التجارية قليلة الدسم؛ ففيها يُستبدَل السكر بالدسم.
  • بعض المكملات الغذائية قد تزيد الوزن؛ مثل: مكملات البروتين.
  • الابتعاد عن السكريات، وعن كل ما يحول دون انتظام معدل السكر؛ لأنّ هذا الأمر يُحدِث خللًا يؤدي إلى زيادة حرق الدهون.
  • زيادة النشويات على مدار اليوم وفقا لنظام مُوصى به من الطبيب.


أسباب النحافة عند مرضى السكري

من الأعراض التي قد تظهر على مرضى السكري الانخفاض الملحوظ في الوزن؛ ذلك بسبب آلية عمل الجسم بعد الإصابة بهذا المرض، فالخلل الموجود في هرمون الأنسولين يمنع من استخلاص الجلوكوز الكافي للجسم، فيلجأ إلى حرق الدهون لتوفير الطاقة اللازمة، وبالتالي تقل نسبة الدهون فيقل وزن الجسم، كذلك فإنّ تطبيق الحميات الغذائية والتمارين الرياضية الضرورية لتنظيم السكر في الدم لمنع مضاعفات المرض قد يخفّف الوزن. وقد يجد بعض المصابين مشكلة في هذا الانخفاض للوزن، خصوصًا إن كانوا لا يعانون مشكلة في الوزن الزائد قبل الإصابة بالسكري، فهذه النحافة الزائدة قد تسبب أضرارًا أخرى كما السمنة الزائدة تمامًا، فقد تسبب احتمالية الإصابة بهشاشة العظام، كما أنّهم أكثر عرضة للإصابة بالحمّى وأعراضها، والمشاكل الهضمية، إلى جانب الشعور المتزايد بالبرودة.[٤]


مضاعفات أخرى لمرض السكري

مضاعفات السكري تظهر على المدى الطويل من عدم التحكم بمستويات الجلوكوز في الدم، ومضاعفات السكري قد تكون خطيرة جدًا أو حتى تؤدي إلى الموت، ومن هذه المضاعفات ما يلي:[٥]

  • أمراض القلب، السكري يزيد خطورة الإصابة بأمراض القلب؛ مثل: أمراض الشرايين، وألم في الصدر، أو الذبحة الصدرية، والجلطة القلبية، والسكتة الدماغية.
  • أمراض الأعصاب، زيادة السكر في الدم تجرح جدران الشعيرات الدموية التي تُغذّي الأعصاب، خاصة في منطقة القدمين، مما يسبب تخدرًا أو حرقًا أو ألمًا يبدأ من أطراف أصابع القدم وينتشر تدريجيًا، ومضاعفات أمراض الأعصاب قد تصل إلى حدوث تخدر في الأفخاذ. وتلف الأعصاب التابعة للجهاز الهضمي يسبب مشاكل؛ كالغثيان، أو التقيؤ، أو الإسهال، أو الإمساك.
  • أمراض الكلى، حيث الكلية تحتوي على ملايين الشعيرات الدموية التي تُرشّح الدم، وقد يُتلِف السكري النظام الترشيحي في الكلية، وإذا كان التلف شديدًا قد يؤدي إلى حدوث فشل كلوي، وقد يحتاج المصاب إلى غسيل كلى.
  • أمراض العين، مرض السكري قد يؤذي الشعيرات الدموية في الشبكية، ويُحتمل أن يؤدي إلى فقد البصر، ويزيد السكري خطورة الإصابة بالعمى الليلي، أو بمرض العين الزرقاء.
  • أمراض القدم، تلف الأعصاب في القدم بالإضافة إلى قلة تدفق الدم إلى القدم يزيدان من خطورة الإصابة بمضاعفات عدة، والشقوق والجروح غير المُعالجَة قد تصاب بعدوى شديدة ويصعُب علاجهما.
  • مشاكل في الجلد، مرض السكري قد يفاقم مشاكل الجلد؛ مثل: الإصابة بالعدوى البكتيرية.
  • مرض ألزهايمر، السكري من النوع الثاني يزيد خطورة الإصابة بأمراض الدماغ.


طرق الوقاية من المضاعفات

الطرق الأساسية للوقاية من مضاعفات السكري تتضمن مجموعة من الإجراءات، ومنها:[٦]

  • شرب الأدوية بانتظام حسب وصفة الطبيب.
  • المحافظة على أخذ إبر الأنسولين حسب إرشادات الطبيب.
  • مراقبة مستوى السكر في الدم باستمرار.
  • متابعة حمية غذائية مناسبة يصفها أختصاصي التغذية، وتجنب تجاوز الوجبات.
  • ممارسة التمارين الرياضية باستمرار.
  • مراجعة الطبيب عند الشعور بأيّ مضاعفات.


المراجع

  1. "Diabetes", medlineplus,2-1-2017، Retrieved 9-10-2019. Edited.
  2. Ruchi Mathur (6-6-2017), "Is Weight Loss Caused by Diabetes Dangerous?"، medicinenet, Retrieved 9-10-2019. Edited.
  3. Suzanne Falck (19-9-2017), "11 Ways to Gain Weight If You Have Diabetes"، healthline, Retrieved 9-10-2019. Edited.
  4. "Unexplained Weight Loss", diabetes.co, Retrieved 9-10-2019. Edited.
  5. "Diabetes", mayoclinic,7-7-2017، Retrieved 9-10-2019. Edited.
  6. "Diabetes: Preventing Complications", clevelandclinic,29-3-2017، Retrieved 9-10-2019. Edited.