الشهر التاسع من الحمل كم اسبوع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٤ ، ٢٢ نوفمبر ٢٠٢٠
الشهر التاسع من الحمل كم اسبوع

كم أسبوع يوجد في الشهر التاسع من الحمل؟

لقد وصلتي إلى الشهر التاسع من الحمل بعد ثماني أشهر من التعب والإرهاق؛ لذا فقد يكون كل ما تُفكرين فيه الآن متى سيحين موعد ولادتك وكم أُسبوع يجب أن تنتظرين حتى لقاء طِفلك؟

بمُجرد دخول الأم في الشهر التاسع من الحمل فهي عرضة للولادة في أي لحظة؛ إلا أن بعض الأُمهات قد يقضين بالشهر التاسع كامِلًا، والذي يتكون من 4 أسابيع من الأُسبوع 36 من الحمِل إلى الأسبوع 40 من الحمِل، لذا فيجب على الحامِل بمجرد دخولها في الشهر التاسع التجهيز لتحضيرات الولادّة والمُستشفى؛ وسنُقدم لكِ في هذا المقال أهم النصائِح التي يجب القيام بها للحِفاظ على الحمل في الشهر التاسع؟ كمّا سنتطرق إلى أهم العلامات الخطيرة في هذا الشهر؟ تابعِ القراءة للتعرُّف أكثر.[١]


في أي أسبوع من الشهر التاسع من الحمل تحدث الولادة؟

كمّا ذُكِر سابِقًا، لا يُمكن الجزم أبدًا في أي أُسبوع من الحمل يُمكن أن تلد الحامِل؛ ففي الوضع المثالي يُعدّ الأسبوع الأخير من الشهر التاسع من الحمل هوموعد الولادة، إلا أنّ 4% فقط من الحوامِل يلدّن في الموعد المُحدّد لهم؛ لذا فالموعد يختلف من حامِل لأُخرى اعتمادًا على عوامل عدة والأمور التي مرّت بها الحامِل خلال أشهُر الحمل، وتجدر الإشارة إلى ضرورة تنبيه الحامل حول العلامات المبكرة للولادة خلال هذا الشهر، والتي من ضمنها ما يأتي:[٢]


  • فقدان السدادة المخاطية لعنق الرحم.
  • اندفاع الإفرازات المائية من المهبل.
  • تقلصات قوية تصبح تدريجية أقرب من بعضها البعض وتستمر لفترة أطول مع مرور الوقت


ما أبرز علامات الشهر التاسع من الحمل؟

قد لا تختلف الأعراض في الشهر التاسع من الحمل عن الشهرين السابِقين؛ ولكن قد تختلف هذه الأعراض من حامِل لأُخرى؛ وتشمّل هذه الأعراض الآتي:[٣]


  • التعب، من الطبيعي أن تشعر الحامل في هذا الشهر في التعب ذلك بسبب التغييرات السريعة التي تحدُّث في الأشهُر الأخيرة.


  • زيادّة الوزن، تُلاحِظ الحامِل زيادّة وزن ملحوظة في هذا الشهر، وقد تتراوح ما بين 5-11 كيلو طول فترة الحمل بحسب مؤشر كُتلة الجسم الخاص بالحامل


  • تحسن القدرة على التنفس، وذلك لأنّ ضغط الجنين على الحجاب الحاجز يقل بسبب اقترابه من منطقة الحوض.
  • كُثرة التبول، وذلك بسبب تمدد وزيادة حجم الرحم؛ ممّا يزيد من الضغط على المثانة الأمر الذي يؤدي إلى كُثرة التبول وخاصّةً ليللًا؛ لذا فقد تُعاني العديد من الحوامِل من الأرق بسبب هذه المشكلة.


  • احتِباس السوائِل، تُعاني العديد من النساء الحوامِل في هذا الشهر مناحتِباس السوائِل أو ما تُعرّف بالوذمة؛ وخاصّةً في القدمين والكاحِلين.


  • الشعُور بآلام في الحوض والظهر، وذلك بسبب ضغط الجنين في منطقة الحوض وأسفل الظهر ممّا يؤدي إلى الشعور بالألم.


