التهاب عصب الكتف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠١:٢٣ ، ٢٨ مارس ٢٠٢١
التهاب عصب الكتف

ما هو العصب الذي يتحكم بالكتف ويصاب بالالتهاب؟

يُعرَف العصب الذي يتحكَّم في الكتِف والذراع، والذي قد يتعرَّض للالتهاب باسم العصب العضديّ (Brachial nerve)، وهو العصب الذي ينتمي لمجموعة من الأعصاب المُمتدّة من النخاع الشوكي على طول العنق والكتِف، وتصِل إلى الذراع، مشكِّلة شبكة من الأعصاب تُعرف بالضفيرة العضدية (Brachial plexus)‏، وقد يُسفر عن هذا الالتهاب ألم شديد في الكتِف، ومع تحسُّنه، يبدأ الشعور بمحدوديَّة حركته وضعفه، إلى جانب زيادة شِدة الألم عند تحريك المفصل، وقد يُعاني المصاب أيضًا من التنميل الذي يظهر بصورة عَرَضيَّة في الذراع أو الكتف، وربما ضيق التنفس الذي يحدث في حالة تأثر العصب المتّصل بالحجاب الحاجز. فما هي أسباب التهاب العصب الذي يتحكم بالكتف؟ وكيف يمكن علاجه؟ هذا سنجيب عليه في هذا المقال، إلى جانب معلومات أخرى ذات أهميَّة.[١]


ما هي أسباب وعوامل خطر إصابة عصب الكتف بالالتهاب؟

عندما نتحدث عن التهاب عصب الكتف، فنحن نُشير غالبًا إلى التهاب العصب العضدي الذي يتحكم في الكتف، والذي قد يُطلق عليه أيضًا الضمور العضلي المؤلم (Neuralgic amyotrophy)، أو متلازمة باراسوناج تيرنر (Parsonage–Turner syndrome)، وفي الحقيقة، لم يتوصل الأطباء إلى فهم طبيعة الأسباب التي قد تؤدي إلى الإضرار بعصب الكتف أو التهابه،[١]ولكنْ، ثمّة أنواع مختلفة من العوامل التي ربما تلعب دورًا هامًّا في حدوث الالتهاب، وبكل الأحوال، الطبيب هو الشخص المسؤول عن تشخيص سبب حدوث التهاب عصب الكتف بعيدًا عن التكهنات. ونذكر في الآتي بعض من أبرز العوامل التي تحفز حدوث هذه المشكلة:[٢]

  • التعرُّض لعدوى مؤخَّرًا: فقد اقترحت العديد من الدراسات احتمالية حدوث التهاب عصب الكتف بعد التعرض للعدوى، كعدوى الجهاز التنفسي العلوي، أو غيرها، مثل عدوى فيروس عوز المناعة البشري (HIV)، والتيفوئيد (Typhoid)، والجدريّ (Smallpox)‏.
  • اضطراب المناعة الذاتي (Autoimmune disorder): هذا الاضطراب قد يُسفر عنه مهاجمة الجهاز المناعي في الجسم الأنسجة السليمة فيه، كأنْ يهاجم العصب ويتسبب في التهابه.
  • العامل الجيني الوراثي: فربما يكون سبب الإصابة بالتهاب العصب العضدي وجود الجين المسؤول عن هذا الالتهاب عند أحد الوالدين، وانتقاله للأبناء.


  • العمر: قد يظهر التهاب العصب العضدي في أيِّ عمر، ولكنه غالبًا ما يظهر بين عمر 20-60 سنة.
  • الجنس: يعدّ التهاب العصب العضدي أكثر شيوعًا بين الرجال مقارنةً بالنساء.
  • أسباب وعوامل أخرى: ونذكر منها:
    • القيام بالتمارين المُجهِدة، أو الحمل.
    • التعرض لإصابات أو إجهاد عصبي أوعضلي.
    • تعرض الطفل لإصابات العصب العضدي أثناء الولادة.



كيف يشخص الطبيب التهاب عصب الكتف؟

يشخص الطبيب التهاب العصب الذي يتحكم بالكتف باتباع مجموعة من الخطوات، ربما تضمّ واحدة أو أكثر من الآتي:[٣]

  • ملاحظة الأعراض التي تظهر على المُصاب.
  • إجراء الفحص الجسدي، والذي يتضمن اختبار القوة العضليّة، والشعور بالذراع، وردود الفعل المنعكسة (Reflexes).
  • تخطيط العضل الكهربائي أو الإلكتروميوجرافي (Electromyography)؛ الذي قد يستغرق بين 1-2 ساعة، وربما يُثير الألم قليلًا فيكون شبيه بوخز الإبرة، ويمكن الشعور بالتقرح والألم، وربما الوخز في الذراع لبضع ساعات بعد الاختبار.
  • إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)، أو التصوير المقطعي المحوسب (CT)، أو التصوير بالموجات العصبيّة فوق الصوتية (Nerve ultrasound).



