انخفاض الضغط وضيق التنفس

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٢ ، ١٣ يناير ٢٠٢٠

انخفاض الضغط وضيق التنفس

يُشير انخفاض ضغط الدم إلى أنَّ قياس الضغط الانقباضي أقل من 90 ملم زئبقيًّا، بينما يكون الضغط الانبساطي أقل من 60 ملم زئبقيًّا، ويُعرف ضغط الدم بأنه القوة الموجودة داخل الأوعية الدموية، وعادةً ما تُقاس هذه القوة بوحدة ملليمتر من الزئبق، ويُمكن أنْ يحدث خلل فيه؛ إمّا ارتفاع الضغط الذي يُسبِّب زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب أو السكتة الدماغية، وإما انخفاض ضغط الدم.[١] تحدث معظم حالات ضيق التنفس نتيجة الإصابة بأمراض القلب أو الرئة، إذ يتشارك كلّ من القلب والرئتين في نقل الأكسجين إلى أنسجة الجسم والتخلص من ثاني أكسيد الكربون.[٢]


أعراض انخفاض ضغط الدم

تتمثل أعراض انخفاض ضغط الدم بما يأتي:[٣]

  • الشعور بالضعف.
  • الإعياء.
  • الدوخة.
  • الإغماء.
  • التعرق.
  • الغثيان.
  • خفقان القلب، وذلك إذا كان انخفاض الضغط ناتجًا عن أمراض القلب.
  • الحمى أو القشعريرة، وذلك إذا كان انخفاض ضغط الدم بسبب العدوى.


أعراض ضيق التنفس

تتمثل أعراض ضيق التنفس بما يأتي:[٤]

  • ظهور البلغم الدموي.
  • آلام في الصدر.
  • إصابة منطقة الصدر.
  • الشعور بضيق في الصدر.
  • السعال.
  • الدوخة.
  • الإغماء.
  • خفقان في القلب.
  • صعوبة في التنفس.
  • ألم في الرقبة.
  • التنفس السريع والضحل.
  • الصفير.


أسباب الإصابة بضيق التنفس

يُمكن أنْ يحدث ضيق التنفس فجأةً، لكن عمومًا تتمثل أسباب حدوثه بالآتي:[٢]

  • الحساسية المفرطة.
  • الربو.
  • التسمم بأول أكسيد الكربون.
  • الاندحاس القلبي؛ أي زيادة السوائل حول القلب.
  • مرض الانسداد الرئوي المزمن.
  • النوبة القلبية.
  • عدم انتظام ضربات القلب أو مواجهة مشكلات فيها.
  • فشل في عضلة القلب.
  • الالتهاب الرئوي.
  • الاسترواح الصدري.
  • الانسداد الرئوي.
  • فقدان الدم المفاجئ.
  • انسداد مجرى الهواء العلوي؛ أي انسداد مجرى التنفس.
  • انخفاض ضغط الدم.[٥]

تجدر الإشارة إلى أنّه يُمكن أنْ يحدث ضيق التنفس نتيجة الإصابة بالعديد من الحالات التي تؤثر على صحة القلب وقدرته على نقل الدم عبر الرئتين، ويتضمن ذلك أمراض صمام القلب، وغيرها من مشكلات القلب.[٤]


كيفية التحكم بانخفاض ضغط الدم

يُمكن التحكم بانخفاض ضغط الدم من خلال اتباع الطرق الآتية:[٣]

  • التحرك ببطء، وذلك بأخذ فترة راحة قصيرة بين الاستلقاء والجلوس والوقوف.
  • الابتعاد عن الحرارة، ويتضمن ذلك الحمامات الساخنة أو الاستحمام؛ فقد تؤدي إلى هبوط الضغط بنسبة كبيرة.
  • تجنّب شرب الكحول؛ فهو يُساهم في انخفاض ضغط الدم.
  • استشارة الطبيب بشأن الأدوية التي تؤدي إلى انخفاض ضغط الدم.
  • اتباع نظام غذائي صحي مليء بالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة، ويُمكن إضافة المزيد من الملح إلى النظام الغذائي لزيادة ضغط الدم.
  • الإكثار من شرب الماء لتجنب الجفاف.
  • استشارة الطبيب في حال المعاناة من انخفاض في ضغط الدم، أو الإصابة بمرض السكري، أو أمراض الكبد، أو الكلى، أو القلب.
  • التحدث الفوري مع الطبيب في حال ارتباط انخفاض ضغط الدم بالأعراض الآتية:
    • ألم وضيق في الصدر.
    • ضيق في التنفس.
    • الصداع الشديد.
    • ضعف في جانب واحد من الجسم.
    • تورم الشفتين أو الحلق.
    • القشعريرة والحمى، أو التهاب الحلق.
    • نوبات من الإغماء.
    • خفقان القلب.
    • الطفح الجلدي.


الوقاية من ضيق التنفس

يُمكن الوقاية من حدوث ضيق التنفس من خلال اتباع النصائح الآتية:[٥]

  • الإقلاع عن التدخين.
  • تجنب التدخين السلبي قدر المستطاع.
  • تجنب العوامل البيئية الأخرى، كالدخان الكيميائي، ودخان الأخشاب.
  • فقدان الوزن؛ فهذا يُساعد على تقليل إجهاد القلب والرئتين، ويُسهل أداء التمارين، ويُقوي القلب والأوعية الدموية والجهاز التنفسي.


المراجع

  1. Christopher Iliades (4-2-2019), "Low Diastolic Blood Pressure: What Causes It and What You Can Do"، www.healthline.com, Retrieved 2-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (5-6-2019), " Shortness of breath"، www.mayoclinic.org, Retrieved 2-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Low Blood Pressure (Hypotension)", www.breastcancer.org,23-4-2019، Retrieved 2-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب William C. Shiel Jr (10-9-2019), "Shortness of Breath (Dyspnea): Symptoms & Signs"، www.medicinenet.com, Retrieved 2-10-2019. Edited.
  5. ^ أ ب Danielle Dresden (23-7-2018), "What is dyspnea?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2-10-2019. Edited.