انتفاخ اللثة عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٠ ، ٤ فبراير ٢٠٢١
انتفاخ اللثة عند الأطفال

انتفاخ أو تضخم اللثة (Gingival Enlargement)

هو نمو غير طبيعي في أنسجة اللثة حول الأسنان، ويعد تضخم اللثة مشكلة شائعة الحدوث عند الأطفال حيث أن هناك عدة أسباب لهذه المشكلة ولكن المسبب الرئيسي والأكثر شيوعا هو عدم الوعي و العناية بصحة الفم لدى الأطفال مما يؤدي إلى تراكم الطعام حول الأسنان و اللثة و سرعان ما تتفاعل مع البكتيريا الموجودة في الفم لتشكل طبقة من اللويحات البكتيرية تسمى طبقة البلاك (Plaque) وهي طبقة لا يمكن إزالتها إلا باستخدام الفرشاة و المعجون، وإن تصلبت هذه الطبقة تتحول إلى طبقة من الجير والذي يتطلب تدخل طبيب الأسنان لإزالته.[١].[٢]

يتطلب تضخم اللثة التشخيص المبكروالتدخل السريع، إذ أن عدم استخدام العلاج المناسب قد يؤدي إلى تدهور صحة اللثة و ما يتبعها من مشاكل من تحرك الأسنان و في حالات متقدمة إلى خلع الأسنان أو التدخل الجراحي.[٣]


ما أسباب انتفاخ اللثة عند الأطفال؟

يوجد عدّة أسباب قد تؤدي إلى انتفاخ اللثة أو تورمها عند الأطفال، وفيما يأتي بيانها: [٤]


التهاب اللثة الناتج عن تراكم اللويحات البكتيرية أو ما تسمى بطبقة البلاك (plaque)

تعد طبقة البلاك المسبب الرئيسي لانتفاخ و تضخم اللثة عند الأطفال، إذ تبين أن هذه الطبقة تتكون بشكل أسرع عند الأطفال ما بين عمر (8 - 12) سنة حيث أن هذه الفئة العمرية تفتقر إلى الوعي بصحة الأسنان والفم بشكل منتظم مما يؤدي إلى تراكم بقايا الطعام و البكتيريا على السطح الخارجي للأسنان و تتشكل طبقة البلاك و التي لا يمكن إزالتها إلا بالفرشاة والمعجون، و إذا تم إهمالها فإن هذا يؤدي إلى التهاب اللثة و انتفاخها.[٥]


إذا كان المسبب الرئيسي لانتفاخ اللثة هو تراكم بقايا الطعام، فيجب على الأهل توعية الطفل و مساعدته للمحافظة على نظافة و صحة الفم والتنظيف المنتظم باستخدام الفرشاة و المعجون، واستخدام خيط الأسنان لإزالة بقايا الطعام بين الأسنان.[٦]


انتفاخ اللثة الناتج عن استخدام بعض الأدوية

يؤدي تناول بعض الأدوية إلى انتفاخ شديد في اللثة، وعلى عكس التهاب اللثة الناتج عن تراكم طبقة البلاك فإن أنسجة اللثة تكون صلبة، غير مؤلمة، لونها وردي شاحب ولا تنزف بسهولة، وفي الحالات المتقدمة ممكن أن يؤدي انتفاخ اللثة الشديد إلى تغطية الأسنان كاملة، مما يؤدي إلى صعوبة تنظيفها، وقد يؤدي إلى مشاكل فيبزوغ الأسنان و اصطفافها إلى وضعها الطبيعي.


