الفرق بين تضخم البروستاتا وسرطان البروستاتا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٣٥ ، ١٣ أبريل ٢٠٢٠
الفرق بين تضخم البروستاتا وسرطان البروستاتا

الفرق بين سرطان البروستاتا وتضخّم البروستاتا

يؤثّر كلّ من سرطان البروستاتا وتضخّم البروستاتا على غدّة البروستاتا، والبروستاتا غدّة بحجم حبّة الجوز تقع أسفل مثانة الرّجل، وتعدّ مسؤولةً عن صنع السّائل من السّائل المنوي، وتلتفّ البروستات حول مجرى البول، وهو الأنبوب الذي يحمل البول إلى خارج الجسم.

في كلّ من سرطان البروستاتا وتضخّم البروستاتا تصبح غدّة البروستاتا أكبر، ويعدّ تضخّم البروستاتا حميدًا؛ أي لا يمكن أن ينتشر، أمّا سرطان البروستاتا فهو ورم خبيث يمكن أن ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم، ويعدّ كلا المرضين شائعين، إذ يصيب تضخّم البروستاتا رجلًا واحدًا من كلّ رجُلين في الخمسينات من العمر، أمّا سرطان البروستاتا فيصيب رجلًا من كلّ 7 رجال. [١]


أعراض سرطان البروستاتا وتضخّم البروستاتا

في بعض الأحيان يصعب التّفريق بين سرطان البروستاتا وتضخّم البروستاتا؛ لأنّ الحالتين لهما أعراض متماثلة، كما أنّ البروستاتا تتضخّم بسبب الحالتين، وتضغط على مجرى البول، ويسبّب الضّغط النّاتج عن تضخّم البروستاتا وسرطان البروستاتا منع البول من النّزول من مجرى البول والخروج من الجسم، وغالبًا لا تبدأ أعراض سرطان البروستاتا حتى يكبر الورم بدرجة كافية للضّغط على مجرى البول، وتشمل أعراض سرطان البروستاتا وتضخّم البروستاتا ما يأتي:[٢][٣]

أعراض سرطان البروستاتا

يمكن بيان أعراض سرطان البروستاتا كما ياتي:

  • الشّعور بالألم و الحرقة عند التّبول.
  • اختلاط البول بالدّم.
  • مشكلات في الانتصاب.
  • الشّعور بالألم عند القذف.
  • نقص السّوائل عند القذف.
  • اختلاط السّائل المنوي بالدم.

أعراض تضخّم البروستاتا

يمكن بيان أعراض تضخم البروستاتا كما ياتي:

  • الحاجة الملحّة للتّبول.
  • الشّعور بالحاجة إلى التّبول عدّة مرّات خلال النهار والليل.
  • مشكلة في بدء التّبول، أو الاضطرار إلى الضّغط لإطلاق البول.
  • ضعف جريان البول وتدفّقه أو تقطّعه.
  • الشّعور بأنّ المثانة ليست فارغةً تمامًا.


عوامل تزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا وتضخّمها

تنمو البروستاتا بصورة طبيعيّة مع التقدّم بالعمر، ولا يعرف الأطباء سبب النمو المتواصل للبروستاتا، وقد يكون لتغيير مستوى الهرمونات علاقة بهذا النمو، أمّا عند الإصابة بأي نوع من أنواع السّرطان تبدأ الخلايا بالتّكاثر بصورة خارجة عن السّيطرة، ويمكن أن يحدث السّرطان نتيجةً للطّفرات أو التّغيرات في الحمض النووي الموروث من الوالدين، أو يمكن أن يكتسب الرّجل تغيرات الحمض النووي التي تسبّب السّرطان خلال حياته.

يمكن أن يزيد خطر التعرّض لسرطان البروستاتا وتضخّم البروستاتا مع التقّدم بالعمر، ونادرًا ما يصاب الرّجال بسرطان البروستاتا أو تضخّم البروستاتا عندما تقلّ أعمارهم عن 40 عامًا، و بالإضافة إلى التقدّم بالعمر يوجد العديد من العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا وتضخّم البروستاتا، ومن هذه العوامل ما يأتي:[٢]

عوامل الخطر المشتركة بين سرطان البروستاتا وتضخّم البروستاتا

يوجد العديد من العوامل المشتركة بين سرطان البروستاتا وتضخم البروستاتا، ومنها:

  • العِرق، سرطان البروستاتا وتضخّم البروستاتا أكثر شيوعًا في الأصول الأفريقية أكثر من الأصول الأمريكيّة والآسيوية.
  • التّاريخ العائلي، يمكن أن تكون الإصابة بسرطان البروستاتا وتضخّم البروستاتا موروثةً عائليًّا، ويزيد احتمال إصابة الشّخص بسرطان البروستاتا وتضخّم البروستاتا إلى الضعف عندما يصاب أحد الأقارب الذّكور من الدرجة الأولى بإحدى الحالتين، مثل الأب أو الاخ.
  • الوزن، تضاعف زيادة الوزن من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا وتضخّم البروستاتا، وما تزال كيفيّة تسبُّب الوزن بالإصابة بسرطان البروستاتا وتضخّم البروستاتا غير واضحة، لكن أظهرت البحوث علاقةً بين الإصابة بالسّرطان بصورة عامّة وزيادة مؤشّر كتلة الجسم.

