الفيتامين المسؤول عن نمو الشعر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٤ ، ١٤ أبريل ٢٠٢٠
الفيتامين المسؤول عن نمو الشعر

الشعر

يؤدي مظهر الشعر دورًا مهمًا في المظهر الجسمي للشخص وتصوره لذاته؛ لذلك يصبح مدمرًا له تساقط الشعر أو قصه غير المتعمد، وتتعدد أسباب بطء نمو الشعر، منها سوء التغذية، ونقص الفيتامينات، وهو عامل رئيس في إضعاف مظهر الشعر العام، كما تُصلِح العلاجات الطّبيعية جذور مشكلة تساقط الشعر، مثل: تنظيم مستويات هرمونات الجسم، أو مكافحة الإجهاد التأكسدي الذي يزداد مع تقدم العمر، وتتمتع أقل من 45% من النساء بشعر قوي في كامل الرأس طوال حياتهن، بينما يمرّ غالبية الرجال بنوع من أنواع تساقط الشعر في مرحلة ما من حياتهم.[١]


الفيتامين المسؤول عن نمو الشعر

إنّ اتباع نظامٍ غذائي متوازن يحتوي على الفيتامينات الأساسية الثلاثة عشر يساهم في الحفاظ على صحة الشعر، وتتضمن الفيتامينات الأساسية (أ)، و(د)، و(ك)، و(ج)، و(هـ) ومجموعة فيتامينات (ب) المركبة، وأهميتها تكمن في ما يأتي:[٢]

  • فيتامين (د): يحافظ فيتامين (د) على صحة العظام والجلد، وفي السنوات الأخيرة رُبِطَ بنمو الشعر، كما يساعد في تكوين بصيلات جديدة، وهي مسام صغيرة ينمو شعر جديد منها، الأمر الذي يحسّن من كثافة الشعر، أو يقلل من تساقطه؛ لذلك قد يساعد الحصول على كمية كافية من فيتامين (د) يوميًا في تطويل الشعر، لكن لا يوجد دليل يُذكر على أنّه يعيد نمو الشعر، وتبلغ الجرعة الموصى بها للبالغين 400 وحدة دولية، أو 10 ميكروغرامًا يوميًا، ومن الطرق الطبيعية للحصول على فيتامين (د) ما يأتي:[٣]
    • الأسماك، كسمك أبو سيف، وسمك السلمون.
    • الفطر.
    • اللحم الأحمر.
    • صفار البيض.
    • الحليب المدعم قليل الدسم.

إضافةً إلى ذلك يجب التعرض لأشعة الشمس، إذ ينتج الجسم الشكل الفعّال من فيتامين (د) عند التلامس المباشر مع أشعة الشمس، ويجب الانتباه عند تناول مكملات فيتامين (د)؛ لأنّه قابل للذوبان في الدهون، ويتراكم في الأنسجة الدهنية مسببًا السُّمية.

  • فيتامينات (ب) المركبة: هي الفيتامينات المهمة لتنظيم التمثيل الغذائي والحفاظ على صحّة الجهاز العصبي المركزي، لكنها ضرورية أيضًا للبشرة والشعر الصحي، وتشتمل على الثيامين، والريبوفلافين، والنياسين، وحمض البانتوثينيك، والبيريدوكسين، والبيوتين، والفولات والكوبالامين، ويجب دائمًا محاولة الحصول على الفيتامينات من الغذاء أولًا، وتتضمن الأغذية الغنية بفيتامينات (ب) الآتي:[٤]
    • الحبوب والبقوليات.
    • الخضروات، مثل: القرنبيط، والخضروات الورقية الداكنة.
    • اللحوم، مثل: لحم البقر، والدواجن.
    • البيض.
    • فول الصويا.
    • الجوز.
    • الأفوكادو.
    • الفواكه، مثل: الحمضيات، والموز، والبطيخ.
    • الأجبان.

كما عُثِر على الكوبالامين في الأطعمة ذات المصدر الحيواني، مثل: اللحوم، ومنتجات الألبان، ويؤثر نقصه في كبار السن والنباتيين، ويجب أن يأخذ الشخص البالغ 2.4 ميكروغرام في اليوم، وهو آمن نسبيًا، وفيتامينات (ب) المركبة جميعها قابلة للذوبان في الماء وتُفرَز في البول؛ لذلك يجب أن تؤخذ يوميًا.[٥]