ما هي طرق علاج التهاب عصب الكتف؟

رغم عدم وجود علاج لأسباب التهاب عصب الكتف، يركز الطبيب في علاجه المشكلة على التحكم بالألم، وتقوية الأطراف، وربما يلجأ أيضًا للجراحة في بعض الأحيان، وبالاعتماد على شِدة المشكلة وموقعها، قد يوصي الطبيب بواحدة أكثر من الخيارات العلاجية الآتية:


السيطرة على الألم

يمكن السيطرة على الألم الذي قد يعيق إنجاز المهام اليوميَّة باتباع واحدة أو أكثر من الآتي:[٤]

  • استخدام مسكنات الألم: بعضها يمكن صرفه بدون وصفة، وبعضه يحتاج وصفة طبية للحصول عليه؛ كالأفيونات، وأدوية الألم العصبي، وغيرها.
  • العلاج بالحرارة أو الثلج: وضع الثلج في بداية المشكلة قد يساعد على تخفيف الالتهاب، والانتقال إلى الحرارة بعد ذلك يساعد على تعزيز تدفق الدم إلى الجزء الذي يُثير الألم، كما أنَّه يخفف التيبس العضلي.
  • الراحة وتقليل النشاط: قد يساعد ذلك على منع تفاقم الألم.
  • استخدام وحدة التحفيز الكهربائي للعصب عبر الجلد (Transcutaneous electrical nerve stimulation) أو اختصارًا (TENS): حيث تُستخدم الإشارات الكهربائية لإعاقة انتقال إشارات الألم إلى الدماغ، وبالتالي تخفيف الألم.


العلاج الطبيعي

قبل الخضوع للعلاج الطبيعي على يد المختصّ، يوصي الطبيب عادةً ببعض الفحوصات لمعرفة نوع العلاج الطبيعي الملائم للعلاج، ومن هذه الفحوصات:[٤]

  • فحص القوة ومجال الحركة في الذراع، والكتف، واليد.
  • تحديد مستوى الألم، والحركات أو الأنشطة التي تفاقمه.
  • فحص الوظائف العصبية في الكتف.


العلاج الجراحي

بعض حالات التهاب عصب الكتف لا تتحسن مع الوقت، لذا، قد يكون الخيار الجراحي مطروحًا في هذه الحالة لاستعادة القدرة على رفع الذراع للأعلى، ومن الجراحات الشائعة في مثل هذه الحالة:[٤]

  • ترقيع العصب (Nerve graft): حيث يؤخَذ جزء من العصب السليم من أجزاء الجسم المختلفة، ويتم ترقيعه في العصب التالف للمساعدة على تجديده، واستعادة وظيفته.
  • نقل الوتر: حيث يؤخذ الوتر من العضلة السليمة، ويتم نقله إلى مكان الوتر التالف بهدف استعادة وظيفة العضلة المتَّصِلة.



هل يمكن الوقاية من التهاب عصب الكتف؟

نظرًا لعدم معرفة الأسباب المحدَّدة التي قد تؤدي إلى حدوث معظم حالات التهاب عصب الكتف، قد يكون من الصعب أيضًا معرفة كيفيَّة الوقاية من هذه المشكلة وتجنبها، ولكنْ، لارتباطها أحيانًا بحدوث الإصابات، يُنصَح بتجنب التعرض لإصابات الكتف والذراع قدر الإمكان.[٥]وفي هذا الجانب يوصَى أيضًا بالحرص على بقاء الجسم سليمًا قدر الإمكان، وذلك بتناول الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائيَّة الضرورية، وممارسة التمارين الرياضية تحت إشراف المدرب المختصّ.[٣]



ما الفرق بين حالة التهاب عصب الكتف وانضغاط العصب؟

ربما تكون الأعراض المصاحبة لالتهاب عصب الكتف مشابهة بعض الشيء لأعراض انضغاط العصب وكذلك العلاج، ولكنْ، نوضح في الجدول الآتي بعض الفروقات:[٦][١]


وجه المقارنة
انضغاط العصب في الكتف
التهاب عصب الكتف
طبيعته
تعرض عصب الكتف للتهيج أو الضغط من قبل التراكيب القريبة منه؛ سواءً العظام، أو بروزات أقراص العمود الفقري، أو تورم النسيج المحيط.
التهاب العصب العضدي، ممَّا يُثير ألم الكتف وأعراض أخرى مزعجة.
أسباب حدوثه
ومن الأسباب الشائعة لحدوث انضغاط العصب في الكتف: الانزلاق الغضروفي، والتعرض لإصابة حادّة، وتلف القرص في جانب العنق.
لم يتوصل الأطباء إلى فهم طبيعة الأسباب التي قد تؤدي إلى الإضرار بعصب الكتف أو التهابه، ولكنْ، ربما تساهم بعض العوامل في حدوثه، كالجينات، والمناعة الذاتية، والعدوى، وغيرها.
العلاج الجراحي
قد ينطوي على إصلاح الخلل في الفقرات المسببة للضغط العصبي.
العلاج الجراحي نادر في هذه الحالة، وربما يهدف عند إجرائه إلى ترقيع العصب وعلاج التلف فيه.

المراجع

  1. ^ أ ب ت Helen Colledge, "Brachial Neuritis: Pain You Shouldn’t Ignore", healthline, Retrieved 22/3/2021. Edited.
  2. Zawn Villines (4/11/2019), "Brachial neuritis: Everything you need to know", medicalnewstoday, Retrieved 22/3/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Parsonage Turner Syndrome", clevelandclinic, Retrieved 22/3/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Brachial Neuritis Treatment", spine-health, Retrieved 22/3/2021. Edited.
  5. "Brachial Neuritis", hopkinsmedicine, Retrieved 22/3/2021. Edited.
  6. Rachel Nall (14/1/2020), "What happens with a pinched nerve in the shoulder?", medicalnewstoday, Retrieved 22/3/2021. Edited.