ادوية لزيادة الوزن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٧ ، ٩ يوليو ٢٠٢٠
ادوية لزيادة الوزن

النحافة المفرطة

تزيد النحافة المفرطة من خطر الإصابة بالعديد من الاضطرابات المرضيّة للشخص -مثل زيادة الوزن-، فإذا كان الشخص يعاني من النحافة المفرطة فإنّه لا يحصل على العناصر الغذائية التي يحتاجها لبناء عظام وبشرة وشعر ناعم وصحي، على الرغم من أنّ لدى بعض الأشخاص عوامل وراثية، أو أمراض تمنع زيادة وزنهم، غير أنّه توجد بعض الإجراءات التي يوصي بها الأطباء لمساعدة الشخص في زيادة الوزن.

توصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) باللجوء إلى مؤشر كتلة الجسم (BMI) لحساب ما إذا كان الشخص يعاني من نقص الوزن، أو يملكون وزنًا صحيًا، أو يعانون من زيادة الوزن، ويُعدّ استخدامه مقياسًا جيدًا لوزن الشخص؛ ذلك لأنّه يقارن وزنه بطوله. ويتراوح المؤشر الطبيعي بين 18.5-24.9 كيلوغرام لكل متر مربع، بينما يُصنَّف الأشخاض ذوي مؤشر كتلة الوزن الأقل من 18.5 كيلوغرام لكل متر مربع بأنَّهم مُصابون بنقصان الوزن، وهذه الحسابات غير دقيقة إلى حد ما بالنسبة للأشخاص الرياضين؛ ذلك لأنّهم يتمتعون بأجسام تحتوي على جزء كبير من العضلات، التي تزن في العادة أكثر من الدهون.[١]


أدوية تزيد الوزن

فيما يلي أدوية يمكن أن تُستخدم لزيادة الوزن، ولكنّها تحتاج إلى وصفة طبيّة، وأغلبها تنتمي لعائلة أدوية السّتيرويدات الابتنائية، ويجدر التنويه إلى أنَّ هذا أمر غير مُصَّح به قانونيًا للرياضين:[٢]:

  • أوكساندرولون: يُستخدم أساسًا لتحفيز زيادة الوزن لدى المصابين الذين فقدوا أوزانهم بعد إجراء جراحة، أو بسبب التّعرض لعدوى مزمنة، أو الإصابات المباشرة الشديدة، كما يمكن استخدامه علاجًا بديلًا للهرمونات عند الرجال الذين يعانون من انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون.
  • أوكسي ميثولون: يُستخدم هذا الدواء في المقام الأول لزيادة الوزن لدى المصابين بعد فقدان الوزن الناتج عن بعض الأمراض الشديدة، كما يمكن وصفه لاكتساب الوزن بعد الجراحة الكبيرة، أوالالتهابات المزمنة، أوالصدمة الشديدة.
  • ميثيل تستوستيرون: الاستخدام الرئيسي لهذا الدواء هو تعزيز مستويات هرمون التستوستيرون لدى الرجال الذين يعانون من نقص في مستوى الهرمونات الجنسية الذكرية، غير أنّه يُستخدم أيضًا للرياضيين لزيادة الوزن والكتلة العضليّة، ويمكن تناوله مع الطعام أو دونه، ولكن في حالة حدوث اضطراب في المعدة، يُوصى بتناوله مع الطعام لتخفيف هذا الأثر الجانبي، وقد يتعارض هذا الدواء مع بعض الأدوية مثل؛ الأدوية المستخدمة في علاج مرض السكري[٣].


المكملات الغذائية لزيادة الوزن

توجد بعض المكملات الغذائية التي تزيد من الوزن، وذلك بتزويد الجسم بالسعرات الحرارية والبروتين الضروري لذلك، وتتضمن هذه المكملات الأنواع التالية:[٤]

