التهاب جلد الخصيتين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٦ ، ٢٤ ديسمبر ٢٠٢٠
التهاب جلد الخصيتين

هل التهاب جلد الخصيتين أمر مقلق؟

يمكن أن يُصاب بعض الرجال بحالة التهابية تُعرف بالتهاب الخصية (orchitis)، وهو التهاب يُصيب جلد الخصية، وقد يؤثر في إحدا الخصيتين أو كليهما، ولكن غالبًا ما تظهر الأعراض في خصية واحدة فقط، وينجم هذا الالتهاب نتيجة الإصابة بعدوى بكتيرية أو عدوى فيروسية، إلّا أنّه يمكن أنّ يحدث في بعض الحالات لأسبابٍ أخرى. ويتسبّب التهاب الخصية بظهور مجموعة من الأعراض المزعجة، إلّا أنّ معظم الحالات تستجيب للعلاجات المتوفرة، وإن قد تطول فترة العلاج في بعض الحالات، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه الحالة تحتاج إلى رعاية طبية فورية ومناسبة؛ لتحديد سبب الالتهاب، واختيار العلاج المناسب، إذ قد تؤثر في بعض الحالات على الخصوبة لدى الرجل المصاب.[١][٢]


لماذا يصاب الرجل بالتهاب جلد الخصيتين؟

غالبًا ما تنجم حالات التهاب جلد الخصيتين عن العدوى الفيروسية أو العدوى البكتيرية: [٢][٣]

  • العدوى الفيروسية: غالبًا ما تكون الإصابة بفيروس النكاف هي السبب الرئيس الكامن وراء التهاب جلد الخصية الفيروسي، وهي من أكثر أسباب التهاب الخصية شيوعًا لدى الأطفال فوق عمر العشرة سنوات والذكور في سن البلوغ، إذ ما يقارب ثلث الذكور الذين يُصابون بعدوى النكاف بعد سن البلوغ يُصابون بالتهاب الخصية، وعادةً ما يبدأ التهاب الخصية بعد 4 إلى 6 أيام من بدء النكاف، وتجدر الإشارة إلى أنّ ما يُقارب ثلث الذكور المصابين بالتهاب الخصية، قد يُصابوا بضمور الخصية، وهي حالة خطيرة، تتمثّل بتقلص الخصيتين؛ لذلك يجب إعطاء لقاح النكاف لجميع الأطفال الذكور؛ تجنّبًا للإصابة بمثل هذه المضاعفات.
  • العدوى البكتيرية: غالبًا ما تنجم التهابات الخصية البكتيرية عن الإصابة ببكتيريا الإشريكية القولونية (E-coli)، أو المكورات العنقودية (Staphylococcus)، أو بكتيريا العقيدات (Streptococcus)، كما يمكن أن تحدث نتيجة لوصول البكتيريا من أجزاء أخرى من الجسم، بما في ذلك:
    • عدوى البروستاتا.
    • التهاب البربخ.
    • التهابات المسالك البولية.
    • الأمراض التي تنتقل عبر الاتصال الجنسي، مثل السيلان (Gonorrhea)، والكلاميديا (chlamydia)​​.
  • عوامل أخرى : إضافة للأسباب توجد بعض العوامل التي تزيد من فرصة الإصابة بالتهاب جلد الخصية، بما في ذلك:
    • التشوهات الخلقية في المسالك البولية.
    • إدخال قسطرة أو أدوات طبية في القضيب.
    • عدم تلقي التطعيم المناسب ضدّ النكاف.
    • الإصابات المتكررة بعدوى المسالك البولية.
    • إجراء جراحة تشمل الأعضاء التناسلية أو المسالك البولية.


كيف يشخص الطبيب حالة التهاب جلد الخصيتين؟

يمكن تشخيص حالات التهاب جلد الخصيتين عن طريق إجراء مجموعة من الفحوصات الطبية والمخبرية، بما في ذلك:[٣][١]

  • الفحص البدني: والذي يشمل تقييم الأعراض، والتاريخ المرضي للمصاب، إضافةً إلى فحص الخصيتين؛ لتحديد مدى الالتهاب.
  • فحوصات التصوير: كالتصوير بالموجات فوق الصوتية للخصية الملتهبة؛ لتحديد سبب ألم الخصية ما إذا كان نتيجةً لالتهاب الخصية، أو التواء الخصية.
  • فحص البروستاتا: والذي يتضمّن إدخال الطبيب إصبعه في المستقيم؛ لفحص البروستاتا جسديًا، ومعرفة ما إذا كانت غدة البروستات ملتهبة.
  • اختبارات البول: وهي فحوصات مخبرية تتضمّن فحص عينة من البول أو الإفرازات؛ للبحث عن الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي، وغيرها من العدوى والالتهابات.
  • اختبارات الدم: للبحث عن الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، أو مرض الزهري.