عوامل تزيد من خطر الإصابة بتضخّم البروستاتا

في ما يأتي ذكر لعوامل تزيد من خطر الإصابة بتضخّم البروستاتا:

  • الحالات الصّحية، يمكن أن تزيد بعض الحالات الصّحية مثل: الإصابة بمرض السكري، أو أمراض القلب من خطر الإصابة بتضخّم البروستاتا.
  • الأدوية، يمكن أن تزيد أدوية خفض ضغط الدّم التي تسمّى حاصرات بيتا من خطر الإصابة بتضخّم البروستاتا.

عوامل تزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا

في ما يأتي ذكر لعوامل تزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا:

  • الموقع الجغرافي: يعدّ الرجال الذين يعيشون في أوروبا الغربية وأمريكا الشمالية أكثر عرضةً للإصابة بسرطان البروستاتا من الرّجال الذين يعيشون في آسيا وأفريقيا وأمريكا الوسطى، وقد يكون السّبب نقص فيتامين (د) الذي تنتجه البشرة عند التعرّض لأشعّة الشمس.
  • التعرّض للمواد الكيميائية: يتعرّض رجال الإطفاء لموادّ كيميائية يمكن أن تزيد من خطر تعرّضهم لسرطان البروستاتا، كما رُبط العامل البرتقالي أو عامل أورانج بالإصابة بسرطان البروستاتا، والعامل البرتقالي هو اسم مبيد أعشاب كان يستخدمه الجيش الأمريكي أثناء حرب فيتنام كجزء من برنامج الحرب السّامة.


علاج سرطان البروستاتا وتضخّم البروستاتا

يختلف علاج سرطان البروستاتا عن علاج تضخّم البروستاتا بالرّغم من تشابه أعراض الحالتين، ومن طرق العلاج لكلتا الحالتين ما يأتي:[٢]

علاج تضخّم البروستاتا

تتوفر العديد من الطرق العلاجية للتخلص من تضخم البروستاتا، ومنها:

  • حاصرات ألفا للمساعدة على ارتخاء عضلات المثانة والبروستاتا للمساعدة على التّبول بسهولة أكبر، مثل: ألفازوسين، ودوكسازوسين، وتامسلوسين.
  • مثبّط إنزيم 5-ألفا للتّقليل من تقلّص البروستاتا، مثل: ديتاستيريد، وفيناسترايد.
  • استئصال البروستاتا عبر الإحليل لإزالة الجزء الدّاخلي من البروستاتا فقط.
  • قطع البروستاتا عن طريق الإحليل لإجراء شقوق صغيرة في البروستاتا للسّماح للبول بالمرور.
  • استخدام موجات الرّاديو لحرق أنسجة البروستاتا الزّائدة.
  • العلاج بالليزر لإزالة أنسجة البروستاتا الزّائدة.
  • شقّ أسفل البطن لإزالة أنسجة البروستاتا الزّائد.

علاج سرطان البروستاتا

تتوفر العديد من الطرق العلاجية للتخلص من سرطان البروستاتا، ومنها:

  • استئصال البروستاتا الجذري لإزالة غدّة البروستاتا وبعض الأنسجة المحيطة بها.
  • العلاج الإشعاعي، عن طريق استخدام أشعّة إكس ذات الطّاقة العالية لتدمير السّرطان.
  • العلاج بالتّبريد، ويستخدم هذا النوع من العلاج البرودة الشّديدة لتدمير أنسجة البروستاتا.
  • العلاج الهرموني، ويستخدم هذا العلاج لمنع الهرمونات الذّكرية التي تغذّي نمو سرطان البروستاتا.


المراجع

  1. Matthew Schmitz, "Distinction Between Prostate Cancer and BPH"، verywellhealth, Retrieved 27-3-2019.
  2. ^ أ ب ت Stephanie Watson, "What’s the Difference Between BPH and Prostate Cancer?"، healthline, Retrieved 27-3-2019.
  3. "Benign Prostatic Hyperplasia (BPH) and Prostate Cancer", lifespan, Retrieved 27-3-2019.