تطور نمو الجنين في الشهر السابع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٧ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
تطور نمو الجنين في الشهر السابع

    الشهر السابع أو الأسبوع الـ27-30 من الحمل، هو بداية الثلث الأخير أو الثالث من الحمل، وهو الجزء الأصعب في فترة الحمل، وذلك بسبب زيادة التغيرات التي تتعرض لها الأم والجنين على حدٍ سواء، حيث إن حجم الجنين سيصل إلى 875 كيلوغرامًا تقريبًا وطولهُ من 36 إلى 45 سم، قد تتعرض الأم إلى الولادة المبكرة في هذا الشهر ولكن قد يحتاج الطفل إلى البقاء في الخداج لفترة من الوقت لاكتمال نموه بالشكل الصحيح، أما في حال لم تحدث الولادة في هذا الشهر فسيتم اكتمال النمو مع ظهور العديد من التغيرات على الأم والجنين.  

التغيرات التي تطرأ على الجنين في الشهر السابع من الحمل


  1. اكتمال نمو الجنين، كما أن حواسه الخمسة تكون قد اكتملت تمامًا، لذلك فإنه من الممكن أن تلد المرأة في الشهر السابع طفلًا سليمًا.

2. يُصبح نومه غير مُطابق لنوم الأم، فيُمكن أن تستيقظ على ركلاتهِ في منتصف الليل.

3. تتكون الخلايا الدهنية تحت جلده، ليتمكن من التخلص من الجلد المُجعد.

4. إفراز الهرمون الذي يُساعد جسم الأم على إنتاج الحليب، والذي يتم إفرازه من خلال الغدة الكظرية.

5. تتواصل أنسجة الدماغ بالنمو والتطور.

6. اكتمال نمو الجهاز المناعي الذي يسمح بانتقال الأجسام المُضادة من جسم الأم إلى جسمهِ.

7. توجه رأسه نحو الأسفل، وذلك استعدادًا للولادة.

8. زيادة الحركة؛ وذلك لأن الطفل في هذا الشهر يكون في قمة حركتهِ وطاقتهِ.  

التغيرات التي تطرأ على الأم في الشهر السابع


  1. قد تُعاني الأم من التشنج في عضلات القدم، وذلك بسبب زيادة حجم الرحم مما يُسبب زيادة في الضغط على أعصاب القدم.

2. الشعور بالاختلال العام في عظام العانة، مما يجعل السيدة تشعر بآلام عند صعود الدرج.

3. الشعور بزيادة الإفرازات المهبلية المُصاحبة لبعض الأعراض، كالحكة أو الحرقة.

4. الشعور بوجود الكتل في منطقة الثدي، لكن لا يجب على المرأة إهمال هذا العرض والعمل على استشارة الطبيب على الفور.

5. يُمكن أن تشعر الأم بالحرقة في المعدة أو الإمساك.

6. زيادة احتمالية ظهور البواسير المُزعجة.

7. الشعور بالتعب العام، وتبدأ أربطة المفاصل بالارتخاء، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة حجم القدمين وتنفخها.

8. التقلب في المزاج والشعور ببعض التقلصات الرحمية الكاذبة.  

نصائح للحامل في الشهر السابع من الحمل


  • العمل على تناول أقراص الفيتامينات والمعادن التي ينصح بها الطبيب،وبالأخص حبوب الحديد.

• الحفاظ على التغذية السليمة، والتي تُساعد في تخفيف الأعراض التي تظهر على الأم في هذا الشهر، كما قد تضمن الرضاعة الطبيعية السليمة للجنين.

• الإكثار من شرب السوائل، بالأخص المياه؛ لتجنب حدوث الإمساك والحرقة وارتفاع ضغط الدم وسكري الحمل وغيرها.

• تناول الخضروات والفواكه بكثرة.

• ممارسة التمارين الرياضية المناسبة.

• تناول الخبز الأسمر بدلًا من الأبيض؛ وذلك بسبب احتوائهِ على الألياف والمعادن الصحية والفيتامينات..