الفرق بين بذور الكتان وحب الرشاد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٨ ، ٨ أبريل ٢٠١٩

الفرق بين بذور الكتّان وحبّ الرّشاد

تُعدّ بذور الكتّان من البذور الزّيتيّة التي نشأت في الشرق الأوسط منذ آلاف السنين، وتمتاز بأنّها ذات شكل بيضاويّ، كما تمتاز باللون البنيّ أو الأصفر، واشتُهرت بذور الكتّان بأنّها من الأغذية الصّحيّة للجسم، وذلك لمحتواها العالي من الألياف الغذائيّة والأحماض الدّهنيّة أوميغا 3، ممّا يمنحها العديد من الفوائد الصّحيّة، كالتّقليل من خطر الإصابة بأمراض السّرطانات، ومرض السكريّ النوع الثاني، وأمراض القلب، كما تُساعد على تحسين وظائف الجهاز الهضميّ.[١]

أمّا حبّ الرّشاد يطلق عليه اسم نبات الثُفّاء، وتُعدّ نبتة حبّ الرشاد من النباتات التي تنتمي إلى الفصيلة الصليبيّة، والتي تُزرَع في مختلف المناطق حول العالم، لكن تكثُر زراعته في الهند، وأوروبا، والولايات المتحدة الأمريكيّة، وتنتج من نبتة حب الرشاد بذور لونها ما بين الأحمر والبنيّ، وتُعدّ من البذور الأقلّ استهلاكًا بين الناس، لكنّها تحتوي عى العديد من العناصر الغذائيّة الضّروريّة، كالفيتامينات والمعادن، بالتّالي تعدّ غنيّةً بالفوائد الغذائيّة والصّحيّة لجسم الإنسان.[٢][٣]


فوائد بذور الكتّان

لبذر الكتّان فوائد صحيّة عديدة، ومنها ما يأتي:[٤]

  • يُساعد على السّيطرة على مستويات السّكر في الدم، إذ يعمل على خفض مستوى السّكر في الدّم لدى الحالات التي تُعاني من السّكري النّوع الثاني.
  • يُساعد على خفض مستوى الكوليسترول الكليّ في الدّم بنسبةٍ ما بين 5%-15%، وخفض مستوى الكوليسترول الضّار في الدّم بنسبة ما بين 8%-18%، ممّا يُقلّل من خطر الإصابة بأمراض القلب والشّرايين.
  • يُساعد على التّقليل من ضغط الدّم المرتفع.
  • يُساعد على فقدان الوزن، إذ أظهرت الدّراسات أنّ تناول 30 غرامًا يوميًا من بذور الكتّان لمدّة 12 أسبوعًا على الأقل يُساهم في تقليل وزن الجسم، كما يُقلل من مؤشّر كتلة الجسم لدى البالغين.
  • يُساعد على تحسين اضطراب المناعة الذاتيّة، الذي يُعرَف باضطراب الذّئبة الحمراء.
  • يُساعد على علاج الإمساك؛ وذلك نظرًا لمحتواه من الألياف الغذائيّة التي تزيد من حركة الأمعاء، بالتّالي تُليّن قوام البراز وتُسهّل عملية خروجه.
  • يُساعد على التّقليل من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم؛ وذلك لأنّه يحتوي على مركبات الليجنان التي تُساعد على محاربة مرض السّرطان.
  • تلعب بذور الكتّان دورًا مهمًا في حالات المتلازمة الأيضيّة.


فوائد حبّ الرّشاد

يوجد لحبّ الرّشاد العديد من الفوائد الصّحيّة للجسم، ومنها:[٥]

  • يُقلّل من خطر الإصابة بمرض السّرطان، إذ يحتوي على مادّة الغلوكوسينولات التي تُساعد على محاربة المواد المُسرطنة للجسم.
  • يُقلّل من خطر الإصابة بضعف البصر، وإعتام عدسة العين، والتهاب الشّبكيّة الصّباغيّ، بالإضافة إلى التّقليل من خطر الإصابة بالتّنكس البقعيّ المُرتبط بتقدّم العمر؛ وذلك نظرًا لمحتواه الجيّد من فيتامين (أ).
  • يحتوي حبّ الرشاد على فيتامين (ج) الذي يُحافظ على صحّة البشرة، والعظام، والأسنان، واللثة، ويُساعد على امتصاص الحديد من الأطعمة، بالتّالي يُقلّل من خطر الإصابة بفقر الدّم.
  • يُقلّل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعيّة الدّمويّة؛ لأنّه يحتوي على فيتامين (ج) الذي يُحافظ على صحّة الشّرايين.
  • يُساعد على محاربة تسوّس الأسنان؛ وذلك لأنّه يحتوي على مركّب الجلوكوتروباولين الذي يُثبّط نمو البكتيريا المسؤولة عن تسوّس الأسنان.


المراجع

  1. Adda Bjarnadottir, MS (2019-3-28), "Flax Seeds 101: Nutrition Facts and Health Benefits"، www.healthline.com, Retrieved 2019-4-1. Edited.
  2. Gokavi SS1, Malleshi NG, Guo M., "Chemical composition of garden cress (Lepidium sativum) seeds and its fractions and use of bran as a functional ingredient."، www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2019-3-30. Edited.
  3. "Vitamins & Supplements GARDEN CRESS", www.webmd.com, Retrieved 2019-3-30. Edited.
  4. " FLAXSEED", www.webmd.com, Retrieved 2019-3-30. Edited.
  5. "Garden Cress: Health Benefits and Nutritional Value", www.healwithfood.org/, Retrieved 2019-3-30. Edited.