انتفاخ العُصعُص

انتفاخ العُصعُص
انتفاخ العُصعُص

انتفاخ العُصعُص

قد تشعر الشخص بألم في أسفل منطقة الظهر أو انتِفاخ من حين لآخر، فمّا هي أهم الأسباب التي تؤدي إلى انتفاخ العُصعُص؟ وهل يُمكن علاجه؟ ومتى علينا مُراجعة الطبيب بشكلٍ فوري؟ تُعرّف عظمة العُصعُص (Coccyx) أو عظمة الذنب على أنّها العظمة الأخيرة الموجودّة في أسفل العمود الفقري، لذا فقد يتعرّض البعض لألم شديد في أسفل الظهر عندّ الجلوس أو دخول الحمام أو عندّ الوقوف لفترات طويلة، وأغلب الحالات يُصاحب هذا الألم انتِفاخ وتورُّم في بعض الأحيان الأمر الذي يُشعِّر الشخص بالقلق لذا فقد تختفي هذه الأعراض بعدّ عدّة أيام وأسابيع، وقد تتعدّد الأسباب التي تُسبب هذا الانتِفاخ، فمّا أهمها؟ تابع القراءة للتعرّث أكثر.[١][٢]


ما أسباب انتفاخ العُصعُص؟

هُناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى انتفاخ عظمة العُصعُص؛ ولكن ينبغي التنبيه إلى أهمية مُراجعة الطبيب أو المُختص للحصول على التشخيص المُناسب الذي يُساعِد على معرفة السبب الأساسي، ومن أهم هذه الأسباب:[٣]

  • التعرُّض للإصابة: من أكثر الأسباب الشائِعة لانتِفاخ العُصعُص هو التعرُّض لسقوط أو إصابة في منطقة العُصعُص؛ الأمر الذي يُؤدي إلى كسر أو وجود كدّمة في هذه المنطقة ممّا يُسبب انتِفاخها والشعور بالألم الشديد.
  • الولادّة: الحمل والولادّة تؤدي إلى الشعور بألم أو انتِفاخ في منطقة العُصعُص؛ وخاصّة في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل بسبب إفراز هرمونات الحمل التي تُرخي العضلات الموجودّة في أسفل العمود الفقري والأدراف؛ فهذه الهرمونات من مهمة وضرورية لكي تساعد على عملية الولادّة إلا أنّها تؤدي إلى شد العضلات الموجودّة حول عظمة العُصعُص الأمر الذي يُسبب ألم وانتِفاخ.
  • السمنة وزيادة الوزن: زيادّة الوزن تؤدي إلى الضغط الشديد على عظمة العُصعُص؛ الأمر الذي يؤدي إلى انحناء هذه العظمة إلى الخلف مسببةً ألم شديد وانتِفاخ في هذه المنطقة.
  • الجلوس لفترات طويلة: دون وجود دعامة يُمكن أنّ يُسبب ألم وانتِفاخ في عظمة العُصعُص.
  • نُقصان الوزن: الأشخاص الذين يُعانون من نُقصان حاد في الوزن قد يُعانون من نُقصان في الكٌُتلة الدهنية خاصّة في منطقة الأرداف؛ إذا تُساعِد الدهون في منع احتِكاك عظمة العُصعُص مع العضلات والأربطة المُجاورة، الأمر الذي يُسبب احتِكاكُها بالتالي الإصابة بالالتِهاب والانتِفاخ.
  • الإصابة الناجمة عن الإجهاد المتكرر: الإصابة الناجمة عن الإجهاد المتكرر (Repetitive strain injury) يُمكن أن تؤدي إلى ألم وانتِفاخ وإجهاد في عظمة العُصعُص، وتنتُج هذه الإصابات عن الرياضات مثل: ركوب الدراجات أو رياضات التجديف أو أي من الرياضات التي تتطلّب الحركة المُتكرّرة والمتمثلة بالحاجة إلى حني الظهر لفترات طويلة.


ما هي العلاجات المُستخدّمة للانتفاخ العُصعُص؟

تتعدّد طُرق العلاج المُستخدّمة في التخفيف من الألم وانتِفاخ العُصعُص، ولكن ينبغي التنبيه إلى أهمية مُراجعة الطبيب أو المُختص وعدّم تجربة أي شيء أو الاستِعاضة به عن الخطة العِلاجية الموصوفة من قبل الطبيب المُعالج للحالة؛ ومن أهم هذه الطُرق:[٤]

