اعراض الديدان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٥٩ ، ١٨ يونيو ٢٠٢٠
اعراض الديدان

الديدان في البطن

تعرف ديدان البطن tapeworms بأنها طفيليات معوية لا تستطيع العيش بمفردها، بل تتطفل وتعيش داخل أمعاء الحيوانات والانسان، ويُصَاب الانسان بالديدان إما عن طريق تناول طعام ملوّث ببيوض الديدان، خاصةً اللحوم النية، أو غير المطبوخة جيدًا، أو عن طريق الاتصال ببراز حيوانات أو شرب مياه ملوّثة ببيوض الديدان، والشخص الذي يصاب بالديدان لا بد من حاجته لاستخدام علاج لبضعة أيام للتخلّص من الديدان.[١]


ما هي أعراض الديدان في البطن؟

تشمل أعراض الديدان المعوية الشائعة على ما يأتي:[٢]

  • ألم في البطن.
  • الإسهال، أو الغثيان، أو التقيؤ.
  • انتفاخ البطن، والغازات.
  • الإعياء.
  • نقص الوزن دون مبرر.
  • الشعور باألم في البطن.
  • قد يعاني المصاب من الزحار، وهو الإصابة بالإسهال واختلاط البراز بالدم بسبب العدوى المعوية، وتسبب الديدان المعوية ظهور طفح جلدي وحكة حول المستقيم أو الفرج، وفي بعض الحالات قد تظهر مع البراز.
  • لا يعاني الأشخاص المصابةن بالديدان المعوية من أيّ أعراض أحيانًا.


ما أنواع الديدان المعوية؟

يوجد العديد من أنواع الديدان المعوية التي تؤثر في صحة الإنسان، ومنها ما يأتي:[٣]

  • الدودة الشريطية، إذ إن بعضها تعيش في الماء، وتحدث الإصابة بها عند شرب الماء الملوّث، وبعضها يعيش في اللحوم؛ مثل: اللحم البقري، أو لحم الخنزير، وهي نوع من الديدان المسطحة وتعيش في الأمعاء، وتلتصق بجدار الأمعاء، لكنّ معظم حالات الإصابة لا تظهر فيها أيّ أعراض، أو قد تظهر خفيفة.
  • الدودة الشصية، تضع الديدان الأنثوية العديد من البيض حول فتحة الشرج، وعند ذلك فإنها تنتج مادة كيميائية هي السبب في الحكة، وتنتقل البيوض مع الحكة بين أظافر اليد إلى فم الطفل، وعند ابتلاعها قد ترجع الإصابة بها، ومن ثم يفقس هذا البيض في الأمعاء، ويصبح حجم الديدان بحجمها عند البلوغ بعد عدة أسابيع وتبدأ بالتكاثر، ولحسن الحظ، يُجرى علاج هذه الحالة والتخلص من الديدان نهائيًا ومنع الإصابة به مجددًا، إذ توجد الأدوية التي تساعد في العلاج، وتُتبَع ممارسات النظافة الصارمة للوقاية من الإصابة مرة أخرى.[٤]، وتنتقل العدوى عادةً إلى جسم الإنسان عن طريق التربة الملوّثة، وتشغل مساحة في الأمعاء الدقيقة حيث مكان وضع البيض الذي يخرج عبر البراز، وعندما يفقس تدخل اليرقات إلى شخص آخر عبر الجلد عند التعرض للبراز الملوّث أو التربة الملوّثة بالبراز، ومعظم المصابين بهذا النوع لا يعانون من أعراض.
  • الديدان المثقوبة، هي نوع آخر من الديدان المسطّحة، ولها شكل ورقة مستديرة، وهي أكثر شيوعًا في الحيوانات، وتنتقل إلى الإنسان عن طريق تناوله الأطعمة أو المياه الملوّثتَين، وعند دخولها الجسم فإنّها تحتل القنوات الصفراوية والكبد، وبعض المصابين بها قد لا يعانون من أعراض، وبعضهم قد تظهر عليهم علامات الإصابة بعد شهور أو سنوات، فقد تؤدي إلى التهاب في القنوات الصفراوية، أو انسداد تام فيها، وقد تؤدي إلى كبر حجم الكبد، أو الحصول على قراءات غير طبيعية عند إجراء اختبارت الكبد.
  • الديدان الدبوسية، هي نوع من الديدان الصغيرة الرفيعة، وغير ضارة نسبيًا، وتعيش في القولون والمستقيم، وتنتقل إلى الإنسان عن طريق الاتصال المباشر بالمصابين، أو من خلال مشاركة أدواتهم، وقد تسبب الحكة حول فتحة الشرج، التي تصبح شديدة ومزعجة، وتُكون الأعراض أكثر وضوحًا في الليل؛ لأنّ الدودة تزحف إلى فتحة الشرج لتضع بيوضها هناك.
  • دودة الإسكارس، يبلغ طولها عدة بوصات فقط، وتنتقل إلى الإنسان عن طرق ابتلاعه البيض، وعند دخولها الجسم تعيش في الأمعاء، قد لا يعاني المصاب بها من أعراض، لكنّها تسبب الالتهابات الشديدة، أو انسداد الأمعاء، أو ضعف نمو الأطفال.
  • الديدان الشعرينة، هي نوع من الديدان المستديرة التي قد تصيب الإنسان عند تناوله اللحوم غير المطهوّة جيدًا أو النيئة، وتعيش في الأمعاء، وفي أنسجة أخرى في الجسم؛ مثل: العضلات، وقد تسبب ظهور أعراض مختلفة تشمل:
    • قشعريرة برد.
    • آلام العضلات.
    • ألم في المفاصل.
    • تورم في الوجه أو العينين.
    • قد تسبب الالتهابات الثقيلة مشكلات في التنفس، أو القلب، أو صعوبة في الحركة، وفي الحالات الشديدة منها قد تسبب الوفاة.


