المأكولات البحرية للحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٣٨ ، ٢٨ أبريل ٢٠٢٠
المأكولات البحرية للحامل

المأكولات البحرية

تُصنّف الأسماك والمأكولات البحرية بشكل عام بأنها في أعلى قائمة المأكولات الصحية في العالم؛ ذلك كونها غنية بالعديد من العناصر الغذائية المهمة، بما في ذلك البروتينات، وفيتامين د، وأحماض أوميغا 3 الدهنية، واليود، والمعادن المختلفة الضرورية لصحة الجسم، ومن أشهر الأسماك الغنية بهذه العناصر: سمك السلمون، والسلمون المرقط، والتونة، والماكريل، كما يوصي معظم الأطباء بتناول الأسماك الدهنية لمرة واحدة على الأقل أسبوعيًا، وفي حال الأفراد النباتيين؛ فإنه تُستهلك مكملات أوميغا 3 المصنوعة من الطحالب الدقيقة بديلًا من الأسماك.[١]


تناول الحامل المأكولات البحرية

تُعدّ المأكولات البحرية مصدرًا جيدًا للعديد من العناصر الغذائية، بالإضافة إلى أنها منخفضة الدهون، وتحتوي على نسبة عالية من الكالسيوم والزنك، وبهذا فإنها من المأكولات الآمنة أثناء الحمل، خاصةً أسماك السلمون، والروبيان، والبلطي، والقد، لكن تشير العديد من الدراسات إلى ارتفاع نسبة الزئبق في الأسماك، الذي قد يشكل خطرًا على نمو الجنين، لهذا فإنّه توجد بعض التوصيات التي يجب على النساء الحوامل والمرضعات اتباعها بما في ذلك:[٢]

  • تجنب تناول سمك القرش، أو سمك أبو سيف، أو الماكريل، أو التونة، أو التلفيش؛ لأنّها تحتوي على مستويات عالية من الزئبق.
  • تحديد كمية السمك المتناولة أسبوعيًا، إذ لا تتجاوز 340.1 غرامًا من السمك المطبوخ.
  • تجنب تناول الأسماك النيئة وغير المطهوة، بالإضافة إلى أنه يجب تجميد الأسماك وتبريدها قبل طبخها.


أخطار الزئبق على المرأة الحامل

يُعدّ الزئبق من المعادن الطبيعية التي تنتج في البيئة، وتزداد نتيجة التلوث الصناعي، لكن لا يؤثر هذا الزئبق في الأفراد الطبيعيين، لكنه يُحدث آثارًا جانبية في حال تعرّض المرأة الحامل لمستويات عالية من الزئبق قبل الحمل أو خلاله، إذ يهدد صحة الأم وجنينها من خلال التأثير في الطفل في الرحم، ومن الآثار الجانبية الخطرة التي قد تُصيب الطفل في الرحم ما يأتي:[٣]

  • تلف حاد في جهاز الأعصاب.
  • تلف في الدماغ.
  • فقدان السمع.
  • صعوبات التعلم.


فوائد تناول السمك

يقدم السمك العديد من الفوائد للجسم وهذا يعود لكونه مصدر غني بالعناصر الغذائية، وفي ما يأتي بعض منها:

