ايقاف نزيف الدورة الشهرية بالاعشاب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٥٧ ، ٣ ديسمبر ٢٠١٩
ايقاف نزيف الدورة الشهرية بالاعشاب

نزيف الدورة الشهرية

تستمر مُدة الحيض الطبيعية سبعة أيام، وإذا ازدادت هذه المُدة للنزيف عن ذلك فيُعد أمرًا غير طبيعي، وقد يكون النزيف شديدًا ومُستمرًا لفترات طويلة مؤديًا إلى فقر الدم، والذي يجعل المرأة تشعر بالتعب والضعف الشديدين إذا لم يُعالَج، أو يكون حادًا وشديدًا بحيث تظهر مع النزيف تخثرات أو ما يُشبه التجلطات، وفي هذه الحالة يجب الحصول على الاستشارة الطبية فورًا. كما يؤدي النزيف غير الطبيعي بصورة عامة إلى حدوث مشاكل صحية عديدة، ويمنع المرأة من ممارسة حياتها بصورة طبيعية، وقد تكون أسبابه واضحةً أو غير معروفة، وفي جميع الحالات يجب إيقافه وعلاجه بشتى الوسائل.[١]


إيقاف نزيف الدورة الشهرية بالأعشاب

تشير بعض الأدلة إلى أن بعض العلاجات العشبية تُساعد في إيقاف أو التخفيف من النزيف الحيضي الشديد، أو تقليل مدة الحيض، ككبسولات الزنجبيل، وكبسولات زهرة الرمان،[٢] وبعض الأعشاب الأخرى، منها ما يأتي:[٣]

  • عُشبة الملاك: استخدمت هذه العشبة لعلاج تشنجات الحيض وأعراض انقطاع الطمث، كما أنها تساهم في إيقاف نزيف الحيض، ويجب الامتناع عن استخدامها لأي سبب كان إذا كانت هناك أي فرصة لأن تكون المرأة حاملًا؛ إذ إنها قد تؤدي إلى الإجهاض، وقد تؤدي إلى حدوث عيوب عند الولادة، كما تُشير بعض المصادر إلى أن هذه العشبة قد تتفاعل مع أدوية تخثر الدم.
  • أوراق التوت: تُستخدم أوراق التوت عادةً لتخفيف آلام الحيض، ومحاولة وقف الدورة الشهرية أو وقف النزيف الرحمي الشديد؛ إذ تُقلل هذه النبتة من النزيف غير المنتظم بين فترات الحيض، وذلك بشرب كوبين من خلاصة أوراق التوت يوميًّا، كما يُمكن تناولها مع مواد طبيعية أخرى كالقرفة. ولا يوجد دليل علمي يُثبت مدى فاعلية استخدام أوراق التوت لإيقاف نزيف الحيض أو مدى سلامته، إلا أن أحد المصادر الدوائية يوضح أن الجرعة النموذجية لهذا العلاج العشبي تتراوح بين 1.5 - 2.4 جرام يوميًا.
  • جذر الباناكس: يسمى أيضًا الجنسنج، وتكمن أهمية هذه النبتة في فعاليتها لإيقاف أي نزيف، بما في ذلك نزيف الحيض، وتوجد على شكل شاي الجنسنج، والذي يجب أن يستهلك مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم لوقف النزيف.


طرق أخرى لإيقاف نزيف الدورة الشهرية

يوجد العديد من الوسائل الطبية والطبيعية للحد من نزيف الحيض الشديد وإيقافة، من أهمها ما يأتي:[٤]

