ارتفاع الاسيتون للحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:١١ ، ٢٦ أبريل ٢٠٢٠
ارتفاع الاسيتون للحامل

ارتفاع مستوى الأسيتون

في الظّروف العادية تُستخدم خلايا الجسم الغلوكوز كشكل أساسي للطاقة، ويحصل الجسم على الجلوكوز عادةً من الكربوهيدرات الغذائية، والسّكر، والفواكه، والحليب، واللبن، والأطعمة النّشوية، مثل الخبز، والمعكرونة، ويحوّل الجسم هذه السّكّريات والنّشويات إلى سكّريات بسيطة يستخدمها لتغذية الجسم، أو تُخزّن في الكبد والعضلات على شكل غلايكوجين، وفي أنحاء الجسم المختلفة على شكل دهون.[١][٢]

عند عدم توفّر ما يكفي من الغلوكوز في الجسم لتلبية احتياجات الطاقة في الجسم، فإنّ الجسم يعتمد على استراتيجية بديلة لتوفير الطاقة للجسم وتلبية احتياجاته، وهذه الاستراتيجية هي تحطيم مخزون الجسم من الدّهون لتوفير الغلوكوز.[١][٢]

الأستيون هو نوع من أنواع الكيتونات أو الأحماض الكيتونية الموجودة في الجسم، وتنتج هذه الكيتونات كنتائج ثانويّة لعمليّة حرق الجسم للدّهون بدلًا من الغلوكوز لتوفير الطّاقة اللازمة للجسم، وخلال هذه العملية تتراكم الأحماض الكيتونية في الدّم، ويتخلّص منها الجسم عن طريق البول.[١][٢]

عندما تكون صحة الجسم جيّدةً ويكون النّظام الغذائي للجسم متوازنًا، فإنّ الجسم يتحكّم بمقدار الدّهون التي يحرقها، وعادةً لا يصنع الجسم الكيتونات إلا عندما تنخفض السّعرات الحرارية أو الكربوهيدرات، ويتحوّل الجسم إلى حرق الدهون للحصول على الطّاقة، ويمكن أن تحدث هذه الحالة بعد التّمارين الرياضة لفترة طويلة، أو الحمل، أو الصّيام، أو النّظام الغذائي السّيء.[١][٢]

كما يمكن أن تؤدّي المستويات العالية من الكيتونات إلى الجفاف، وتغيير التّوازن الكيميائي للدّم، وهو حالة تسمّم تحدث للجسم، وتسمّى الحماض الكيتوني، أمّا بالنّسبة للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري فإنّ ارتفاع نسبة الكيتونات علامة على عدم كفاية الأنسولين المستخدم في الجسم. [١][٢]


ما هي أسباب ارتفاع مستوى الأسيتون

يمكن أن تؤدّي العديد من العوامل إلى ارتفاع مستوى الكيتونات والأسيتون في الجسم والبول أثناء الحمل، ومن هذه الأسباب ما يأتي: [٣]

  • عدم شرب كميّات كافية من الماء، ممّا يؤدّي إلى الجفاف.
  • اتّباع النّظام الغذائي السّيء، الذي يفتقر إلى العناصر الغذائيّة.
  • اتّباع النّظام الغذائي قليل الكربوهيدرات، ممّا يدفع الجسم لحرق الدّهون للحصول على الطّاقة بدلًا من الجلوكوز.
  • تجويع النّفس، وتخطّي الوجبات.
  • سوء عادات تناول الطعام، مثل: عدم تناول الطّعام في الوقت المحدد، أو وجود فترة طويلة بين الوجبات.
  • الغثيان الصباحي، والتقيّؤ الشّديد يمكن أن يسبّب إنتاج الجسم للكيتونات نتيجة فقد العناصر الغذائيّة.
  • اضطرابات التمثيل الغذائي في الجسم.
  • سكّري الحمل، إذ يمكن أن يطوّر الجسم مقاومةً للأنسولين أثناء الحمل، ممّا يسبّب عدم قدرة خلايا الجسم على الحصول على الجلوكوز لتوفير الطّاقة اللازمة للجسم، فيحرق الجسم الدّهون بدلًا من الجلوكوز للحصول على الطّاقة.


ما هي أعراض ارتفاع مستوى الأسيتون

يمكن أن يؤدّي حرق الدهون في الجسم، وتكوّن الكيتونات والأسيتون إلى ظهور العديد من الأعراض، ومن الأعراض الشائعة لارتفاع الكيتونات في الجسم ما يأتي:[٤]

  • رائحة الفم الكريهة؛ بسبب ارتفاع مستوى الكيتونات في الجسم، والكيتون المسؤول عن رائحة الفم الكريهة هو الأسيتون.
  • فقدان الوزن.
  • ارتفاع مستوى الكيتونات في البول والدّم، وزيادة ظهور رائحة الأسيتون في النّفس.
  • فقدان الشّهية.
  • عدم القدرة على التركيز، والشّعور بالتّعب، والإرهاق، والإعياء.
  • مشكلات الجهاز الهضمي، مثل: الإمساك، أو الإسهال، لكن يعدّ الإمساك من الأعراض الأكثر شيوعًا لارتفاع مستوى الكيتونات في الجسم.
  • الأرق، وعدم القدرة على النوم.


