اعراض سياتيك

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٤٢ ، ١٢ مارس ٢٠١٩
اعراض سياتيك

مرض سياتيك

سياتيك هو المصطلح الذي يُطلق على عرق النسا، وهو الألم الناتج عن تهيج في العصب الوركي، الذي يُعدّ أطول عصب في جسم الإنسان، وينشأ من جذور الأعصاب في الحبل الشوكي أسفل الظهر، ويمتد إلى الوركين وأسفل كل ساق وينتهي تحت الركبة، ويحدث سياتيك نتيجة ضغط النتوءات العظمية من العمود الفقري، أو تضيق القناة الشوكية على جزء من العصب الوركي، مما ينتج عنه التهاب العصب والتهابه، والشعور بالألم والوخز، ويحدث بشكل شائع في الفئة العمرية بين 60-20 سنة[١][٢][٣].


أعراض سياتيك

تظهر أعراض سياتيك بشكل مفاجئ أو تدريجي، وقد تكون حادة أو متوسطة الشدة، وتستمر من بضعة أيام إلى أسابيع وتشمل الأعراض التالية[١][٢][٤]:

  • الألم الذي يمتد من الفقرات القطنية أسفل الظهر إلى أسفل الورك ثم الجانب الخلفي من الفخذ والساق، وغالبًا ما يظهر الألم في ساقٍ من جانبٍ واحدٍ في الجسم، لكن يمكن أن يظهر في أي مكان يغطيه العصب الوركي، وقد يكون الألم بسيطًا، وقد يكون حادًا يعيق المشي والحركة، ويزداد ألم سياتيك عند السعال، والجلوس مدة طويلة، والعطس.
  • الخدر، يحدث الخدر على طول العصب الوركي.
  • الشعور بالوخز، كوخز الإبر في القدم.
  • ضعف عضلي في الساق المصابة.


عوامل خطر الإصابة بسياتيك

توجد عدة عوامل يمكن أن تزيد من نسبة الإصابة بسياتيك، ومنها ما يلي[١][٤]:

  • العمر، نتيجة التغيرات التي تحدث في العمود الفقري مع تقدم العمر؛ كالانقراص الفقري والنتوءات العظمية، التي تؤدي إلى انضغاط العصب الوركي، بالتالي تزيد نسبة الإصابة بسياتيك.
  • زيادة الوزن، التي تزيد الضغط على العمود الفقري، ويمكن أن تحدث التغيّرات أيضًا في العمود الفقري، التي تؤدي إلى الإصابة بسياتيك.
  • الجلوس مدة طويلة، إن نمط الحياة الأكثر خمولًا، والجلوس مدة طويلة قد يزيدان من نسبة الإصابة بسياتيك.
  • المهنة، إن طبيعة العمل التي تتطلب حمل الاشياء الثقيلة، أو قيادة السيّارة مدة طويلة قد تؤدي إلى الإصابة بسياتيك، لكن لا يوجد دليل قاطع على العلاقة بينهما.
  • الحمل، إذ يحدث الضغط على العصب الوركي نتيجة تطور حجم الرحم.


تشخيص سياتيك

يجرى تشخيص سياتيك بعدة طرق، منها[١][٣][٤]:

  • الفحص البدني، إذ يُجري الطبيب الفحص السريري، وتحري نقاط الألم، وفحص القوة العضلية، وذلك من خلال إجراء بعض المناورات؛ كالوقوف من وضعية القرفصاء، والمشي على أصابع القدمين، ورفع الساق في وضعية الاستلقاء على الظهر، وهذه المناورات من شأنها أن تزيد ألم سياتيك.
  • الأشعة السينيّة، التي تظهر من خلالها النتوءات العظمية التي تضغط على العصب الوركي، دون أن تُظهِر فيما إذا كانت توجد أذية في الأعصاب.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي، الذي تظهر فيه العظام والأنسجة الرخوة، إذ يُظهِر الأقراص الفقرية، والأربطة، والعضلات.
  • التصوير الطبقي المحوسب، حيث حقن صبغة تباين في قناة النخاع الشوكي للحصول على صورة واضحة للحبل الشوكي والأعصاب.
  • تخطيط كهربية العضلات، التي تقيس الإشارات الكهربية الصادرة من الأعصاب ومدى استجابة العضلات لها، وبهذا الاختبار يمكن تأكيد وجود ضغط على الأعصاب ناتج عن تضيق القناة الشوكية أو تنوءات عظمية.