  • مكملات البروتين: يُعد البروتين ضروريًا لنمو العضلات، وعند استهلاكه مع ممارسة التمارين الرياضية فإن ذلك يساعد على بناء عضلات الجسم وزيادة الوزن، ويوجد العديد من مكملات البروتين على شكل مشروبات أو بودرة تتم إضافتها إلى الأطعمة، ويُمكن الحصول عليه من مصادره الطبيعية، ويُنصَح أن يشكِّل البروتين حوالي 10 إلى 35% من مجموع السعرات الحرارية اليومية، وهو ما يُقارب حوالي 1.4-2 غرام من البروتين لكل كيلوغرام من وزن الجسم يوميًا.
  • الكرياتين: هو أحد المكملات الرياضية التي تدعم زيادة الكتلة العضلية، ويعمل الكرياتين على زيادة إنتاج الطاقة في الجسم، ويُحسِّن من القدرة على أداء التمارين، وبناء العضلات، وزيادة كسب الوزن.
  • مكملات زيادة الوزن: تحتوي هذه المكملات على السعرات الحرارية التي يحتاجها الجسم لزيادة الوزن؛ بسبب محتواها العالي من البرويتن والكربوهيدرات.
  • مكملات أخرى: تساعد هذه المكملات على زيادة الوزن عن طريق زيادة القدرة على أداء التمارين الرياضية الأكثر شدة، ولمدة أطول، الأمر الذي يُسبِّب زيادة الكتلة العضلية، ومنها ما يأتي:


الطرق الطبيعية لزيادة الوزن

قد لا يعلم كثير من الأشخاص أن النحافة الشديدة قد تكون شديدة الخطر كما هز الحال في السمنة الشديدة؛ فهي مضرة جدًا بالصحة، لذلك من المهم المحافظة على وزن معتدل، ويمكن اتباع مجموعة من النصائح لزيادة الوزن طبيعيًّا، منها ما يأتي:[٥]

  • تناول سعرات حرارية أكثر من التي يحتاجها الجسم: يحرق الجسم يوميًا كميةً من السعرات الحرارية، ولزيادة الوزن من الطبيعي أن يحاول الفرد زيادة كمية السعرات المتناولة عن تلك التي يحرقها الجسم، ويمكن حساب كميتها عن طريق إدخال مجموعة من البيانات في أي من تطبيقات حساب السعرات الموجودة على الإنترنت، ويُنصَح عادةً بتناول 300 إلى 500 سعرة حرارية إضافية عن تلك التي يحتاجا الجسم.
  • زيادة تناول البروتين: يعد البروتين العنصر الغذائي الأهم في مرحلة زيادة الوزن؛ وذلك لأن العضلات تتكون منه، وهذا يعني أن الزيادة تكون في العضلات وليست في الدهون والكرش. ويجدر التنويه إلى أن البروتين سلاح ذو حدين؛ حيث إنه يسبب الشعور بالشبع أيضًا، مما قد يحد من الشهية ويُقلل الوزن.
  • زيادة تناول الكربوهيدرات والدهون في الحمية: إضافةً إلى تناول العديد من الوجبات، حيث لا تقل عن 3 وجبات يوميًا، وإضافة الكربوهيردات والدهون إليها، ويُنصَح بالعادة أن تكون الوجبة متوازنة تحتوي على الكربوهيدرات، والبروتينات، والدهون.
  • زيادة تناول الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية: يُنصَح بإضافة الصلصات والتوابل لتعزيز النكهة، وبالتالي زيادة كمية الطعام المتناولة، وزيادة السعرات الحرارية، كما يوجد العديد من الأطعمة التي تُعد مُناسبةً لزيادة الوزن، ومنها ما يلي:
    • المكسرات، مثل: اللوز، والجوز، والفول السوداني.
    • الفواكه المجففة، مثل: الزبيب، والتمر، والخوخ، وغيرها.
    • منتجات الألبان كاملة الدسم، مثل: اللبن، والزبادي، والأجبان، والكريمة.
    • الدهون والزيوت، كزيت الزيتون، وزيت الأفوكادو.
    • الحبوب الكاملة، مثل: الشوفان، والأرز البني.
    • اللحوم، مثل: الدجاج، ولحم البقر، ولحم الضأن.
    • النشويات، مثل: البطاطا، والبطاطا الحلوة.
    • الشوكولاتة الداكنة، والأفوكادو، وزبدة الفول السوداني، وحليب جوز الهند.
  • رياضة رفع الأثقال: يُفضَّل ممارسة التمارين الرياضية لزيادة بناء العضلات، ومن أفضل هذه الرياضات رفع الأثقال. ويجدر التنويه إلى ضرورة تجنُب ممارسة الكثير من التمارين الهوائية التي تسبب فقدان المزيد من الوزن، إنما ممارستها باعتدال.


