القضاء على تسوس الأسنان طبيعيًا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤١ ، ٢٣ ديسمبر ٢٠١٩
القضاء على تسوس الأسنان طبيعيًا

تسوس الأسنان

يُصاب العديد من الأشخاص حول العالم بتسوس الأسنان وتكوُّن الفجوات فيها مُسبّبًا إتلافها، وعند تطور الإصابة لتُحدِث فجوات؛ فإنّ التلف يصبح مستمرًا، ويحتاج إلى خطوات علاج عند طبيب الأسنان، ويُصيب التسوس الطبقة الخارجيّة المحيطة بالسن المعروفة باسم المينا، ويُعدّ الأطفال واليافعون وربما كبار السن أكثر الفئات المعرّضة للإصابة بهذه المشكلة بنسبة مرتفعة، لكنّ هذا لا ينفي إصابة أيّ شخص ضمن أي فئة عمرية أُخرى، وهو أحَد أكثر المشاكل المرضيّة التي يشكو منها الكثير من البشر في العالم.

يعتمد طبيب الأسنان على بعض الطرق للكشف عن الإصابة؛ ذلك من خلال سؤال المريض عن مقدار الألم، وحساسيّّة الأسنان تجاه المؤثرات المختلفة، إضافةً إلى المعاينة عبر استعمال أدوات طبيّة خاصة في العيادة، وربمّا يستعين ببعض صور الأشعة لمعرفة امتداد الفجوات والتسوس داخل السن.[١]


القضاء على تسوس الأسنان طبيعيًا

بالرغم من أنّ الكثير من الأشخاص المصابين يفضّلون اللجوء إلى الحلول الطّبيعيّة لعلاج التسوس، غير أنّ التخلّص من المشكلة يجب أن يُنفّذ في العيادة، لكنّ هذا لا يُغني عن الاعتماد على طّرق شاعت فاعليّتها، ومنها:[٢]

  • السحب بالزيت؛ ذلك عن طريق المضمضة بملعقة من زيت السمسم أو جوز الهند لمدة محدّدة ثم بصقها، وتُعدّ هذه الطّريقة من الوسائل القديمة التي تعرّضت للكثير من الجدل؛ فقد ادّعى بعضهم أنها لا تعطي أيّ نتيجة في العلاج، في حين خرجت دراسات[٣] وأبحاث أُخرى لتؤكّد فاعليّتها.
  • استعمال جلّ الألوفيرا، إذ يمتلك قوة تعطيه القدرة على مكافحة البكتيريا المُسبّبة للفجوات والتسوس، فهو يحتوي على مواد مضادة للبكتيريا تستطيع قتل ومقاومة العديد من الجراثيم الأُخرى، وعلى الرغم من الحاجة إلى المزيد من الدّراسات لتأكيد فاعلية صبار الألوفيرا من عدمها، غير أنّه حقّق نجاحًا في تقليل فرص الإصابة بتسوّس الأسنان؛ بسبب قدرته على تعزيز قوة طبقة المينا من خلال إمدادها بالمعادن اللازمة.
  • تجنّب الأطعمة الغنية بحمض الفيتيك، توصلت العديد من الأبحاث والدراسات[٤] إلى أنّه قد يدمّر طبقة المينا في الأسنان؛ بسبب تأثيره في مستوى امتصاص المعادن القادمة من الطعام، لِذا غالبًا ما يُنصَح بالابتعاد عن الأطعمة جميعها التي تحتوي على هذا الحمض؛ لتقليل معدل الإصابة بتسوّس الأسنان. ومن هذه الأطعمة: القمح، والرز، والذرة، والجودار (أحد أنواع القمح)، والفاصولياء الحمراء، وغيرها.
  • تناول فيتامين د، فقد أثبتت بعض الدراسات[٥] أنّ تناول المكمّلات الغذائيّة التي تحتوي على فيتامين د يمكن أن يساعد في تقليل فرص الإصابة بتسوّس الأسنان بشكل ملحوظ؛ ويُعتقَد أنّ السبب كامن وراء قدرة هذا الفيتامين على التأثير في معدل امتصاص المعادن؛ ممّا يُقوّي طبقة المينا.
  • تجنب تناول الأطعمة والمشروبات الحلوة، يُعدّ تناولها أحد أكثر الأسباب المؤديّة إلى حدوث الإصابة بهذه المشكلة، إذ يمتزج السكر بالبكتيريا الموجودة في الفم، وينتج من ذلك حمض يستطيع تعرية الأسنان من طبقة المينا عبر إذابتها وتآكلها.
  • جذور عرق السوس، التي تحتوي على خصائص مضادة للبكتيريا تستهدف تلك الموجودة في الفم المُسبّبة للتسوّس والفجوات في الأسنان، وقد وجدت إحدى الدراسات[٦] انّ مصّ مصاصة تحتوي على مستخلص عرق السوس قد يساعد في الحد من الإصابة.
  • مضغ العلكة الخالية من السكر، بحسب بعض الدراسات[٧]، فإنّ مضغها بعد تناول وجبة الطعام يقلل من مستويات البكتيريا القادرة على تدمير طبقة المينا المحيطة بالأسنان.

إذ يمكن لهذه العلاجات المنزلية أن تقلل من خطر حدوث تسوس الأسنان أو تقلل من تلف طبقة المينا، كما يجب استخدامها بالتزامن مع الأساليب اليومية التي يوصي بها الطبيب، مثل تنظيف الأسنان اليومي بالفرشاة والمعجون الذي يحتوي على مادة الفلورايد، فليست جميع تجاويف تسوس الأسنان تتسبب بالألم، لذلك من الضروري مراجعة طبيب الأسنان دوريًا لمتابعة صحة الأسنان[٢].