  • الدوالي، تظهر الدوالي عندّ أغلب الحوامِل وذلك بسبب ضغط الطِفل على ما يُسمى بالوريد الأجوف السُفلي ( Inferior vena cava) وهو أكبر وريد في الجسم والمسؤول عن حمل الدّم الوريدي من الأطراف السُفلية والأحشاء إلى القلب؛ لذا وبسبب هذا الضغط تظهر الدوالي.[٤]


  • انقباضات براكستون هيكس، قد تُعاني الحوامِل من تقلُّصات ملحوظة في الشهر التاسع من الحمِل ويُطلق عليها براكستون هيكس، وعلى الرغم من أن هذه التقلصات تبدأ قبل الشهر التاسع، إلا أنها تزداد في هذا الشهر.


ما المضاعفات التي يمكن أن تتعرض لها الحامل في الشهر التاسع؟

قد تتعرض بعض النّساء الحوامل للإصابة بمضاعفات تزداد احتماليتها في الشهر التاسع تحديدًا.

لذا تُنصح الحامل بالمتابعة المستمرة مع طبيبها الخاص وإطلاعه على أية أعراض تُعاني منها، ونذكر من المُضاعفات المحتملة ما يأتي:[٢]

  • النزيف: قد تُعاني بعض الحوامِل من نزيف يُصنف بكونه غزيرًا أو خفيفًا، ويمكن أن يُصاحبه الشعور بألم في البطن الأمر الذي يُعدّ خطيرًا؛ ومن أهم أسباب النزيف في هذا الشهر؛ هو الآتي:


  • المشيمة المُنزاحة (Placenta previa)؛ وهي حالة تصبح فيهاالمشيمة قريبة جدًا من عنق الرّحم.
  • انفصال المشيمة (Placental abruption)؛ وهي انفصال المشيمة بشكلٍ كُلي أو جزئي عن جدران الرحم.
  • تمزق في الرحم.


  • تأخر الولادة: في حال وصلت الحامِل إلى الأُسبوع الأربعين من الحمل ولم تتم الولادّة، فقد يكون ذلك بسبب خطأ في تقدير موعد الولادة، وعادةً ما يُنصح في هذه الحالة باستِشارة الطبيب لإجراء الفحوصات اللازمة للتأكُد من سلامة الطِفل.


نصائح للحفاظ على الحمل في الشهر التاسع

يُمكن للنصائِح التالية أن تساعد في الحِفاظ على الحمل في الشهر التاسع؛ ومن أهم هذه النصائِح: [٣]


  • تجنُب الوقوف لفترات طويلة من الوقت، وإذا كان من الضروري ذلك فيجب أخذ فترات للراحة.
  • شُرب كميات كافية من الماء للحِفاظ على رطوبة الجسم.
  • تجنُب النوم والاستِلقاء على الظهر.
  • تجنُب تناول أي أدوية دون استِشارة الطبيب.
  • ارتِداء أحذية مُريحة ومُسطحة وتجنب ارتِداء الكعب العالي الذي يُسبب ويزيد من الآم الظهر.
  • تجنُب رفع الأشياء الثقيلة.
  • الاستِحمام بالماء الدافىء؛ للتخفيف من الآم الظهر.
  • القيام بالتمارين الآمنة أثناء الحمل؛ والتي تتضمن: المشي وتمارين كيجل (Kegel exercises) لتقوية عضلات الحوض؛ ولكن ينبغي التنبيه إلى أهمية استِشارة مُختص أو طبيب قبل مُمارسة هذا النوع من التمارين الرياضية.
  • تجنُب الوقوف أو الجلوس فجأةً ممّا قد يُسبب انخِفاض في ضغط الدّم وشعور الحامِل بالدوخة أو الدوار أحيانًا.
  • حساب ركلات الطِفل؛ وفي حال لُحظ انِخفاض في ركلاته يُنصح في تناول أطعِمة تحتوي على السُكر لزيادّة نشاط الطِفل للاطمِئنان عليه.
  • تجنُب لمس فضلات القطط؛ وذلك لتجنُب خطر الإصابة بداء المقوسات (Toxoplasmosis)


المراجع

  1. Dr. Rima Sonpal (2019-07-16), "Calculate Your Pregnancy- By Months, Weeks and Trimester", parenting.firstcry, Retrieved 2020-11-13. Edited.
  2. ^ أ ب "Pregnancy: The ninth month", aboutkidshealth, Retrieved 2020-11-12. Edited.
  3. ^ أ ب "9 Months Pregnant: Symptoms, Baby Development And Diet Tips", momjunction, Retrieved 2020-11-12. Edited.
  4. "Inferior vena cava", healthline, 2020-02-23, Retrieved 2020-11-12. Edited.