  • العلاجات المنزلية والطبيعية: منها ما يأتي:
    • شرب السوائل بكثرة؛ وذلك لتعويض السوائل التي يخسرها الجسم مع النزيف، ويجب شُرب 4 - 6 أكواب من الماء يوميًا للحفاظ على حجم الدم، كما يجب زيادة كمية الملح المتناولة لموازنة أملاح الجسم مع الزيادة في شرب السوائل.
    • تناول الأطعمة الغنية بفيتامين ج والحديد، إذ يساعد فيتامين (ج) الجسم على امتصاص الحديد، مما يمنع الإصابة بفقر الدم، ويتوفر هذا الفيتامين في الحمضيات، مثل: البرتقال، والجريب فروت، وفي الفلفل، والبندورة، والكيوي، والفراولة، ويتوفر الحديد بكميات وافرة في السبانخ، ولحم البقر، والمحار، والدجاج، والديك الرومي، والفاصولياء.
  • الأدوية: يمكن أن تساعد بعض مسكنات الألم التي يُمكن الحصول عليها دون وصفة طبية في تقليل النزيف أثناء الدورة الشهرية، وتشمل الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية، وإضافةً إلى هذه المجموعة من الأدوية توجد أدوية تُصرف بوصفة طبية وتحت إشراف الطبيب لإيقاف أو تخفيف نزيف الحيض، منها ما يأتي:[٤]
    • وسائل منع الحمل الهرمونية، كحبوب منع الحمل، واللصقات، والحلقات المهبلية.
    • حمض الترانيكساميك، وهو مضاد حل الفبرين، يقلل من النزيف عن طريق منع الجسم من تحطيم التخثرات.
    • محفزات إفراز هرمون الغدد التناسلية، وتستخدم هذه الأدوية لعلاج النزيف الرحمي الشديد الناجم عن التهاب بطانة الرحم والأورام الليفية الرحمية، ويجب العلم أنه يُمنع استخدام هذه الأدوية أكثر من 3-6 أشهر.
  • الجراحة: يُلجأ إلى الجراحة كحل أخير لعلاج النزيف، ومن العمليات الجراحية لذلك ما يأتي:[٥]
    • التوسع والكشط، وتُعرف عامّيًا بالتنظيفات، وهي عملية تتضمن توسيع وتنظيف عنق الرحم وبطانته.
    • إزالة الأورام، وقد تكون الأورام حميدةً أو ليفيةً، كما يُمكن إجراء الجراحة لعلاج الحمل خارج الرحم.
    • استئصال الرحم، إذ يعد ذلك الحل الأخير والجذري، ولا يُلجأ إليه إلا لعلاج نزيف الرحم غير الطبيعي عند وجود مرض خطير كالسرطان.


أسباب نزيف الدورة الشهرية

يُعد نزيف الحيض الشديد من أكثر الحالات التي تلجأ النساء إلى الطبيب من أجلها، وفي أحيان كثيرة لا يتم تحديد سببها، وتوجد عوامل مختلفة يمكن أن تسبب فترات الحيض الثقيلة، فقد يكون السبب التقلبات المفاجئة في مستويات الهرمونات، ومن الأسباب المؤدية إلى نزيف الدورة الشهرية ما يأتي:[٢]

  • اضطرابات في الغدد المُنتجة للهرمونات.
  • وسائل منع الحمل، مثل اللولب.
  • استخدام بعض الأدوية، كالأسبيرين.
  • الأورام الليفية الرحمية، أو الأورام الحميدة.
  • الحمل خارج الرحم.
  • الإجهاض.
  • الإصابة بمرض التهاب الحوض.
  • اضطرابات الصفائح الدموية.
  • يمكن أن تؤدي الاضطرابات التي تصيب الكبد أو الكلى أو الغدة الدرقية أيضًا إلى نزيف حاد.


المراجع

  1. "Heavy Menstrual Bleeding", www.cdc.gov,20-12-2017، Retrieved 29-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Jon Johnson (06-08-2019), "Ways to manage or stop heavy periods"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 29-11-2019. Edited.
  3. Nicki Wolf, "Are There Herbs to Stop Your Period?"، www.livestrong.com. Edited.
  4. ^ أ ب Stephanie Watson (25-06-2018), "How to Stop Heavy Periods: 22 Options for Treatment"، www.healthline.com, Retrieved 30-11-2019. Edited.
  5. "Menstruation - abnormal bleeding", www.betterhealth.vic.gov.au,04-2017، Retrieved 30-11-2019. Edited.