تطور نمو الجنين في الشهر السابع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٥٨ ، ٦ ديسمبر ٢٠١٩
تطور نمو الجنين في الشهر السابع

الشهر السابع من الحمل

تمر الأم بكثير من التغييرات أثناء فترة الحمل من أهمها زيادة وزن الجنين بشكل ملحوظ، مما يُسبب لها ألمًا في الظهر وضيقًا في التنفس، وفي هذا الشهر تستمر انقباضات براكستون هيكس حتى نهاية الحمل، وقد تتعرض الأم لكثير من المخاطر أهمها؛ النزيف أو الولادة المبكرة، وقد تحدث التغيرات العاطفية والتعرض للاكتئاب خلال الثلث الثالث من الحمل، وعند الدخول في الثلث الثالث من الحمل تبدأ زيادة الوزن أكثر، لذا يجب أن تكون زيادة الوزن صحية، ولا يجب إنقاص الوزن خلال هذه الفترة؛ لأنّ حرق الدهون، قد تُسبب إفراز سموم ضارة للطفل.[١]


تطور الجنين في الشهر السابع

في الشهر السابع من الحمل وبالأخص في الأسبوع 30 من الحمل، سيبلغ طول الطفل 39.9 سم من الرأس حتى الكعب، ويزن حوالي 1.5 كيلوغرام، ومع نمو الطفل تقل مساحة التنقل في الرحم، فتشعر الأم بتغير وزيادة في الركلات، ويستمر الطفل في ابتلاع السائل الأمنيوسي، ويمكن للطعام الذي تتناوله الأم أن يغير نكهة السائل الأمنيوسي، ففي هذا الشهر يتطور عقل الطفل وتتطور أيضًا حلمات التذوق لتمييز النكهات، فالطفل عندما يبلغ من العمر 6 أشهر ويبدأ بتناول الأطعمة الصلبة سيفضل الأطعمة التي تناولها وهو في رحم الأم، وفي نهاية هذا الشهر يبدأ بالاستعداد للولادة بتغيير وضعية الرأس للأسفل، وفي الأسبوع 33 من الحمل سيبلغ طوله 43.7 سم من الرأس حتى الكعب، وسيزن حوالي 1.9 كيلوغرام.[٢]


مخاطر الشهر السابع من الحمل

من أهم المخاطر والمضاعفات التي تتعرض لها الأم في الشهر السابع من الحمل:[١]

  • النزيف: فقد يشير النزيف بعد الأسبوع 28 من الحمل إلى الإصابة بمخاطر حقيقية، وقد يكون هذا النزيف خفيفًا أو ثقيلًا يُصاحبه ألم في المعدة، وقد تتضمن أسباب نزيف الحمل في هذه الفترة ما يأتي:[١]
    • مشكلات في المشيمة أو ما يسمى المشيمة المنزاحة؛ إذ تغطي المشيمة جزئيًا أو كليًا فتحة عنق الرحم، ويمكن تشخيص المشيمة المنزاحة، قبل حدوث نزيف بفحص الموجات فوق الصوتية، في الأسبوع ما بين 16 إلى 20 أسبوع من الحمل.
    • انفصال المشيمة؛ إذ ما يحدث هو أن تخرج المشيمة من جدران الرحم.
    • تمزق الرحم.
  • الولادة المبكرة: توجد أعراض مهمة يجب إدراكها تدلّ على الولادة المبكرة، ومن هذه الأعراض، ما يأتي:[١]
    • التعرض لأكثر من خمسة تقلصات في الساعة.
    • خروج دم زاهي اللون من المهبل.
    • تورم في الوجه أو اليدين.
    • ألم أثناء التبول.
    • ألم حاد في المعدة وقد يستمر لفترة طويلة.
    • القيء الحاد والمستمر.
    • خروج مفاجىء للسوائل من المهبل.
    • آلام في أسفل الظهر.
    • التعرض لضغط شديد في منطقة الحوض.


الحمية الصحية للحامل

يجب على الأم في فترة الحمل اتباع نظام غذائي كامل ومتوازن وصحي، ويجب أن يحتوي على الآتي:[٣]

  • الفاكهة والخضراوات: يجب على الأم أن تتناول 5 حصص من الفاكهة والخضار يوميًا سواء كانت معلبة أو مجففة أو طازجة، ويُعد تناول الفاكهة أفضل من شرب العصير، لاحتواء العصير على مستويات عالية من السكر.
  • الأطعمة الغنية بالنشويات: وتتضمن الأطعمة الغنية بالنشويات مثل؛ البطاطا، والأرز، والمعكرونة، والخبز، فالكربوهيدرات تحتوي على نسبة عالية من الطاقة.
  • البروتين: وتتضمن البروتين ذات المصدر الحيواني؛ الأسماك، واللحوم الخالية من الدهون، والدجاج، والبيض، ومن أهم مصادر البروتين النباتية ما يلي:
    • الكينوا ويحتوي على جميع الأحماض الأمينية الأساسية.
    • التوفو ومنتجات الصويا.
    • الفاصولياء، والعدس، والبقوليات، والمكسرات، وهي مصدر جيد للبروتين والحديد.
  • الدهون: ويجب ألّا تزيد كمية الدهون في نظام الأم الحامل عن 30%، وتتضمن الدهون الصحية غير المشبعة؛ زيت الزيتون، وزيت الفول السوداني، وزيت دوار الشمس، وزيت السمسم، وزيت الكانولا، والأفوكادو، والعديد من المكسرات.
  • الألياف: وتتضمن الأطعمة الغنية بالألياف؛ أطعمة الحبوب الكاملة مثل؛ الخبز الكامل، والأرز البني، والمعكرونة، والبقوليات مثل؛ الحبوب، والعدس، والفاكهة، والخضروات، أيضًا غنية بالألياف، فالنساء الحوامل هنّ الأكثر عرضة للإمساك وخطر الإصابة بالبواسير، لذا تناول كميات كافية من الألياف، تُقلل من خطر الإصابة.
  • الكالسيوم:يجب على الأم تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم وتتضمن ما يأتي:
    • منتجات الألبان مثل؛ الأجبان، والحليب، ولبن الزبادي.
    • أمّا الأم التي تتبع نظام نباتي فيمكنها تناول الأطعمة التالية الغنية بالكالسيوم؛ حليب الصويا المدعم بالكالسيوم، والعصائر النباتية المختلفة، وحليب التوفو، وحليب فول الصويا، والبروكلي، والكولاردس، والكرنب الصيني، والبامية، والخردل، والفاصولياء.
  • الزنك: الزنك عنصر مهم ورئيسي في النمو الطبيعي، ويدخل في العديد من الوظائف البيولوجية بما في ذلك؛ استقلاب البروتين، يعدّ الزنك مهمًا لتطور الجنين، فمن أهم مصادره؛ الدجاج، والديك الرومي، والروبيان، وسرطان البحر، والمحار، واللحوم، والأسماك، ومنتجات الألبان، والفاصولياء، وزبدة الفول السوداني، والمكسرات، وبذور دوار الشمس، والزنجبيل، والبصل، والنخالة، وجنين القمح، والأرز، والمعكرونة، والحبوب، البيض، والعدس، والتوفو.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Pregnancy: The seventh month", www.aboutkidshealth.ca, Retrieved 26-11-2019. Edited.
  2. "Fetal ultrasound - 7 months", www.babycentre.co.uk, Retrieved 26-11-2019. Edited.
  3. Natalie Butler (24-5-2017), "Which foods to eat and avoid during pregnancy"، www.medicalnewstoday.com/articles, Retrieved 26-11-2019. Edited.