الانتفاخ من أعراض الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٨ ، ٢١ يونيو ٢٠١٨

هناك الكثير من الأعراض التي تواجهها الحامل أثناء حملها،

وقد تبدأ بعلامة من علامات الحمل ثم تستمر لتصبح عَرضًا مرافقا لها،

بعض هذه الأعراض قد تسبب للحامل إزعاجًا وحرجًا كبيرًا، كالانتفاخات التي تتعرض لها بعد فترة التبويض، فقد تحدث بسبب التغيّر الطارئ على الهرمونات في جسمها، كما أنها تكون بسبب قلة فاعلية الجهاز الهضمي في عملية الهضم في تلك الفترة، مما يؤدي إلى الانتفاخ.

فيبدأ هذا الانتفاخ ليتيح احتمالية وجود الحمل، وقد يكون صائبًا بشكل كبير، وتبدأ مرحلة الحمل لدى النساء، وتستمر هذه الغازات والانتفاخات لتصبح عَرَضا من أعراض الحمل كغيرها من الأعراض،

وقد تسبب شعورا بالثِقل والضيق لدى الحامل، كما أنها تشعر ببطنها المنتفخ دوما،

وبجانب حدوثها بسبب التغيّر الهرموني وخاصة في هرمون البروجيستيرون الذي يطرأ على الحامل،

فإن هناك بعض الأسباب الخاصة بالتغذية والتي قد تزيد منها، وهي كالتالي:


  • تناول بعض الأطعمة التي تحتوي على عناصر قد يواجه الجسم صعوبة في امتصاصها، كالكربوهيدرات التي تحتويها بعض الفاكهة مثل الخوخ والمشمش والتفاح، وكبعض الدهون والبروتينات صعبة الهضم مما يؤدي إلى بقائها في البطن لمدة طويلة.
  • الأطعمة التي تسبب الغازات، كالعدس والبصل والفول والبازيلاء والملفوف.
  • شرب السوائل أو المشروبات الغازية، حتى تلك التي تحتوي على قليل من السكريات.
  • قد يكون بسبب البكتيريا المتواجدة في الهواء، فعند التحدث نقوم بابتلاعها، مما يؤدي إلى انتقالها إلى الأمعاء وتسبُبها في الشعور بالانتفاخ.
  • قد يكون بسبب التعرّض للبرد.
  • هناك أنواع من الأدوية قد تسبب الانتفاخ.
  • أكل وجبات ثقيلة وعدم توزيعها، كذلك التحدث أثناء تناول الطعام يؤدي إلى الانتفاخ بسبب كمية الهواء المبتلعة.
  • تناول الطعام بسرعة تمنع من هضمه.
  • النوم والاستلقاء بعد تناول الطعام.
  • تناول السوائل والعصائر أثناء تناول الطعام أو بعدها مباشرة.

وبذلك نرى أن كثيرًا من العادات السلبية تجاه تناول الطعام هي ما تؤدي إلى الزيادة بالشعور بالانتفاخ،

كما أنها قد تسبب مغصًا في المعدة وشعورًا بالغثيان، ولتجنّب هذا الشيء،

على الحامل أن تعتني ببعض الأمور التي قد تخفف من هذه الأعراض، وهي كالتالي:


  • استبدال المشروبات الغازية بالماء وبالعصائر الطبيعية التي لا تحتوي على الكثير من السكر.
  • الابتعاد عن الأغذية التي تسبب الانتفاخ والابتعاد عن الأطعمة المقلية وكثيرة الدسم.
  • القيام ببعض النشاطات، وخصوصا بعد تناول الوجبات الغذائية، وعدم الاستلقاء مباشرة بعد الطعام.
  • توزيع الوجبات بكمية قليلة على مدار اليوم.
  • تجنّب العادات التي تعمل على ابتلاع الهواء كالتحدث أثناء الطعام وكمضغ اللبان بشكل كبير.
  • مضغ الطعام ببطء.
  • الابتعاد عن تناول الأملاح بشكل كبير، وعدم تناول الطماطم بشكل كبير لعملها على حبس السوائل في الجسم.
  • الاسترخاء والابتعاد عن التوتر، فالتوتر يعمل على تهيّج القولون العصبي وانتفاخه.

شرب اليانسون أو النعناع بمعدل كوب في اليوم، أو عند الحاجة قد يخفف من الانتفاخ.