الشوفان لتخفيف الوزن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٣ ، ٢١ أبريل ٢٠١٩
الشوفان لتخفيف الوزن

الشوفان

يُعرَف الشوفان بأنه حبوبٌ كاملة خالية من الجلوتين، وهي مصدر جيّد للكثير من المعادن، والفيتامينات، ومضادات الأكسدة، والألياف الغذائية الضرورية للجسم، إذ يتميز الشوفان باحتوائه على العديد من الفوائد الصحيّة، فهو يفيد في تقليل الوزن، والوقاية من الإصابة بأمراض القلب، والتقليل من مستويات السّكر في الدم.[١][٢]


فوائد الشوفان في تخفيف الوزن

يُعدّ الشوفان من أبرز الأطعمة التي تتميز بانخفاض السّعرات الحراريّة؛ إذ إنّ تناول 3/1 كوب من الشّوفان يؤدي إلى تزويد الجسم بـ 102 سعرة حرارية، بالإضافة إلى أنّه يحتوي على نسبة منخفضة من الدّهون، الذي يجعل منه مُناسبًا في صورة غذاءٍ في حمية لتخفيف الوزن.[٢] كذلك فإنّ الشوفان غنيّ بالألياف الغذائية القابلة للذّوبان، التي يستغرق هضمها في المعدة وقتًا طويلًا، الأمر الذي يشجّع على إفراز الهرمونات المعويّة التي تُعزّز الشعور بالامتلاء والشّبع، ويفيد في تنظيم مُستوى السُكّر في الدم، وهذا بدوره يفيد في خسارة الوزن.[٣]

ومن الجدير بالذكر أنّ الشّوفان يقي من الإصابة بالإمساك، فهو يعزز عمل الجهاز الهضميّ في التخلّص من الفضلات، [٢]بالإضافة إلى أنّه يحتوي على نسبةٍ عالية من فيتامين (ب)، الذي يفيد في تحسين عمليّات الأيض لإنتاج الطّاقة في الجسم.[٤]


القيمة الغذائية لشوفان

يتميز الشوفان باحتوائه على العديد من القيم الغذائية؛ فهو يمتلك العديد من العناصر الغذائية التي تتمثّل بالكربوهيدرات، والبروتين، والألياف الغذائيّة، والصوديوم، والكالسيوم، والمغنيسيوم، والحديد، والفسفور، والزنك، والبوتاسيوم، بالإضافة إلى أنه يحتوي على مجموعة كبيرة من الفيتامينات؛ مثل: فيتامين (ب1)، وفيتامين (ب2)، والفولات، وفيتامين (ب3)، وفيتامين (ب6)، وفيتامين (ھـ)، وفيتامين (د)، وفيتامين (ك). [٥]


فوائد الشوفان

هناك العديد من الفوائد لحبوب الشوفان؛ فهي تعدّ من أكثر الحبوب المفيدة للصحة في العالم، وهناك العديد من الدراسات التي أثبتت أهميتها، إذ أنّها تمتلك فوائد عديدة للصحة، ومنها ما يلي:[١][٦]

