ادوية تساعد على زيادة حرق الدهون

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٢ ، ٧ يناير ٢٠٢١
ادوية تساعد على زيادة حرق الدهون

حرق الدهون

هو مصطلح يعبر عن استخدام بعض المكملات الغذائية التي يُزعم بأنّها تزيد من عمليات الأيض للدهون، أو تزيد من استخدام الطاقة، أو تُضعف من امتصاص الدهون، أو تزيد من فقدان الوزن، أو تزيد من أكسدة الدهون خلال التمارين الرياضية أو يكون لها تأثيرات طويلة الأمد في تعزيز عمليات الأيض للدهون، هناك عدة أنواع من الأدوية التي تُصنف ضمن هذا التصنيف وغالبًا ما تحتوي هذه المكملات على عدة مكونات وليس مكون واحد بحيث أن كل مكون يعمل بطريقة معينة، وغالبًا ما يُزعم بأن هذا المزيج يكون له تأثيرات مُضافة أكبر عند تناولهم مع بعض.[١]


ادوية تساعد على زيادة حرق الدهون

توجد مجموعة من الأدوية التي تساعد على حرق الدهون والتي تُستخدم عادةً لإنقاص الوزن، وقد تكون هذه الأدوية محتوية على مكون واحد أو أكثر مما يلي: [٢]


أورليستات (Orlistat)

هو واحد من أكثر أدوية انقاص الوزن شيوعًا، إذ يمنع الجسم من تكسير الدهون التي يتم تناولها وبالتالي فإن امتصاص الأمعاء للدهون يكون أقل مما قد يؤدي لحدوث فقدان في الوزن، بعض الدراسات[٣] تشير إلى أنّه يزيد من فقدان الوزن بكمية صغيرة وأن أولئك الذين تناولوا أورليستات فقدوا في المتوسط ​​2.9% وزنًا أكثر من أولئك الذين لم يتناولوا الدواء، وقد يسبب أورليستات تغييرًا في حركة الأمعاء فقد يعاني الأشخاص الذين يتناولون أورليستات من آثار جانبية مثل؛ الإسهال وآلام المعدة وصعوبة التحكم في حركة الأمعاء.


مادة الكافيين

الكافيين منبه موجود في القهوة والشاي والمشروبات الغازية والشوكولاته وغالبًا ما يضاف إلى حبوب انقاص الوزن والمكملات الغذائية، وفقًا لدراسة[٤] أجريت على 76 من البالغين الذين يعانون من السمنة المفرطة، فإن الأشخاص الذين تناولوا كميات كبيرة من الكافيين شهدوا انخفاضًا أكبر في كتلة الدهون ومحيط الوزن والوزن الإجمالي مقارنة بأولئك الذين تناولوا كميات منخفضة من الكافيين، تشمل الآثار الجانبية للكافيين التوتر وزيادة معدل ضربات القلب وصعوبة النوم.

جلوكومانان

هو نوع من مكملات الألياف يعمل عن طريق امتصاص الماء في الأمعاء مما يؤدي إلى الشعور بالامتلاء الذي قد يدفع الناس إلى تناول كميات أقل، لكن الدراسات متضاربة بشأنه فبعض الدراسات تقول أنه يؤدي لإنقاص الوزن والبعض الآخر لا يؤيد هذا، قد تشمل الآثار الجانبية الغازات والإسهال وآلام المعدة، لذلك نوصي باستشارة الطبيب حول إمكانية استخدامه.

مستخلص غارسينيا كامبوغيا

هي عبارة عن فاكهة تحتوي على حمض هيدروكسي ستريك، وعصائر هذه الفاكهة متوفرة كحبوب لإنقاص الوزن إذ يمنع إفراز الإنزيم المنتج للدهون والذي يسمى حمض الستريك لياز، لم يتم إثبات فعالية المستخلص في التجارب السريرية طويلة المدى والدراسات واسعة النطاق، ولا يبدو أن له تأثيرات جانبية ضارة عند تناوله بالجرعة الطبيعية التي تصل إلى 2800 ملغ في اليوم.

البيروفات (pyruvate)

تنتج هذه المادة من الجسم عند تكسير السكر، وتباع كمكملات غذائية للمساعدة على إنقاص الوزن عن طريق المساعدة على تكسير الدهون وتعزيز عمليات الأيض في الجسم، لكن الدراسات المعمولة عليها ضعيفة والنتائج ليست قاطعة، وقد تشمل الآثار الجانبية لتناوله حدوث غازات في البطن وانتفاخ.

مستخلص الشاي الأخضر

تحتوي العديد من المكملات الغذائية المساعدة على إنقاص الوزن على الشاي الأخضر إذ إنّه يزيد من قدرة الجسم على حرق الدهون، وخاصة في منطقة البطن، ولكنه بحاجة للمزيد من الدراسات لتأكيد ذلك، وقد يسبب آلام في المعدة وغثيان وإمساك على الرغم من أنه بالكثير من الأحيان لا يسبب أي من هذه الأعراض.

