اسباب جفاف الشعر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٦ ، ٢١ يونيو ٢٠١٨

بواسطة : د.فرح الجليلاتي

يتعرض الشعر للجفاف عندما لا يحصل أو لا يستطيع القيام بالحفاظ على ما يكفي من الرطوبة، وهذا يقلل من لمعانه ويمكن أن يجعله خشن المظهر ،

بلا حياة ، ومملاً وغير صحي .

الشعر الجاف يمكن أن يؤثر على الرجال والنساء في أي سن ، ولكن يكون الشخص أكثر عرضة لحدوثه كلما تقدم في السن.

يتكون الشعر من ثلاث طبقات.

إذا كان الشعر صحياً ، فإن الزيوت الطبيعية الموجودة في الطبقة الخارجية تساعد على حماية الطبقات الداخلية .

كما أنها تعكس الضوء ، مما يجعل الشعر يبدو لامعاً .

اللمعان هو مؤشر هام على الشعر الصحي .

عندما يكون الشعر جافاً ، تنهار الطبقة الخارجية ، مما يؤدي إلى المظهر الممل وغير الصحي.

أسباب جفاف الشعر :


الشعر يمكن أن يجف لأن فروة الرأس لا تفرز ما يكفي من الزيوت لترطيب الشعر ، أو أن الشعر يتخلص من رطوبته بشكل سريع .

  • فروة الرأس الغير قادرة على الحفاظ على الرطوبة ، أو أن الشعر ليس لديه قدرة على تزييت نفسه طبيعياً ،

حيث أنها تعتمد على الزيوت المصنوعة في جذور الشعر للحفاظ على الشعر رطباً ويبقى لامعاً .

  • في بعض الأحيان ، الشعر لا يحافظ على ما يكفي من الزيوت ، مما يؤدي إلى جفاف الشعر . كلما تقدم الشخص في السن ،

فإن الشعر يفرز كمية أقل من الزيت الطبيعي.

  • فقدان الشهية العصبي :

هذا الاضطراب في الأكل يمكن أن يؤدي إلى سوء التغذية.

وبالتالي يمكن أن يسبب هشاشة وجفاف الشعر ، جنباً إلى جنب مع مضاعفات أكثر خطورة .

  • قصور في نشاط الغدة الدرقية :

تسبب هذه الحالة الموجودة في الغدة الدرقية في الرقبة لإنتاج قليل جداً من هرمون الغدة الدرقية ،

مما يقلل من مستوى الكالسيوم في الدم .

حيث أن الكالسيوم من المغذيات الرئيسية للشعر الصحي ، وكذلك العظام والأسنان ، وغيرها من الأنسجة .

إذا كان الشخص يعاني من هذا الأمر ، فإن الغدد الدرقية لا تقوم بإنتاج ما يكفي من هرمونات الغدة الدرقية ،

والشعر الجاف والهش هو واحد من الأعراض المبكرة لهذه الحالة .

  • متلازمة مينكس :

في هذه الحالة الوراثية النادرة ، لا تستطيع الخلايا امتصاص ما يكفي من النحاس ،

وانخفاض امتصاص النحاس يؤثر على صحة الشعر ، مما يتسبب في جفافه .

  • الدخول في مرحلة سن اليأس:

تمر النساء جميعن بتجربة العديد من التغييرات في الجلد والشعر ،

حيث يعانون من انخفاض في هرمون الاستروجين وغيرها من الهرمونات الإنجابية ، وكذلك الكولاجين ، مما يساهم في جفاف الجلد وفقدان الشعر .

مستويات هرمون تستوستيرون العالية تسبب تساقط الشعر ونمو الشعر غير المرغوب فيه على أجزاء أخرى من الجسم .

من المهم مناقشة جميع الأعراض مع ممارس الرعاية الصحية من أجل استبعاد الحالات الطبية الأخرى .

  • العوامل البيئية :

قبل التوجه إلى الطبيب ، قد يرغب الشخص في تقييم نمط حياته وجلده ومنتجات الشعر التي يقوم باستخدامها .

استخدام الصابون القاسي والماء الساخن والمنظفات تسبب جفاف الشعر لأنها تجرده من الماء والدهون والزيوت .

كما أن الإفراط في التجفيف المفاجئ سيترك الشعر جافاً أيضاً .

  • الجو :

في الصيف يكون التعرض المفرط للشمس والسباحة والمنتجات الكحولية التي يمكن أن تجفف الشعر كبيراً .

ومع فصل الشتاء يأتي البرد القارس تليه الأجواء الداخلية الحارة ، والتي يمكن أن تجعل الشعر جافاً وهشاً .

  • استخدام الشامبو الخاطئ

  • استخدام العلاجات المتكررة :

هذه العلاجات تعمل بشكل فعًال لتمليس الشعر وجعله فاتناً وأملساً ،

ولكن إذا تم ذلك بشكل متكرر جداً ، فإن تراكم البروتين على الشعر يجعله هشاً .

  • فرشاة الشعر عندما يكون رطباً :

يجب تذكر أن الشعر هو أكثر عرضة للتكسر عندما يكون رطباً ، وهذا لن يجفف الشعر بالضرورة ،

لكنه سيترك نهايات هشة وتؤدي إلى تكسره بأكمله ، بدلا من فرشاة الشعر عندما يكون رطباً ،

واستخدام مشط عريض مع استعمال قليل من المكيف .

  • استعمال الحرارة بشكل مباشر على الشعر وباستمرار :

الحرارة اليومية على الشعر سوف تجرده من الرطوبة ،

هذا يسبب بعض الضرر غير الضروري الذي يمكن تجنبه. إذا كانت الحرارة أمراً حتمياً ،

فإنه يجب الحفاظ على درجة حرارة أقل من 400 درجة .

المراجع :