اعراض التوقف عن تناول حبوب منع الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:١٨ ، ١٩ مايو ٢٠٢٠
اعراض التوقف عن تناول حبوب منع الحمل

حبوب منع الحمل

حبوب منع الحمل هي الحبوب التي يمكن للمرأة تناولها يوميًا بعد مراجعة الطبيب لمنع الحمل، إذ تُوقِف حبوب منع الحمل المبيضين من إطلاق البويضات، وتزيد من مخاط عنق الرحم، ممّا يمنع الحيوانات المنوية من إخصاب البويضة، بالتالي منع حدوث الحمل[١].


أعراض التوقف عن تناول حبوب منع الحمل

قد تشعر المرأة ببعض التّغييرات عندما تبدأ بالتوقف عن تناول حبوب منع الحمل، مثل: الغثيان، أو ألم في الثّدي، ويمكن لأي نوع من حبوب منع الحمل المرتكزة على الهرمون أن يغيّر من الشعور، سواءً كانت حبوب منع الحمل أو غيرها من وسائل منع الحمل، وتشمل بعض التغييرات الشّائعة التي تحدث عند التوقف عن تناول حبوب منع الحمل ما يأتي[٢]:

  • ازدياد فرص الحمل: تعتقد العديد من النساء أن الحمل يستغرق وقتًا طويلًا بعد إيقاف تناول حبوب منع الحمل، لكن تشير الأبحاث إلى أنّ ما يصل إلى 96 ٪ من مستخدمات حبوب منع الحمل سابقًا حصلوا على الحمل في غضون عام.
  • عودة الدورة الشهرية: يستغرق انتظام الدّورة الشّهرية بعد وقف تناول حبوب منع الحمل عدّة أشهر، حتى لو كانت منتظمةً قبل تناول حبوب منع الحمل، وقد تكون فترات الدورة الشّهرية أكثر شدّةً وغزارةً.
  • عودة الاضطرابات المرافقة لفترات الطّمث: تُعرَف باسم متلازمة عسر الطّمث، إذ تساعد بعض حبوب منع الحمل الجسم على التخلّص من الاختلال الهرموني الذي يمكن أن يسبّب الشّعور بالاكتئاب والقلق والانفعال.
  • انخفاض الوزن: تكتسب بعض النساء اللواتي يستخدمن هرمون البروجستين فقط (مثل الحقن أو اللولب الهرموني أو الحبوب) بضعة أرطال، لذلك قد ينخفض ​​الوزن عند التوقف عن استخدامه.
  • عودة ظهور حب الشباب والشعر غير المرغوب به: يمكن لحبوب منع الحمل تصحيح اختلال التّوازن الهرموني الذي يسبّب ظهور حب الشباب في الوجه، ونمو الشّعر في الأماكن غير المرغوب بها، لكن ذلك يكون مؤقتًا، فمجرّد التّوقف عن تناول حبوب منع الحمل، يمكن أن يعود الاختلال الهرموني مرّةً أخرى، ممّا يعيد ظهور هذه المشكلات لدى المرأة.
  • عودة الرّغبة الجنسية: يجد عدد قليل من النساء أنّ تناول حبوب منع الحمل يسبّب عودة الرّغبة الجنسية، خاصّةً إذا تناولن بعض الحبوب المركّبة منخفضة الجرعة.
  • زوال الصّداع: يكون ذلك إذا كان تناول حبوب منع الحمل يسبب الصّداع، لذلك من المحتمل أن تشعر المرأة بالرّاحة عند التّوقف عن تناولها.
  • التّمتع بالوقاية من بعض أنواع السرطان: يمكن أن يكون أحد أفضل الآثار الجانبية لحبوب منع الحمل أنّ الاستخدام لفتراتٍ طويلة لها يقلّل من خطر الإصابة بسرطان المبيض، وسرطان الثّدي الليفي، والأورام الليفية.


