الفيتامين المسؤول عن نمو الشعر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٨ ، ٢١ ديسمبر ٢٠١٩
الفيتامين المسؤول عن نمو الشعر

نمو الشعر

في المتوسط ينمو الشعر ما بين 0.5-1.7 سم شهريًا، مع ذلك يوجد العديد من العوامل المختلفة التي قد تؤثر على سرعة نموه، فعلى سبيل المثال شعر الذكور ينمو بسرعة أكبر من الإناث، وتتضمن العوامل الأخرى التي قد تؤثر على نمو الشعر الوراثة، والعمر، والصحة العامّة، والحمل. ويُعدّ الشعر من الأنسجة سريعة النمو في الجسم، إذ إنّه ثاني أسرع الأنسجة بعد نخاع العظم نموًا، وتعدّ مناطق الشفاه وباطن اليدين وباطن القدمين الأجزاء الوحيدة في الجسم التي لا ينمو فيها الشعر، كما يساعد الشعر في حماية الجسم والحفاظ عليه دافئًا.[١]


الفيتامين المسؤول عن نمو الشعر

إن الشعر كغيره من أجزاء الجسم يحتاج إلى مجموعة متنوعة من العناصر الغذائية والفيتامينات ليكون صحيًا وينمو، كما يرتبط نقص بعض العناصر الغذائية بحدوث تساقط للشعر، وعلى الرغم من أن نموّه يتأثر بعوامل عدة مثل العمر والوراثة والهرمونات، إلا أن العناصر الغذائية هي الأساس في ذلك، ومن الفيتامينات التي تؤدي دورًا في نمو الشعر ما يأتي:[٢][٣]

