اسباب حكّة المهبل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٧ ، ٢١ يونيو ٢٠١٨
اسباب حكّة المهبل

تعدُّ حكة المهبل من المشكلات المزعجة جدًا والمنتشرة بكثرة بين معظم النِّساء فلا ترتبط بعمرٍ معيَّن أو فئةٍ بعينها فهي تُصيب الأطفال والمراهقات والنّساء المتزوجات وغير المتزوجات.

أعراض حكّة المهبل: شعور بالحرقة، تهيًّج في المنطقة المحيطة بالمهبل، إفرازات ذات رائحة كريهة، احمرار وتورُّم.

لحكّة المهبل عدِّة أسباب سنتعرُّف عليها سويةً في هذا المقال.

أسباب حكّة المهبل:


_استعمال الصابون او الغسولات وفقاعات الاستحمام التي تحتوي على المواد الكيماوية مما يسبِّب فرط التحسُّس و تهيُّج المنطقة.

_بعض المراهم والعلاجات تسبِّب الحكّة.

_استخدام بعض أنواع موانع الحمل الموضعية التي تعمل على نقل البكتيريا المسبِّبة للحكّة وأحيانًا نفس المادة المصنوع منها المانع تسبِب التحسُّس والحكة.

_الإصابة بأحد الامراض الجلدية مثل: الصدفية، الحزاز المسطح، التهاب الجلد، الأكزيما، السلّاق.

_الملابس الداخلية المصنوعة من النايلون أو الملابس الداخلية الضيقة التي تسبِّب الحكّة والتحسُّس بسبب ضغطها على المنطقة الحسّاسة واحتكاكها المباشر بها.

_الإصابة بفطريات المهبل (التهاب المهبل الخميري)، وتسمى أيضًا بداء المبيضات وتنتج هذه الفطريات بسبب استخدام موانع الحمل لفترة طويلة أو تناول المضادات الحيوية بكثرة دون استشارة الطبيب مما يسبب تدمير البكتيريا الصحيّة التي تنمو في المهبل وانتشار الفطريات.

_عدم القدرة على التحكُّم بالمثانة أو ما يعرف بمرض "سلس البول".

_قد تكون الإصابة بمرض السكَّري أحد أسباب حكّة المهبل.

_الوصول إلى سنِّ اليأس الذي يعني نقصان هرمون الأستروجين مما يؤدي إلى جفاف المهبل الذي يُسبِّب الحكّة بشكل كبير.

_الإصابة بسرطان الجلد.

_ الإصابة بداء المشعِّرات وهو مرض ينتقل بالعدوى بسبب الطفيليات عن طريق الإتّصال الجنسي.

_الحمل، تعدّ حكّة المهبل إحدى علامات الحمل.

_عدم شرب كميات كافية من الماء والسوائل.

_الاضطرابات النفسية مثل القلق والتوتّر تُسبِّب الحكّة.

_إهمال نظافة المنطقة الحسّاسة وتراكم الغفرازات والعرق.

_الإصابة بمرض الجرب أو قمل العانة.

_عدوى الدودة الدّبوسية وتصيب الأطفال عادةً.

نصائح لتجنُّب الإصابة بحكّة المهبل:


_تهوية منطقة المهبل وتجفيفها جيدًا.

_مسح المنطفة من الأمام للخلف وليس العكس حتى لا تنتقل الجراثيم والبكتيريا إلى المهبل.

_شرب كميات كافية من الماء.

_مقاومة حكّ المنطقة حتى لا تُسبِّب تهيجها بشكل أكبر.

_استخدام الغسولات الخاصة بالمنطقة الحسّاسة وتكون خالية من المواد الكيماوية، وتجنُّب استخدام الصّابون .

_عدم تكرار غسل المهبل بالغسولات الخّاصة أكثر من مرة باليوم.

_ترطيب منطقة المهبل فالجفاف يُسبِّب الحكّة والتهيُّج.

_عدم استخدام أي مواد عطرية في المنطقة أو الفوط المعطّرة أو ورق التواليت المعطَّر.

_ارتداء ملابس داخلية قطنية وفضفاضة.

_تغيير الملابس الداخلية يوميًا.