  • فيتامين هـ: عُرِف فيتامين (هـ) منذ مدةٍ طويلة بقدرته على تحسين صحّة البشرة والشعر، كما وجدت دراسة سريرية عام 2010 أنّ استخدام مكمّلات توكوترينول يحسّن من صحّة الشعر لدى الأشخاص المصابين بداء الثعلبة، ويوجد فيتامين (هـ) على شكل كبسولات وسائل، ومن السهل إدراجه في النظام الغذائي عن طريق تناول جنين القمح، والسبانخ، واللفت، واللوز، كما يختار بعضهم دهن فيتامين (هـ) مباشرةً على الجلد أو فروة الرأس اعتقادًا منهم أنّه يؤدي إلى تسريع تجديد الخلايا إذا طُبِّق موضعيًا.[٦]
  • فيتامين ج: يؤدي تراكم الجذور الحرة الضارة في الجسم إلى إتلاف الشعر، والتقليل من معدّل نموه، ويُعدّ فيتامين ج أحد مضادات الأكسدة القوية التي تحمي من الإجهاد التأكسدي الناجم عن هذه المواد الحرة، بالإضافة إلى ذلك يحتاج الجسم إلى هذا الفيتامين لتكوين بروتين يُعرَف باسم الكولاجين، الذي يُعدّ جزءًا مهمًا من بنية الشعر، كما يساعد فيتامين (ج) الجسم في امتصاص الحديد، وهو معدن ضروري لنمو الشعر. ومن أبرز المصادر الغنية بفيتامين (ج) الفراولة، والفلفل، والجوافة، والحمضيات.
  • فيتامين (أ): تحتاج خلايا الجسم إلى فيتامين (أ) لإكمال مرحلة نموّها، ويتضمن ذلك الشعر، الذي يُعدّ أسرع الأنسجة نموًا في الجسم، ويساعد هذا الفيتامين أيضًا الغدد الجلدية في صنع مادة دهنية تُسمّى الزهم، التي تساهم في ترطيب فروة الرأس، كما تساهم في الحفاظ على صحة الشعر وقوته، وتؤدي النّظم الغذائية التي تفتقر لفيتامين (أ) إلى العديد من المشكلات والاضطرابات، التي تتضمن تساقط الشعر، وعلى الرغم من أنّه من المهم الحصول على الكمية التي يحتاجها الجسم منه، إلّا أنّ أخذ كمية كبيرة من هذا الفيتامين يؤدي إلى حدوث بعض المشكلات؛ إذ تشير نتائج الدراسات إلى أنّ الجرعة الزائدة من فيتامين (أ) تسهم أيضًا في تساقط الشعر، ويُعد كلّ من البطاطا الحلوة، والجزر، والقرع، والسبانخ، واللفت مصادر غذائيةً غنيةً بمادة البيتا كاروتين التي تتحول إلى فيتامين، ويُمكن العثور على فيتامين (أ) أيضًا في المنتجات الحيوانية، مثل: الحليب، والبيض، والزبادي، كما أنّ زيت كبد سمك مصدر جيد للغاية.


نظام غذائي للحفاظ على الشعر

يساعد اتباع نظامٍ غذائي صحي على بقاء الشعر قويًا ولامعًا، وإذا لم يحصل الشخص على بعض العناصر الغذائية من نظامه الغذائي فإنّه يلاحظ التأثير في شعره، وتؤدي الأحماض الدّهنية الأساسية وأبرزها أوميغا 3 دورًا رئيسًا في صحة البشرة والشعر والأظافر، لذا يجب أن يأكل الشخص بعض الأطعمة الغنية بأوميغا 3 كل يوم، ومن أبرزها:[٧]

  • سمك السلمون، والتونة، والماكريل، والأسماك الدهنية الأخرى.
  • زيت بذور الكتان.
  • الجوز، واللوز.

يُعدّ البروتين ضروريًا أيضًا للحفاظ على صحّة الشعر، لكنّ الكثير من الأشخاص لا يحصلون على الكمية الكافية التي يحتاجها الجسم منه، كما أن اللحوم الخالية من الدهن مثل: الأسماك، والدجاج، والبيض، ومنتجات الصويا مصادر جيدة للبروتين، لذا يمكن تناول وجبة واحدة من هذه الأطعمة كل يوم، ولأنّ آثار المعادن مثل الحديد والمغنيسيوم والزنك تؤثر أيضًا في الشعر فمن الأفضل تناول المكمّلات الخاصّة بها. وعلى الرغم من أنّ الأطعمة الصحية مفيدةً للغاية للجسم، إلّا أنّ أسباب تساقط الشعر متعددة بنسبة كبيرة، وأحيانًا تؤدي العوامل الوراثية مثل الصلع الذكوري أو الأنثوي دورًا أساسيًا في المشكلة، كما تؤثر بعض الأمراض مثل أمراض الغدة الدرقية وفقر الدم، وأمراض المناعة الذاتية ومشكلات الهرمونات في قوة الشعر ونموه طبيعيًّا.[٧]


نصائح منزلية لتطويل الشعر

تُعدّ الفيتامينات مهمةً للحفاظ على صحة الشعر، لكن التغييرات في أسلوب الحياة لها دور أيضًا، ومن ذلك ما يأتي:[٨]

  • التقليل من استخدام منتجات الشعر والتجفيف، وتجنب تسريح الشعر عندما يكون رطبًا.
  • تخفيض التوتر عن طريق ممارسة الرياضة لما لا يقل عن 30 دقيقةً في اليوم.
  • شرب 6-8 أكواب من الماء يوميًا.

مع الأخذ بعين الاعتبار أنّ الأطعمة والمشروبات التي تُستَهلك والمنتجات المستخدمة والطريقة التي يتحكم بها الشخص بالإجهاد تساعد جميعها في تحسين صحة الشعر.


المراجع

  1. "Top 6 Vitamins for Hair Growth (#2 Is Essential)", draxe.com, Retrieved 31-10-2018. Edited.
  2. "The 5 Best Vitamins for Hair Growth (+3 Other Nutrients)", healthline.com, Retrieved 31-10-2018. Edited.
  3. "Vitamin D", nhs,3-3-2017، Retrieved 20-10-2019. Edited.
  4. Emily Cronkleton (2-4-2018), "Why Is Vitamin B Complex Important, and Where Do I Get It?"، healthline, Retrieved 20-10-2019. Edited.
  5. "Vitamin B12", nih,9-7-2019، Retrieved 20-10-2019. Edited.
  6. "Effects of tocotrienol supplementation on hair growth in human volunteers.", ncbi,21-12-2010، Retrieved 20-10-2019. Edited.
  7. ^ أ ب Stephanie S. Gardner, MD (16-11-2018), "Diet and Healthy Hair"، webmd, Retrieved 20-10-2019. Edited.
  8. "Can I use vitamins to promote hair growth?", medicalnewstoday.com, Retrieved 31-10-2018. Edited.