الهرمون المسؤول عن حجم الثدي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٢ ، ٢٢ أبريل ٢٠١٩

هرمونات الجسم

يتكوّن الجسم من العديد من الغدد التي تُفرز مركّبات كيميائية معقّدة تعرف بالهرمونات، يصنّعها الجسم ويُنتجها بكميّات معيّنة حسب حاجة الجسم إليها، وتلعب هذه الهرمونات دورًا كبيرًا في العديد من العمليات الحيوية التي تحدث داخل الجسم؛ بتحفيزها، أو تثبيطها، أو حتى إيقافها أحيانًا.

كما تلعب الغدد في جسم الإنسان دورًا كبيرًا في إنتاج نوع أو عدّة أنواع من الهرمونات الخاصّة بكلّ غدّة من الغدد الموجودة في الجسم، لذا فإنّ الهرمونات في الجسم متنوّعة ومختلفة، فمنها ما هو مسؤول عن عمليّة النمو، ومنها ما له علاقة بعمليّة الأيض، وتختلف بعض الهرمونات التي تفرزها الغدد في الجسم بين الذّكر والأنثى، خاصّةً تلك المسؤولة عن مظاهر الذكورة والأنوثة، وتسمّى الهرمونات الجنسيّة، فلكلّ من الجنسين هرمون معيّن يميّزه عن الآخر، ومن أمثلة هذه الهرمونات هرمون الإستروجين، وهو الهرمون المسؤول عن الأنوثة، والهرمون المسؤول عن الذّكورة وهو هرمون التيستوستيرون. [١]


الهرمون المسؤول عن تكبير حجم الثدي

الهرمون المسؤول عن مظاهرالأنوثة لدى الفتيات، والذي يُصنّع ويُنتج بصورة كبيرة في جسم الأنثى ويُبرز مظاهر الأنوثة لديها هو هرمون الإستروجين، ومن المظاهر التي يبرزها هذا الهرمون لدى الفتيات كبر حجم الثديين والوركين، وهو المسؤول عن نعومة الجلد وسلاسته، ومدى تراكم الدّهون في الجسم، والصفات الجنسيّة، بالإضافة إلى دوره في إنتاج البويضات في كلّ شهر لتهيئتها للإخصاب فيما بعد، ويجري إنتاج هذا الهرمون من المبايض.

كما تختلف نسبة هرمون الإستروجين من فتاة إلى أخرى، لكن يجب أن يحافظ على معدّله الطبيعي، وقد تقلّ كميته في الجسم، ويجب الانتباه لذلك وعلاجه، وإذا تُركت هذه الحالة فإنها قد تتطوّر لتُصاب الأنثى بانخفاض الإستروجين في الجسم، وعادةً يبدأ هرمون الإستروجين بالتناقص لدى النّساء في عمر الثلاثين. [٢]


أعراض نقص هرمون الإستروجين

تختلف أعراض نقص هرمون الإستروجين عادةً من فتاة إلى أخرى، وذلك حسب النّقص في هذا الهرمون، وطبيعة جسم كلّ أنثى، لكن من الأعراض العامّة لنقص هرمون الإستروجين ما يأتي: [٣]

  • الشّعور بالتعب والإرهاق نتيجة اضطرابات النوم.
  • حدوث الهبّات الساخنة، وفرط التعرّق الليلي.
  • الشّعور بالقشعريرة الباردة.
  • خفقان القلب.
  • زيادة الوزن.
  • جفاف الجلد والعيون.
  • الإصابة بنوبات من الصّداع المتكرّر.
  • الإصابة بهشاشة العظام؛ نتيجة انخفاض كميّة الكالسيوم في الجسم.
  • ضعف الرّغبة الجنسيّة.
  • جفاف والتهابات في المثانة والمهبل.
  • الاكتئاب الشّديد.


أسباب نقص هرمون الإستروجين

يبدأ الإستروجين بالتناقص في جسم الفتاة عادةً من بداية سنِّ الثلانين من عمرها، و ينتهي تمامًا عند وصولها إلى سنِّ اليأس، وتختلف أسباب نقصه من فتاة إلى أخرى ومن الأسباب المؤدّية لنقص هرمون الإستروجين ما يأتي: [٣]

  • المعالجة الكيميائية، التي تؤثّر على إنتاج هذا الهرمون في الجسم، فتقلّ نسبته عن الحدّ الطّبيعي.
  • اضطرابات في الغدّة الدّرقية، إذ تُنتج الغدّة الدّرقية هرمون البروجسترون الذكري بكميّات أكبر من المعدّل الطّبيعي، ممّا يؤثّر بصورة سلبية على إنتاج هرمون الإستروجين.
  • بعض الأمراض الوراثيّة، مثل متلازمة تيرنر، التي تؤدّي إلى انعدام التّبويض، لذا فإنّ المرأة المُصابة بها لن تأتيها الدّورة الشّهرية؛ لانعدام التّبويض لديها.


أعراض ارتفاع هرمون الإستروجين

كما أنّ ارتفاع هرمون الإستروجين له دلائل وعلامات فإنّ بعض الحالات التي تظهر لديها أعراض تدلّ على ارتفاع هرمون الإستروجين، ومن هذه العلامات: [٤]

  • انتفاخ البطن.
  • ألم في الثديين وانتفاخهما.
  • كتل ونتوءات في الثديين.
  • اضطراب الدّورة الشّهرية.
  • نقصان الرّغبة الجنسيّة.
  • تقلّبات المزاج.
  • القلق والصّداع.
  • تساقط الشّعر.
  • برودة القدمين واليدين.
  • مشكلات واضطرابات في النّوم.
  • الإعياء والتّعب.
  • مشكلات واضطرابات في الذّاكرة.


المراجع

  1. hormone</i>, Retrieved 24-3-2019.
  2. Hannah Nichols (2-1-2018), "Everything you need to know about estrogen"، medicalnewstoday, Retrieved 24-3-2019.
  3. ^ أ ب Daniela Ginta (31-1-2017), "What Are the Symptoms of Low Estrogen in Women and How Are They Treated"، healthline, Retrieved 24-3-2019.
  4. Kimberly Holland, Heather Cruickshank (20-2-2018), "Signs and Symptoms of High Estrogen"، healthline, Retrieved 20-4-2019.