فوائد تناول حبوب منع الحمل

تتناول العديد من النّساء حبوب منع الحمل بنوعيها، بهدف تنظيم النّسل، بالإضافة إلى ذلك لها العديد من الفوائد التي تشمل ما يأتي[٣]:

  • تنظيم دورات الطّمث: قد تساعد حبوب منع الحمل الهرمونية على موازنة الاختلالات الهرمونية التي تحدث طوال فترة الدّورة الشّهرية، بما في ذلك النزيف غير المنتظم أو الثّقيل، ويمكن أن تساعد في علاج أعراض متلازمة المبيض متعدد الكيسات، بما في ذلك حب الشّباب والشعر الزائد غير المرغوب به.
  • تخفيف ألم فترات الدورة الشّهرية: أشارت الدراسات إلى أنّ حوالي 31 % من النساء اللواتي يستخدمن حبوب منع الحمل يشعرن بتراجع ألم الحيض كأحد أسباب استمرارهنّ في تناول حبوب منع الحمل، التي تمنع الإباضة، فعندما لا تحدث عملية التبويض، لا يتعرّض الرّحم للتقلّصات المؤلمة التي تسبب تشنّجات فترة الطّمث.
  • علاج لحالات حب الشّباب الهرموني: تكون التقلّبات الهرمونية أحد مسبّبات حب الشباب، لهذا السبب عادةً يكون حبّ الشباب في أسوأ حالاته وأشدّها خلال فترة المراهقة، ولتقليل هذه التقلّبات يمكن أن يساعد تناول حبوب منع الحمل في علاج حب الشباب، وأكثرها فعاليةً حبوب منع الحمل المركّبة المحتوية على هرموني الإستروجين والبروجسيتن.


أنواع حبوب منع الحمل

تتوفّر حبوب منع الحمل في شكلين: أحدها الأقراص المركّبة التي تحتوي على هرموني البروجستين والإستروجين، بينما تحتوي الأقراص مفردة التّركيب على هرمون البروجستين فقط، وتكون حبوب منع الحمل المركّبة أكثر فعاليةً قليلًا من حبوب منع الحمل المقتصرة على البروجستين، وتجدر الإشارة إلى أنّ جميع حبوب منع الحمل تتطلّب وصفةً طبيةً من الطبيب.

كما تتوفّر حبوب منع الحمل المركّبة في كورس لمدة 21 يومًا، مع 21 قرصًا نشطًا، أو كورس 28 يومًا مع 21 قرصًا نشطًا، و7 أقراص غير نشطة؛ أي لا تحتوي على البروجستين لمساعدة المرأة على تذكر موعد بدء الكورس الجديد من الحبوب، إذ تحدُث الدورة الشّهرية خلال الفترة الزمنية التي تُؤخَذ فيها الحبوب غير النّشطة، ونسيان أخذ هذه الحبوب لا يعني بالضّرورة حدوث الحمل، ومع ذلك يجب الانتباه إلى بدء كورسٍ جديد في الوقت الصّحيح، بالإضافة إلى حبوب منع الحمل التي تحتوي على 84 قرصًا نشطًا، و7 أقراص غير نشطة[١].


متى يجب ترك تناول حبوب منع الحمل؟

على الرغم من أنه يمكن التوقف عن تناول حبوب منع الحمل في أيّ وقت، حتى في منتصف عبوة حبوب منع الحمل، إلا أن القيام بذلك يمكن أن يوقف الدورة ويسبب النزيف، وقد يستمرّ النزيف لمدة أسبوعين ولا توجد طريقة للسيطرة عليه، لذلك يجب إنهاء عبوة حبوب منع الحمل قبل ترك تناولها[٤].

ومن الأسباب الأخرى لإنهاء عبوة حبوب منع الحمل هو معرفة توقيت الإباضة الصحيح إذا كانت المرأة ترغب بمنع الحمل، إذ يسهُل عليها توقع وقت الدورة الشهرية ووقت الإباضة، بالتالي سيكون من السهل تحديد موعد الحمل -إن حصل- بالاعتماد على آخر دورة شهرية لها[٤].


المراجع

  1. ^ أ ب "Types of Birth Control Pills (Oral Contraceptives)", www.drugs.com, Retrieved 16-02-2019. Edited.
  2. "Stopping the Pill? 10 Ways Your Body May Change", www.webmd.com, Retrieved 16-02-2019. Edited.
  3. "10 Benefits of Birth Control Beyond Preventing Pregnancy", www.healthline.com, Retrieved 16-02-2016. Edited.
  4. ^ أ ب "What Happens When You Stop Taking Birth Control Pills?", www.everydayhealth.com, Retrieved 20-05-2020. Edited.