النساء يثرثرن أكثر من الرجال: ما صحة ذلك؟ وما السبب؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٠٥ ، ٢٩ أغسطس ٢٠٢٠
النساء يثرثرن أكثر من الرجال: ما صحة ذلك؟ وما السبب؟

ثرثرة الرجال والنساء

حُكِمَ على المرأة أنّها تثرثر أكثر من الرجل منذ الأزل، إذ من الشائع أن النساء يتحدّثن أكثر من الرجال في جميع الحضارات و في كل الأماكن، وأنّه عندما يتحدث الرجل عن أفكاره يكون ذلك بشكل مباشِر من دون لف و لا دوران على عكس المرأة التي تحب النقاش و المجادلة، ولكن هذا ما يظهر للعيان، و ليس من الضروري أنّ يكون صحيح. سوف نتعرف في هذا المقال إن كان هذا الحكم ظلمًا وبهتانًا، أو أنّه حكم صحيح قائم على أًسباب حقيقية.


هل صحيح أن النساء يثرثرن أكثر من الرجال؟

بيّنت بعض الدراسات أنّ الرجال و النساء يتحدثون بنفس معدّل الكلمات، وبل بالعكس فإن الرجال قد يتحدثون أكثر!! كيف ذلك؟

هذا يعتمد على موضوع النقاش، إذ وجد أنّ النساء يتحدثن أكثر عن المواضيع المتعلّقة بالعمل، و الأبناء، و عن أنفسهنّ، على عكس الرجال اللذين يتحدثون عن المواضيع المتعلقة باتخاذ القرارات. كما بيّنت دراسة أنّ معدل الكلمات المستخدَمة في نقاش ما تعتمد على الشخص المقابل، إذا كان من نفس الجنس أم لا، حيث أظهرت هذه الدراسة أنّ الرجال يتحدثون أكثر في المجالس المختلطة. [١]

ولصعوبة تحديد إجابة دقيقة لهذا السؤال قام البروفيسور ديفيد ليزر و فريقه بعمل دراسة على مجموعة من الذكور والإناث بمعايير اجتماعية متقاربة، وتم فصلهم إلى جزئين. الجزء الأول مكوَّن من أشخاص حاصلين على درجة الماجستير و طُلِبَ منهم الحديث مع بعضهم البعض عن مشروع لمدة 12 ساعة واتمامه. أمّا عن الجزء الثاني فيتكوّن من أشخاص يعملون في مركز اتصال تابع لبنك، تم مراقبة الحوار المتداوَل بين هؤلاء الأشخاص دون تحديد الموضوع في استراحة الغداء ومدتها ساعة واحدة و لمدة 12 يوم. بيّنت نتائج الدراسة أنّ النساء يتحدثن أكثر بقليل فقط من الرجال في استراحة الغداء. أمّا عن الفريق الأكاديمي وجد أنّ النساء يتحدثن أكثر في النقاشات الطويلة، ولكن كانت هذه النتيجة لعدد قليل من الأشخاص، فعند زيادة عدد الأشخاص المساهمين في الدراسة تَبيَّن أنّ الرجال يتحدثون أكثر! [٢]


ما أسباب كثرة كلام النساء مقارنة بالرجال؟

يوجد العديد من الدراسات التي أجريَت في هذا المساق، و لكن لا يوجد إجابة محدّدة لمثل هذه الأسئلة، وذلك لوجود العديد من المؤثّرات التي تساهم في تحديد الإجابة، مثل: عوامل اجتماعية، واختلافات فردية، وموضوع النقاش، بالإضافة إلى الشخص المقابل الذي يتم التحدث معه، ولكن الشائع أنّ النساء يتحدثن أكثر، وذلك للأسباب التالية:[٣]

  • دماغ المرأة، حيث أنّ المنطقة المسؤولة عن الحديث و التواصل كبيرة و متشعّبة، على خلاف دماغ الرجل، إذ أنّ المنطقة ضيّقة و صغيرة.
  • هرمون التيستوستيرون، وهو الهرمون الجنسي الرئيسي المسؤول عن الصفات الذكورية عند الرجال، ويوجد بنسب ضئيلة عند النساء. وجد أنّ تَوَفٌّر هذا الهرمون بنسب عالية في جسم ودماغ الذكر يجعله أقل قدرة على التواصل والكلام، والسبب في ذلك أنّ التيستوستيرون يعمل على تقليل مساحة المنطقة المسؤولة عن الكلام في الدماغ. ولذلك تبدأ الإناث في الحديث قبل الذكور منذ الصِغَر، كما أنّ النساء يتحدثن بطريقة أسرع من الرجال، بالإضافة إلى أنّ الرجال يستمتعون بقراءة قصة على الشاطئ، على عكس النساء اللّاتي يستمتعن بمجالس الحديث. كما أنّ زيادة نسبة التيستوستيرون في الدماغ يؤدي إلى تقليل حجم المادة الرمادية، المسؤولة عن التعّلم والذاكرة، وزيادة المادة البيضاء المسؤولة عن نقل المعلومات من عصب إلى آخر.
  • تٌفَضّل النساء العمل مع بعضهن البعض، ومن الطبيعي العمل في مجموعات يتخللها الحوار والنقاش.

بناءًا على ما تقدّم من أسباب يُمكن القول أنّ النساء يثرثرن أكثر من الرجال، لكن نتائج الدراسات كانت متباينة, إذ لم يكن هناك نتائج قوية تدل على صحة هذه المعلومة. لذلك الإجابة على هذا السؤال يجب أنّ تكون دائمًا مشروطة. فمثلًا يجب القول أنّ النساء يتحدثن أكثر في المواضيع المتعلّقة بالمشاعر، أو القول أنّ الرجال يتحدثون أكثر في المجالس المختلطة، وهكذا. [٤]


المراجع

  1. Andrea Thompson (2007-11-29), "Men Talk More Than Women", www.livescience.com, Retrieved 2020-08-19. Edited.
  2. Angela Herring (2014-07-15), " Do women talk more than men? It depends", news.northeastern.edu, Retrieved 2020-08-19. Edited.
  3. Nikelle Murphy (2015-09-20), "Science Explains Why Women Talk More Than Men", www.cheatsheet.com, Retrieved 2020-08-19. Edited.
  4. Catherine Aponte (2019-10-10), "Do Women Really Talk More Than Men?", www.psychologytoday.com, Retrieved 2020-08-21. Edited.