صعوبة في بلع الريق

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٠ ، ٢٢ مايو ٢٠١٩

صعوبة في بلع الريق

عادةً ما تكون صعوبة بلع الرّيق علامةً على وجود مشكلة في الحلق أو المريء، وعلى الرّغم من أنّ عسر البلع يمكن أن يحدث لأي شخص إلّا أنّه أكثر شيوعًا عند البالغين، والرضّع، والأفراد الذين يعانون من مشكلات في الدّماغ أو الجهاز العصبي، ويوجد العديد من المشكلات المختلفة التي يمكن أن تمنع الحلق أو المريء من العمل بطريقة صحيحة؛ بعضها بسيط والبعض الآخر أكثر خطورةً، وهنا لا بدّ من معرفة أنّه إذا كان الشّخص يعاني من صعوبة في البلع مرّةً أو مرّتين فمن المحتمل أنّه يعاني من مشكلة صحيّة، لكن إذا كان يعاني من مشكلة في البلع بصورة منتظمة فقد يواجه مشكلةً أكثر خطورةً تحتاج إلى علاج.[١]


أعراض صعوبة بلع الريق

يكون عسر البلع غير منتظم، وقد يكون خفيفًا أو شديدًا، أو يزداد سوءًا مع مرور الوقت، ففي حال كان المريض يعاني من عسر البلع قد تكون لدى المريض مشكلات في تناول الطّعام أو السوائل عن طريق المعدة، أو الشّعور بأنّ الأطعمة أو السّوائل عالقة في الجزء العلوي من الحلق أو الصّدر، أو جود ألم عند البلع، أو وجود ألمٍ أو ضغط في الصّدر، أو حرقة في المعدة، أو فقدان الوزن؛ لأنّ الشّخص لا يستطيع تناول ما يكفي من الطّعام أو السائل،[١] ومن علامات عسر البلع الأخرى السّعال، أو الاختناق عند الأكل أو الشّرب، أو الإحساس بأنّ الطعام عالق في الحلق أو الصّدر، أو عدم القدرة على مضغ الطّعام جيّدًا.[٢]


أنواع الصعوبة في بلع الريق

توجد ثلاثة أنواع عامّة من صعوبة بلع الريق أو عسر البلع، هي كما يأتي:[٣]

  • عسر البلع الفموي (عسر البلع الشّديد): يحدث في العادة عند ضعف عمل اللسان بعد السّكتة الدّماغية وصعوبة نقل الطّعام من الفم.
  • عسر البلع البلعومي: تحدث مشكلات الحلق غالبًا بسبب مشكلة عصبيّة تؤثّر على الأعصاب، مثل: مرض الشّلل، والرّعاش، والسّكتة الدّماغية، أو التصلّب الجانبي الضّموري.
  • عسر البلع المريئي (عسر البلع المنخفض): يحدث غالبًا بسبب انسداد أو تهيّج في المريء، لذلك فإنّ العملية الجراحية ضروريّة، وتجدر الإشارة إلى أنّ الألم عند البلع يختلف عن عسر البلع، لكن يمكن أن يحدث كلاهما في نفس الوقت، وهو الإحساس بوجود شيء عالق في الحلق.


علاج صعوبة بلع الريق

يعتمد العلاج عادةً على سبب عسر البلع ونوعه، ويمكن تحسين العديد من حالات عسر البلع من خلال التّدبير المنزلي، لكن العلاج غير ممكن دائمًا، وتشمل علاجات عسر البلع ما يأتي:[٢]

  • علاجات النّطق واللغة لتعلّم تقنيات البلع الجديدة.
  • تغيير اتساق الطّعام والسّوائل لجعلها أكثر أمانًا للابتلاع.
  • اتباع أشكال أخرى من التّغذية، مثل التّغذية بأنبوب من خلال الأنف أو المعدة.
  • عملية جراحيّة لتوسيع المريء.


أسباب صعوبة بلع الريق

عادةً ما يحدث عسر البلع بسبب حالة صحيّة أخرى، مثل:[٢]

  • حالة تؤثّر على الجهاز العصبي، مثل: السّكتة الدّماغية، أو إصابة الرّأس، أو التصلّب المتعدّد، أو الخرف.
  • السّرطان، مثل: سرطان الفم، أو سرطان المريء.
  • داء الجزر المعدي المريئي، إذ يرتجع حمض المعدة إلى المريء، ويمكن أن يعاني الأطفال أيضًا من عسر البلع النّاتج عن تأخّر النّمو أو التعلّم، مثل الشّلل الدّماغي.


المراجع

  1. ^ أ ب "Difficulty Swallowing (Dysphagia)", www.cardiosmart.org, Retrieved 2-5-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Overview-Dysphagia (swallowing problems)", www.nhs.uk,9-1-2018، Retrieved 2-5-2019. Edited.
  3. Christian Nordqvist (21-12-2017), [ https://www.medicalnewstoday.com/articles/177473.php "What causes difficulty swallowing (dysphagia)?"]، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2-5-2019. Edited.