علاج تسوس الأسنان

يتوفر العديد من العلاجات لتسوس الأسنان، ومنها الأدوية، ومنها ما يقدّمه طبيب الأسنان في عيادته؛ مثل:[٨]

  • العلاج بمادة الفلوريد، يُلجَأ إلى هذا العلاج في حال أصبحت الإصابة في مراحلها الأُولى، إذ يساعد الفلوريد في إصلاح طبقة المينا المعرّضة للتلف.
  • حشو السن المصابة، في حال تسبّب التسوس في تشكيل فجوة في السن؛ فإنّ طبيب الأسنان يستخرج الأنسجة الدّاخليّة للسن، ويستبدل حشوة مصنوعة لهذا الغرض خاصة بها.
  • علاج قناة الجذر (سحب العصب)، إذ وصل الالتهاب والتهيُّج إلى جذر السن؛ فإنّ الطبيب يستخرج الجذر التالف، وينظّف القناة في الداخل، ومن ثم يملأ الفراغ بحشوة مؤقتة لاستبدال حشوة دائمة بها لاحقًا.
  • خلع السن، في الحالات الشّديدة قد لا يفيد سحب العصب وعلاج قناة الجذر، مما يضطر الطبيب لخلع السن بالكامل، وبعد التئام الجرح يحصل المصاب على سنٍ بديلة عبر إحدى الطّرق الشّائعة، التي يُجرى اختيار الأنسب منها بالاتفاق بين المصاب وطبيب الأسنان المسؤول.


أعراض تسوس الأسنان

لا يسبب تسوس الأسنان الشعور بألم، لكن في حال تطوّره فإنّه قد يؤدي إلى حدوث الآتي:[٩]

  • ألم في الأسنان، وغالبًا ما يأتي مستمرًا يُبقي المصاب مستيقظًا طوال الوقت، أو ربما يصبح حادًا بنوبات متفاوتة.
  • ارتفاع حساسية الأسنان، يشعر الشخص المصاب بتسوس الأسنان بألم عند تناول الطعام أو الشراب البارد أو الساخن أو الحلويات.
  • ظهور بقع رمادية أو بنية أو سوداء على سطح الأسنان.
  • رائحة كريهة للفم.
  • مذاق غير مستساغ في الفم.


الوقاية من تسوس الأسنان

رغم أنّ تسوس الأسنان مشكلة شائعة جدًا، لكن هناك بعض الطّرق لتجنّبه تمامًا وعدم الإصابة به؛ ذلك عن طريق:[١٠][٩]

  • مراجعة طبيب الأسنان بشكل دوري ومنتظم للتحقق من صحة اللثة والأسنان.
  • الابتعاد أو التقليل قدر المستطاع من السكريات -خاصة بين الوجبات وقبل النوم-.
  • العناية بالأسنان واللثة من خلال تنظيفهما مرتين يوميًا باستعمال معجون أسنان يحتوي على الفوريد، إضافة إلى استعمال خيط مرة واحدة على الأقل في اليوم.
  • التخلص من حالة جفاف الفم من خلال مراجعة الطبيب المختّص، حيث الجفاف غالبًا يحدث بسبب تناول بعض الأدوية، أو مشكلة مرضيّة ما.
  • تناول الأطعمة الغذائيّة الغنيّة بالمكونات الصحيّة، والحدّ من تناول الوجبات الخفيفة أو الجاهزة.
  • الابتعاد عن تدخين السجائر.
  • شرب المياه المعدنية التي تحتوي على الفلوريد، وغالبًا تحتوي مياه صنبور الماء في المنزل عليه، لكنّ عبوات المياه المعلّبة تفتقر إليه.
  • الحرص على استعمال غسول للفم.


المراجع

  1. Mayo Clinic Staff (2017-7-19), "mayoclinic"، www.mayoclinic.org, Retrieved 2019-12-8. Edited.
  2. ^ أ ب Lana Burgess (2018-3-20), "Are there natural ways to prevent cavities?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2019-12-8. Edited.
  3. "Effect of oil pulling on plaque induced gingivitis: A randomized, controlled, triple-blind study", http://www.ijdr.in/, Retrieved 08-12-2019. Edited.
  4. "Phytic acid added to white-wheat bread inhibits fractional apparent magnesium absorption in humans", www.researchgate.net, Retrieved 08-12-2019. Edited.
  5. "Vitamin D and dental caries in controlled clinical trials: systematic review and meta-analysis", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 08-12-2019. Edited.
  6. "Development and evaluation of a safe and effective sugar-free herbal lollipop that kills cavity-causing bacteria", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 08-12-2019. Edited.
  7. "The effect of two types chewing gum containing casein phosphopeptide-amorphous calcium phosphate and xylitol on salivary Streptococcus mutans", http://www.jcd.org.in/, Retrieved 08-12-2019. Edited.
  8. "Tooth Decay", medlineplus.gov,2019-9-30، Retrieved 2019-12-8. Edited.
  9. ^ أ ب "Tooth decay", www.nhs.uk,2019-4-2، Retrieved 2019-12-8. Edited.
  10. "Decay", www.mouthhealthy.org, Retrieved 2019-12-8. Edited.