  • فيتامين د: يحافظ فيتامين د على صحة العظام والبشرة، وفي السنوات الأخيرة رُبط أيضًا بنمو الشعر، إذ أشارت الدراسات إلى أن فيتامين (د) يمكن أن يساعد في تكوين بصيلات شعر جديدة، وهي مسام صغيرة يمكن أن ينمو منها شعر جديد، وقد يؤدي ذلك إلى تحسين كثافته أو التقليل من تساقط، ووفقًا للباحثين قد يساعد هذا الفيتامين إلى جانب مواد أخرى على تنشيط بصيلات الشعر النائمة، التي تكون عند الأشخاص المصابين بالصلع، كما قد يساعد الحصول على كمية كافية من فيتامين (د) على تجديد الشعر، إلا أن الأدلة التي تُؤكد ذلك قليلة، ووفقًا لمكتب المكملات الغذائية في المعاهد الوطنية للصحة فإن الأشخاص البالغين يحصلون على 600 وحدة دولية، وهو ما يعادل 15 ميكروغرامًا من فيتامين (د) يوميًا، لكن ليس الجميع يحصل على هذه الكمية، ويمكن الحصول عليه من خلال تناول بعض الأطعمة التي تحتوي عليه، بما في ذلك سمك السلمون أو سمك أبو سيف، والفطر، والبقوليات، والأطعمة المدعمة به، كما يمكن أن يساعد التعرض لأشعة الشمس في إنتاج هذا الفيتامين، إلا أنه من المهم ارتداء الملابس الواقية، كما يجب الانتباه إلى أن فيتامين (د) من الفيتامينات الذائبة في الدهون، وهذا يعني أنه يتراكم في الأنسجة الدهنية، لذلك فإن الحصول على كمية كبيرة منه قد يؤدي إلى بعض المشاكل الصحية الخطيرة، مثل: زيادة الكالسيوم في الدم، ومشاكل الكلى.
  • فيتامينات ب: إن فيتامينات (ب) المركبة مهمة لتنظيم عملية الأيض والحفاظ على وظائف الجهاز العصبي المركزي، كما أنها ضرورية للحصول على شعر قوي وبشرة صحية، ويعتقد بعض أخصائيي التغذية أن فيتامينات (ب) الأكثر شعبيةً في زيادة نمو الشعر، مثل ب12، وتتضمن فيتامينات (ب) المعقدة الثيامين ب1، والريبوفلافين ب2، والنياسين ب3، وحمض البانتوثنيك ب5، والبيريدوكسين ب6، والبيوتين ب7، والفولات ب9، والكوبالامين ب12، ودائمًا يجب على الشخص الحصول على الفيتامينات التي يحتاجها من الطعام، وفي حال فشل في ذلك فمن الممكن اللجوء إلى المكملات الغذائية، ومن الأطعمة الغنية بهذه الفيتامينات الحبوب، والخضروات مثل: القرنبيط، والجزر، والخضار الورقية الداكنة، واللحوم، والبيض، وفول الصويا، والجوز، والأفوكادو، والبقوليات، أمّا فيتامين ب12 فهو يوجد في المصادر الحيوانية، مثل: اللحوم، ومنتجات الألبان. جميع فيتامينات (ب) هي فيتامينات ذائبة في الماء تُفرَز في البول، ويشير الكثير من خبراء التجميل إلى دور البيوتين في تحفيز نمو الشعر، إلا أن الأدلة ضعيفة جدًا في هذا المجال، كما أن تناوله بكثرة قد يؤثر سلبًا على الجسم؛ إذ يؤدي إلى حدوث مشاكل في الجلد ومشاكل في إفراز الأنسولين.
  • فيتامين هـ: يُعرف فيتامين (هـ) بفوائده الصحية للشعر والبشرة منذ فترة طويلة، فقد عُثر على مضادات أكسدة قوية تُسمى بتوكوترينول في فيتامين (هـ)، وتسهم مضادات الأكسدة هذه في الحفاظ على صحة فروة الرأس، وقد وجدت دراسة سريرية أجريت في عام 2010 أن استخدام مكملات تحتوي على التوكوترينول يحسن من صحة الشعر عند الأشخاص الذين يعانون من الثعلبة، كما قد ساعدت هذه المكملات في منع تساقط الشعر.[٤] ويتوفر فيتامين (هـ) على شكل كبسولات وسوائل، ومن السهل إدخاله إلى النظام الغذائي، من خلال تناول القمح والسبانخ واللفت واللوز، وقد يستخدم بعض الأشخاص زيت هذا الفيتامين على الجلد وفروة الرأس موضعيًا لاعتقادهم بأن ذلك يسرع من نمو الشعر.
  • فيتامين أ: تحتاج جميع خلايا الجسم إلى فيتامين أ كي تنمو، بما في ذلك الشعر الذي يُعدّ من أسرع أنسجة الجسم نموًا، ويساعد هذا الفيتامين في صنع المادة الدهنية التي تُسمة الزهم، مما يرطب فروة الرأس ويحافظ على صحة الشعر، وإنّ نقص فيتامين (أ) من النظام الغذائي قد يؤدي إلى حدوث العديد من المشاكل، بما في ذلك تساقط الشعر، إلا أنه يجب الانتباه إلى أن الحصول على الكثير من هذا الفيتامين قد يسبب تساقط الشعر أيضًا. وتحتوي كل من البطاطا الحلوة والجزر والقرع والسبانخ واللفت على مادة بيتا كاروتين التي تتحول إلى فيتامين (أ)، كما يمكن الحصول على مكملات فيتامين (أ).
  • فيتامين ج: إن الإجهاد التأكسدي الذي تسببه الجذور الحرة قد يمنع نمو الشعر، ويُعدّ فيتامين ج من مضادات الأكسدة القوية التي تساعد في منع حدوث الإجهاد التأكسدي، كما أن الجسم يحتاج إلى وجود هذا الفيتامين لإنتاج بروتين يُسمى الكولاجين، وهو جزء مهم من بنية الشعر، ويوجد فيتامين (ج) في الفراولة، والفلفل، والجوافة، والحمضيات.


