الام نقص فيتامين د

آلام نقص فيتامين د

تحتوي كلّ خلية في جسم الإنسان على مستقبلات لفيتامين (د)، لذا فإنّ ما يميّز فيتامين (د) عن غيره من الفيتامينات أنّه يعمل كهرمون، ويصنّع الجسم فيتامين (د) عند تعرّض الإنسان لأشعة الشّمس، إذ إنّ الشمس تعدّ أوّل مصدر له، ويصيب نقص فيتامين (د) الكثير من الأشخاص، إذ إنّه ووفقًا لدراسة أجريت في العام 2011 أشارت إلى معاناة 41.6% من البالغين في الولايات المتحدة الأمريكيّة من نقص في مستويات فيتامين (د)، والتي يشير الخبراء إلى أنّها ينبغي أن تكون أكثر 400-800 وحدة دولية.

تزداد احتماليّة الإصابة بنقص فيتامين (د) لدى الأشخاص ذوي البشرة الدّاكنة، وكبار السّن، والذين لا يتعرّضون لأشعّة الشّمس، والأشخاص الذين يستخدمون واقيات شمسيّة باستمرار، ممّا يحول دون امتصاص الجلد لأشعّة الشمس لتصنيع فيتامين (د)، وعلى الرغم من أنّ تأثير نقص فيتامين (د) سيكون سلبيًا، إلّا أنّ أعراضه قد تكون بالكادِ ظاهرةً، وفي المجمل يسبّب نقص فيتامين (د) العديد من الآلام، وهي:[١]

  • آلام في الظّهر والعظام: لفيتامين (د) دور في تحسين امتصاص الكالسيوم، الذي يعدّ مهمًا لبناء العظام والمفاصل في جسم الإنسان، وأشارت دراسة إلى أنّ آلام الظهر والعظام قد تكون دلالةً على عدم وجود مستويات كافية من فيتامين (د)، بالإضافة إلى أنّ الأشخاص الذين تقلّ مستويات فيتامين (د) لديهم عن المستوى الطّبيعي معرّضون أكثر للإصابة بآلام الظهر، وتشير دراسة أُجريت على أكثر من 1100 امرأة ممنّ قد دخلن في سن الأمل أنّ انخفاض كثافة المعادن في العظام كانت ناتجةً عن نقص في مستويات فيتامين (د)، الأمر الذي يزيد من تعرّض العظام لديهنّ للكسر.
  • آلام في العضلات: من الصّعب في بعض الأحيان تحديد سبب ألم العضلات، لكن دراسات تُشير إلى أنّ 71% من الأشخاص المصابين بألم في العضلات المزمن يعانون من نقص في مستويات فيتامين (د).
  • التعب والإرهاق: من الممكن أن يسبّب نقص فيتامين (د) التعب المزمن والصداع أثناء النهار، وهذا ما أشارت إليه العديد من الدّراسات.
  • آلام الأمراض الناتجة عن نقص فيتامين د: إنّ فيتامين (د) يؤدّي العديد من الوظائف في جسم الإنسان، إلّا أنّ أبرز ما يؤدّيه تقوية مناعة الجسم، لذا فإنّ انخفاض مستوياته قد يكون عاملًا مساعدًا لإصابة الإنسان بعدّة أمراض، كالإنفلونزا، وأمراض الجهاز التنفسي الأخرى، واضطراب الرّئة الانسدادي المزمن.
  • الاكتئاب: بعض الدراسات تشير إلى وجود علاقة بين انخفاض مستويات فيتامين (د) والإصابة بالاكتئاب، لذا فإنّ الحصول على كميّات كافية من فيتامين (د) يساعد على تحسين أعراض الاكتئاب.


أسباب نقص فيتامين د

يمكن لبعض العوامل أن تسبّب نقص مستويات فيتامين (د)، وفيما يأتي الأسباب التي تؤدّي إلى انخفاض معدّلات فيتامين (د):[٢]

  • العيش في المناطق شديدة الارتفاع، ممّا يقلّل من فرصة التعرّض لأشعة الشّمس، بالتالي عدم الحصول على كميّات كافية من فيتامين (د).
  • فصل الشّتاء، عندما يحلّ فصل الصيف فإنّ بشرة الإنسان تصبح دافئةً، وهذا ما يزيد من امتصاص فيتامين (د).
  • النّظام الغذائي، قد تسبّب بعض الأنظمة الغذائية للأشخاص عدم الحصول على المستوى الأدنى من فيتامين (د).
  • أمراض الكبد والكلى، يعدّ الأشخاص الذين يعانون من أمراض الكبد والكلى أكثر عرضةً للإصابة بنقص مستويات فيتامين (د).
  • الاضطرابات الهضميّة، يمكن أن تؤدّي الاضطرابات التي تصيب الأمعاء كمرض الكرون إلى اضطراب في امتصاص فيتامين (د).
  • الحمل.
  • الرضاعة الطبيعية.


وظائف فيتامين د

يحتاج الجسم إلى فيتامين (د)؛ وذلك لأدائه العديد من الوظائف الحيويّة والأساسية في جسم الإنسان، وفيما يأتي أهمّها:[٣]

  • فيتامين (د) مهمّ لبناء العظام؛ كونه يساعد على امتصاص الكالسيوم.
  • تثبيط هرمون الغدّة الدّرقية، والذي يسبّب الإصابة بهشاشة العظام عن طريق إعادة امتصاص الأنسجة العظميّة.
  • تقوية بنية العضلات.
  • تعزيز دور الجهاز المناعي.
  • الوقاية من سرطان القولون والبروستاتا.
  • علاج مرض السكّري، والقلب، وارتفاع ضغط الدم، والتصلّب المتعدّد.


المراجع

  1. Franziska Spritzler, RD, CDE (2018-7-23), "8 Signs and Symptoms of Vitamin D Deficiency"، .healthline, Retrieved 2019-4-16.
  2. Zawn Villines (2017-6-24), "Vitamin D deficiency: Symptoms, causes, and prevention"، medicalnewstoday., Retrieved 2019-4-16.
  3. Staff clevelandclinic (2015-10-21), "Vitamin D & Vitamin D Deficiency"، clevelandclinic, Retrieved 2019-4-16.

فيديو ذو صلة :

396 مشاهدة