علاج سياتيك

يجرى علاج السياتيك بعدة طرق، ومنها ما يلي[١][٤]:

  • الرعاية الذاتية والعلاج المنزلي، معظم حالات السياتيك تستجيب للرعاية الذاتية، وتخفف من الألم، وتحسّن نوعية الحياة للمريض، وتشمل الرعاية الذاتية ما يلي:
  • الكمَّادات الباردة، إذ يوضع كيس من الثلج ملفوف بقطعة نظيفة من القماش على مكان الألم مدة 20 دقيقة.
  • الكمَّادات الساخنة، تُطبَّق إذا استمر الألم مدة يومين إلى ثلاثة أيام باستخدام مصباح يصدر حرارة، أو وسادة التدفئة، وعادةً ما يجرى التناوب بين الكمَّادات الباردة والساخنة.
  • إجراء تمارين الإطالة أسفل الظهر، التي تُخفّف الضغط على العصب، وإجراؤها يُطبّق مدة 30 ثانية على الأقل، مع تجنب الالتفاف أو الارتجاج أثناء التمرين.
  • الأدوية، ومسكنات الألم؛ مثل: الإيبوبروفين، والصوديوم نابروكسين، التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، وتساهم في التخفيف من الألم.
  • تجنب النشاط البدني الشديد، مع الحرص على ممارسة الرياضة المعتدلة، والمشي مسافات قصيرة.
  • العلاج الطبيعي: إذ يخفف العلاج الطبيعي من حدة الألم من خلال تقوية العضلات، وزيادة مرونتها.
  • حقن الأدوية، قد يجرى حقن الأدوية؛ مثل الكورتيكوستيرويد ضمن محيط جذر العصب المصابة، حيث تخفيف حدة الألم من خلال تخفيف الالتهاب المحيط بالعصب، مع الانتباه إلى الآثار الجانبية للكورتيكوستيرويد، لذا لا يُحقَن إلا ضمن جرعات محددة.
  • الجراحة: لا يُلجأ إلى الجراحة إلا في حالات يؤدِّي فيها الضغط الكبير على جذر العصب إلى مضاعفات شديدة؛ مثل: الضعف الشديد في الساق، وعدم التحكم بالأمعاء أوالمثانة، وتفاقم حدة الألم دون جدوى من استخدام خيارات العلاجات الأخرى، إذ تجرى إزالة جزء من القرص الغضروفي أو النتوء العظمي الذي يسبب انضغاط العصب.


الوقاية من سياتيك

يوجد بعض العوامل التي قد تساهم في الوقاية من سياتيك، ومنها ما يلي[٣][٤]:

  • الحرص على أداء التمارين الرياضية بانتظام.
  • الحفاظ على وزن مثالي.
  • الجلوس بوضعية صحيّة وسليمة.
  • رفع الأشياء الثقيلة بالوضعية الصحيحة، وذلك بالانحناء عند الركبتين، والحفاظ على استقامة الظهر.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج "Sciatica", mayoclinic,2018-5-30، Retrieved 2019-2-18. Edited.
  2. ^ أ ب Justin Choi, Caroline Gillot (2017-12-15), "Sciatica: What you need to know"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-2-18. Edited.
  3. ^ أ ب ت Dr Roger Henderson (2018-11-8), "Sciatica: symptoms, treatments and pain relief"، netdoctor, Retrieved 2019-2-18. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج " Slideshow: A Visual Guide to Sciatica", webmd,2018-3-27، Retrieved 2019-2-18. Edited.