ما هي طرق علاج التهاب جلد الخصيتين؟

يعتمد علاج حالات التهاب جلد الخصية على السبب الرئيس الكامن وراء حدوث الالتهاب، وتتضمّن هذه العلاجات ما يلي:[٤][٥]

  • التهاب الخصية البكتيري: تُعالج حالات التهاب جلد الخصية البكتيري عن طريق تناول المضادات الحيوية المناسبة، وقد تستغرق مدّة العلاج عدّة أسابيع، وتجدر الإشارة إلى ضرورة اتباع تعليمات الطبيب حول الجرعة اليومية ومدّة الاستخدام، وإكمال الجرعات الموصوفة، حتى لو تحسنّت الحالة وخفت الأعراض.
  • التهاب الخصية الفيروسي: يشمل علاج التهاب الخصية الفيروسي على الأدوية التي تُساعد على تخفيف الالتهاب، وتحسين الأعراض، بما في ذلك العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات، مثل الإيبوبروفين (Ibuprofen)، أو نابروكسين الصوديوم (Naproxen sodium)، وبالرغم من أن العلاج قد يستغرق عدّة أسابيع، إلّا أن معظم المصابين بالالتهاب الفيروسي يشعرون بالتحسن في غضون ثلاثة إلى عشرة أيام من بدء الإصابة.
  • العلاجات المنزلية: إذ يوجد مجموعة من الإجراءات المنزلية التي يمكن اتباعها؛ لتخفيف الأعراض الناجمة عن التهاب جلد الخصية، من ضمنها:
    • أخذ قسط كافٍ من الراحة والنوم.
    • الاستلقاء كي يرتفع كيس الصفن.
    • وضع الكمادات الباردة على كيس الصفن.
    • تجنّب رفع الأشياء الثقيلة.
    • تناول مسكنات الألم، ومضادات الالتهاب -حسب تعليمات الطبيب-.


هل يصاب الأطفال بالتهاب جلد الخصيتين؟

نعم، يمكن أن يُصاب الأطفال بالتهاب جلد الخصيتين، وغالبًا ما يكون الالتهاب لديهم ناجمًا عن الإصابة بعدوى فيروسية، إذ تنجم معظم هذه الحالات عن الإصابة بفيروس النكاف، كما أنّها قد تحدث في بعض الحالات النادرة بعد التحصين باللقاح الثلاثي ضدّ النكاف والحصبة الألمانية، وقد تنجم في بعض الحالات الأقل شيوعًا عن الإصابة ببعض الفيروسات الأخرى، كفيروس الحماق، وفيروس كوكساكي، بالإضافة إلى فيروس الصدى، والفيروس المضخم للخلايا، وبالرغم من أنّ معظم الحالات تنجم عن العدوى الفيروسية، إلّا أنّ العدوى البكتيرية قد تتسبّب بالتهاب الخصية لدى بعض الأطفال في بعض الحالات النادرة، والتي غالبًا ما تحدث من انتشار البكتيريا في أجزاء أخرى، كما يحدث في حالات التهاب البربخ.[٦]


ما الفرق بين التهاب جلد الخصيتين والتهاب البربخ؟

تتشابه حالتي التهاب جلد الخصية والتهاب البربخ بنفس الأعراض، كما أنّهما قد يحدثان في ذات الوقت، فالتهاب البربخ هو حالة التهابية تُصيب البربخ، وهو الأنبوب الملفوف في مؤخرة الخصية، والذي يحمل ويخزن الحيوانات المنوية، ويتسبّب التهاب البربخ بتورم وألم في الخصية، وغالبًا ما تكون العدوى البكتيرية هي السبب الرئيس الكامن وراء الإصابة بالتهاب البربخ لا سيّما بكتيريا الإشريكية القولونية، وقد تحدث نتيجةً لوصول البكتيريا من أجزاء أخرى من الجسم، كالكلى أو المثانة، أو نتيجةً للإصابة ببعض الأمراض المنقولة جنسيًا، بالإضافة إلى أمراض البروستاتا كتضخم البروستاتا، والتهاب البروستاتا، وحالات التهاب جلد الخصية، ويمكن أن يُصيب التهاب البربخ كلًا من الرجال والأطفال، وغالبًا ما تُعالج هذه الحالة بالمضادات الحيوية المناسبة.[٧]


المراجع

  1. ^ أ ب "Orchitis", healthline, Retrieved 2020-11-14. Edited.
  2. ^ أ ب "Orchitis", mayoclinic, Retrieved 2020-11-14. Edited.
  3. ^ أ ب "Orchitis (Inflammation of the Testicle)", webmd, Retrieved 2020-11-14. Edited.
  4. "Orchitis", medlineplus, Retrieved 2020-11-14. Edited.
  5. "Orchitis", mayoclinic, Retrieved 2020-11-14. Edited.
  6. "Inflammation of the Testicle (Orchitis)", emedicinehealth, Retrieved 2020-11-14. Edited.
  7. "What are Epididymitis and Orchitis?", urologyhealth, Retrieved 2020-11-14. Edited.