انتفاخ عضلة الرقبة

انتفاخ عضلة الرقبة


انتفاخ عضلة الرقبة

لماذا تنتفخ عضلة الرقبة؟

تضمّ منطقة الرقبة مجموعة من التراكيب المختلفة؛ كالعظام، والمفاصل، والأقراص في الفقرات العنقيَّة، والعضلات والأربطة المسؤولة عن تثبيت العمود الفقري في موقعه، وغيرها من التراكيب الأخرى التي قد تتعرَّض لمشكلات تتسبَّب بانتفاخها، وسنتحدث في هذا المحور عن انتفاخ عضلات منطقة الرقبة؛ وهو عبارة تورُّم يحدث جرَّاء تجمُّع السائل في أنسجة العنق، أو حدوث التهاب في عضلاتها، أو غير ذلك، [١][٢] ويُعزى ظهور هذا الانتفاخ إلى وجود أسباب وعوامل عِدة تؤثر في عضلات الرقبة، سنذكر بعض منها في الآتي، مع التأكيد على كوْن الطبيب الشخص المخوَّل بتشخيص المشكلة بعيدًا عن التكهنات التي لا تعتمد على أسس التشخيص الطِّبي السليم:


العقد العضلية في الرقبة

قد تتعرَّض عضلات الرقبة للشد والضغط ممَّا يؤدي إلى ظهور العقد العضلية (Muscle knots) في الرقبة، فتكون هذه العقد على صورة مجموعة من الأنسجة العضليّة المشدودة والتي لا يتجاوز حجمها بذرة البازلاء، أو تكون كبيرة بحجم كرة البيسبول، وفي الحقيقة، غالبًا ما يمكن الشعور بوجود هذه العقد تحت الجلد، فهي ليست كتل واضحة ومرئيَّة تظهر فوق البشرة، وربما يؤدي الضغط عليها إلى إثارة الألم أو الشدّ العضلي، سواءً في العقد نفسها، أو في الأجزاء المجاورة لها.[٣]

ويجدر الذكر بأنَّ تهيج العضلات التي تصل الرأس بالرقبة وظهور العقد العضلية فيها قد يحدث بسبب تكرار تعرض هذه العضلات للضغط والاستخدام، مثلًا، بسبب قضاء أيام متواصلة منحنيًا على المكتب ومحدِّقًا في شاشة الحاسوب، فالرقبة تعدّ من الأجزاء التي من الشائع تعرضها للشدّ والألم، أمَّا ظهور العقد العضلية، فهو لا يدل بطبيعته على وجود مشكلة صحيّة تحمل خطورة.[٣]


التعرض لإصابات الرقبة

إنَّ تعرض العضلات في منطقة الرقبة لإصابات معينة، كالإجهاد أو الالتواء أو غيرها، قد يُثير ألمًا في الرقبة ينتشر في كثيرٍ من الأحيان إلى الجزء العلوي من الذراع، والكتف، والجزء العلوي من الظهر، وقد يظهر الانتفاخ بعد وقتٍ قصير من التعرُّض للإصابة.[٢][١]



كيف يمكن التخفيف من انتفاخ عضلة الرقبة؟

يُمكن التخفيف من انتفاخ عضلة الرقبة باتباع مجموعة من الوسائل والطرق المختلفة، والتي سنوضحها في الآتي:


تخفيف العقدة العضلية

لتخفيف هذه المشكلة يُوصَى بالآتي:[٤]

  • الإطالة (Stretch): قد تساعد إطالة العضلة بلطف على فك العقدة وتخفيف الشدّ، مع التأكيد على عدم تطبيق الإطالة بقوة، أو الشعور بالألم أثناء أداء التمرين.
  • أخذ قسط من الراحة: إذْ يوصَى بالابتعاد عن ممارسة أيْ أنشطة من شأنها أنْ تزيد من الشعور بالألم أو الانزعاج، بينما يُنصح بالحصول على القدر الكافي من الراحة والاسترخاء، والاستلقاء بوضعية مريحة.
  • الحرارة والبرودة: يمكن استخدام البرودة لتخفيف الانتفاخ في الرقبة، أو استخدام الحرارة لتليين العضلات المشدودة وتخفيف الألم، والمساعدة على التعافي. ولتطبيق ذلك ينصح بالآتي:
    • تطبيق الحرارة باستخدام وسادة حراريّة أو الاستحمام بالحمام الدافئ.
    • تطبيق البرودة باستخدام الكمادات الباردة، وذلك بوضعها على الرقبة مدّة 10 دقائق، وإزالتها مدّة لا تقل عن 15 دقيقة، ويُمكن تكرار ذلك إلى حين بدء التحسن.
    • التبديل بين استخدام البرودة تارة والحرارة تارة أخرى، أو اختيار الطريقة التي تُظهر فعالية أكثر في تخفيف المشكلة.
  • التمارين الرياضية: فقد تساعد التمارين الهوائية على تخفيف العقدة العضلية، وفي هذا الجانب، يُمكن ممارسة السباحة أو القفزة النجمية (Jumping jacks) أو غيرها من التمارين التي تنطوي على تحريك الذراع، وتمرين عضلات الكتفين والرقبة.

