تاثير انخفاض الضغط على الجنين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٤ ، ١٣ أغسطس ٢٠٢٠
تاثير انخفاض الضغط على الجنين

انخفاض الضغط أثناء الحمل

إنّ انخفاض الضغط أثناء فترة الحمل من الأمور شائِعة الحدوث، إذ تتعرّض الحامل للعديد من التغيرات والاضطرابات الهرمونيّة التي تؤدي إلى انخِفاض الضغط، وذلك بسبب توسع الأوردة الدموية خِلال الفترة الأولى من الحمل الذي قد يصِل إلى أقل مُستوًى له خِلال نِصف الثلث الثاني من الحمل، فما هي قراءة انخفاض ضغط الدّم عندّ الحامل؟[١]

وفقاً لجمعية القلب الأمريكية (American Heart Association)؛ فإن القراءة الطبيعية لضغط الدّم هي 120/80 ملم الزئِبق، أمّا انخِفاض ضغط الدّم هو 90/60 ملم الزئِبق، وارتِفاع ضغط الدّم تكون 140/90، عِلماً أنّ الرقم الأعلى هو الضغط الانقباضي، أمّا الرقم الأدنى فهو الضغط الانبساطي.[٢]،[٣]


تأثير انخفاض الضغط على الجنين

قد يحدُّث انخِفاض الضغط أثناء الحمل في الأسابيع الـ 24 الأولى من الحمل، أمّا تأثيره على الجنين فأُجريت العديد من الدّراسات على تأثير انخِفاض ضغط دّم الحامل على الجنين، وقد أشارت دّراسة أُجريت في عام 2001، إلى أنّ هذا الانخِفاض قد يُسبب العديد من المشاكِل على صحّة الجنين، أهمها؛ الإملاص وهي حالة يُفقد فيها الجنين والولادّة بوزن مُنخفض[٤]، لكن هذه النتائج بحاجة لمزيد من الدّراسات لإثبات ذلك، وتجدّر الإشارة إلى أنّ حالة الإملاص من الحالات قليلة الحدوث، لأنّ انخِفاض ضغط دم الحامل من النادِر أن يُسبب مُضاعفات خطيرة.[٥]،[٦]


أسباب انخفاض الضغط أثناء الحمل

كمّا ذُكِر سابِقاً، يعدُّ انخِفاض ضغط الدّم أمراً شائِعاً بسبب التغييرات التي تحدُّث أثناء فترة الحمل إضافة إلى شعور الأم بالتوتر واضطرابات المزاج والتعوّد على نمط الحياة الجديد، كمّا توجد العديد من عوامِل الخطر التي تزيد من خطر الإصابة بانخِفاض الضغط عندّ الحامل، أهمها:[٥]

  • سوء التغذية أثناء فترة الحمل.
  • الجفاف.
  • فقر الدّم.
  • الإصابة بأمراض القلب.
  • اضطرابات الغُدد الصماويّة.
  • التعرُّض لنزيف داخِلي.
  • التعرُّض للعدوى.
  • ردة فِعل لحساسيّة مُعينة.
  • قد يحدث الانخِفاض الشديد لضغط الدّم، بسبب بعض مضاعفات الحمل؛ كوجود حمل خارج الرحم، وهي حالة تُزرع فيها البويضة المُخصبة في مكان خارج الرحم.


أعراض انخفاض الضغط أثناء الحمل

تتضمّن أهم أعراض انخِفاض الضغط أثناء الحمل، الآتي:[٦]

  • الشعور بالدوار، خاصّة عندّ الجلوس أو الوقوف.
  • الدوخة.
  • الإغماء.
  • الغثيان.
  • العطش الشديد.
  • تشوش الرؤية.
  • فُقدان التركيز.
  • شحوب في البشرة والجلد.
  • برود الجلد.
  • التنفُس السريع أو مواجهة صعُوبة التنفُس.


كيف يعالج انخفاض الضغط للحامل؟

لا يوجد عِلاج يُمكن استِخدّامه في حالة انِخفاض ضغط الحامل، لكنّ بعض الطرق تُساعِد في التعامل معها، لكن في أغلب الحالات يجب على الحامل أن تريح نفسها راحة تامّة، وأن تشرب كميّات كافية من السوائِل، وأن تتبع النظام الغذائي الخاص بالحوامِل.

أمّا في حال تكرار انخِفاض ضغط الدّم بسبب الأسباب التي ذُكرت سابِقاً، مثل فقر الدّم والاضطرابات الهرمونيّة، فيُنصح باستِشارة الطبيب لوصف الحل المُناسب لهذه الحالة.[٥]


متى يجب مراجعة الطبيب؟

يجب مُراجعة الطبيب في حالة استِمرار انخِفاض ضغط الدّم خاصّة في الثلث الثالث من الحمل، وقد تُعاني الحامل من ارتِفاع في ضغط الدّم وهو أمرٌ طبيعيٌ، لذا يُنصح بفحص الضغط دوريًا، كمّا يجب مراجعة الطبيب في حال استمرار أيّ من الأعراض التالية:[٥]

  • ضيق في التنفُس.
  • الشعور بالصداع الشديد.
  • الإغماءات المُتكررّة.
  • الدوار والدوخة.
  • اضطرابات وتغييرات في الرؤية.


نصائح للوقاية من انخفاض الضغط للحامل

للوقاية أو التقليل من خطر تِكرار انخِفاض الضغط أثناء الحمل، يُمكن اتِباع الإجراءات التاليّة:[٦]

  • تجنُب الوقوف لفترات طويلة من الزمن، ويُنصح بالراحة خاصّة عندّ الشعور بالصُداع.
  • اتِباع نظام غذائيّ صحيّ متوازن، مهم لصحّة الحامل والجنين، كمّا يُنصح بتناول المكملات الموصى بها من الطبيب.
  • تناول وجبات صغيرة وعلى فترات طوال اليوم.
  • تجنُب الاستِحمام بالماء الحار.
  • ارتِداء الملابس الواسعة والفضفاضة التي تُساعِد على الشعور بالراحة.
  • تجنُب الوقوف بسرعة خاصّة عند الاستِيقاظ أو في حالة الجلوس.
  • شُرب كميّات كافية من الماء، إذ يجب على الحامل شُرب كميّة تصِل إلى 10 أكواب يومياً (2.3 لتر) فهذه الكميّة أغلبُها من الماء، لكن يُمكن توزيعها أيضًا بين شرب الماء وتناول المشروبات الصحيّة أثناء الحمل؛ كالأعشاب والعصائِر الطبيعيّة أو تناول الأطعِمة التي تحتوي على كميّات عالية من الماء.[٧]


المراجع

  1. "Low Blood Pressure During Pregnancy", medicinenet, Retrieved 10-8-2020. Edited.
  2. "Abnormal Blood Pressure During Pregnancy", healthline, Retrieved 10-8-2020. Edited.
  3. "Understanding Blood Pressure Readings", heart, Retrieved 10-8-2020. Edited.
  4. "Low Blood Pressure During Pregnancy and Poor Perinatal Outcomes: An Obstetric Paradox ", academic, Retrieved 9-8-2020. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث "Causes and remedies for low blood pressure during pregnancy", medicalnewstoday, Retrieved 9-8-2020. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Is It Dangerous to Have Low Blood Pressure During Pregnancy?", healthline, Retrieved 9-8-2020. Edited.
  7. "How much water should you drink during pregnancy?", todaysparent, Retrieved 9-8-2020. Edited.