الرضاعة تمنع الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٩ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
الرضاعة تمنع الحمل

تعتبر الرضاعة من الوسائل الفعالة بشكل كبير في منع الحمل خصوصًا في الأشهر الستة الأولى بعد الولادة،

حيث تتميز هذه المرحلة بتغير إفراز الهرمونات الأنثوية بشكل عام وتتسبب الرضاعة في ذلك بشكل مباشر مما يمنع حدوث الإباضة نتيجة لهذا التغير الهرموني فتخرج البويضة من المبيض ولا يحدث الحمل في هذه الفترة.

وتختص هذه الطريقة بالأشهر الأولى فقط من الولادة ولا يمكن الإعتماد عليها بعد السنة الأولى من إنجاب الطفل،

ومن المدهش أن هذه الطريقة طبيعية ولا يلزمها إحداث أي تغيير خارجي أو أخذ عقاقير معينة لمنع الحمل أو غيره،

وتشير الإحصائيات إلى ارتفاع نسبة النساء اللواتي يعتمدن على هذه الطريقة في منع الحمل خلال الأشهر الستة الأولى بعد الولادة كما تشير أيضًا إلى ارتفاع نسبة عدم الحمل للنساء اللواتي يستخدمن هذه الطريقة.

ومن أهم مميزات طريقة الرضاعة لمنع حدوث الحمل ما يلي:


1) أنها تنظم رضاعة الطفل وتجعل الأم تلتزم بجدول زمني تمنح فيه الطفل وجبات منظمة من الحليب الطبيعي

2) أنها وسيلة فعالة جداً فيما يتعلق بالأشهر الأولى بعد الولادة

3) ليس لها أي آثار جانبية كما أنها لا تلزم المرأة بتناول أي أقراص أو مواد صناعية

4) أنها وسيلة طبيعة لا تحتوي أي كلفة مادية ولا تلزم الأم بزيارة الأطباء وهي في حالة تحتاج فيها إلى الراحة

وتعتمد هذه الطريقة بشكل رئيسي على الإرضاع كوسيلة هامة لانقطاع الطمث وتنظيم الحمل ومنعه خلال هذه الفترة وحتى تكون هذه الطريقة فعالية يجب مراعاه ما يأتي:


1) أن يعتمد الطفل في غذائه بشكل كامل على الأم دون إلى أي وسيلة أخرى تعزز لدى الطفل الرغبة في الانقطاع عن حليب الأم

2) عدم حدوث الطمث بعد الولادة

3) استمرار إرضاع الطفل على فترات في الليل والنهار

4) أن يكون كل ذلك في الأشهر الستة الأولى بعد الولادة

ومن الأمور الهامة التي يجب مراعاتها في استخدام الرضاعة لمنع الحمل في الأشهر الستة الأولى بعد الولادة أن يكون إدرار حليب الأم جيدًا حتى تتم هذه الطريقة بشكل فعال ومن أهم الطرق التي تساعد على إدرار الحليب بشكل أكبر ما يلي:


1) إرضاع الطفل كل 3 ساعات كحد أقصى لزيادة إدرار الحليب واستخدام الحليب الذي تم إنتاجه من قبل الأم وإنتاج غيره

2) تناول الغذاء الصحي والمواد التي تحتوي على فيتامين د وتعتبر غنية بالكالسيوم وشرب السوائل بكثرة

3) الخلود إلى الراحة والنوم بشكل جيد وعدم إجهاد نفسها في أعمال المنزل

4) تناول المكملات الغذائية المناسبة تحت الإشرافالطبي