مواد أخرى تحفز نمو الشعر

بالإضافة إلى الفيتامينات توجد مجموعة من المواد الأخرى التي قد تؤدي دورًا في تحفيز نمو الشعر، ومنها ما يأتي:[٢]

  • الحديد: يساعد الحديد خلايا الدم الحمراء على حمل الأكسجين إلى مختلف أجزاء الجسم، لذلك هو من المعادن المهمة لمختلف وظائف الجسم، بما في ذلك نمو الشعر، وإن نقص هذا المعدن من الممكن أن يسبب فقر الدم، الذي يُعدّ سببًا رئيسًا لحدوث تساقط الشعر، ويمكن الحصول على الحديد من بعض الأطعمة الغنية به، مثل: المحار، والبيض، واللحوم الحمراء، والسبانخ، والعدس، كما يمكن الحصول عليه كمكملات غذائية.
  • الزنك: إن الزنك من العناصر المهمة التي تؤدي دورًا في نمو الشعر وتجديده، ومن أهم أعراض نقص الزنك تساقط الشعر، كما تشير الدراسات إلى أن الحصول على مكمّلاته يمكن أن يقلل من تساقط الشعر الناتج عن نقصه، ومن الأفضل الحصول على الزنك من الأطعمة، مثل: المحار، ولحم البقر، والسبانخ، وجنين القمح، وبذور اليقطين، والعدس.
  • البروتين: إن معظم مكونات الشعر من البروتين، لذلك إن الاستهلاك الكافي من البروتينات مهم للحفاظ على نمو الشعر، وتشير الدراسات إلى أن نقص البروتين يمكن أن يقلل من نمو الشعر ويحفز تساقطه، إلا أنّ هذا النقص أمر نادر الحدوث.


نصائح لتحفيز نمو الشعر

يوجد العديد من النصائح التي قد تساعد في تحفيز نمو الشعر، ومنها ما يأتي:[٥]

  • اتباع نظام غذائي صحي متوازن، وتعدّ كل من الخضروات الورقية والفاصولياء والبذور والأسماك الخالية من الدهن والدجاج مصادر جيدةً للقيم الغذائية التي يحتاجها الشعر لينمو.
  • إجراء تدليك لفروة الرأس، إذ إن ذلك يحفز الدورة الدموية في المنطقة، ويساعد في إزالة الزيوت الزائدة من على فروة الرأس.
  • قص أطراف الشعر بانتظام، إذ إن الشعر التالف الموجود في الأطراف يمنع نمو الشعر عن طريق تخفيفه وتكسيره، لذلك إن قص أطرافه يمنحه الفرصة للنمو.
  • تجنب الإفراط في غسل الشعر، فقد يؤدي ذلك إلى جفاف الشعر وفقدان الزيوت الأساسية الموجودة عليه.
  • تجنب الإفراط في تسريح الشعر، فيجب تمشيطه عندما يتطلب الأمر ذلك.
  • التخفيف من الضغط النفسي والتوتر، فقد يؤدي ذلك إلى تساقط الشعر.
  • تغيير أغطية الوسائد القطنية إلى أغطية حرير؛ لأن الحرير أكثر سلاسةً ويقلل من الاحتكاك.
  • حماية الشعر من التعرض للحرارة والغبار.
  • شرب كميات كافية من الماء، فهو يزيل السموم من الجسم.


المراجع

  1. Amanda Barrell (23-0-2019), "What to know about hair growth"، medicalnewstoday, Retrieved 20-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Kayla McDonell, RD (6-8-2016), "The 5 Best Vitamins for Hair Growth (+3 Other Nutrients)"، healthline, Retrieved 20-12-2019. Edited.
  3. Zohra Ashpari and Kathryn Watson (20-4-2017), "Can I use vitamins to promote hair growth?"، medicalnewstoday, Retrieved 20-12-2019. Edited.
  4. Lim Ai Beoy,1 Wong Jia Woei,2 and Yuen Kah Hay (12-2010), "Effects of Tocotrienol Supplementation on Hair Growth in Human Volunteers", Trop Life Sci Res, Issue 21, Folder 2, Page 91-99. Edited.
  5. Pooja Karkala (25-11-2019), "Can Your Hair Grow Faster? – 16 Simple Hair Growth Tips"، stylecraze, Retrieved 20-12-2019. Edited.