انتفاخ سقف الحلق

انتفاخ سقف الحلق


انتفاخ سقف الحلق

ما الأعراض التي تتزامن مع تورم سقف الحلق؟

يُعرَف سقف الحلق أو سقف الفم على أنَّه التركيب الفاصل بين تجويف الفم وتجويف الأنف، المكوَّن من صفيحة عظميَّة في المقدمة، وصفيحة لينة وغير عظميَّة في الجزء الخلفي. وكأيِّ جزءٍ آخر في الجسم، قد يتعرَّض سقف الحلق لبعض المشكلات، إذْ يعاني الأفراد بين الحين والآخر من تورم وانتفاخ في هذا الجزء، وإلى جانب حدوث التورم، قد تظهر على المصاب أعراض أخرى تسهل على الطبيب تشخيص المشكلة، ونُجمل بعض من هذه الأعراض في ما يأتي:[١]



ما الأسباب المحتملة لتورم سقف الحلق؟

يحدث تورم وانتفاخ سقف الحلق لوجود أسباب عديدة ومتنوعة، معظمها يسهل التعامل معه،[١] ولكنْ لا بدّ من الأخذ بعين الاعتبار أنَّ الطبيب يعتبر الشخص المسؤول عن تشخيص سبب تورم سقف الحلق، وكيفيَّة علاجه. وعمومًا، نذكر في الآتي مجموعة من أبرز هذه الأسباب:


إصابات الفم

في كثيرٍ من الأحيان، تحدث إصابات الفم لوجود أسباب عديدة ومتنوعة، نذكر منها الآتي:[٢]

  • تناول الأطعمة الصلبة التي قد تضر بسقف الحلق؛ مثل: رقائق التورتيلا، والحلوى الصلبة، والفواكه والخضروات القاسية.
  • تناول الأطعمة الحارَّة جدًّا لدرجة أنَّها قد تُسبِّب الحروق في البشرة الحساسة التي تُغطّي الجزء الصلب من سقف الحلق.
  • خدوش سقف الحلق، التي قد يتسبَّب في حدوث التورم والالتهاب.


اضطراب الكهرل

يعبِّر الكهرل عن المعادن الموجودة في سوائل الجسم التي تحمل شحنة كهربائيَّة، مثل: الكالسيوم، والصوديوم، والبوتاسيوم، والكلور، والفوسفات، والمغنيسيوم، فهي تساهم في تحقيق التوازن بين الأحماض والقواعد، وتوازن كمية الماء في الجسم، وحركة العناصر الغذائية إلى الخلايا، وبالمقابل، فهي تساعد على انتقال الفضلات إلى خارج الخلايا، والمساهمة في الحفاظ على عمل العضلات، والأعصاب، والقلب، والدماغ، والأعضاء الأخرى، وفي بعض الحالات يحدث خلل في مستويات هذه المعادن في الجسم، ربما بسبب نقص كمية الماء، أو زيادة كميته في الجسم، والذي يُعزى لأسباب عِدة؛ كاستخدام بعض الأدوية، أو الإصابة بالإسهال، أو مشكلات الكلى، أو الكبد، أو غير ذلك، فيعاني الفرد من أعراض، أبرزها: الدوخة، والإعياء، والغثيان، والرجفة، وربما أيضًا الضعف العضلي، وجفاف البشرة، وألم العضلات، وغير ذلك،[٣][٤] وقد يكون انتفاخ وتورم سقف الحلق واحد من هذه الأعراض.[٢]


شرب الكحول

شرب الكحول بكثرة قد يُسفر عنه فقدان الجسم لكميات الماء عن طريق البول، والإصابة بالجفاف، وربما جفاف الفم أيضًا، أمَّا جفاف الفم الشديد فهو يرتبط أحيانًا بحدوث تورم في سقف الحلق، والشعور بألم عند لمسه.[٢]