  • تغييرات نمط الحياة، يُمكن لخطوات بسيطة يُمكن القيام بها يومياً أنّ تخفف من الألم المُصاحب لانتفاخ العُصعُص؛ كتجنُب الجلوس لفترات طويلة من الوقت؛ أو استِخدّام الوسادات الداعمِة عن الاضطرار للجلوس لفترات طويلة.
  • التغذية السليمة، يُنصح الأشخاص الذين يُعانون من الألم في أسفل الظهر بتناول الأطعِمة التي تحتوي على كميات عالية منالألياف، وشُرب كميات كبيرة من الماء لتجنُب الإصابة بالإمساك الذي يُمكن أنّ يزيد من الشعور بهذا الألم.
  • استِخدّام كمادّات الثلج أو وسادات التدفئة، يُمكن لكمادّات الثلج ووسادات التدفئة أنّ تخفف من انتِفاخ وتورُّم العُصعُص، وذلك من خِلال وضع أي من هذه الكمادّات على المنطقة لمُدّة تتراوح ما بين (10-15) دقيقة عدّة مرات في اليوم وثلاث مرات في الأسبوع.
  • العلاج بالأدوية، يُمكن للطبيب المُعالج للحالة وصف الأدوية بحسب السبب الذي أدى إلى انتِفاخ العُصعُص، مثل: الأدوية المُضادّة للالتِهابات أو أدوية المُضادّات الحيوية، أمّا في الحالات المُزمنة فقد يتطلب الأمر الحقن بحُقن الستيرويد للتخفيف من الألم.
  • العلاج الطبيعي، يُمكن أنّ يُساعِدالعلاج الطبيعي في التخفيف من ألم وانتِفاخ العُصعُص في حال كان الشخص يُعاني من تشنُجات في العضلات.


هل يستدعي انتفاخ العُصعُص الجراحة؟

نعم؛ في بعض الأحيان عندّ فشل أي من العلاجات التي تم التطرُّق لها لاحِقاً سيتم اللجوء إلى العلاج الجراحي؛ والتي تتم من خلال استِئصال جزئي أو كُلي لعظمة العُصعُص تحت التخدير الكامل؛ أمّا مدّة التعافي من هذه الجراحة فقد تتراوح ما بين عدّة أشهر إلى سنة بحسب المريض. [١]


متى يجب مراجعة الطبيب؟

كمّا ذُكِر سابقاً فإنّ هذا الألم يُمكن أن يختفي في غُضون أسابيع قليلة؛ ولكن في حال عدّم ذلك وفي حال وجود أي من الأعراض التي تتطلب التدّخل الطبي الفوري:[١]

  • عدّم الشعور بتحسُن في الأعراض مع مرور أسابيع قليلة.
  • الشعور بألم شديد جداً لا يُحتمّل.
  • ارتِفاع في درجات حرارة الجسم.
  • النزيف.
  • عدّم الشعور بالتحسُّن بالرغم من تطبيق بعض العلاجات المنزلية.


أسئلة شائعة عن انتِفاخ العُصعُص

كيف يُمكن الوقاية من انتفاخ العُصعُص؟

لا يُمكن الوقاية من إصابة الشخص من حادثّة مُعينة أدّت إلى الإصابة بانتِفاخ العُصعُص، ولكن الوقاية من الإصابات الرياضية تتم من خِلال استِخدّام المُعدّات الصحيحة والقيام بالتمارين بالطريقة الصحيحة.[٤]

ما هي طُرق تشخيص انتفاخ العُصعُص؟

تعتمد الطريقة التي يتم اختيارُها لتشخيص انتفاخ العُصعُص على الأعراض التي تُصاحب المريض والفحص البدني، لذا فقد يتم استِخدّام الفحوصات التصويرية؛ مثل: التصوير بالرنين المغناطيسي أو الأشعة السينية.[٥]

ما هي مُدّة التعافي من انتفاخ العُصعُص؟

مدّة التعافي قد تختلف من مريض لآخر بحسب السبب وشدّة الأعراض؛ ولكن مدّة تعافي التعرُّض لكدمة وإصابة قد تستغرق 4 أسابيع؛ أمّا مُدّة التعافي من كسر عظمة العُصعُص فقد تستغرق مُدّة تتراوح ما بين (8-12) أُسبوع. [٦]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Coccydynia (tailbone pain)", nhs, Retrieved 2/1/2021. Edited.
  2. Hansa D. Bhargava (18/6/2020), "Tailbone Pain (Coccydynia)", webmd, Retrieved 2/1/2021. Edited.
  3. "Coccydynia (Tailbone Pain)", clevelandclinic, Retrieved 2/1/2021. Edited.
  4. ^ أ ب Elizabeth Quinn (12/3/2019), "Causes of Tailbone Pain and Treatment Options", verywellhealth, Retrieved 2/1/2021. Edited.
  5. "Coccydynia", intermountainhealthcare, Retrieved 2/1/2021. Edited.
  6. James Roland (30/11/2018), "How to Deal with a Bruised Tailbone", healthline, Retrieved 2/1/2021. Edited.

فيديو ذو صلة :

969 مشاهدة