الضحك أثناء النوم

الضحك أثناء النوم

الضحك أثناء النوم

الضحك أثناء النوم (Hypnogely) حالة شائعة لا تستدعي القلق في معظم الحالات؛ إذ يعتقد الباحثون أنّ سبب ذلك أمر غير خطير، فهو غالبًا ما يحدث خلال الحلم في مرحلة حركة العين السريعة، أما في حالات أُخرى قد يدل الضحك أثناء النوم على الإصابة باضطرابات في النوم، وفي حالات نادرة قد يدل على وجود اضطرابات عصبية.[١] وفي هذا المقال توضيح عن دورة النوم الطبية ومراحل النوم، وإذا كان الضحك أثناء النوم أمرًا طبيعيًا، بالإضافة إلى أسبابه.


ما هي أسباب الضحك أثناء النوم؟

يمكن توضيح هذه الأسباب على النحو الآتي:


الأسباب عند البالغين

قد لا تسبب حالة الضحك أثناء النوم القلق، إذ أثبتت مراجعة في عام 2013[٢] أنّه ظاهرة فسيولوجية غير ضارة تحدث خلال مرحلة حركة العين السريعة والأحلام، إلا أنَّها قد تحدث أحيانًا في المراحل الأخرى من النوم، لكن هذا نادر جدًا، وعمومًا من أهم أسباب الضحك أثناء النوم ما يأتي:[٣]

  • اضطراب نوم حركة العين السريعة السلوكي (REM): من النادر أن يكون سبب الضحك أمرًا خطيرًا، مثل اضطراب نوم حركة العين السريعة السلوكي (REM)، ففي هذا الاضطراب لا يحدث شلل للأطراف، إنّما يمثّل الشخص حركات الحلم، الأمر الذي قد يتضمّن الضحك، بالإضافة إلى التحدث والصراخ، وقد يرتبط هذا الاضطراب باضطرابات أُخرى، مثل الخرف المصحُوب بأجسام ليوي ومرض باركنسون.
  • الخطل النومي (parasomnia) : في هذه الحالة قد يكون الشخص نصف نائم ونصف مستيقظ، ويتضمّن ذلك المشي أثناء النوم أو هلع النوم، وتستمرّ معظم الحالات أقل من ساعة، وعلى الرغم من أنَّ ذلك أكثر شيوعًا عند الأطفال، إلا أنَّه يحدث أيضًا عند البالغين، ومن العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالخطل النومي العوامل الوراثية، وتناول المهدئات، وتغيُّر جدول النوم، والضغط العصبي.


الأسباب عند الرضَّع

لا يوجد سبب واضح قد يجعل الطفل يضحك أثناء النوم، لكنّه يمرّ خلال النوم بمرحلة شبيهة بمرحلة حركة العين السريعة تُسمّى النوم النشط، إذ لاحظ العديد من الباحثين أن الأطفال قد يرتعشون أو يبتسمون أثناء نومهم في مرحلة النوم النشط، وعندما يمرّون بهذا النوع من النوم تُلاحَظ عليهم حركات لا إراديّة، بما فيها الابتسامات والضحك.

في حالات نادرة جدًا تحدث أنواع من النوبات التشنجية -الصرع- عند الرضع، قد تسبب نوبات من الضحك والقهقهة، يُشار إليها باسم الصرع الضحكي (Gelastic seizures)، وهي نوبات قصيرة تستمر مدّة 10-20 ثانيةً، وقد تبدأ في سن 10 أشهر، ومن الضروري مراجعة الطبيب في حال حدوث ذلك عدة مرات في اليوم، خصوصًا إن كان مصحوبًا بالتحديق الخالي من أي تعابير أو مع الارتعاش أو بعض الحركات الجسدية غير المعتادة.[٣]