تقرحات سقف الحلق

قد يتعرض سقف الحلق لبعض أنواع التقرحات التي تتسبب في تورُّمه، ونذكر منها الآتي:[٥]

  • تقرحات أو بثور البرد (Cold sores): وهي عبارة عن بثور مملوءة بالسائل، تتكوَّن حول الشفاه، وقد تظهر على صورة بقع متعدِّدة على سقف الحلق، جرَّاء الإصابة بفيروس الهربس، وربما تتسبّب هذه التقرحات في الشعور بالحرقة، والحكة، والانتفاخ، وقد يُصاحب ظهورها الحمّى، والصداع، والألم العضلي، وغير ذلك، ويذكر بأنَّ هذه التقرحات قد تنتقل بالعدوى عن طريق التلامس المباشر.
  • التهاب الفم القلاعي (Canker sores): عبارة عن بقع صغيرة، أو بيضاء، أو محمرّة، أو مصفرة، قد تظهر على سقف الحلق أو اللسان، وهي غالبًا ما تحدث نتيجة الإصابة بالتوتر، أو تناول الأطعمة المعالجة، أو تعرُّض النسيج للتلف، أو حتى نتيجة نقص الحديد والفيتامينات في الجسم، ويُشار إلى أنَّ هذه التقرحات ليست معدية، وغالبًا ما تزول خلال 1-2 أسبوع من تلقاء نفسها.


كتل وبروزات مختلفة

قد يكون تورم سقف الحلق مرتبطًا بوجود كتل أو تجمع من النموات والبروزات في هذا الجزء، والتي تظهر لأسباب عديدة ومتنوعة، نذكر في الآتي بعض الأمثلة عليها:[٥]

  • نتوء حنكي (Torus palatinus): هو نتوء صلب، وناعم السطح، يظهر على سقف الحلق، ويعدّ من المشكلات الشائعة بين النساء، التي لا تُثير الألم لديهنّ، وهو غالبًا ما يكون مصدرًا للقلق في حال بدأ حجمه بالزيادة مع الوقت، عندها لا بدّ من مراجعة الطبيب.
  • داء المبيضات أو السفاد (Candidiasis): أو القلاع الفموي، وهو عبارة عن عدوى فطرية قد تظهر على صورة آفات بيضاء اللون على سقف الحلق، وداخل الخدين، واللسان، وربما تكون مصحوبة بحدوث مشكلات في البلع أو الأكل، وظهور الاحمرار، والتقرح، والنزيف، والتورم، وعادةً ما تُصيب هذه العدوى الفطرية الأطفال والبالغين الذين يعانون من ضعف المناعة في الجسم.
  • السليلة المخاطية (Mucocele): عبارة عن تجمُّع من المخاط الذي يتكون داخل كيسة تظهر على سقف الحلق، وفي الحقيقة، عادةً ما تكون السليلة المخاطية غير مؤلمة، ولا تحتاج للعلاج إلَّا في حال كانت كبيرة الحجم ويتكرَّر ظهورها، كما ويشار إلى أنَّ هذه السليلة غالبًا ما تظهر بعد التعرض لإصابة بسيطة في سقف الحلق.[١]
  • الورم الحليمي ذو الخلايا الحرشفية (Squamous papillomas): وهو الورم الناجم عن الإصابة بعدوى فيروس الورم الحليمي البشري (HPV)، والذي يعدّ من الأورام غير السرطانيَّة التي قد تظهر في سقف الحلق ولا تسبب الألم.[١]



كيف يمكن التخفيف من تورم سقف الحلق؟

يمكن تخفيف بعض الحالات البسيطة من تورم وانتفاخ سقف الحلق في المنزل، ونذكر في الآتي بعض من الطرق المتبعة في ذلك:[٢]