مضاعفات النحافة الشديدة

يُذكَر عدد من أبرز مضاعفات النحافة الشديدة في ما يأتي:[٦]

  • سوء التغذية، إذا كان الشخص يعاني من النحافة الشديدة فقد لا يأكل ما يكفي من الأطعمة الصحية التي تحتوي على العناصر الغذائية الرئيسة لتغذية الجسم، مما يؤدي إلى الإصابة بسوء التغذية مع مرور الوقت، الذي يؤثر في الصحة بعدد من الطرق المختلفة، وتتضمن الأعراض المصاحبة لهذه الحالة ما يأتي:
    • الشعور بالتعب أو استنزاف الطاقة.
    • المرض المتكرر، أو صعوبة في مكافحة العدوى.
    • عدم انتظام أو تخطّي الدورة عند الإناث.
    • المعاناة من ترقق أو تساقط الشعر، أو جفاف الجلد، أو مشاكل الأسنان.
  • انخفاض مناعة الجسم، وجدت الدراسات التي أُجرِيت حديثًا أنّه توجد صلة بين العدوى المتزايدة ونقصان الوزن، ولاحظ الباحثون الصعوبة التي يعانونها في تحديد ما إذا كانت ضعف المناعة ناتجة عن نقصان الوزن ذاته، أو ناتجة عن الأسباب الأساسية لنقص الوزن، فعلى سبيل المثال، تؤدي سوء التغذية إلى انخفاض وظيفة المناعة، وتسبب أيضًا نقص الوزن.[٧]
  • زيادة خطر المضاعفات الجراحية، وجدت إحدى الدراسات دليلًا على أنّ الأشخاص الذين يعانون من نقص الوزن، والذين أُخضِعوا لجراحة كاملة لاستبدال الركبة ظهروا أكثر عرضة للإصابة بعدوى من الأشخاص الذين لم يعانوا من نقص الوزن، ولم يتمكّنوا من تحديد أسباب ذلك، غير أنّهم يعتقدون أنّ الأشخاص الذين يعانون من نقصان الوزن لا يتعافى الجسم جيدًا مقارنة بالأشخاص الذين لديهم مؤشر كتلة الجسم الطبيعي.[٨]
  • هشاشة العظام، يؤدي انخفاض وزن الجسم إلى زيادة خطر انخفاض كثافة المعادن في العظام، والإصابة بهشاشتها، وبيّنت إحدى الدراسات التي أجريت للكشف عن كثافة معادن العظام في أكثر من ألف وسبعمائة من النساء منقطعات الطمث، أنّ أربعًا وعشرين في المئة من النساء منخفضات الوزن لديهنّ الكثافة منخفضة، بينما تسعٍ ونصف في المئة فقط من المشاركات ذوات الوزن الطبيعي لديهن مؤشر كثافة منخفضة، وتشير نتائج الدراسة إلى أنّ نقص الوزن يزيد من خطر الإصابة بهشاشة العظام.[٩]
  • العقم، تتعرّض النساء المصابات بالنحافة الزائدة لخطر متزايد من اختلالات الدورة الشهرية او انقطاعها، وقد تشير دورات الحيض غير المنتظمة أو المفقودة إلى عدم الإباضة، ويسبب عدم الإباضة المزمن العقم.


ما هي الأدوية التي تُسبِّب زيادة الوزن كأثر جانبي؟

تزيد بعض الأدوية من الشعور بالجوع، وأخرى تبطئ قدرة الجسم على حرق السعرات الحرارية، وبعضها يسبب تراكم السوائل في الجسم الأمر الذي يُسبِّب زيادة الوزن غير المرغوبة، ويُذكَر عدد من أبرز الأدوية التي قد تسبب زيادة الوزن على النحو الآتي:[١٠]