تأثير ارتفاع مستوى الأسيتون على الجنين

قد لا يشكّل وجود كمية قليلة من الكيتونات في البول والجسم أيّ خطر أثناء الحمل، لكن تراكم الكيتونات بمستويات عالية يمكن أن يؤدّي إلى حدوث مضاعفات أثناء الحمل، ويمكن أن يكون ارتفاع مستوى الكيتونات في البول مؤشّرًا على الحماض الكيتوني السّكري، ويمكن أن يؤدّي إلى الغيبوبة، وتشير بعض الدراسات إلى أنّ النّساء المصابات بارتفاع في مستوى الأحماض الكيتونية قد يلدن أطفالًا يعانون من انخفاض معدل الذّكاء، ويمكن أن يطوّر هؤلاء الأطفال إلى صعوبات التعلّم في المستقبل.[٣]


الوقاية من إنتاج الأسيتون أثناء الحمل

يمكن منع إنتاج الكيتونات أو الأسيتون أثناء الحمل عن طريق الحفاظ على نظام غذائي متوازن، يحتوي على جميع العناصر الغذائية طوال فترة الحمل، ويجب على الحامل تجنّب تخطّي الوجبات، ويجب أن تضع في اعتبارها أنّ تناول الوجبات في وقتها المحدد مهم للغاية لصحّتها وصحّة الجنين، وكذلك يجب عدم ترك فترات طويلة بين وجبات الطعام، ويجب تناول الوجبات الخفيفة المتكرّرة بين الوجبات الرئيسة؛ لضمان الحصول على الإمداد المنتظم للجسم بالسّعرات الحراريّة أثناء الحمل.[٣]

من المهم أن تحافظ الحامل على رطوبة الجسم بصورة كافية عن طريق شرب الكثير من الماء أثناء الحمل، ومن المهم أيضًا أخذ قسط كافٍ من الرّاحة بصورة منتظمة، ويجب استشارة اختصاصي التّغذية للحصول على التّوجيه، والنّصائح الغذائيّة المناسبة عند ارتفاع مستوى الكيتونات في الجسم لمراقبة عدد السّعرات الحراريّة اللازمة أثناء الحمل.[٣]

قد لا يكون للمستويات المنخفضة من الكيتونات أثناء الحمل أيّ خطورة، ومع ذلك فإنّ المستويات المرتفعة من الكيتونات تعدّ مصدرًا للقلق، وتتطلّب تشخيصًا مناسبًا، وعلاجًا مناسبًا؛ لمنع حدوث أيّ مضاعفات محتملة أثناء الحمل.[٣]


أسئلة شائعة حول ارتفاع الأسيتون عند الحامل

ما هو مستوى الأسيتون الطبيعي؟

تقدر مستويات الحمض الأميني الأسيتون الطبيعي في البول بـ842 ميكروغرام/ لتر من البول، أما بالنسبة لمستوياته الطبيعية في الدم فتقدر بـ840 ميكروغرام/ لتر من الدم.[٥]

ماذا يحدث عند ارتفاع مستويات الكيتونات خلال الحمل؟

قد يكون ظهور الكيتونات في البول علامة على أن المرأة الحامل وجنيها لا يحصلان على ما يكفي من الطاقة من النظام الغذائي، وأظهرت بعض الدراسات أن الكيتونات الزائدة في بول المرأة الحامل قد تؤثر على نمو خلايا الدماغ عند الجنين، وتؤدي إلى انخفاض معدل الذكاء وصعوبات التعلم في المستقبل.[٦]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج James McIntosh, "Ketosis: What is ketosis?"، medicalnewstoday, Retrieved 15-3-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "What Is Ketosis?", webmd, Retrieved 15-3-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج Aliya Khan (16-7-2018), "Ketones in Urine During Pregnancy – Causes,Tests and Prevention"، parenting.firstcry, Retrieved 15-3-2019. Edited.
  4. Rudy Mawer, "10 Signs and Symptoms That You're in Ketosis"، healthline, Retrieved 15-3-2019. Edited.
  5. "Blood acetone concentration in "normal people" and in exposed workers 16 h after the end of the workshift.", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 27-4-2020. Edited.
  6. "Ketones in Gestational Diabetes", www.everydayhealth.com, Retrieved 26-4-2020. Edited.