هل يعد الضحك أثناء النوم خطيرًا؟

الضحك أثناء النوم استجابة طبيعية لحالة معينة أثناء النوم، مثل الحلم الغريب، فمرحلة حركة النوم السريعة هي المرحلة الأخيرة للنوم، وأكثر مراحله عمقًا، وهو الوقت الوحيد الذي يحلم فيه الشخص، وخلال هذه المرحلة تُصاب معظم عضلات الجسم بالشلل ولا تتحرك، وعلى الرغم من ذلك فإنّ معظم الحالات يكون فيها الضحك أثناء النوم طبيعيًا وغير خطير، ما عدا بعض الحالات النادرة التي قد يُشير فيها الضحك أثناء النوم إلى الإصابة ببعض الاضطرابات كما تبيّن سابقََا.[١]


دورة النوم الطبيعية

خلال المراحل الأولى من النوم يكون الشخص مستيقظًا نسبيًّا، إذ ينتج الدماغ ما يُعرف باسم موجات بيتا، وهي صغيرة وسريعة، ثم يبدأ الدماغ بالاسترخاء وينتج موجات تُعرف باسم موجات ألفا أبطأ من سابقتها، وقد يختبر الشخص أحاسيس غريبّةً وحيويّةً للغاية تُعرف بالهلوسة التنويمية، أو قد تحدث حالة تُعرف بالاتجاج العضلي، وتتضمّن مراحل دورة النوم الطبيعية الآتي:[٤]

  • مراحل حركة النوم غير السريعة: تتضمن هذه ثلاث مراحل، هي:
    • المرحلة الأولى: هي مرحلة انتقالية بين اليقظة والنوم، فيها ينتج الدماغ موجات دماغيّةً بطيئة جدًا، وتستمرّ مرحلة النوم هذه 5-10 دقائق.
    • المرحلة الثانية: تستكرّ هذه المرحلة مدّة 20 دقيقةً تقريبًا، ويبدأ الدماغ بإنتاج اندفاع قوي من نشاط موجات الدماغ الإيقاعي السريع المعروف باسم مغزل النوم، فتبدأ درجة حرارة الجسم بالانخفاض ومعدلات نبضات القلب بالتباطؤ، ووفقًا للعديد من التقارير يقضي البالغون أكثر من نصف نومهم خلال هذه المرحلة.
    • المرحلة الثالثة: في هذه المرحلة تبدأ موجات الدماغ العميقة البطيئة المعروفة باسم موجات دلتا بالظهور، وقد تُسمى هذه المرحلة أيضًا مرحلة نوم الدلتا، وخلالها يصبح الشّخص أقل استجابةً للبيئة المحيطة، كما أنّها مرحلة انتقالية بين النوم الخفيف والنوم العميق للغاية، وقد لوحظَ أنّ التبول أثناء النوم غالبًا ما يحدث في هذه المرحلة، لكن بعض الأدلة الحديثة تشير إلى أنّ التبول في الفراش يمكن أن يحدث أيضًا في مراحل أخرى، أما المشي أثناء النوم فهو في الغالب يحدث في هذه المرحلة، بالإضافة إلى حدوث الآتي:
      • استرخاء العضلات.
      • انخفاض ضغط الدم.
      • انخفاض معدل التنفّس.
      • النّوم يكون أكثر عمقًا.
  • مرحلة حركة العين السريعة: خلال هذه المرحلة تحدث معظم الأحلام، وتتميّز هذه المرحلة بزيادة نشاط الدماغ، وتسارُع معدل التنفُّس وحركة بؤبؤ العين، إلا أنَّ العضلات تكون أكثر استرخاءً خلال هذه المرحلة في الوضع الطبيعي، فيفقد الشخص القدرة على أداء الحركات الإرادية، ويقضي الأشخاص 20% من نومهم تقريبًا في هذه المرحلة.


المراجع

  1. ^ أ ب "Why do people laugh in their sleep?", medicalnewstoday, Retrieved 22-5-2020. Edited.
  2. Nikola N. Trajanovic, Colin M. Shapiro) and Srdjan Milovanovic (2013), "Sleep-laughing – Hypnogely", Canadian Journal of Neurological Sciences, Issue 40, Folder 4, Page 536-539. Edited.
  3. ^ أ ب "What Causes Laughing While Asleep?", healthline, Retrieved 22-5-2020. Edited.
  4. "The 4 Stages of Sleep (NREM and REM Sleep Cycles)", verywellhealth, Retrieved 22-5-2020. Edited.