اضطراب الشخصية

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٨ ، ٥ يوليو ٢٠١٨
اضطراب الشخصية

الأمان، الطمأنينة، السعادة، الرضا وغيرها الكثير من المسميات، يسعى لها الناس في حياتهم اليومية،

يبحثون عن السعادة في أشكالٍ كثيرة، وقد يحالفهم الحظ بالوصول،

وقد تعترضهم حواجز تمنعهم من ذلك، من هذه الأشياء مصطلح علمي أطلق عليه أطباء علم النفس اسم "اضطراب الشخصية"،

ما هو اضطراب الشخصية؟ ومراحله؟ وهل من الممكن علاجه؟

اضطراب الشخصية


يُعرّف علم النفس اضطراب الشخصية بأنه حالة نفسيّة صحيّة تؤثر على الشخص في طريقة تفكيره أو إدراكه للأمور من حوله أو في مشاعره تجاهها أو في علاقاته بالآخرين.

ولا يمكن الفصل بين هذه النقاط، لأنّ طريقة تفكير الشخص مؤثرة على ما يَصدر منه من أفعالٍ وأقوال وأسلوب تعامل مع الآخرين من حوله.

مراحل مرض اضطراب الشخصية


يعتبر الإنسان المُصاب باضطراب الشخصية إنسانا غير سوي النفسية،

فهو قد يصل إلى العدائية وإيذاء الآخرين، سواءً أكان واعيًا لتصرفاته هذه أم لا، فهو:

  • يستغل الآخرين ويتلاعب بحقوقهم أو قد ينتهكها.
  • يعتبر شخصا غير مبالٍ واتكاليا، لا يأبه بالآخرين ولا بما يعترضهم من مواقف وهموم.
  • سلوكه الاجتماعي والحياتي غير طبيعي وخارج المألوف والمعتاد من الأشخاص الذين هم أسوياء من حوله.
  • ليست لديه القدرة على السيطرة على انفعالاته ومشاعره وما يَصدر منه من أقوالٍ وأفعال.
  • يكرر أخطاءه ذاتها في كل مرة، ولا يتعلم من الدروس التي يمر بها.
  • السير بعكس القوانين والأعراف المتبعة عادةً، دون الاكتراث بالعواقب.
  • لوم الآخرين وإلقاء العواقب عليهم، تمامًا كالشماعة التي يعلّق عليها كل أخطائه وما يعترضه في حياته، لأنه يراهم السبب فيما وصل إليه.
  • يَغدو وحيدًا بسبب عدم قدرته على الاحتفاظ بعلاقاته بمن حوله فترة طويلة من الزمن. 

هل له عِلاج؟


نعم. كأي مشكلة تعترض الإنسان في حياته، فمرض اضطراب الشخصية له علاج ويمكن مواجهته وحله حلًا جذريًا،

وعادةً ما يلجأ أطباء علم النفس إلى واحدة من طريقتين في علاجهم لهكذا أمراض،

إما عن طريق وصفة طبية، إذ يقوم المُصاب باضطراب الشخصية بتناول الدواء فترةً من الزمن تطول أو تقصر بحسب حالته،

مع العلم أنّ البعض قد يصل به الأمر لتناوله مدى حياته، أو قد يستخدم الطبيب علاجاً أكثر فائدة للمريض وإن كان يحتاج وقتًا من الزمن،

عن طريق العِلاج المَعرفي السلوكي، والذي من خلاله يقوم الطبيب بمعرفة الأسباب التي أدت إلى هذا المرض عند المريض وما الذي سبب لديه هذا الاضطراب وما الذي يُريد الهرب منه في هذا المرض؟ وحينها يواجهه بما لديه،

ويبدأ الطبيب بإدخال بعض السلوكيات الصحيحة التي على المريض اتباعها ليجعلها عاداتٍ في حياته كي تغدو أفضل، ويتخلص بعدها من مرض اضطراب الشخصية.