اسباب تاخر الدورة الشهرية للبنات

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٣ ، ١٩ نوفمبر ٢٠١٨

الدورة الشهرية

يبلغ متوسط مدة الدورة الشهرية 28-29 يوم، ولكن يمكن أن يختلف ذلك بين النساء ومن دورة لأخرى، ويُحسب طول الدورة الشهرية من اليوم الأول من الدورة الشهرية إلى اليوم السابق لبدء الدورة الشهرية التالية، وتتحكم في الدورة الشهرية العديد من الغدد المختلفة والهرمونات التي تنتجها هذه الغدد؛ إذ تنتج الغدة النخامية مواد كيميائية معينة، مما يدفع المبيضين إلى إنتاج هرمونات الإستروجين والبروجسترون الجنسية.[١]


أسباب تأخر الدورة الشهرية

توجد مرحلتان في حياة المرأة تكون فيهما الدورة الشهرية غير منتظمة، الأولى عند بداية البلوغ، والأخرى عند بداية انقطاع الطمث، إذ يمر الجسم بعملية انتقال، وغالبًا ما تصبح غير منتظمة في هاتين المرحلتين، ومعظم النساء اللواتي لم يصلنَ إلى سنّ اليأس عادةً ما تكون دورتهنّ كل 28 يومًا، ويمكن أن تتراوح الدورة الشهرية الصحية من 21 إلى 35 يومًا، أما إن تأخرت عن ذلك، فيمكن أن يكون بسبب ما يلي: [٢]

  • الإجهاد والتوتر: يزيد التوتر والإجهاد من إفراز الجسم للهرمونات، كما يؤثر على الروتين اليومي، ويؤثر على ما تحت المهاد وهو جزء من الدماغ مسؤول عن تنظيم الدورة الشهرية، ومع مرور الوقت، يمكن أن يؤدي الإجهاد المفرط إلى مرض أو زيادة أو نقصان مفاجئ في الوزن، ويمكن أن يؤثر أيضًا على الدورة الشهرية.
  • فقدان الوزن: قد تعاني النساء اللواتي لديهن اضطرابات الأكل، مثل فقدان الشهية العصبي أو الشره المرضي من تأخر الدورة الشهرية، إذا قلّ وزن الجسم بنسبة 10% من الوزن الطبيعي المناسب للطول، ويمكن لذلك أن يغير طريقة عمل الجسم ويوقف الإباضة، كما يمكن أن يؤدي علاج ذلك إلى إعادة الدورة الشهرية لوضعها الطبيعي.
  • الوزن الزائد: إذ يمكن أيضًا للوزن الزائد أن يسبب تغيرات هرمونية، لذلك يُنصح باتباع نظام غذائي صحي ومتوازن مع ممارسة الرياضة.
  • متلازمة تكيس المبيض: هي حالة تتسبب في زيادة إفراز الجسم لهرمون الذكورة، مما يؤدي إلى عرقلة التبويض، إضافةً إلى تأخر الدورة الشهرية، كما أن لمتلازمة تكيس المبيض أيضًا عدة أعراض، منها: زيادة نمو الشعر غير المرغوب فيه، وانتشار الحبوب على الوجه والصدر والجسم، وزيادة الوزن، ويمكن أن يسبب عدم علاجه وإهماله إلى عدة مضاعفات منها مرض السكري.[٣]
  • الأمراض المزمنة: الأمراض المزمنة مثل مرض السكري وأمراض الجهاز الهضمي يمكن أن تؤثر على الدورة الشهرية، وترتبط تغيرات نسبة السكر في الدم بالتغيرات الهرمونية، وقد يؤدي أحيانًا عدم السيطرة على مرض السكري إلى جعل الدورة الشهرية غير منتظمة، كما قد تسبب بعض أمراض الجهاز الهضمي التهابًا يؤدي إلى تلف في الأمعاء الدقيقة، مما قد يمنع الجسم من امتصاص العناصر الغذائية الأساسية، مما يمكن أن يسبب تأخر الدورة الشهرية.
  • اضطرابات في الغدة الدرقية: يمكن أن يكون فرط نشاط الغدة الدرقية أو عدم نشاطها سببًا في اضطراب الدورة الشهرية، إذ تنظم الغدة الدرقية عملية التمثيل الغذائي في الجسم، لذلك يمكن أن تتأثر مستويات الهرمونات، ويمكن علاج مشاكل الغدة الدرقية عادةً بالأدوية، وغالبًا ما تعود الدورة الشهرية لوضعها الطبيعي بعد العلاج.


تشخيص أسباب تأخر الدورة الشهرية

يمكن أن يشخص الطبيب سبب تأخر الدورة الشهرية أو غيابها ومناقشة خيارات العلاج، كما يجب تسجيل التغييرات في الدورة ومواعيدها وأي تغييرات صحية لإطلاع الطبيب، وذلك لتسهيل التشخيص والعلاج، وفي حال حدوث هذه الأعراض يجب مراجعة الطبيب على الفور:[٢]

  • نزف شديد غير طبيعي.
  • ارتفاع حرارة الجسم.
  • آلام شديدة.
  • غثيان وقيء.
  • ستمرار النزيف لأكثر من سبعة أيام.

تنظيم الدورة الشهرية

يتعلق علاج تأخر الدورة الشهرية بالبحث في سبب تأخرها، ومن شأن العلاج للأمراض المختلفة أن يكفي لعلاج تأخر الدورة الشهرية، وذلك تبعًا لما يقرره الطبيب المختص، ومن طرق العلاج الطبيعي لتأخر الدورة الشهرية ما يلي: [٤]

  • ضبط النظام الغذائي: من المهم أن يوجد نظام غذائي صحي ومتوازن، كما توجد بعض الأطعمة التي تساعد بشكل كبير في تنظيم فترات الدورة الشهرية، مثل الأناناس والبابايا؛ وذلك بسبب وجود مادة البروميلين فيهما، وأيضًا القرفة تساعد في تنظيم مستويات الإنسولين، والتي بدورها يمكن أن تساعد في تنظيم الإباضة وبالتالي تنظيم الدورة الشهرية.
  • تجنب الإجهاد والتوتر: الإجهاد هو السبب الأكثر شيوعًا لاضطرابات الدورة الشهرية، لذلك يُنصح بتغيير الروتين اليومي وتجنب الإجهاد والتوتر حتى لو لبضع ساعات فقط.
  • الانتظام في ممارسة الرياضة: يمكن للرياضة أن تخلّص من الضغوطات النفسية والتوتر، كما يمكن أن تساعد في خسارة الوزن الزائد، مما يساعد في انتظام الدورة الشهرية.


المراجع

  1. Family Planning Victoria (2017-11-1), "Menstrual cycle"، betterhealth, Retrieved 2018-11-8. Edited.
  2. ^ أ ب Debra Rose Wilson (2017-4-26), "Why Is My Period Late: 8 Possible Reasons"، healthline, Retrieved 2018-11-8. Edited.
  3. Keciًa Gaither (2017-3-25), [How Do I Know If I Have PCOS? "How Do I Know If I Have PCOS?"]، webmd, Retrieved 2018-11-8. Edited.
  4. rubycup (2018-1-2), "Irregular Periods – What they mean and how best to deal with them"، rubycup, Retrieved 2018-11-8. Edited.