  • تقليل خطر الإصابة بنوبات القلب وسكتات الدماغ، تُعدّ الأسماك من الأطعمة الصحية التي تحافظ على سلامة القلب والدماغ، فقد أثبتت العديد من الدراسات أنّ تناول السمك بانتظام يقلّل من خطر الإصابة بنوبات القلب وسكتات الدماغ والموت؛ بسبب غناها بأحماض الأوميغا 3 الدهنية، وهذه الأحماض الدهنية ضرورية لنمو الجنين وتطوره، لهذا تُنصح النساء الحوامل والمرضعات جميعهن بتناول ما يكفي من أحماض أوميغا 3، مع الحذر من تناول الأسماك التي تحتوي على نسبة عالية من الزئبق الذي قد يضر بنمو دماغ الجنين.[١]
  • علاج الاكتئاب، يُعدّ الاكتئاب واحدًا من أكثر المشكلات انتشارًا في العالم، وهو حالة مرض العقل تتميز بانخفاض الطاقة وفقدان الاهتمام بالحياة والحزن، وتشير العديد من الأبحاث إلى ارتباط تناول السمك بانخفاض الاكتئاب، إذ إنّ الأشخاص الذين يتناولون الأسماك بانتظام أقل عرضة للإصابة بالاكتئاب.[١]
  • تعزيز صحة الدماغ: إذ إن الدماغ من أكثر الأعضاء التي تصاب بالمشكلات، بما في ذلك ضعف وظائف العقل نتيجة تقدم العمر، والإصابة بأمراض عديدة؛ مثل: مرض ألزهايمر، وقد أثبتت عدة دراسات أنّ الأشخاص الذين يتناولون الأسماك بشكل معتدل يُعرّضون لمعدلات بطيئة من تدهور العقل، كما أثبتت الأبحاث أنّ الأشخاص الذين يتناولون الأسماك كلّ أسبوع يمتلكون المزيد من المادة الرمادية في الدماغ، وهي الأنسجة الوظيفية المسؤولة عن تنظيم العاطفة والذاكرة.[١]


أسئلة شائعة حول تناول المأكولات البحرية خلال الحمل

هل يمكن للحامل أكل سرطان البحر أثناء الحمل؟

نعم، يمكن للحامل تناوله إذ وفقًا لتوصيات صدرت في عام 2017 عن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) ووكالة حماية البيئة (EPA) يعد سرطان البحر المطبوخ أحد أفضل خيارات المأكولات البحرية التي ينصح بتناولها أثناء الحمل، لكن يجب على المرأة الحامل ألا تأكل سرطان البحر النيء؛ إذ من الممكن ان يسبب التسمم الغذائي، خاصةً عند كبار السن والأطفال والنساء الحوامل.[٤]

ما مقدار المأكولات البحرية الموصى بها؟

توصي إدارة الغذاء والدواء (FDA) ووكالة حماية البيئة (EPA) والمبادئ التوجيهية الغذائية الصادرة خلال 2015-2020 بأن تأكل النساء الحوامل ما لا يقل عن 8 أونصات وما يصل إلى 12 أونصة أسبوعيًا من المأكولات البحرية المحتوية على نسبة أقل من الزئبق.[٥]

هل هناك مصادر اخرى لأحماض الأوميغا 3 الدهنية؟

تشمل المصادر الأخرى لأحماض الأوميغا 3 الدهنية ما يأتي:[٥]

  • الأطعمة: مثل: بذور الكتان سواء أكان بذور مطحونة أو زيت، زيت الكانولا، والجوز، وبذور عباد الشمس، وفول الصويا كلها مصادر جيدة لأحماض الأوميغا 3 الدهنية.
  • المكملات الغذائية، تحتوي المكملات عادةً على زيت السمك أو أحماض الأوميغا 3 الدهنية من مصادر نباتية بحرية.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Joe Leech (11-6-2019), "11 Evidence-Based Health Benefits of Eating Fish"، www.healthline.com, Retrieved 23-6-2019. Edited.
  2. Robin Elise Weiss (17-8-2017), "Facts About Fish in Pregnancy"، www.verywellfamily.com, Retrieved 23-6-2019. Edited.
  3. "Fish & Pregnancy: What is Safe to Eat?", www.healthychildren.org,27-10-2017، Retrieved 23-6-2019. Edited.
  4. "Is crab and other seafood safe to eat during pregnancy?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 28-4-2020. Edited.
  5. ^ أ ب "Pregnancy and fish: What's safe to eat?", www.mayoclinic.org, Retrieved 28-4-2020. Edited.