  • أدوية الاكتئاب؛ كدواء السيتالوبرام، والفلوكستين، والفلوفوكسامين، وغيرها، إذ يصف الطبيب مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRI)، أو مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات (TCA) لعلاج الاكتئاب، وقد تؤثر هذه الأدويةفي بعض المواد الكيميائية المتحكمة بالشهية، وكيفية تحطيم الجسم للسعرات الحرارية، ويؤدي استخدام بعض أنواع مضادات الاكتئاب إلى زيادة وزن الشخص نحو 10 كيلوغرام في سنة واحدة.
  • الأدوية المُثبَتة للمزاج؛ كدواء الكلوزابين، أو الليثيوم، أو أولانزابين، او العديد غيرها، التي تساعد علىعلاج حالات الاضطرابات النفسية؛ مثل: اضطراب ثنائي القطب، أو انفصام الشخصية، وتسبب تحفيز الشهية واستمرارها، وقد يسبب بعضها زيادة الوزن بحواليخمسة كيلوغرام ا في عشرة أسابيع، ويكسب الأشخاص الذين يتناولون هذه الأدوية لمدة طويلة وزنًا أكثر.
  • أدوية علاج مرض السكري؛ كدواء الجليمبيريد، أو الأنسولين، أو بيوجليتازون، أو غيرها، وتتحكم أدوية السكري بمستويات السكر في الدم بطرق مختلفة، ويزيد بعضها من حساسية الأنسولين، ويحفّز بعضها الجسم لإفراز المزيد من الأنسولين قبل أو بعد الوجبات، ومن الطبيعي أن يكسب الشخص وزنًا عند البدء بتناولها لأول مرة، بينما يتكيّف الجسم مع الدواء مع مرور الوقت.
  • الستيرويدات؛ كدواء ميثيل بريدنيزولون، أو بريدنيزولون، أو غيرها، تقلل هذه الأدوية من الألم والالتهابات، وتؤخذ حُقَنًا، أو تُطبّق على البشرة مباشرةً، أو استنشاقها في صورة رذاذ، أو أخذها عن طريق الفم، ونتيجة تأثيرها في عملية الأيض؛ يؤدي تناولها لمدة طويلة إلى زيادة شهية، وتراكم الدهون في الجسم.
  • أدوية الصرع والصداع النصفي؛ كدواء الأميتريبتيلين، أو نورتريبتيلين، أو حمض فالبرويك، وتؤثر هذه الأدوية التي تمنع الصرع وهذا النوع من الصداع في الهرمونات التي تتحكم بالجوع، وتقلل من شعور الشخص بالشبع، وتخفض معدل الأيض في الجسم، وتزيد من تراكم السوائل في الجسم.
  • حاصرات بيتا؛ كدواء الأسيبوتولول، أو الأتينولول، أو البروبرانولول، أو غيرها، وتخفّف حاصرات بيتا الضغط على القلب عن طريق إبطاء معدل النبض، وخفض ضغط الدم، مما يؤدي إلى الشعور بالتعب بصورة أسرع، مما يؤدي إلى زيادة الوزن.
  • أدوية الحساسية؛ كدواء سيتيريزين، أو ديفينهيدرامين، أو لوراتادين، وتمنع أدوية الحساسية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية عمل الهستامين، وهي مادة كيميائية يصنعها جسم الإنسان، وتسبب ظهور العديد من أعراض الحساسية، ويؤدي ثتثبيط الهستامين إلى زيادة الوزن.


المراجع

  1. "What are the risks of being underweight?", medicalnewstoday, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  2. Darla Leal (2019-7-24), "Use, Safety, and Effectiveness of Pills for Weight Gain"، verywellfit, Retrieved 2019-11-22. Edited.
  3. Kristin Davis, "Pills That Make You Gain Weight Fast"، livestrong, Retrieved 2019-11-22. Edited.
  4. Grant Tinsley, (6-6-2018), "The 4 Best Supplements to Gain Weight"، www.healthline.com, Retrieved 4-11-2019. Edited.
  5. "How to Gain Weight Fast and Safely", www.healthline.com, Retrieved 4-11-2019. Edited.
  6. "6 Health Risks of Being Underweight", healthline, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  7. "Body mass index and the risk of infection - from underweight to obesity.", ncbi, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  8. "Surgical site infection and transfusion rates are higher in underweight total knee arthroplasty patients", sciencedirect, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  9. "Relationship between underweight, bone mineral density and skeletal muscle index in premenopausal Korean women.", ncbi, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  10. "Are Your Meds Making You Gain Weight?", webmd, Retrieved 24-11-2019. Edited.