حمض اللينوليك المقترن (Conjugated linoleic acid)

هو نوع من الأحماض الدهنية الموجودة في الغالب في لحوم البقر ومنتجات الألبان، وتم تسويقه كواحد من أفضل حبوب إنقاص الوزن لقدرته على زيادة الأيض وتقليل الشهية، ومع ذلك فإن غالبية الدراسات حول حمض اللينوليك المترافق الذي يؤدي إلى فقدان الوزن قد تم إجراؤها على الحيوانات، وقد يبدو أن فقدان الوزن ضئيل في الدراسات البشرية، ويعدّ آمن بجرعات تصل إلى 6 جرام يوميًا لمدة تصل إلى 12 شهرًا، وتشمل الآثار الجانبية المحتملة عدم الراحة في المعدة أو الإسهال أو الإمساك وقد لا يكون مناسبًا لمرضى السكري.


نصائح لتعزيز حرق الدهون بعيدًا عن الأدوية

سواءً كان الهدف من حرق الدهون الحفاظ على الصحة أو انقاص الوزن فإن هناك مجموعة من الطرق التي قد تكون مفيدة في ذلك وتكون بعيدًا عن استخدام الأدوية وتجنب مخاطر حدوث الآثار الجانبية المرتبطة بالأدوية ، أهمها ما يلي:[٥]

  • ممارسة تمارين القوة: هي التمارين التي تتطلب شد العضلات ضد المقاومة مما يزيد من قوة العضلات مثل رفع الأثقال، إذ ثبت أن تمارين القوة تزيد من استهلاك الطاقة أثناء الراحة وتقلل من دهون البطن خاصةً عندما تقترنبالتمارين الهوائية.
  • اتباع نظام غذائي غني بالبروتين: المواد الغنية بالبروتين قد تقلل الشهية وتقلل تناول السعرات الحرارية وتحافظ على كتلة العضلات وتقلل فرصة ظهور دهون في منطقة البطن.
  • أخذ قسط كافي من النوم: إذ يؤدي إلى انخفاض الشهية والإحساس بالجوع بالإضافة إلى انخفاض خطر الإصابة بالسمنة.
  • تناول المزيد من الدهون الصحية: يساعد على تقليل الشهية لأن هضمها يتم ببطء كذلك فهو مرتبط بانخفاض خطر السمنة وخطر زيادة دهون البطن.
  • تناول المشروبات الصحية: مثل الماء والشاي الأخضر الذان يزيدان من فقدان الوزن وحرق الدهون، وتجنب المشروبات المحلاة بالسكر والمشروبات الكحولية التي تزيد من خطر الإصابة بدهون البطن.


أسئلة شائعة

هل تساعد أدوية حرق الدهون على إنقاص الوزن فعلًا

؟

لا يوجد دليل على أن حبوب أو مكملات حرق الدهون يمكن أن تحرق الدهون بشكل فعال، لكنها تحتوي عادةً على مكونات لن تؤذي عند تناولها بجرعات صغيرة بمفردها، لقد ثبت أنّ بعضها يساعد على حرق الدهون عند تناولها بشكل طبيعي.[٦]


ماهي الطريقة الصحية لحرق الدهون؟

أفضل طريقة لخسارة الوزن هي الطريقة الكلاسيكية بتطبيق حمية غذائية وممارسة التمارين الرياضية، فإما تقليل السعرات الحرارية المستهلكة أو حرق السعرات الحرارية بالتمارين الرياضية.[٦]


المراجع

  1. A E Jeukendrup , R Randell (1/10/2011), "Fat burners: nutrition supplements that increase fat metabolism", pubmed, Retrieved 5/1/2021. Edited.
  2. MaryAnn De Pietro, CRT (17/1/2018), "Do any weight loss pills really work?", medicalnewstoday, Retrieved 5/1/2021. Edited.
  3. Raj S Padwal, Diana Rucker,Stephanie K Li,other (20/10/2003), "Long‐term pharmacotherapy for obesity and overweight", cochranelibrary, Retrieved 5/1/2021. Edited.
  4. Margriet S. Westerterp Plantenga ,Manuela P.G.M. Lejeune, Eva M. R. Kovacs (6/9/2012), "Body Weight Loss and Weight Maintenance in Relation to Habitual Caffeine Intake and Green Tea Supplementation", onlinelibrary, Retrieved 5/1/2021. Edited.
  5. Rachael Link, MS, RD (19/3/2018), "The 14 Best Ways to Burn Fat Fast", healthline, Retrieved 5/1/2021. Edited.
  6. ^ أ ب Tim Jewell (20/1/2020), "What You Need to Know About Fat-Burning Supplements and Creams", healthline, Retrieved 5/1/2021. Edited.