من الممكن أن تعود اللثة إلى وضعها الطبيعي في حال التوقف عن تناول الدواء، أما إذا كان تناول الدواء ضروريا ولا يمكن التوقف عنه فقد يلجأ أطباء الأسنان لاستئصال هذا الانتفاخ بما يسمى عملية قص اللثة (gingivectomy)، ومن الأدوية الشائعة التي تؤدي إلى انتفاخ اللثة عند الأطفال فينتويين ( Phenytoin)، وسايكلوسبورين (Cyclosporine).[٧]


انتفاخ اللثة الوراثي (Hereditary Gingival Fibromatosis)

و هي حالة وراثية نادرة تحدث في مرحلة الطفولة، و بعض الحالات لا تظهر حتى سن البلوغ. تنتفخ اللثة بهذه الحالة بشكل بطيء و تكون أنسجة اللثة صلبة، غير مؤلمة، و تتطلب إزالتها جراحيا لتجنب حدوث مشاكل في بزوغ الأسنان واصطفافها.[٨]



انتفاخ اللثة المرتبط بالهرمونات

فزيادة الهرمونات في مرحلة البلوغ قد يؤدي إلى تضخم اللثة، و تحدث هذه المشكلة في الإناث في سن مبكر(11-13) سنة أكثر منها في الذكور(13-14) سنة.[٩]



انتفاخ اللثة الناتج عن بعض الحالات المرضية

يعد سرطان الدم أو اللوكيميا (Leukemia)، الناتج عن النمو غير الطبيعي في خلايا الدم البيضاء، من أكثر الأمراض التي تؤدي إلى تضخم اللثة. قد يكون سرطان الدم حادًا أو مزمنًا، و يعتبر النوع الحاد أكثر شيوعا لدى الأطفال دون سن 10 سنوات، وومن المخاطر التي قد تؤدي إلى الإصابة بسرطان الدم التعرض للأشعة، أو التعرض لبعض المواد الكيميائية و عوامل وراثية مثل متلازمة داون و نقص المناعة.[١٠]



نقص الفيتامينات و سوء التغذية

تضخم اللثة نتيجةسوء التغذية يعد نادر الحدوث، حيث أن حليب الأم و معظم أغذية الأطفال تكون مدعمة بالفيتامينات، لكن وفي بعض الأحيان قد يؤدي نقص فيتامين ج ، وبي إلى انتفاخ في اللثة إذ تعتبر هذه الفيتامينات مهمة للمحافظة على صحة اللثة. و قد تحتاج إلى استشارة طبيب الأطفال للتأكد من حصول طفلك على العناصر الغذائية التي يحتاجها.[١١]


هل يستطيع الطفل المصاب بانتفاخ اللثة استخدام فرشاة الأسنان؟

نعم، يجب على الطفل الذي يعاني من انتفاخ اللثة الاستمرار بتنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون مرتين إلى ثلاث مرات يوميا و استخدام الخيط قبل النوم حتى وإن كان يعاني من نزيف اللثة أثناء التنظيف. وهنا يأتي دور الأهل بتوعية الطفل و مساعدته للمحافظة على صحة الأسنان واللثة، وللمحافظة على أنسجة اللثة ينصح باستخدام فرشاة ذات شعيرات ناعمة و استبدالها كل 3 شهور، مع مراعاة عدم الضغط على اللثة أثناء تنظيف الأسنان.[١٢]



هل يؤثر انتفاخ لثة الطفل على النمو الطبيعي لأسنانه؟

في الحالات الشديدة، يمكن أن تغطي اللثة الأسنان كاملة مما يؤدي إلى صعوبة تنظيف الأسنان وبالتالي الإصابة بأمراض اللثة. إذا حدثت مشكلة انتفاخ اللثة في سن صغير فإن ذلك يؤثر على النمو الطبيعي لأسنان الطفل و قد يؤخر عملية بزوغ الأسنان الدائمة و نموها في مكانها الطبيعي.[١٣]


أسئلة شائعة حول مشاكل انتفاخ اللثة

ما الأدوية التي يمكن أن تسبب تضخم اللثة؟

الأدوية الأكثر شيوعًا التي تؤدي إلى تضخم اللثة هي: [١٤]


