ما هو مرض اعتلال بيضاء الدماغ؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٥٤ ، ١٢ مايو ٢٠٢٠
ما هو مرض اعتلال بيضاء الدماغ؟

ما هو مرض اعتلال بيضاء الدماغ؟

مرض اعتلال بيضاء الدماغ (leukoaraiosis) الذي يشار إليه أيضًا باسم مرض المادة البيضاء هو مرض يصيب الأعصاب التي تربط أجزاء مختلفة من الدماغ ببعضها البعض وبالحبل الشوكي، وتُعرف هذه الأعصاب باسم المادة البيضاء، ويؤدي اعتلال بيضاء الدماغ إلى انخفاض وظائف هذه المناطق، الأمر الذي يؤثر في القدرة على التفكير والمحافظة على التوازن، وهو من الأمراض التقدمية، غالبًا ما يُصيب كبار العمر، ويزداد سوءًا مع مرور الوقت، ويعتمد العمر المتوقع بعد تشخيص الإصابة باعتلال بيضاء الدماغ على السرعة التي يتطور فيها، وشدة الحالات الأخرى التي يسببها، مثل السكتة الدماغية والخرف.[١]


ما هي أعراض مرض اعتلال بيضاء الدماغ؟

يختلف اعتلال بيضاء الدماغ عن مرض الزهايمر الذي يؤثر على المادة الرمادية في الدماغ، فالمادة البيضاء تساهم في التركيز وحل المشكلات، كما أنها تؤدّي دورًا مهمًا في المزاج، والمشي، والتوازن، لذلك عند إصابتها بالاعتلال أو المرض ستظهر أعراض عند المصاب، منها:[٢]

  • صعوبة التعلم أو تذكّر أشياء جديدة.
  • صعوبة حل المسائل.
  • تباطؤ التفكير.
  • تسرب البول.
  • الاكتئاب.
  • مشكلات في المشي.
  • مشكلات التوازن وكثرة السقوط.


ما أسباب حدوث مرض اعتلال بيضاء الدماغ؟

تشير الأبحاث إلى أن خطر الإصابة باعتلال بيضاء الدماغ يزداد مع تقدم العمر والإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية،[٣] وتشير أيضًا إحدى الدراسات التي أجريت عام 2014 إلى أن اعتلال بيضاء الدماغ غير المبرر قد يكون ناتجًا عن الضرر الناتج عن السكتات الدماغية الصغيرة الصامتة، فالسكتة الدماغية الصامتة صغيرة جدًا لدرجة أنها تحدث دون أي أعراض،[٤] وتشمل العوامل الطبية ونمط الحياة وعوامل الخطر الأخرى التي تؤدّي دورًا في الإصابة بهذا الاعتلال ما يأتي:[٣]

  • ارتفاع ضغط الدم المزمن.
  • مرض السكري.
  • عوامل وراثية.
  • ارتفاع الكوليسترول.
  • التعرض لسكتة دماغية سابقًا.
  • التهاب الأوعية الدموية.
  • مرض الشلل الرعاش، يُشار إليه أيضًا باسم مرض باركنسون.
  • التدخين.


ما هي أنواع مرض اعتلال بيضاء الدماغ؟

يوجد العديد من الاضطرابات التي يُعِدُّها اختصاصيو الرعاية الصحية من أمراض اعتلال بيضاء الدماغ، وغالبًا تعد العوامل المشتركة ضعف المايلين الطبيعي أو تلف الأعصاب التي يحيط بها المايلين بالفعل، والمايلين هو طبقة عازلة تحمي الأعصاب في الدماغ والحبل الشوكي، وعملية التغليف بالمايلين هي تكوين هذه الطبقة العازلة، بالتالي تنجم الحالات التي تؤثر على المايلين إما عن تدمير المايلين الموجود وتسمى الأمراض المزيلة للمايلين (demyelinating diseases)، أو عن تشوهات في تكوينه وتسمى الأمراض المشوهة للمايلين (dysmyelinating diseases)، وتتضمن العمليات التي تسبب هذه الأنواع من الضرر الحالات الجينية وحالات المناعة الذاتية والعدوى.[٣]


كيف يتم تشخيص مرض اعتلال بيضاء الدماغ؟

يمكن للطبيب تشخيص اعتلال بيضاء الدماغ من خلال مناقشة الأعراض واستخدام اختبارات التصوير، إذ غالبًا ما يأتي العديد من الأشخاص المصابين باعتلال بيضاء الدماغ إلى طبيبهم يشكون من مشكلات في التوازن، وبعد طرح بعض الأسئلة المحددة حول الأعراض من المحتمل أن يطلب الطبيب التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)؛ وذلك لرؤية المادة البيضاء في الدماغ، وقد يستخدم نوعًا معينًا من التصوير بالرنين المغناطيسي يسمى (T2 Flair)؛ إذ يساعد هذا النوع الطبيب على رؤية تفاصيل المادة البيضاء في الدماغ، بالإضافة إلى اكتشاف أي تشوهات فيها، وتظهر هذه التشوهات كنقاط أكثر إشراقًا من محيطها، وستساعد كمية هذه البقع الساطعة غير الطبيعية وكذلك مكان وجود تشوهات المادة البيضاء الطبيب على إجراء التشخيص، ويتم التشخيص النهائي بعد أن يتفقد الطبيب التصوير بالرنين المغناطيسي، وصحة القلب والأوعية الدموية، وأي أعراض لدى المريض.[١]


هل يمكن علاج مرض اعتلال بيضاء الدماغ؟

لا يوجد علاج محدد لمرض اعتلال بيضاء الدماغ، لكن يعالج الطبيب فقط سبب الضرر، ويهدف إلى توقف تفاقم المرض، وقد يصف أيضًا أدويةً لخفض ضغط الدم أو الكوليسترول للتحكم بهما.

لكن يمكن اتباع خطوات لمنع انتشار المرض، من خلال المحافظة على ضغط الدم وسكر الدم تحت السيطرة، والحفاظ على صحة القلب، عن طريق اتباع نظام غذائي قليل الدسم وقليل الملح، وممارسة حوالي ساعتين ونصف من التمارين متوسطة الشدة كل أسبوع، وإدارة مرض السكري إذا كان الشخص مصابًا به، والحفاظ على مستوى الكوليسترول تحت السيطرة، بالإضافة إلى التوقف عن التدخين.[٢]


ما هي مضاعفات مرض اعتلال بيضاء الدماغ؟

تنتج المضاعفات المحتملة لاعتلال بيضاء الدماغ من الأعراض والحالات الطبية الأخرى التي قد يسببها، وتتضمن هذه المضاعفات المحتملة ما يأتي:[١]

  • مشكلات التوازن التي تحد من التنقل.
  • السكتة الدماغية.
  • الخرف الوعائي.
  • الصعوبات المعرفية.
  • تحسن ضعيف بعد الإصابة بالسكتة الدماغية.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Diana Wells, "White Matter Disease"، healthline, Retrieved 11-5-2020. Edited.
  2. ^ أ ب " What Is White Matter Disease?", webmd, Retrieved 11-5-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت Jayne Leonard, "What to know about white matter disease"، medicalnewstoday, Retrieved 11-5-2020. Edited.
  4. John Conklin, Frank L. Silver, David J. Mikulis, Daniel M. Mandell, "Are acute infarcts the cause of leukoaraiosis? Brain mapping for 16 consecutive weeks", Annals of Neurology, Issue 76, Folder 6, Page 899-904. Edited.