كما يمكن اللجوء إلى الطبيب واستشارته حول إمكانية اللجوء للطرق المذكورة في الآتي:[٤]

  • كريمات العضلات: يمكن استشارة الطبيب أو الصيدلاني حول إمكانية استخدام نوع من الكريمات أو المراهم لتدليك المنطقة المصابة، ممَّا يساهم في تخفيف الأعراض المزعجة المصاحبة لها.
  • العلاج الطبيعي: قد يوصي الطبيب به في الحالات الشديدة، ويكون ذلك باعتماد شخص متخصِّص بالعلاج الطبيعي.
  • العلاج بالتدليك: قد يساهم التدليك على يدّ أخصائي أو بتعلم طرق التدليك الذاتي في تخفيف العقد العضلية في الرقبة، وتحسين الوظيفة العضلية فيها.


تخفيف الانتفاخ المصاحب للإصابات

إنَّ اتباع طرق تخفيف الانتفاخ في الرقبة الناجم عن الإصابات يعتمد أساسًا على موقع الإصابة، ونوعها، وشِدتها، والحالة الصحيَّة، وأمور أخرى مختلفة، ففي حالات التعرُّض لإصابات خفيفة، يُمكن اتباع الآتي لتخفيف الانتفاخ في الرقبة والألم:[٥]

  • استخدام البرودة: يُنصح باللجوء لاستخدام الثلج على المنطقة المصابة، وذلك بعد لفِّه بقطعة من القماش لمنع تضرُّر البشرة، إذْ يُمكن تطبيقه مدة 15 دقيقة في المرة الواحدة، كل 3-4 ساعات.
  • استخدام الحرارة: يمكن تطبيق منشفة دافئة على منطقة الإصابة، على أنْ يكون ذلك بعد مضي 2-3 أيام من استخدام الثلج.

كما يُمكن استشارة الطبيب حول اتباع طرق أخرى لتخفيف المشكلة، كالطرق المذكورة في الآتي:[٥]

  • العلاج بالتدليك.
  • استخدام الدعامة، أو الطوق المخصص للرقبة لدعمها.
  • تناول مسكنات الألم التي يمكن صرفها بدون وصفة من الطبيب، مثل: مضادات الالتهاب اللاستيرويدية (NSAIDs).



ما هي المسببات الأخرى لانتفاخ الرقبة؟

يحدث انتفاخ الرقبة في بعض الأحيان لوجود أسباب أخرى لا تتعلق بعضلات الرقبة، وبكل الأحوال، يعتبر الطبيب الشخص المسؤول عن تحديد سبب المشكلة وعلاجها، وسنذكر في الآتي بعض من هذه الأسباب محتملة الحدوث:[١]

  • مشكلات تؤثر في البشرة، فالعديد من المشكلات الجلدية قد تكون سببًا في انتفاخ الرقبة، منها: ظهور النموّات الدهنية، والإصابة بعدوى في الجلد، وظهور حب الشباب، وتكوُّن الدمامل أو الكيسة، وظهور الزوائد الحميدة.
  • أسباب أخرى، ونذكر منها:
    • تضخم الغدة الدرقية.
    • الإصابة بعدوى عامة تسبب تضخم الغدد اللمفاوية.
    • الإصابة بعدوى داء كثرة الوحيدات (Mononucleosis).
    • الإصابة بعدوى النكاف (Mumps).
    • الخضوع لجراحة في منطقة الرقبة.
    • تناول أنواع معينة من الأدوية، كالمضادات الحيوية.
    • حدوث مشكلة الوذمة الوعائية (Angioedema)؛ وهو الانتفاخ الشديد الذي يحدث أسفل الجلد، وقد يسبِّب صعوبة في التنفس.
    • الإصابة بصدمة الحساسية (Anaphylaxis)؛ وهي عبارة عن تفاعل تحسسي شديد.
    • الإصابة بسرطان الحلق، أو الغدة الدرقية، أو الأنسجة اللينة، أو التراكيب الأخرى.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Neck Swelling", healthgrades, Retrieved 4/5/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Neck Problems and Injuries", uofmhealth, Retrieved 4/5/2021. Edited.
  3. ^ أ ب Adrienne Stinson (3/4/2019), "Cause of a lump on the back of the neck", medicalnewstoday, Retrieved 4/5/2021. Edited.
  4. ^ أ ب Emily Cronkleton, "How to Treat and Prevent Muscle Knots", healthline, Retrieved 4/5/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Neck Strain and Whiplash", webmd, Retrieved 4/5/2021. Edited.

415 مشاهدة