الشهر السابع من الحمل والجماع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٤ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
الشهر السابع من الحمل والجماع

  إن ممارسة الجماع شيء مهم في حياة الزوجين سواء قبل الحمل أو بعده، إلا أن الرجل يخاف أن يؤذي زوجته الحامل أو الجنين إذا قام بممارسة الجماع معها، وتخاف المرأة الحامل أيضًا من ممارسة الجماع خوفًا منها على صحة الجنين وعلى صحتها، لكن ممارسة الجماع أثناء الحمل تعدّ آمنة سواء على الأم أو على الجنين؛ وذلك بسبب أن الجنين يكون موجودًا في الرحم ويكون محميًّا بالسوائل والأغشية المحيطة والرحم وجدار البطن بالتالي فإنه يكون بعيدًا عن المهبل أثناء حدوث الجماع، فلا يتضرر أو يتأثر بشيء عند ممارسة الجماع.   تختلف الرغبة بممارسة الجماع بين النساء وذلك حسب الهرمونات الموجودة في جسم المرأة وأيضًا تختلف الرغبة في ممارسة الجماع بشكل خاص بين النساء الحوامل، فبعض النساء لا يملكن أي رغبة في ممارسة الجماع أثناء الحمل، بينما هناك أخريات يجدن أن ممارسة الجماع أثناء الحمل شيئًا ممتعًا. إن هذا الاختلاف ناتج بسبب التغيرات التي تحدث في هرمونات المرأة الحامل، وأيضًا يحدث بسبب التغير الذي يحدث في شكل المرأة الحامل خاصةً بعد الشهر الثالث؛ لأن المرأة قد تشعر بأعراض كثيرة، منها: الغثيان والإرهاق والتعب العام وحدوث آلام في الثدي وكثرة الذهاب إلى الحمام، فهذه الأمور كلها تؤثر على الرغبة في ممارسة الجماع لدى الحامل تأثيرًا سلبيًّا، بينما عند حوامل أخريات ممن يجدن المتعة في ممارسة الجماع أثناء الحمل يكون لديهنّ زيادة في الإفرازات المهبلية الرطبة واحتقان في منطقة المهبل؛ وذلك بسبب وجود زيادة في الدورة الدموية فذلك يساعد المرأة الحامل على الاستمتاع في ممارسة الجماع، ومع تقدم الحمل وحدوث تغيرات في شكل الجسم وازدياد في حجم البطن ستجد المرأة الحامل وجود صعوبة في اختيار وضعية مناسبة ومريحة لكلا الزوجين عند ممارسة الجماع؛ لذلك يوجد وضعيات أكثر راحة لممارسة الجماع أثناء الحمل ومنها الوضعية الجانبية ووضعية الزواج في الأسفل على ظهره وهذه الوضعية تمنع حدوث أيّ ضغط على بطن الحامل.   وهناك حالات يجب فيها الابتعاد عن ممارسة الجماع أثناء الحمل، وذلك في الحالات التالية: وجود خلاصة أو مشيمة متقدمة، وحدوث آلام ولادة مبكرة، ووجود نزيف مهبلي، ووجود آلام في البطن، وحدوث ارتخاء في عنق الرحم، وحدوث توسع لعنق الرحم، ونزول السائل الأمينوسي، ووجود إصابة بأمراض معدية جنسيًّا، مثل: مرض الهربس، أو في حالة أن الطبيب منع ذلك.   ومن الطبيعي أن تشعر المرأة بحدوث تقلصات أثناء ممارسة الجماع سواء أثناء الحمل أم غيره، إلا أنه يجب مراجعة الطبيب في حالة حدوث تقلصات مستمرة وطويلة لمدة عدة دقائق استمرت بعد ممارسة الجماع أو أثناء ممارسة الجماع، وأيضًا يجب مراجعة الطبيب في حالة حدوث نزيف للمرأة أثناء ممارسة الجماع.   وهناك فوائد لممارسة الجماع أثناء الحمل ومنها أن ممارسة الجماع يقلل من فرصة تعرض الحامل لحالة ولادة مبكرة.