  • تخفيف حرق سقف الحلق: في حالة تعرضه للحرق، يوصى بغسل الفم بالماء البارد، وفي حالة ظهور البثور لا بدّ من مراجعة الطبيب الذي قد يصِف أنواع من الجل أو المعجون أو غسولات الفم التي تساهم في تخفيف الحرقة.
  • تخفيف اضطراب توازن الكهرل: في حالات الإصابة بالجفاف الذي يُسبب انتفاخ وتورم سقف الحلق، يوصَى بشرب كميات كبيرة من السوائل لإعادة التوازن للجسم، أمَّا الحالات التي تكون أعراضها شديدة فهي تستدعي طلب الرعاية الطبية الطارئة.
  • تخفيف التقرحات والبثور: هي غالبًا ما تزول من تلقاء نفسها خلال فترة أسبوع إلى عشرة أيام، وفي الأثناء، يُمكن استشارة الطبيب أو الصيدلاني حول إمكانية استخدام جل يحتوي على مسكن للألم بهدف تخفيف التهيج والألم.

ورغم أنَّ كل مشكلة تسبِّب تورم سقف الحلق تُعالَج ويُتَعَامل معها بصورة مختلفة، يُمكن تسريع التعافي باتباع النصائح المذكورة في الآتي:[٥]

  • غسل الفم بالماء، والاهتمام بنظافة الفم والأسنان.
  • الابتعاد عن تناول المشروبات الغازية.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة الحارة، والمقرمشة، التي قد تساهم في تفاقم تهيج سقف الحلق.



ما المضاعفات الخطرة التي يمكن أن يكون تورم سقف الحلق من علاماتها؟

ربما يكون تورم سقف الحلق في حالات نادرة جدًّا دليلًا على الإصابة بواحدة من المضاعفات والمشكلات الصحية ذات الخطورة، ونذكر من هذه المضاعفات:

  • التهاب كبدي فيروسي (Viral hepatitis): يحدث تلف والتهاب الكبد أحيانًا بسبب الإصابة بنوع من فيروساتالتهاب الكبد الوبائي A، أو B، أو C، أو D، أو E، وقد يتسبب هذا الالتهاب بتورم سقف الحلق أحيانًا.[٦][١]
  • سرطان الفم (Oral Cancer): يظهر السرطان في الفم أحيانًا على صورة نموّ من الخلايا السرطانيَّة الخبيثة، على اللسان، أو الشفاه، أو أرضية الفم، أو الحلق، أو الجزء الداخلي من الخد، أو سقف الحلق، وإلى جانب احتمالية ظهوره على صورة تورُّم في سقف الحلق، فهو قد يكون مصحوب بأعراض أخرى، مثل:[٧][١]
    • حدوث نزيف في الفم.
    • حدوث تنميل أو خدر في داخل الفم، أو الشعور بألم فيه.
    • ظهور التقرحات المستمرة التي تتعرض للنزيف بسهولة، ولا تتعافى خلال أسبوعين.
    • الشعور بوجود شيء عالق في الحلق.
    • صعوبة المضغ، أو البلع، أو الكلام أو تحريك الفك أو اللسان.
    • تغير انتظام وتناسق الأسنان.
    • حدوث نزول شديد في الوزن.
    • بحة الصوت أو تغيرات الصوت.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح Jenna Fletcher (10/9/2018), "Why is the roof of my mouth swollen?", medicalnewstoday, Retrieved 22/5/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Kimberly Holland, "Swelling on the Roof of Your Mouth: Causes and More", healthline, Retrieved 22/5/2021. Edited.
  3. "Fluid and Electrolyte Balance", medlineplus, Retrieved 22/5/2021. Edited.
  4. "Electrolyte Imbalance", healthgrades, Retrieved 22/5/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت "What Does a Bump on the Roof of Your Mouth Mean?", flo, Retrieved 22/5/2021. Edited.
  6. "What Is Viral Hepatitis?", niddk, Retrieved 22/5/2021. Edited.
  7. "Oral Cancer", webmd, Retrieved 22/5/2021. Edited.

426 مشاهدة