الكشف المبكر للسرطان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٢ ، ٣ يونيو ٢٠٢٠
الكشف المبكر للسرطان

مرض السّرطان

يُعرَف السّرطان بأنّه مجموعة الأمراض التي تشترك في نمو عددٍ من الخلايا بصورةٍ غير مسيطر عليها ودون توقف، وقد ينتشر في أيّ مكانٍ في الجسم، وتنقسم الخلايا في الوضع الطّبيعي وتنمو لإنتاج خلايا جديدة بدلًا من الخلايا التّالفة أو الميتة، أمّا مرض السرطان فتنتشر فيه الخلايا الجديدة بأعدادٍ كبيرة جدًا تُقدّر بترليونات الخلايا، الأمر الذي يؤدي إلى تشكيل الأورام.[١]


ما هو الكشف المبكّر عن مرض السرطان؟

يساعد التّشخيص والكشف المبكّر عن مرض السرطان على اتّخاذ الإجراءات التي من شأنها المُساهمة في تسهيل العلاج، ولا يتركّز التشخيص أو الكشف المبكر باستخدام الأجهزة، كالمسح الضوئي على الأجساد، إنّما يمتدّ لمعرفة الأعراض والعلامات التي تدلّ على الإصابة بالمرض، وتساعد بنسبة كبيرة على التّعرف على المراحل الأولى من السرطان، واتخاذ التّدابير اللازمة لمعالجته.[٢]

كما أنّ الكشف المبكر والحقيقي عن السرطان يبدأ عند إيجاد الخلايا أو الأنسجة السرطانية قبل ظهور الأعراض، إلا أنّ ما يجب معرفته أنّ الكشف المبكر عن السرطان لا يعني بالضرورة تحسّن الحالات وشفائها، كما أنّ حالات الإصابة بسرطان الجلد، والبروستاتا، والمستقيم، والقولون، والعديد من أورام الدّماغ، بالإضافة إلى سرطان الثدي هي أكثر الحالات التي ساهم الكشف المبكر على تحسينها ومعالجتها، وإن السلوك الفردي المتبع هو الأكثر تحديًا في الكشف المبكر عن السرطان، كتحديد مواعيد فحوصات الماموجرام، أو الفحوصات الجلدية، أو تنظير القولون، وفحص عنق الرحم.[٢]

إنّ الكشف المبكّر عن مرض السرطان ساهم بنسبٍ كبيرة جدًا في الحد من معدّل الوفيات لعددٍ كبير من أنواع السّرطانات، وذلك يعود إلى الإجراءات الوقائية والتّوعية التي استهدفت مجموعاتٍ معينةً من الأشخاص، والعديد من الاختبارات الجينية الحديثة، وتحاليل الخزع، وبعض الإجراءات، مثل التوقف عن التدخين، وقد يساعد الكشف المبكر على معرفة الأعراض التي من المحتمل أن تساهم في تطوّر السرطان. [٢]


ما أهمية التشخيص المبكّر لمرض السرطان؟

إنّ الكشف المبكّر عن السرطان يساعد على تقليل الوفيات وعلاجها، ومعظم السّرطانات التي تم كشفها في مراحلها المبكرة كانت صغيرةً جدًا وغير منتشرة، كما أنّ انتشار السرطان يُصَعّب من إمكانية العلاج، وتصبح الفرص المحتملة للشفاء أقلّ، أمّا اكتشاف مرض سرطان الأمعاء في مراحله المبكّرة يساعد على نجاة 9 من أصل 10 أشخاص مصابين، لمدّة تصل إلى 5 سنوات، ويساعد الكشف المبكّر عن سرطان الثدي في المراحل الأولى على إنقاذ ما نسبته 90% من المصابات به، لمدة تصل إلى 5 سنواتٍ كحدٍّ أقصى، أما الكشف المبكر عن سرطان المبيض يساعد على إنقاذ 90% من النساء المصابات به، أما سرطان الرئة فإنّ الكشف المبكر عنه يساعد على إبقاء المرضى على قيد الحياة عامًا واحدًا إضافيًّا كحدٍّ أدنى.[٣]


أسئلة شائعة حول الكشف المبكر للسرطان

كيف يمكن اكتشاف السرطان مبكرًا؟

تعد العلامات والأعراض التالية إشارات تحذيرية إلى إمكانية نمو السرطان وتطوره في الجسم:[٤]

  • ظهور ورم أو تورم منطقة في الجسم.
  • نزيف غير طبيعي.
  • فقدان الوزن.
  • الشعور بالألم المستمر.
  • السعال المستمر، والتغير في الصوت، وضيق التنفس.
  • القرحة التي لا تلتئم.
  • صعوبة البلع، أو عسر الهضم، أو حرقة المعدة.
  • قرحة الفم أو اللسان.

هل يمكن الشفاء المبكر من السرطان؟

يساعد الكشف المبكر في تحسين فرص علاج السرطان، كما يسهم في التقليل من مضاعفات المرض المحتملة.[٥]


المراجع

  1. "What Is Cancer?", www.cancer.gov,2015-2-9، Retrieved 2019-1-10. Edited.
  2. ^ أ ب ت "5 Things to Know About Early Cancer Detection", blog.dana-farber.org,2018-4-25، Retrieved 2019-2-25. Edited.
  3. "Why is early diagnosis important?", www.cancerresearchuk.org,2018-1-26، Retrieved 2019-2-25. Edited.
  4. "How to spot cancer early", www.cancer.ie, Retrieved 3-6-2020. Edited.
  5. "What are the most curable cancers?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 3-6-2020. Edited.