  • الحفاظ على مستويات ضغط الدم الطبيعية، إذ تتميز حبوب الشوفان الكاملة بأنها تحتوي على العديد من مضادات الأكسدة، وبعض المركبات النباتية، كمركبات الفينول المتعددة، ومن أشهر أنواع مضادات الأكسدة الموجودة في الشوفان الأفينانثراميد، إذ إنّه يفيد في خفض مستوى ضغط الدم من خلال زيادة إنتاج أكسيد النيتريك؛ وتفيد جزيئات هذا الغاز في استرخاء الأوعية الدموية، مما يؤدي إلى تحسين تدفق الدم، كذلك يتميز بامتلاكه خصائص مضادة للحكّة والالتهاب.
  • تنظيم مستويات السكر في الدم، يحتوي الشوفان على ألياف البيتا جولكان القابلة للذوبان، التي تفيد في خفض نسبة السكر في الدم، خصوصًا عند الأشخاص الذين يعانون من السمنة، أو المصابين بداء السكري من النوع الثاني، بالإضافة إلى أنّها قد تخفف من حساسية الخلايا تجاه الأنسولين، وذلك من خلال تأخير وقت تفريغ المعدة، وامتصاص الجلوكوز في الدم.
  • محاربة السمنة، يُعدّ الشوفان من أبرز الأطعمة التي تمنح الشعور بالشبع والامتلاء، الذي يؤدي بدوره إلى التقليل من كمية السعرات الحرارية المُتناولة، بالتالي فهو يساعد في خسارة الوزن بفضل احتوائه على ألياف البيتا جلوكان التي تشجّع على إفراز هرمون اللبتين أو هرمون الشّبع، الذي يؤدي إلى تقليل السّعرات الحرارية المتناولة، ممّا يقي من خطر الإصابة بالسمنة.
  • الوقاية من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم، أظهرت بعض الأبحاث أنّه عند اتباع حميةٍ غذائيةٍ غنيّةٍ بالألياف، التي تتضمن الحبوب الكاملة -كالشوفان- تنخفض احتمالية الإصابة بمرض سرطان القولون والمستقيم، إذ أشارت إحدى الدراسات إلى أنّ زيادة 10 غراماتٍ إضافيةً من الألياف يوميًا إلى الحمية الغذائيّة المتّبعة تفيد في التقليل من خطر الإصابة بمرض سرطان القولون والمستقيم بنسبة تصل إلى 10% تقريبًا.
  • الوقاية من خطر الإصابة بأمراض القلب، تفيد الحبوب الكاملة -مثل الشوفان- في خفض ضغط الدم بتأثيرٍ مشابه للأدوية المخفضة للضغط، إذ وُجد أنه عند تناول ثلاث حصص يوميًا من الشوفان فإنّ ذلك يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.


أضرار الشوفان

بالرّغم من فوائد الشوفان إلا أنّ تناوله غير آمن لمعظم الأشخاص بمن فيهم المرضى والحوامل، حيث تناوله قد يسبب الانتفاخ والغازات المعوية، وهناك بعض من منتجات الشوفان التي قد يسبب وضعها على الجلد حدوث طفحٍ جلدي لذا يجب الحذر، وهناك بعض التّحذيرات الخاصة عند تناول الشوفان، ومنها ما يلي:[٢]

  • صعوبة مضغ الشوفان أو ابتلاع الطعام، هناك بعض الأشخاص الذين يعانون من حدوث مشاكل في البلع؛ مثل: الأشخاص الذين يضعون أطقم الأسنان، أو المصابون بالسّكتات الدّماغية، أو حدوث مشاكل في المضغ؛ مثل: فقدان الأسنان. إذ إنّهم ينصحون بتجنّب تناول الشوفان، وتجدر الإشارة إلى أنّ المضغ السيء للشوفان قد يؤدي إلى حدوث انسدادٍ في الأمعاء.
  • حدوث اضطراباتٍ في الجهاز الهضمي، التي قد تحدث في المعدة، والمريء، والأمعاء، لذا يجب على الأشخاص الذين يعانون من حدوث هذه المشاكل تجنّب تناول منتجات الشوفان؛ وذلك بسبب أنّ مشاكل الهضم قد تزداد حدة في الوقت اللازم لهضم الطعام، مما يؤدي إلى حدوث انسدادٍ في الأمعاء.
  • الإصابة بالحساسية، حيث حساسية الشوفان هي نوع من الحساسية غير الشّائعة التي قد تصيب بعض الأطفال وحتى الكبار، إذ إنّهم قد يعانون من حدوث بعض الأعراض، التي قد تتراوح ما بين المتوسطة إلى الشديدة.


المراجع

  1. ^ أ ب Hrefna Palsdottir, MS (2016-6-19), "9 Health Benefits of Eating Oats and Oatmeal"، healthline, Retrieved 2019-3-22. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Oatmeal: Tasty, Healthy, Quick", webmd, Retrieved 2019-3-22. Edited.
  3. "Journal of the American College of Nutrition", ncbi.nlm.nih, Retrieved 2019-3-22. Edited.
  4. "Is Instant Oatmeal Healthy?", caloriesecrets, Retrieved 2019-3-22. Edited.
  5. "Cereals, oats, regular and quick, not fortified, dry", ndb.nal.usda, Retrieved 2019-3-22. Edited.
  6. Joseph Nordqvist (2018-1-3), "Are oats good for you?"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-3-22. Edited.