ما أسباب الديدان المعوية؟

من الأسباب التي من المحتمل أن تؤدي إلى الإصابة بالديدان المعوية ما يأتي:[٢]

  • تناول اللحوم النيئة أو غير المطبوخة جيدًا، مثل لحم البقرة أو الخنزير أو السمك.
  • استعمال مياه ملوّثة ببيوض الديدان.
  • استعمال تربة ملوثة ببيوض الديدان.
  • تلوّث الأيدي ببراز ملوث ببيوض الديدان بطريقة مباشرة أو غير مباشرة..
  • العيش بمنطقة تعاني من صرف صحي سيء.
  • سوء النظافة.


كيف يتم تشخيص الديدان المعوية؟

بالإضافة إلى فحص البراز الذي سيوصي الطبيب بإجرائه للتأكد من وجود أجزاء الدودة في البراز، أو للبحث عن بيض الدودة في البراز، قد يلجأ الطبيب إلى إجراء بعض الفحوصات الأخرى لتشخيص الإصابة بالديدان المعوية، من أمثلتها ما يأتي:[١]

  • فحوصات الدم: قد يوصي الطبيب بإجراء بعض فحوصات الدم بهدف البحث عن الأجسام المضادة التي تسببها العدوى.
  • التّصوير بالأشعة: وقد يشمل تصوير الصدر بالأشعة السينية، أو الفحص بالموجات فوق الصّوتية، أو التصوير المقطعي، أو التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • فحوصات تخصّ الأعضاء: قد يوصي الطبيب ببعض الفحوصات الخاصة ببعض الأعضاء بهدف التحقق من أداء الأعضاء وظيفتها الطبيعية.


ما هي طرق علاج الديدان في البطن؟

في بعض الحالات قد لا يحتاج المصاب إلى علاج، فقد يكفي جهاز المناعة للتحكم ببعض أنواع الديدان الشريطية دون الحاجة إلى الأدوية، وأحيانًا قد يحتاج إلى نوع من الأدوية أو أكثر من نوع من الأدوية المضادة للطفيليات للتخلص من الديدان المعوية.[٣]

ففي البداية يُراقَب المصاب لمعرفة ما إذا كان الجسم يستطيع التحكم بالديدان قبل الانتقال إلى مرحلة العلاج أو لا، وخلال هذه المدة يجب على المصاب إخبار الطبيب بأيّ أعراض قد تظهر عليه، وتوجد بعض العلامات قد تتطلب علاجًا ضروريًا وإضافيًا، ومن أهمها ما يأتي:[٣]

  • التقيؤ.
  • الحمى الشديدة التي تستمر أكثر من يومين.
  • التعب الشديد.
  • الجفاف.
  • تغيير لون البراز، ووجود دم فيه.

قبل البدء بالعلاج يحدّد الطبيب نوع الديدان، مما يحدّد طريقة العلاج، ومن طرق علاج الديدان المعوية:[٣]

  • الديدان الشريطية، عادةً تُستخدَم أدوية برازيكوانتيل للتخلص منها، فهذا الدواء يشلّها ويُجبرها على الانفصال عن جدار الأمعاء، ومن ثم يذيبها حتى تُمرّر عبر الجهاز الهضمي ويُجرى التخلص منها أثناء التبرز.
  • الديدان الشصية، في حالة الإصابة بها تُستخدَم العقاقير المضادة للديدان؛ مثل: الميبيندازول، أو البيندازول.
  • الديدان المعوية المثقوبة، تُستخدَم أدوية تريكلابيندازول في علاجها.
  • الديدان الدبوسية، يُستخدَم أيّ من العلاجات المذكورة للتخلص منها؛ فهي تستجيب للأدوية المذكورة كلها التي لا تستلزم وصفة طبية.


هل يمكن الوقاية من الإصابة بالديدان؟

يؤمّن الشخص الوقاية من الإصابة بالديدان المعوية عن طريق تنفيذ ما يأتي:[٥]

  • إبعاد المصابين عن غيرهم، خاصة الأطفال في المدارس أو قبل سن الدراسة، وإذا كان هناك تبرز مستمر فيجب إبعادهم لمدة 24 ساعة بعد توقف الإسهال.
  • التأكد من غسل اليدين بعد استخدام المرحاض، وقبل الأكل خاصة للأطفال.
  • طلب العلاج الطبي للأطفال المصابين.
  • تغيير بطانيات السرير والملابس الداخلية يوميًا ولعدة أيام بعد العلاج.
  • غسل ملابس المصاب وبطانيات سريره بالماء الطبيعي الساخن؛ لأنّه يساعد في قتل بيض الديدان.
  • تنظيف مقاعد المراحيض والنباتات باستمرار وانتظام.
  • الحفاظ على نظافة الأظافر، ويُفضّل أن تصبح قصيرة.


المراجع

  1. ^ أ ب Christian Nordqvist , "Everything you need to know about tapeworms"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 22-1-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Claire Gillespie (1-11-2017), "What Are Intestinal Worms?"، www.healthline.com, Retrieved 21-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث Jon Johnson (19-12-2018), "Intestinal worms in humans and their symptoms"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 21-11-2019. Edited.
  4. "Worms in humans", www.healthdirect.gov.au,8-2019، Retrieved 21-11-2019. Edited.
  5. "Worms - including symptoms, treatment and prevention", www.sahealth.sa.gov.au, Retrieved 21-11-2019. Edited.