  1. الفنيتويين( Phenytoin): دواء يستخدم لعلاج أنواع مختلفة من النوبات والتشنجات.
  2. سايكلوسبورين (Cyclosporine) : دواء مثبط للمناعة يستخدم بعد عمليات زراعة الأعضاء. يمكن استخدامه أيضًا في علاج مجموعة متنوعة من الحالات المناعية الأخرى مثل الصدفية والتهاب المفاصل الروماتويدي ومشاكل الكلى.
  3. حاصرات قنوات الكالسيوم (Calcium channel blockers): فئة من أدوية القلب والأوعية الدموية تستخدم في علاج حالات مثل ارتفاع ضغط الدم وآلام الصدر وعدم انتظام ضربات القلب، من أشهر الأمثلة عليها:  فيراباميل (Verapamil)، و أملوديبين (Amlodipine).


هل يوجد علاقة بين تضخم اللثة وجرعة الدواء؟

تعتبر جرعة الدواء أقل أهمية من المحافظة على نظافة الأسنان من طبقة البلاك أو طبقة اللويحات البكتيرية وصحة الفم.



ماذا أفعل إذا لاحظت تضخم في لثة طفلي؟

يجب عليك ترتيب موعد مع طبيب الأسنان للوصول إلى التشخيص المناسب. عادة يتم الوصول إلى التشخيص الصحيح بعد دراسة التاريخ المرضي للطفل وفحص الأسنان الشامل. وفي حالات نادرة، قد يكون من الضروري إجراء مزيد من الاختبارات مثل فحص الدم أو أخذ خزعة لتحديد السبب الدقيق لتضخم اللثة.


هل تضخم اللثة معدي؟

لا، مشكلة تضخم اللثة ليست معدية حيث أنه لا يمكن أن ينتقل إليك من شخص آخر ولا يمكنك نقله.



ماذا يمكنني أن أفعل لتقليل شدة تضخم اللثة عند طفلي؟

من المهم جدًا المحافظة على نظافة الأسنان و الفم وإرشاد طفلك إلى الطريقة الصحيحة بعملية التنظيف و مساعدته إن كان يواجه صعوبة ما، ومن الضروري زيارة الطفل لطبيب الأسنان بشكل مستمر للقيام بعمليات تنظيف خاصة للأسنان واللثة، أما تضخم اللثة الناجم عن تناول الأدوية، قد يقرر الطبيب استبدال الدواء لتقليل خطر الإصابة بتضخم اللثة.


المراجع

  1. "Periodontal Disease in Children", URMC, Retrieved 26/1/2021. Edited.
  2. "Gingival Enlargement", aaom, Retrieved 26/1/2021. Edited.
  3. "What is gingival hyperplasia?", healthline, Retrieved 26/1/2021. Edited.
  4. "Gingival Diseases in Childhood – A Review", jcdr, Retrieved 28/1/2021. Edited.
  5. "Gingival Diseases in Childhood – A Review", jcdr, Retrieved 27/1/2021. Edited.
  6. "Gingival Enlargement", aaom, Retrieved 27/1/2021. Edited.
  7. "Gingival Enlargement", aaom, Retrieved 27/1/2021. Edited.
  8. "Gingival Enlargement", aaom, Retrieved 27/1/2021. Edited.
  9. "Gingival Diseases in Childhood – A Review", jcdr, Retrieved 27/1/2021. Edited.
  10. "Gingival Diseases in Childhood – A Review", jcdr, Retrieved 27/1/2021. Edited.
  11. "WHY DOES MY TODDLER HAVE SWOLLEN GUMS? SHOULD I BE CONCERNED", cardinalfamilydentistry, Retrieved 27/1/2021. Edited.
  12. "GUM HEALTH IN CHILDREN", foxkidsdentistry, Retrieved 28/1/2021. Edited.
  13. "Gingival Hyperplasia", healthline, Retrieved 28/1/2021. Edited.
  14. "Gingival Enlargement", aaom, Retrieved 28/1/2021. Edited.